الأسبوع المقبل: الرواتب غير الزراعية ومعدلات البنكان المتناظران ولجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك

شهر جديد يجلب تقريرًا جديدًا للرواتب غير الزراعية. تأمل الأسواق أن يكون إخفاق أغسطس الكبير مجرد صدفة. أيضًا يجهز بنكا أستراليا ونيوزيلندا المركزيان بيانات كبرى، بينما تجتمع أوبك بلس من أجل مباحثات سياستها لشهر أكتوبر.

بتدريج أم بدونه، ما زال تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة تقريرًا هامًا للولايات المتحدة.

ستتطلع الأسواق لترى ما إذا كان الحظ سينقلب في سوق الوظائف الأمريكي بعد أن هبط تقرير أغسطس هبوطًا كبيرًا دون التوقعات. حيث بلغ إجمالي الرواتب غير الزراعية في أغسطس 275،000، وهذا أقل كثيرًا من التوقعات البالغة 750،000.

لقد هبط معدل البطالة هبوطًا طفيفًا إلى 5.2% بينما بقيت مشاركة القوى العاملة دون تغيير بنسبة 61.7%. ارتفعت مكاسب السعة بنسبة 0.6% في أغسطس، متجاوزة توقعات السوق بارتفاع يبلغ 0.3%.

نعلم أن جيروم بويل والفيدرالي يحبون تقارير الوظائف القوية. لكننا نعلم أيضًا أنه بغض النظر عن بيانات سبتمبر، فإن التدريج قادم، في نوفمبر على الأرجح. بالطبع إذا كان تقرير الجمعة صادمًا حقًا، فقد يكون لذلك تأثيرًا على مخططات الفيدرالي المتعلقة بالتدريج، لكن كل المؤشرات تشير إلى أننا في طريقنا إلى التدريج قريبًا.

إلا أن رئيس الفيدرالي بويل ما زال يعتقد أن الولايات المتحدة ما زالت بعيدة عن الوضع الذي يود بشكل مريح أن يكون عليه التوظيف.

قال بويل عندما تحدث في الأسبوع الماضي: «ما قلته في الأسبوع الماضي كان إن لدينا كل شيء إلا اجتياز اختبار التدريج. لقد أوضحت أننا، من وجهة نظري، بعيدون عن اجتياز اختبار الحد الأقصى للتوظيف».

متى يحدث هذا؟ وفقًا لاستبيان حديث أجراه الاتحاد الوطني لاقتصاديات الأعمال، فإن 67% من الاقتصاديين المشاركين يعتقدون أن مستويات الوظائف ستبلغ مستويات ما قبل الجائحة قبل نهاية 2022. أقل قليلًا من الثلث يعتقدون أن تعافي الوظائف لن يحدث قبل 2023.

ما زال الطريق طويلًا أمام التعافي. إلا أننا قد شهدنا حالات متعددة خلال 2021 قفزت فيها الرواتب غير الزراعية بعد شهر سابق مخيب للآمال.

فعلى سبيل المثال، كانت القفزة من يناير إلى فبراير من -306،000 راتب غير زراعي إلى +233،000. وارتفعت الرواتب غير الزراعية من 269،000 إلى 614،000 بين أبريل ومايو 2021. إذن فهناك سابقة.

أيضًا انقطع دعم بطالة الجائحة عن أكثر من 7.5 مليون أمريكي. وأوقفت المدفوعات الإضافية البالغة 300 دولار في بداية سبتمبر مع بدء الحكومة تقليص المساعدة المالية. هل يمكن لهذا أن يكون محفزًا لمزيد من التوظيف؟ ربما سنرى ذلك في تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة.

بعيدًا عن الولايات المتحدة، من المقرر أن يصدر البنكان المركزيان الكبيران المتناظران أحدث بيانات فائدتهما هذا الأسبوع.

بدءًا بأستراليا، حيث بدا أن المحافظ فيليب لوي وزملاءه يتحركون نحو سياسة أكثر مرونة في اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي في سبتمبر. على هذا الحال، لا تتوقع الأسواق أي تغيرات كبيرة في أكتوبر.

رأينا المعدلات باقية بنفس الانخفاض الذي كانت عليه في العام والنصف الماضيين في أستراليا. ويبقى بنك الاحتياطي الأسترالي ملتزمًا تمامًا بعدم رفع المعدل النقدي «حتى يكون التضخم الفعلي مستدامًا في النطاق المستهدف بين 2 إلى 3 في المائة».

كشف بيان سبتمبر عن بعض التغيرات الدقيقة.

فقد بقي معدل النقد ومعدل تحكم الثلاث سنوات عند 0.1%، لكن صياغة تدريج برنامج شراء السندات جرى عليها تعديل طفيف. في البداية كانت ستراجع في موعد لا يتخطى نوفمبر، مع تخفيض 4 مليار دولار أسترالي في الأسبوع في يوليو. الآن، ستبقى عند هذا المستوى حتى فبراير 2022 في أقرب تقدير.

يعني كل هذا بصورة أساسية، أن وتيرة شراء بنك الاحتياطي الأسترالي للأصول لن تتباطأ حتى فبراير القادم. بعد اجتماع يوليو، كان هناك اعتقاد بأن البنك سيبدأ مراجعة شراء السندات كل ثلاثة أشهر قبل وقفه تمامًا على مدار العام. لا يبدو أن هذا هو الحال بعد.

إلا أننا ما زلنا لا نتوقع أي تغييرات مبهرة عندما يقدم بنك الاحتياطي الأسترالي بيان فائدته لشهر أكتوبر صباح الثلاثاء.

ربما تكون الأسواق قد توقعت تحركات أكثر تشددًا من بنك الاحتياطي النيوزيلندي بدلًا من هذا، إلا أن تعليقات مساعد المحافظ كريستيان هاوكسبي الأخيرة تشير إلى أن أي حديث عن رفع كبير لمعدل النقد سابق لأوانه.

قال هاوكسبي، «تميل البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم إلى اتباع طريق سلس والحفاظ على معدل السياسة دون تغيير أو التحرك في زيادات بمقدار 25 نقطة أساس»، لينهي بذلك أي أفكار حول رفع بمقدار 50 نقطة أساس لمعدل نقد نيوزيلندا البالغ 0.25%.

بدلًا من هذا، سيتبع البنك على الأرجح مسارًا تزايديًا قبل رفع المعدلات إلى 1.5% قبل نهاية 2022.

لكن كما هو الحال دائمًا، يلقي كوفيد 19 بظلاله الكثيفة على سياسة نيوزيلندا المالية. فالبلد عادت مؤخرًا إلى الحظر بعد تزايد حالات الإصابة بالمتحور دلتا. بالرغم من أنه يبدأ في إعادة الظهور مرة أخرى، إلا أن عدد الإصابات القليل قد يكون كافيًا لبث الخوف في بنك الاحتياطي النيوزيلندي.

بحسب Reuters فإن الأسواق تضع أسعارها مع احتمال بارتفاع المعدلات يوم الأربعاء بنسبة 60%، عندما يتحدث المحافظ أور.

أخيرًا، تجتمع أوبك والحلفاء مرة أخرى في لقائهم الشهري وحفل السياسة يوم الإثنين.

سنشهد على الأرجح موافقة تلقائية على المزيد من الناتج في المستقبل، مع الأسعار المرتفعة والطلب المتماشي معها. لقد التزمت أوبك بلس بضخ كمية إضافية تبلغ 400،000 برميل في اليوم كل شهر حتى نهاية العام القادم في سعيها نحو التعافي من الخسائر التي تسببت فيها الجائحة.

بحسب تقرير سوق النفط الشهري لشهر سبتمبر، تعتقد أوبك بلس أن الطلب سيتجاوز مستويات 2019 قبل نهاية 2022.

مع اقتراب خام برنت من 80 دولار في وقت الكتابة، تدق الولايات المتحدة ناقوس الخطر من جهة أسعار البنزين. تتمتع الولايات المتحدة بمنتجات بترولية أرخص كثيرًا من بعض الدول المتقدمة الأخرى، ويرى رجل الشارع الأمريكي وجو بايدن أي شيء يهدد ذلك أمرًا غير مقبول.

قال الرئيس أن الولايات المتحدة في محادثات في الوقت الراهن مع أوبك حول مزيد من زيادة الأحجام لتغطية ذلك. ربما يتجاهل هذا حقيقة أن النفط الصخري الأمريكي جاهز لإضافة 800،000 برميل في اليوم على الأقل إلى الإمدادات العالمية بمجرد بدء إنتاجه.

على أية حال فإن أوبك بلس معتدة برأيها. فهي لا تفعل شيئًا إلا ما يصب في مصلحة دولها الأعضاء والحلفاء وأسعار النفط في جميع أنحاء العالم في المجمل. لن نعلم حقًا ما إذا كان التماس بايدن لم يجد آذانًا صاغية، لكن لن يكون مفاجئًا رؤية التزام لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك بأجندتها الخاصة في أكتوبر وما بعده.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Mon 04-Oct  All Day  OIL  OPEC-JMMC Meetings 
       
Tue 05-Oct  4.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  4.30am  AUD  Cash Rate 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
       
Wed 06-Oct  2.00am  NZD  Official Cash Rate 
  2.00am  NZD  RBNZ Rate Statement 
  1.15pm  USD  ADP Nonfarm Employment Change 
  3.30pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 07-Oct  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 08-Oct  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 
  Tentative  USD  Treasury Currency Report 

الأسبوع المقبل: البنوك المركزية تحتل الصدارة

تهيمن بيانات البنوك المركزية على الأسبوع المقبل. لدينا ثلاثة بيانات متأهبة، يأتي أولها من البنك المركزي الأوروبي. تأتي توقعاته المسالمة على عكس توقعات بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك كندا الذي يتقمص شخصية أكثر تشددًا مؤخرًا. لا نتوقع تغييرات جسيمة في السياسة، لكن المفاجآت لم تكن بعيدة قط عن عالم الاقتصاديات.

جاءت آخر لمحة حصلنا عليها لدواخل تفكير البنك المركزي الأوربي في صورة محاضر اجتماعاته في شهر يوليو. وما زال البنك المركزي الأوروبي مسالمًا نسبيًا في عالم تبدأ فيه البنوك المركزية اتخاذ مواقف أكثر تشددًا.

أعلن البنك المركزي الأوربي عن أول سياسة مالية استراتيجية هامة له في يوليو. حيث روجعت أهداف التضخم لتبتعد عن محاولة الحفاظ عليه دون 2% بتبني هدف تضخم رئيسي نوعي بنسبة 2%. منذ ذلك الحين، ارتفع التضخم في المنطقة الأوروبية إلى أعلى قيمة خلال عقد من الزمن بنسبة 3%، وهو ما سيشجع المتشددون في المجلس الحاكم.

كل هذا جيد، لكن ماذا عن كوفيد 19؟ لم تنتهي الجائحة بحال من الأحوال، لكن بعضًا من أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي الرئيسيين واثقون من أن حتى تأثير المتحور دلتا لا يمكنه كبح عودة أوربا إلى النمو.

من المتوقع حدوث بعض المعاكسات المحدودة. فالمزاج إيجابي.

قال فيليب لين، كبير اقتصاديي البنك المركزي الأوروبي لوكالة رويترز يوم الأربعاء، “أود أن أقول إننا بوجه عام لسنا بعيدون كثيرًا عما توقعناه في يونيو للعام بطوله”. « الصورة الآن متزنة جيدًا بصورة معقولة».

الأمر الهام هو أن البنك المركزي الأوروبي قد قال إنه سيحافظ على موقف «مرن باستمرار» في المستقبل. ستبقى معدلات الفائدة على الأرجح عند مستوياتها الحالية المنخفضة بصورة استثنائية. لا نتوقع أن نرى تحركًا نحو مركز أكثر تشددًا في أي وقت قريب.

بالانتقال إلى أستراليا، كان بنك الاحتياطي الأسترالي صعوديًا إلى حد ما في أحدث اتصالاته. سيصدر بيان الفائدة الجديد من بنك الاحتياطي الأسترالي صباح الثلاثاء، ولا نتوقع أن يبتعد البنك كثيرًا عن مساره الحالي.

يعني هذا أن تدريج برنامج شراء السندات لبنك الاحتياطي الأسترالي سيستمر مع استهداف تقليصه بدءًا من سبتمبر. ستبقى أيضًا المعدلات منخفضة على الأرجح. لا نتوقع ارتفاعًا حتى أواخر 2022 في أقرب تقدير.

يعتمد الأمر كثيرًا على قوة الاقتصاد الأسترالي في ضوء تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا وعمليات الغلق المحلية.

قال بنك الاحتياطي الأسترالي في محاضر اجتماعاته لشهر أغسطس، «سيكون المجلس مستعدًا للتصرف استجابة لمزيد من الأخبار السيئة من الجبهة الصحية تؤدي إلى انتكاسة أكثر جسامة للتعافي الاقتصادي». «الخبرة التي اكتسبناها حتى يومنا هذا تقول إنه بمجرد احتواء تفشيات الفيروس، انتعش الاقتصاد سريعًا».

لقد قال المحافظ بويل وزملاؤه إن الانتكاس غير مرجح، بالرغم من مراجعة توقعات النمو لعام 2021. يتوقع بنك الاحتياطي الأسترالي نموًا سنويًا حول 4% هذا العام، وهذا أقل من 4.75% التي كانت متوقعة فيما سبق، لكنها سترتفع إلى 4.25% قبل نهاية 2022.

ويتم بنك كندا موكب الأسبوع لبيانات البنوك المركزية. إن بنك كندا هو أحد أكثر البنوك المركزية تشددًا على مستوى العالم، وقد تحرك نحو تدريج شراء السندات سريعًا جدًا، حتى بالرغم من إبقائه معدل فائدة المبيت لديه عند 0.25%.

لم يشر بنك كندا إلى أن موجة الإصابات والغلق الجديدة في الربع الثاني ثبطت النمو، لكن البنك واثق من أن النمو سيمتد سريعًا نحو نهاية العام.

يقول البنك المركزي أن اقتصاد كندا من المتوقع أن ينمو بنسبة 6.0% في 2021، منخفضًا من توقعات أبريل البالغة 6.5%، بينما راجع تقديره لنمو 2022 برفعه إلى 4.6% من 3.7%.

ما زال التضخم الحر يخيم على الأجواء، مع توقع بقاء القراءات عند 3% أو فوقها حتى 2022. إن هذا أمر مثير للغاية، ويتجاوز نطاق بنك كندا الممتد بين 1-3%. إلا أن البنك واثقف من أن كل هذا أمر انتقالي. وليس من المرجح أن يدفع نحو إعادة التفكير في السياسة.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Tue 7-Sep  5.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  5.30am  AUD  Cash Rate 
  10.00am  EUR  ZEW Economic Sentiment 
  10.00am  EUR  German ZEW Economic Sentiment 
       
Wed 8-Sep  3.00pm  CAD  BOC Rate Statement 
  3.00pm  CAD  Ivey PMI 
  3.00pm  CAD  Overnight Rate 
  Tentative  CAD  BOC Press Conference 
       
Thu 9-Sep  12.45pm  EUR  Monetary Policy Statement 
  12.45pm  EUR  Main Referencing Rate 
  1.30pm  EUR  ECB Press Conference 
  1.30pm  USD  Unemployment Claims 
  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
  4.00pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Fri 10-Sep  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  PPI m/m 
  1.30pm  USD  Core PPI m/m 
  Tentative  GBP  Monetary Policy Hearings 

الأسبوع المقبل: هل تؤكد محاضر اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة إعادة التفكير في سياسة الفيدرالي؟

إن الأسبوع مزدحم بالنسبة للبنوك المركزية هذا الأسبوع. أولًا، نبدأ بمحاضر اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لمباحثات سياستها في يونيو. كان التدريج على جدول الأعمال، حينما بدأ صناع السياسة في ذكر متى يظنون أن المعدلات ينبغي أن ترتفع، لذا فإن فهمهم بعمق أمر حيوي لفهم تحركات السوق.

يشارك أيضًا بنك الاحتياطي الأسترالي أحدث مستجداته مع زيادة حالات الإصابة بكوفيد وعمليات الغلق. هل يدفع هذا إلى إعادة التفكير في السياسة؟

سيكون تأثير المتحور دلتا على تعافي المنطقة الأوروبية في محور الاهتمام أيضًا، بينما يشارك الاتحاد الأوروبي أحدث تطلعاته الاقتصادية.

محاضر اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هي الإصدار الكبير لهذا الأسبوع، وتصدر يوم الأربعاء.

سيكون من المشوق النظر في النقاشات الداخلية للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بعد اجتماعات يونيو. من ثم، فقد أشار الفيدرالي إلى أنه لن يدع التضخم ينطلق دون عوائق وأن رفع المعدل قد يأتي أبكر من المتوقع بعض الشيء.

أظهر توقع الفيدرالي المتوسط أنه يرى رفع معدله المعياري إلى 0.6% من مستواه القريب من الصفر قبل نهاية 2023. كان من المتوقع في مارس أن المعدلات ستبقى ثابتة خلال ذلك العام.

كان التدريج أيضًا على جدول الأعمال. نعلم أن رئيس مجلس الإدارة بويل وآخرين ناقشوا خفضًا قادمًا في برنامج الفيدرالي لشراء السندات، لكن البيان التالي للاجتماع لم يمنح أي مؤشرات بشأن موعد حدوث هذا.

ما زال الفيدرالي يشتري سندات بقيمة تبلغ حوالي 120 مليار دولار كل شهر، كجزء من استراتيجيته الاقتصادية الشاملة في مواجهة كوفيد.

إن فتح نافذة تطل على تفكير أي بنك مركزي أمر حيوي لمراقبي السوق. ويتعين على المستثمرين إعادة معايرة رهاناتهم على التضخم المرتفع استجابة لنزعة الفيدرالي المتشددة في شهر يونيو.

ما نراه الآن هو اقتصاد أمريكي في مرحلة انتقالية. لا يمكن لأي اقتصاد، مهما كان ضخمًا، تحمل مجرد ركوب الأمواج. لا بد أن يكون متجاوبًا. لقد فعل الفيدرالي ذلك، لكن الاطلاع على دواخل الفيدرالي ستكون أمرًا مشوقًا في هذه المرحلة الحرجة.

استمرارًا مع البنوك المركزية، يتحدث بنك الاحتياطي الأسترالي يوم الأربعاء. يبدأ كوفيد 19 الضرب مرة أخرى، في بلد ظهر أنها سيطرت على الأمر بصورة كبيرة. لقد بدأ المتحور دلتا انتشاره في جميع أنحاء أستراليا. وتُطبق موجة جديدة من الغلق.

عاد 80% تقريبًا من سكان أستراليا إلى أوامر البقاء في المنزل أو الحركة المقيدة.

هل يحفز هذا تغيير في تفكير بنك الاحتياطي الفيدرالي قبل اجتماعه المزمع عقده يوم 6 يوليو؟ يتخذ المحافظ لوي وفريقه موقفًا مسالمًا بالفعل. فلم تتغير المعدلات عن مستواها التاريخي البالغ 0.10% منذ نوفمبر.

قال المحافظ لوي، متحدثًا بعد اجتماع الشهر الماضي: «إن التعافي الاقتصادي في أستراليا أقوى مما كان متوقعًا فيما سبق ومن المتوقع أن يستمر. يقتضي سيناريو البنك المركزي نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.75% خلال هذا العام و3.5% خلال 2022. يدعم هذا التوقع تدابير مالية وظروف اقتصادية ملائمة للغاية».

بالطبع أدلى بهذا التصريح قبل أن يُسد الطريق إلى التعافي. سيحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى التصرف بشفافية وإحكام لضمان قدرته على إبقاء الاقتصاد الأسترالي في المسار الصحيح. سنعرف المزيد عندما يتحدث بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء.

تصدر أيضًا توقعات الاتحاد الأوروبي الاقتصادية هذا الأسبوع.

يبدو أن التكتل يخرج من أسوأ ما في الجائحة أقوى نسبيًا. لقد شهدنا أرقام مؤشرات مديري مشتريات قوية، وتوقعات الناتج الإجمالي المحلي قوية أيضًا. لقد شهدنا أيضًا إشارة بعض أعضاء البنك المركزي الأوروبي إلى أن سحب باقة تحفيز برنامج شراء طوارئ الجائحة قد يكون ممكنًا.

فيما يتعلق ببرنامج شراء طوارئ الجائحة، أشار ين فايدمان عضو مجلس البنك المركزي الأوروبي ورئيس البنك الاتحادي الألماني إلى أن البرنامج قد ينتهي قبل موعده النهائي الأصلي في مارس 2022. قبل ذلك الوقت سيكون البنك المركزي الأوروبي قد ضخ 2.2 تريليون يورو في اقتصاد المنطقة الأوروبية من خلال برنامج شراء طوارئ الجائحة. إلا أن تغيير هذا سيتطلب تعافيًا اقتصاديًا قويًا وإزالة كاملة للقيود التي تسبب فيها كوفيد.

ويبدو أن الإزالة الكاملة للقيود غير واردة، مع بدء تأثير المتحور دلتا. في الواقع، ستكون الطريقة التي يستجيب بها الاتحاد الأوروبي لحالات الموجة الجديدة أمرًا حيويًا. هل سيتعين عليه إعادة تنظيم الأفكار والتوقعات المالية استجابة لذلك؟

وتبقى تطلعات المحللين إيجابية بوجه عام. على سبيل المثال S&P Global أجرت بضعة تعديلات.

قال بيت التقييمات، «راجعنا توقعاتنا لنمو المنطقة الأوروبية صعودًا إلى 4.4% هذا العام و4.5% في 2022، حيث نرى تطبيقًا أوسع للتحفيز المالي بموجب خطة اتحاد أوروبي الجيل القادم وانكماش أضعف في الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول».

«ستحد على الأرجح استجابة السياسة المالية والنقدية المنظمة لأوروبا من ندوب الاقتصاد طويلة المدى، لتمهد الطريق لغلق فجوة الناتج قبل 2024».

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Mon 05-Jul  3.30pm  CAD  BOC Business Outlook Survey 
       
Tue 06-Jul  5.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  5.30am  AUD  Cash Rate 
  10.00am  EUR  EU Economic Forecasts 
  10.00am  EUR  ZEW Economic Sentiment 
  10.00am  EUR  German ZEW Economic Sentiment 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
       
Wed 07-Jul  3.00pm  CAD  IVEY PMI 
  3.00pm  USD  JOLTS Job Openings 
  7.00pm  USD  FOMC Meeting Minutes 
       
Thu 08-Jul  2.30am  AUD  Retail Sales m/m 
  1.30pm  USD  Unemployment Claims 
  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
  4.00pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Fri 09-Jul  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Tue 06-Jul  Ocadao Group  Q2 2021 Earnings 
     
Wed 07-Jul  Aeon  Q1 2021 Earnings 
     
Thu 08-Jul  Levi’s  Q2 2021 Earnings 
     
Fri 09-Jul  Tryg  Q2 2021 Earnings 

الأسبوع المقبل: تقرير الرواتب غير الزراعية في الولايات المتحدة يبقى أساسيًا لاتجاه السوق وسط مخاوف من التضخم

تسيطر الرواتب غير الزراعية الأمريكية على تقويم البيانات هذا الأسبوع. عادة ما يكون مقياس سوق الوظائف الأساسي محركًا عظيمًا للأسواق، لذا سيكون هناك اهتمامًا كبيرًا بحالة سوق العمل في البلد عندما تصدر آخر قراءة يوم الجمعة.

تنطلق اجتماعات أوبك – لجنة المراقبة الوزارية المشتركة الشهرية في وسط الأسبوع، مع زيادة قوة أسواق النفط في جميع أنحاء العالم. يشارك أيضًا بنك الاحتياطي الأسترالي أحدث قرارته بشأن معدل الفائدة النقدي – على الأرجح نسخة طبق الأصل من عدم التحرك في مايو.

بدءًا بالولايات المتحدة، ستأمل البلد في ظهور بعض حماس مارس في سوق الوظائف في مايو بعد انتكاسة أبريل. شهدت الرواتب غير الزراعية في الشهر الماضي خلق ربع الوظائف الجديدة المتوقعة، لتهبط عن التوقعات بصورة كبيرة.

وسجلت أرقام أبريل خلق 266،000 وظيفة. كانت التوقعات تأمل في تجاوز المليون، يعززها النمو الاقتصادي السريع والرواتب غير الزراعية لشهر مارس التي بلغت 916،000.

حتى نهاية أبريل، كان 9.8 مليون أمريكي ما زالوا دون وظائف. المثير هو أن إجمالي فتح الوظائف في نهاية مارس بلغ 8.1 مليون، مما ضيق الفجوة بصورة كبيرة. طلب العمل وعرضه يعيدان الترتيب، لكنهما لم يبلغا مستوييهما بعد، مما يسبب بعض الاحتكاك.

ما زالت هناك مخاوف وسط عموم السكان من التقاط الفيروس بالرغم من تطعيم 50% من المتلقين المؤهلين. لم يعد ثلثا الأطفال في سن الدراسة لم إلى الفصول. وقد لا يكون البعض مستعدًا للتخلي عن إعانات بطالتهم بعد أيضًا.

سيراقب السوق تقرير الرواتب عن كثب كدليل على مدى اقتراب الوقت الذي يمكن توقع بدء الاحتياطي الفيدرالي فيه إزالة الاستيعاب. لقد انحاز الفيدرالي إلى التوظيف، وكلما تباطأت مكاسب التوظيف، بقيت سياسة الفيدرالي أيسر. ويُعقّد التضخم الصورة، لكن حتى الآن تصدق الأسواق الفيدرالي حين يقول إنه سينظر في ضغوط الأسعار «العابرة».

تقرر عقد اجتماعات أوبك – لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في 1 يونيو. لقد كانت مهمة التكتل في 2021 حماية أسواق النفط وتقوية الأسعار. وقد لعب خفض الإنتاج دورًا رئيسيًا هنا. ما زالت أحجام إنتاج ما قبل الجائحة الكاملة لم تتحقق بعد. بالرغم من أن الاقتصادات العالمية تعيد الفتح، وارتفاع الطلب على النفط، ما زالت أوبك وحلفاءها يشعرون بالحذر.

ومع ذلك، يأتي المزيد من الخام من أعضاء أوبك. لقد كانوا يدرّجون القيود على الناتج تدريجيًا في الأشهر القليلة الماضية. سيوطد اجتماع يونيو خطط يونيو وأغسطس، أي زيادة التدريج أو إبقائه متماشيًا مع خطة التكتل الأصلية.

في اجتماع الأول من أبريل، اتفق لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك على جلب 2.1 مليون برميل في اليوم، إلى الأسواق بين مايو ويونيو. سيُسهَّل خفض الإنتاج إلى 5.6 مليون برميل في اليوم مرة أخرى.

تعتمد أوبك على الطلب على النفط الأكثر ارتفاعًا هذا العام. وتشير تطلعات التعافي الخاصة به إلى أن الطلب اليومي سيصل إلى 6 مليون برميل في اليوم قبل نهاية 2021 – وهو ارتفاع كبير مقارنة بمستويات 2020، لكنه ما زال 3.5 مليون برميل في اليوم دون مستويات ما قبل الجائحة.

في الوقت الذي نجح فيه تعميم التطعيم في دول مستوردة رئيسية، ما زالت هناك مخاوف. ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، أثرت تأثيرًا بالغًا على أوبك. ما زال هناك الكثير مما يجب تغطيته قبل أن تعود أسواق النفط العالمية إلى سابق عهدها قبل كوفيد 19.

سيدخل أيضًا بنك الاحتياطي الأسترالي دائرة الاهتمام – البنك المركزي التالي الذي يطلعنا على أي تعديلات قادمة في السياسة المالية الأسترالية.

حان موعد قرار معدل فائدة النقد. على الأرجح لن يحدث شيء جلل. بقي معدل فائدة النقد الأسترالي عند 0.10% منذ نوفمبر 2020. وقد أشار المحافظ د. فيليب لوي إلى أنه لن يرتفع في 2021 على الأرجح. بناءً على بيانات سباقة، لن نشهد ارتفاعًا في معدل فائدة النقد الأسترالي حتى 2024 على أقل تقدير.

وصرح د. لوي أن أهداف التضخم ومعدل البطالة الأكثر انخفاضًا معياران رئيسيان يستخدمهما بنك الاحتياطي الأسترالي كمحفزات لرفع معدل فائدة النقد. يتوقع بنك الاحتياطي الأسترالي أن يبلغ التضخم 1.5% في 2021، كما قال في بيانه في شهر مايو، و2% في منتصف 2023. لقد كرر البنك تصريحه بأنه يرغب في أن يكون التضخم في النطاق بين 2-3% «بصورة مريحة» قبل أن يرفع المعدلات.

من جهة أسواق العمل، يتوقع بنك الاحتياطي الأسترالي أن تبلغ معدلات البطالة 4.8% قبل نهاية 2021، قبل أن تهبط بعض الشيء إلى 4.4% في 2022.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1  Asset  Event 
Mon 31-May  2.00am  CNH  Manufacturing PMI 
       
Tue 01-Jun  All Day  Oil  OPEC-JMMC Meeting 
  5.30am  AUD  Cash Rate 
  5.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  1.30am  CAD  GDP m/m 
  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI 
       
Wed 02-Jun  2.30am  AUD  GDP q/q 
       
Thu 03-Jun  2.30am  AUD  GDP m/m 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
  3.30pm  Nat gas  US Natural Gas Inventories 
  4.00pm  Oil  US Crude Oil Inventories 
       
Fri 04-Jun  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD/Indices/Gold  Non-farm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Tue 01-Jun  Zoom  Q1 2022 Earnings 
  Scotiabank  Q2 2021 Earnings 
  Hewlett Packard  Q2 2021 Earnings 
     
Wed 02-Jun  Splunk  Q1 2022 Earnings 
     
Thu 03-Jun  Broadcom  Q2 2021 Earnings 
  Slack  Q1 2022 Earnings 

 

الأسبوع المقبل: الرواتب غير الزراعية بالإضافة إلى قرارات الفائدة لبنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الأسترالي

تأتي بيانات الرواتب غير الزراعية في يوم الجمعة هذا. لقد شهدنا ارتفاع الاقتصاد الأمريكي وعودته إلى الحياة في مارس، لذا سنرى ما إذا كان الزخم الرئيسي مستمرًا.

قرارات الفائدة في طريقها هي أيضًا من بنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الأسترالي، لكن كما هو الحال هذا العام، لا نتوقع تغيرات كبرى في الاتجاه. ما زلنا في موسم الأرباح.

تصدر مئات الشركات ذات رؤوس الأموال الضخمة تقاريرها حول ربع كان وفيرًا بالنسبة للبعض.

الرواتب غير الزراعية الأمريكية – هل يماثل أبريل أرقام مارس الضخمة؟

تصدر الرواتب غير الزراعية لشهر أبريل يوم الجمعة. ستتجه الأعين إلى سوق الوظائف الأمريكي بعد أن تجاوزت بيانات مارس التوقعات، لتسجل عودة الاقتصاد الأمريكي المزدهر إلى الحياة.

ارتفعت الرواتب غير الزراعية إلى 916،000 في مارس – لتحطم تقدير Dow Jones البالغ 675،000. شهد قطاع الترفيه والضيافة أكبر المكاسب، حيث أضاف 280،000 توظيف شهري جديد.

وبنى التشييد على نجاح الشهر الماضي بإضافة 110،000 راتب هذا الشهر. شهد التعليم ازدهارًا مع إعادة فتح الولايات المتحدة المدارس. حيث وظفت المؤسسات التعليمية المحلية والحكومية والخاصة معًا 190،000 موظف إضافي في هذا الشهر.

وفرة في إشارات النمو الاقتصادي. يقترب النشاط الاقتصادي من مستويات ما قبل الجائحة، حيث بلغ 93.4% في متابع النشاط الاقتصادي الأمريكي Jefferies JeffData. تطلعات نمو الناتج المحلي الإجمالي مرتفعة أيضًا.

أيضًا بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من ISM على أهبة الاستعداد هذا الأسبوع، لتضيف لخليط المؤشرات الاقتصادية الداخلية، بعد أداء ممتاز في مارس. جاء المؤشر بنسبة 64.7% في الشهر الماضي، مظهرًا ارتفاعًا كبيرًا في نشاط التصنيع مقارنة بالعام الماضي.

يلقي هذا بعبء الحفاظ على الزخم في هذا الجوانب الاقتصادية الحيوية.

لا تغيير في سياسة بنك إنجلترا هذا الشهر

لا تتوقع أي تغيير في السياسة النقدية في اجتماع بنك إنجلترا المزمع عقده يوم 6 مايو، ومع هذا فإن التطلعات الاقتصادية الأكثر إشراقًا تشير بالتأكيد إلى قدرة البنك على تخفيف وضع الطوارئ في وقت أبكر.

مع سريان التيسير الكمي بمعدل يزيد قليلًا عن 4 مليار جنيه استرليني في مشتريات سندات مالية حكومية بريطانية مضمونة القيمة أسبوعيًا، سيكون التركيز على النقطة التي تختار لجنة السياسة النقدية عندها أن تشير إلى أنها ستُبطئ هذا الأمر في وقت لاحق من هذا العام.

لم يكن انكماش الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول بنفس السوء الذي كنا نخشاه، حيث أظهر الاقتصاد مرونة أكبر للغلق الثالث عما أطهره للغلق الأول، بينما يصبح نجاح التطعيم واضح للغاية ويعني أن رفع كل القيود قبل 21 يونيو يبدو محتملًا أكثر وأكثر.

لذا، فإن هناك خطر من أن يعلن البنك خططًا لتدريج شراء الأصول في هذا الاجتماع، قبل الموعد الذي ربما يتوقعه السوق. سيكون هذا أمرًا إيجابيًا على الأرجح للجنيه الاسترليني، حيث أن أسواق الفوركس تواصل بخس قيمة تشدد لجنة السياسة النقدية.

يتوقع البنك انخفاض بنسبة 4% في الربع الأول (ربع مقابل ربع)، إلا أن البيانات تشير حتى الآن إلى أن الانكماش كان أهدأ من توقع فبراير. قد تُنقح تقديرات النمو للعام بأكمله بصورة كبيرة، لترتفع عن النسبة الحالية البالغة 5%. قد يوفر هذا ذخيرة لتدريج أبكر، إلا أن لجنة السياسة النقدية قد تفضل الانتظار لوقت أطول (إلى يونيو مثلًا، حين يكون مدى إعادة الفتح مقدر بصورة أفضل) حتى تخطط لتدريج أكثر حدة في النصف الثاني من العام.

لا تغيير في معدل فائدة النقد لبنك الاحتياطي الأسترالي لكن تمديد التسهيل الكمي ممكن

كما هو الحال مع بنك إنجلترا، ليس متوقعًا من بنك أستراليا أن يجري أي تغييرات كبرى في السياسة عندما يدلي فيليب لوي وشركاه ببيان معدل فائدة الشهر هذا الأسبوع.

قال محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي «إن المجلس لن يرفع معدل فائدة النقد حتى يكون التضخم الفعلي بين 2% و3% بصورة مستدامة. وحتى يحدث هذا، يتعين على نمو الرواتب أن يرتفع بصورة ملحوظة عما هو عليه الآن». قال هذا فيليب لوي في بيان مارس. يبقى المعدل عند 0.10% في المدى المنظور.

المكاسب الكبيرة في التوظيف وسوق العمل الأكثر إحكامًا هي العوامل التي ستجبر لوي. في الوقت الراهن، لا يتوقع بنك الاحتياطي الأسترالي عودتهم حتى 2024 على أقل تقدير.

بدلًا من هذا، قد نرى تمديدًا لبرنامج التيسير الكمي الأسترالي. يعتقد محللو Westpac أن هناك شراء سندات ثالث بقيمة 100 مليار دولار في الطريق، في حركة مصممة «لتكميل قرار تمديد سياسة السيطرة على منحنى العائد لشراء سندات نوفمبر 2024 بمعدل فائدة نقد يبلغ 0.1%».

بوجه عام، فإن مزاج بنك الاحتياطي الأسترالي جيد.

في بيان البنك المركزي لشهر مارس قال البنك: «إن التعافي الاقتصادي في أستراليا ماض قدمًا، وهو أقوى مما كان متوقعًا. هبط معدل البطالة إلى 5.8% في فبراير وقد عاد عدد الأشخاص العاملين إلى مستوى ما قبل الجائحة».

«ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة قوية بلغت 3.1% في الربع المنتهي في ديسمبر، حيث تعزز بدفعة أخرى لاستهلاك الأسر المعيشية مع تحسن الوضع الصحي. من المتوقع استمرار التعافي، بنمو أعلى من التوجه في هذا العام والعام التالي. الميزانيات العمومية للأسر المعيشية والأعمال في حالة جيدة، وينبغي أن تواصل دعم الإنفاق».

وابل الأرباح يستمر في وول ستريت

تتأهب الشركات ذات رؤوس الأموال الضخمة لعاصفة أخرى من أرباح وول ستريت هذا الأسبوع.

حتى الآن، يبدو أن هذا الربع كان أفضل أداءً للشركات التي تصدر تقاريرها بوجه عام. أصدرت الشركات أرباحًا مجمعة بلغت 23.6% فوق التوقعات حتى الآن، بحسب تقرير أرباح FactSet المتعمق المؤرخ 23 أبريل.

نشرت كبرى الشركات مثل Apple وAlphabet أرباح فصلية قوية، بالرغم من أن بعض كبرى شركات التكنولوجيا مثل Spotify وNetflix قد شهدت هبوط أداء مقاييس المشتركين والمستخدمين الرئيسية.

إلا أننا عندما نتطلع إلى هذا الأسبوع، نجد أن تشكيلة من الشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة تصدر تقاريرها. فشركات التكنولوجيا PayPal وSquare في مقدمة الصف، وكذلك رائدة لقاح كوفيد 19 Pfizer. لقد كان لتعميم لقاحها دور فعال في مساعدة الاقتصادات على العودة إلى الوضع الطبيعي، لذا سننظر على الأرجح إلى ربع ناجح لشركة الأدوية.

انظر أدناه من أجل موجز للشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة التي تصدر تقارير أرباحها في الأسبوع القادم.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Currency  Event 
Mon 03-May  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI 
       
Tue 04-May  5.30am  AUD  Cash Rate 
  5.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  Tentative  AUD  Annual Budget Release 
  11.45pm  NZD  Employment Change q/q 
  11.45pm  NZD  Unemployment Rate 
       
Wed 05-May  10.00am  EUR  EU Economic Forecasts 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 06-May  12.00pm  GBP  BOE Monetary Policy Report 
  12.00pm  GBP  MPC Official Bank Rate Votes 
  12.00pm  GBP  Monetary Policy Statement 
  12.00pm  GBP  Official Bank Rate 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 07-May  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Change 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Currency  Event 
Mon 03-May  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI 
       
Tue 04-May  5.30am  AUD  Cash Rate 
  5.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  Tentative  AUD  Annual Budget Release 
  11.45pm  NZD  Employment Change q/q 
  11.45pm  NZD  Unemployment Rate 
       
Wed 05-May  10.00am  EUR  EU Economic Forecasts 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 06-May  12.00pm  GBP  BOE Monetary Policy Report 
  12.00pm  GBP  MPC Official Bank Rate Votes 
  12.00pm  GBP  Monetary Policy Statement 
  12.00pm  GBP  Official Bank Rate 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 07-May  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Change 

الأسبوع المقبل: بنك الاحتياطي الأسترالي يتحدث، والرواتب غير الزراعية الأمريكية صدرت، وأوبك تتصارع

يصدر تقرير الرواتب غير الزراعية الأمريكية هذا الأسبوع، وهو ما سيظهر ما إذا كان سوق الوظائف الأمريكي يكسب زخمًا أم يكافح ليخرج من حالة الركود. في موضع آخر، هناك تأهب لصراع الجبابرة في أوبك، وبنك الاحتياطي الأسترالي مزمع أن يصدر أحدث بيانات فائدته، دون توقع تغير كبير.

بنك الاحتياطي الأسترالي يصدر بيان الفائدة

كما هو الحال مع نيوزيلندا، حظيت أستراليا باستجابة من أفضل الاستجابات لكوفيد على الإطلاق. فاقتصاديًا، رغم أن الوضع ليس مثاليًا بحال من الأحوال، تبدو أستراليا أقوى من البلدان الأخرى التي تترنح في صحوة كوفيد.

ماذا على جدول الأعمال في إعلان بيان معدل الفائدة القادم لبنك الاحتياطي الأسترالي RBA؟ ترتفع العوائد عالميًا، لذا هل يستعد بنك الاحتياطي الأسترالي لرفع معدلات الفائدة؟ محتمل، لكن في الوقت الذي تعافى فيه الاقتصاد الأسترالي أسرع من غيره، ما زال الرفع بعيدًا للغاية. ستكون مراقبة تحركاته القادمة بعناية فكرة سديدة.

حافظ بنك الاحتياطي الأسترالي في بيانه لشهر يناير على سنده لمدة ثلاث سنوات وأهداف معدل النقد عند 0.1%. كما أعاد تأكيد تعهده بعدم رفع التضخم الفعلي حتى يصبح في النطاق المستهدف 2-3%.

لا ترى البنوك الكبرى تغيرًا جامحًا في سياسة بنك الاحتياطي الأسترالي في مارس. فقد تنبأ كل من ING وWestpac وTDS وANZ بعدم حدوث تغيرات، مع ترجيح استمرار أستراليا في مسارها الاقتصادي الحالي.

تعهد أيضًا بنك الاحتياطي الأسترالي بزيادة برنامجه لشراء السندات حتى 100 مليار دولار أسترالي (76.4 مليار دولار) من منتصف أبريل للمساعدة على دعم الوظائف وتعزيز التضخم. لكن الحكومة المتحفظة قالت أيضًا إنها ستتخلى عن مدفوعات برنامجها JobKeeper، تبلغ قيمة المدفوعات كل أسبوعين 1،000 دولار أسترالي (775 دولار أمريكي)، حيث أن أداء الاقتصاد أعلى من التوقعات. وقد سبب هذا بعض الفزع وسط الأستراليين الموقوفين عن العمل، كالعاملين في مجال الطيران، لكنه قد يكون علامة على أن الاقتصاد الأسترالي أكثر صحة من الكثير من نظرائه.

الرواتب غير الزراعية الأمريكية صدرت

سينظر الملاحظون بعناية إلى بيانات الرواتب غير الزراعية الأمريكية الصادرة يوم الجمعة هذا، حيث أنها ستعطي بعض المؤشرات حول القوة أو الضعف البادي على سوق العمل الأمريكي.

شهد يناير إضافة 49،000 وظيفة للاقتصاد الأمريكي بعد خسارة 227،000 في ديسمبر. نمو بالتأكيد، لكنه بعيد جدًا عن التوقعات بأكثر من 100،000.

يلقي تقرير وظائف يناير الأكثر اتساعًا الضوء على الموقف الصعب الذي يقف فيه العمل الأمريكي في الوقت الحالي.

يواصل الترفيه والفندقة تلقي الضربات القوية مع خسارة 61،000 عامل في المجال وظائفهم في يناير. لقد خسر المجال 4 مليون وظيفة منذ فبراير 2019، وهو ما يظهر الضرر الكبير الذي فعله كوفيد. لكن إذا لم يتمكن الناس من الخروج والاستمتاع بحيواتهم، سيستمر الأمر. إنها قصة حزينة، لكنها لن تنتهي إلا بمجرد عودة الولايات المتحدة إلى الوضع الطبيعي. انخفضت رواتب التجزئة 37،800 بعد أن كسبت 134،900 في ديسمبر.

لكن بعض مناطق سوق العمل تتحسن. لا سيما الخدمات المحترفة وخدمات الأعمال التي أضافت 100،000 وظيفة بعد إعادة 156،000 في ديسمبر. وارتفعت رواتب تجارة أسواق الجملة بأكثر من 14،000 بعد زيادة قدرها 15،500 في ديسمبر. وقد ارتفعت أيضًا الرواتب الخاصة، وفق تقرير الوظائف الشهري من ADP، حيث ارتفع 174،000 في يناير.

شهد يناير أيضًا هبوطًا طفيفًا في معدل البطالة الأمريكية، من 6.7% إلى 6.3%.

لذا تسبق تقرير الرواتب غير الزراعية للأسبوع القادم مشاعر مختلفة. فبينما أُضيفت وظائف إلى الاقتصاد، لم يكن الحجم كافيًا ليلهم ثقة كبيرة حقًا. يبقى الوعد بتحفيز مستقبلي، لكن تهديد كوفيد يبقى هو أيضًا. سيطِر على هذا وسيتبع ذلك على الأرجح سوق عمل أفضل (إذا كنت تفهم الرئيس بايدن!)

اجتماع أوبك – توتر في الطريق؟

كما قال إبراهام لنكولن ذات مرة، البيت المنقسم على ذاته لا يثبت. هل يمكن أن يحدث الأمر ذاته لأوبك؟

يبدو أن أكبر أعضائها مستعدون للتصادم مرة أخرى. في الركن الأزرق تجلس المملكة العربية السعودية، زعيمة أوبك وأكبر منتجي النفط. وفي الركن الأحمر، نجد روسيا، التي تدفع مرة أخرى نحو مزيد من التدريج في خفض الإنتاج وبدء ضخ المزيد.

لقد كانت المملكة العربية السعودية دائمًا الأكثر حذرًا بين أهم أعضاء أوبك المؤثرين. حيث قامت مؤخرًا طواعية، فوق التزاماتها مع أوبك، بخفض آخر لإنتاجها يبلغ مليون برميل في اليوم لحماية الأسعار.

ما زال 7 مليون برميل في اليوم خارج الإمداد العالمي بفضل خفض إنتاج أوبك. وقد ساعد هذا النفط على رفع الأسعار جزئيًا، مع تداول وسيط غرب تكساس وبرنت فوق 62 دولار و65 دولار على التوالي.

لكن روسيا حريصة على جلب المزيد من النفط إلى السوق. فالنفط هام للناتج المحلي الإجمالي الروسي، وهو مسؤول عن ما يقرب من 40% من عوائد الحكومة السنوية، لذا لا عجب في رؤيتها تدفع بقوة نحو زيادة معدلات الإنتاج.

إلا أن الطلب العالمي يبقى مُحكمًا. فبينما عاد إلى مستواه بعض الشيء مع انخفاض حالات كوفيد ودخول المستشفيات في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، ووضع المملكة المتحدة لخارطة طريق للخروج من الغلق على أصداء قوة برنامج تطعيمها، تبقى تدابير الغلق قائمة حول العالم.

سيكون اجتماع أوبك والحلفاء في شهر مارس مثيرًا للاهتمام. سيتذكر المتداولون ومراقبو النفط التصرفات الغريبة في شهر مارس من العام الماضي، حيث أدت صدامات روسيا والمملكة العربية السعودية إلى تعليق أوبك لمدة شهر.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Mon 01 Mar  01.00am  CNH  Manufacturing PMI 
  9.00am  EUR  Final Manufacturing PMI 
  9.30am  GBP  Final Manufacturing PMI 
  2.30pm  CAD  Manufacturing PMI 
  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI 
       
Tue 02 Mar  3.30am  AUD  Cash Rate 
  3.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  1.30pm  CAD  GDP m/m 
       
Wed 03 Mar  12.30am  AUD  GDP q/q 
  1.15pm  USD  ADP Non-Farm Employment Change 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 04 Mar  All Day  All  OPEC-JMMC Meeting 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 05 Mar  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Mon 1 Feb  Zoom  Q4 2021 Earnings 
  Novavax  Q4 2021 Earnings 
     
Tue 2 Feb  Target  Q4 2020 Earnings 
  Hewlett Packard  Q1 2021 Earnings 
     
Wed 3 Feb  Prudential  Q4 2020 Earnings 
  Vivendi  Q4 2020 Earnings 
  Gazprom Neft  Q4 2020 Earnings 
  Marvell Technology  Q4 2021 Earnings 
     
Thu 4 Feb  Broadcom  Q1 2021 Earnings 
  Sberbank  Q4 2020 Earnings 
     
Fri 5 Feb  London Stock Exchange  Q4 2020 Earnings 

Trump returns, big tech faces antitrust concerns

Don’t be afraid: President Trump returned to the White House, but it might not be for much longer. Whilst Trump almost revelled in his victory over the virus, telling Americans not to fear it, Joe Biden’s lead in the polls is rising. Trump has work to do in the battlegrounds to swing back in his favour.

Wall Street climbs on stimulus hopes

Wall Street rallied as we saw decent bid come through for risk that left the dollar lower and benchmark Treasury yields higher amid hopes that policymakers in Washington are close to doing a deal on stimulus. House Democrat leader Nancy Pelosi and Treasury Secretary Steven Mnuchin spoke yesterday but failed to reach agreement on a fresh stimulus package.

Negotiations are due to resume today and whilst the mood seems to be better, getting agreement so close to the election will be tough but not impossible.

The S&P 500 rose 1.8% to close at the high of the day above the  3,400 level but the intra-day high at 3,428 from Sep 16th remains the top of the channel that bulls will look to take out – failure here may call for a retreat towards the middle of the range again.

Stimulus hopes will drive sentiment, but election risk is also a factor. Vix futures for Oct at $30.86 compared with November’s $32.23.

European markets turned lower in early trade on Tuesday as bulls failed to follow through on the relief rally on Monday – still very much range bound.

As noted last week the key is the 3300 level on the Stoxx 50 and 6,000 on the FTSE 100 to signal the market has broken the range. The S&P 500 is closer to doing it.

Benchmark yields rose firmly with 10-year Treasuries breaking out of the recent dull range towards 0.80%, settling at 0.77% near 4-month highs. The 30-year yield also hit its highest since Jun 9th.

With polling and odds improving for a Democrat clean sweep, the market is starting to price in more aggressive stimulus, greater issuance and bigger deficits. Fed chair Jay Powell speaks later today about the US economic outlook at the National Association of Business Economics annual meeting.

Cable eyes Brexit latest Brexit headlines

Brexit talks rumble on – are we closer to a deal? Deadlines are fast approaching and on the whole it seems more likely than not that we at least see a skinny deal or sorts.

EC vice president Maros Sefcovic has been on the wires this morning underlining that ‘full and timely’ implementation of the withdrawal agreement is not up for debate. The British Parliament and government say otherwise.

Meanwhile the European Parliament is not budging on its demands over the EU budget – whilst the recovery fund was announced to much fanfare, it needs to be delivered for Europe’s economy to recover more quickly than it is.

Democrats to target tech giants

Big tech stocks need monitoring after reports that a Democrat-led House panel will call for an effective breakup of giants like Apple, Amazon and Alphabet. It comes after a long anti-trust investigation by the panel led by Democratic Representative David Cicilline.

If approved and legislation is enacted, it would be the most significant reform in this area since Teddy Roosevelt. Certainly, the concentration of capital in a handful of big tech stocks is worrisome for lots of reason. Even if approved, getting from draft to legislation will not be easy. However, if there were a Democrat clean sweep, it could open the door to some aggressive reforms.

As I noted over a year ago, given that the FAANGs have been at the front of the market expansion in recent years, any breakup or threat of it may act as a drag on broader market sentiment. Calls have been growing louder and louder for the authorities to at least look at antitrust issues for the tech giants.

Political pressure is building – lawmakers sniff votes in tackling big tech. The shift really happened two years ago with the Facebook scandals, which really broke the illusion that Silicon Valley is in it for the little guy.

AUDUSD sinks on dovish RBA meeting

The Reserve Bank of Australia left interest rates on hold, refraining from a cut below 0.25% but maintaining a decidedly dovish bias that still indicates a further cut may occur this year.

The RBA said it will keep monetary policy easy “as long as is required” and will not increase the cash rate target until progress is being made towards full employment and it is confident that inflation will be sustainably within the 2–3% target band. It kept its options open and stressed that it will continue to consider additional monetary easing.

After a decent run since the Sep 25th low AUDUSD was smacked down from its 50-day SMA at 0.7210 to trade around 0.7150. Currently contained by its 50- and 100-day SMAs.

The dollar index broke the horizontal support and the 21-day SMA, with the price action testing the trendline off the September lows. After the RSI trend breach and the MACD bearish crossover flagged yesterday was confirmed. 50-day SMA around 93.25 is the next main support.

The softer dollar gave some support to GBPUSD as it tests the top of the range and big round number and Fibonacci resistance at 1.30 this morning. Markets are also pushing back expectations for negative rates in the UK, which may be feeding through to a stronger pound.

Brexit risks remain but the odds of a deal seem to be better than evens, at least a ‘skinny’ deal that keeps dollar-parity wolves from the door.

The weaker dollar, higher inflation outlook is pushing up gold prices, which have broken above $1,900 but faces immediate resistance at the 21-day SMA on $1,916. Yesterday’s potential MACD bullish crossover has been confirmed.

Week Ahead: Central banks on tap, NFP faces massive Covid hit

The economic calendar is packed full of top-tier releases this week, starting with manufacturing PMIs from China and the US. The RBA, BOC, and ECB all announce their latest policy decisions – and, in the case of the ECB, potentially ruffle a few more feathers in Germany. And, of course, we have the latest US nonfarm payrolls report to round off the week. 

China Caixin Manufacturing PMI – does the headline reflect the story?

China’s Caixin Manufacturing PMI slipped back into negative territory in April, missing market expectations of another print just above the 50 mark. A look at the sub-indexes painted a rather more messy picture than the headline number. 

New orders slumped for a third month and export orders dropped the most since December 2008. Order backlogs rose, while supplier delivery times improved and input costs fell on the collapsing oil prices, pushing the headline number higher. 

May’s reading is expected to hold just below 50 – but once again, the vastly different performance of those sub-indexes is likely where the true story will lie. It looks like Chinese industry has a lot further to go yet before growth returns properly. 

US ISM PMIs to stabilise

US manufacturing collapsed last month, with the index diving to 41.5 from 49.1 in March. Despite being the worst drop since April 2009, the reading was still better than market expectations of 36.9, although this was because of a surge in supplier delivery times. While usually a sign of a strong economy, deliveries were held up by supply shortages due to the Covid-19 pandemic. 

Things are expected to have stabilised in May, but getting back into growth territory (a reading above 50) could take a while; Oxford Economics doesn’t expect output losses to be recouped until 2021. 

The decline in non-manufacturing is expected to moderate slightly, with the index forecast to tick higher to 44.2 from 41.8. 

RBA, BOC, ECB interest rate decisions

The Reserve Bank of Australia is the first of three central banks to hold monetary policy meetings this week. Rates are already at a record low 0.25%, which is effectively zero, and the board has no appetite for taking them negative. 

ASX 30 Day Interbank Cash Rate Futures for June show markets are pricing in nearly 50-50 odds of a cut to zero, but many analysts think the RBA has done all it will do, and that rates will remain unchanged for two or three years. 

This week’s Bank of Canada rate announcement coincides with the start of Tiff Macklem’s tenure as governor. Senior deputy governor Carolyn Wilkins said recently that the BOC could look at adjusting its asset purchasing programme with the aim of stimulating the economy, rather than just enhancing the liquidity of financial markets, although policymakers may not be ready for such a move just yet.  

The European Central Bank is expected to leave rates unchanged, although the pandemic emergency purchase programme (PEPP) is likely to be extended and expanded. Christine Lagarde will face questions about Germany’s ruling on the ECB’s quantitative easing programme during the post-meeting presser. Read our full preview on the ECB monetary policy meeting here.

Last week Isabel Schnabel, a member of the ECB board who joined in January, shrugged off the ruling, suggesting it was for the Bundesbank and Germany’s government to resolve the issue. 

“I’m sure there is going to be communication between the Bundesbank and the German parliament and the German government, and one will have to find a solution,” Schnabel told the Financial Times last week. “If the ECB can be constructive in supporting that process, we will of course do so.” 

Australia quarterly GDP: the end of three decades of growth

First-quarter economic data is expected to show that the Australian economy contracted -0.8% on the quarter and -1.2% on the year. Australia is expected to fall into recession for the first time in three decades this year, with GDP dropping -10%. 

Last week, Prime Minister Scott Morrison outlined the government’s plans to help revive the economy, but he also warned that any recovery was likely to take between three and five years. 

Eurozone retail sales and Germany factory orders

The collapse in Eurozone retail sales is expected to have worsened at the start of Q2. Analysts are forecasting a month-on-month decline of -18.6% during April, after a -11.2% drop in March. Year-on-year sales are predicted to have cratered -24%. 

Germany’s April factory orders data will likely reveal some similarly painful numbers. Orders fell -15.6% in March and economists are expecting a -21.3% drop when the April data is published on Friday.  

US NFP – jobless rate to hit 20%?

After tanking -20.5 million last month in the worst drop on record, this week’s US nonfarm payrolls report is expected to show another decline in employment of up to -5 million. The jobless rate, which leapt to nearly 15% in April, is likely to print just shy of 20%. Economists expect unemployment will peak around 25%, although Goldman Sachs analysts have suggested it could climb higher. 

Join Markets.com chief market analyst Neil Wilson for live analysis of the market reaction to the US nonfarm payrolls report with our free webinar.

Heads-Up on Earnings 

The following companies are set to publish their quarterly earnings reports this week:

After-Market 02-Jun Zoom Video Communications – Q1 2021
Pre-Market 03-Jun Campbell Soup – Q3 2020
After-Market 04-Jun Broadcom – Q2 2020
After-Market 04-Jun Slack – Q1 2021
05-Jun Toshiba Corp – Q4 2019

Highlights on XRay this Week 

Read the full schedule of financial market analysis and training.

07.15 UTC Daily European Morning Call
From 15.30 UTC 02-June Gold, Silver, and Oil Weekly Forecasts
12.50 UTC 03-June Asset of the Day: Indices Insights
19.30 UTC 04-June Daily FX Recap and Looking Forward
10.00 UTC 05-June Supply & Demand – Approach to Trading

Key Economic Events

Watch out for the biggest events on the economic calendar this week:

01.45 UTC 01-Jun China Caixin Manufacturing PMI
14.00 UTC 01-Jun US ISM Manufacturing PMI
01.30 UTC 02-Jun Australia Company Operating Profits (Q/Q)
05.30 UTC 02-Jun RBA Interest Rate Decision
07.15 – 08.00 UTC 02-Jun Eurozone Member State Finalised Manufacturing PMIs
08.30 UTC 02-Jun UK Finalised Manufacturing PMI
01.30 UTC 03-Jun Australia GDP (Q/Q)
01.45 UTC 03-Jun China Caixin Services PMI
07.15 – 08.00 UTC 03-Jun Eurozone Member State Finalised Services PMIs
08.30 UTC 03-Jun UK Finalised Services PMI
14.00 UTC 03-Jun Bank of Canada Interest Rate Decision
14.00 UTC 03-Jun US ISM Non-Manufacturing PMI
14.30 UTC 03-Jun US EIA Crude Oil Inventories
01.30 UTC 04-Jun Australia Retail Sales / Trade Balance
09.00 UTC 04-Jun Eurozone Retail Sales
11.45 UTC 04-Jun ECB Interest Rate Decision
12.30 UTC 04-Jun ECB Press Conference
14.30 UTC 04-Jun US EIA Natural Gas Storage
06.00 UTC 05-Jun Germany Factory Orders
12.30 UTC 05-Jun US Nonfarm Payrolls

Euro wobbles ahead of German court ruling, risk appetite improves

Attention this morning was on the German constitutional court and its ruling on the ECB’s long-standing bond buying programme. This could limit the amount of bonds the Bundesbank can buy, potentially creating a rift with the ECB and other member states. The real concern is whether it could affect the €750bn Pandemic Emergency Purchase Programme (PEPP), which has much looser rules than other QE programmes.

 

It’s high stakes – if the court blocks the Bundesbank from participating in QE it would be curtains for the ECB and creates significant Eurozone breakup risks. The good news is that the judges probably realise this. High stakes but the risk of serious ructions appears low.  The European Court of Justice has already ruled in favour of the ECB’s bond buying, so it’s hoped the German court will not rock the boat at this critical moment.

 

EURUSD was lower, breaking down at the 1.09 support having failed to sustain the move above 1.10 last week, which could open move back to around 1.0810. The euro seems to be displaying some degree of stress this morning ahead of the German court ruling. 

 

European markets rose after Asian equities made some gains. Markets in Japan, South Korea and China were shut for a holiday, but Hong Kong and Sydney rose. Wall Street closed a little higher after bulls pushed the S&P 500 into positive territory only in the final hour of trading yesterday. There is a little more risk appetite as oil prices climb. 

 

The Reserve Bank of Australia left rates on hold at the record low 0.25% and seems to be well dug in here. The RBA won’t go negative and won’t hike until the Covid-19 crisis is well in the rear view mirror. This is a pattern being repeated by most major central banks. 

 

Oil continues to make steady gains with front month WTI to $22 on hopes lockdowns are being lifted. The idea that we will be moving around anything like as much as before is fanciful, at least in the near term. New Zealand is going to be shut to foreigners – except perhaps their pan-Tasman pals – for a long time to come, the prime minister says. Ryanair has reported passenger numbers in April fell 99.6% and sees minimal traffic in May and June. Carnival is getting cruises going again – tentatively – in August. New car registrations in the UK collapsed in April, falling 97% to just 4,000 vehicles.

API data later today could show a very small build in inventories, but as always we prefer to look at tomorrow’s EIA figures. A small build would give more hope to oil bulls that the glut is not as bad as feared, however I would caution that we are simply seeing inventories naturally build more slowly as we approach tank tops.

Chart: EURUSD wobbles

European markets tumble in catchup trade, Trump bashes China

On the plus side, the UK is sketching out how it plans to end the lockdown. On the minus side, it’s going to take a long time to get back to normal. This, in a nutshell, is the problem facing the global economy and it is one reason why equity markets are not finding a straight line back to where they were pre-crisis.

Indices on mainland Europe are catching up with the losses sustained in London and New York today, having been shut Friday. The DAX retreated 3% on the open to take a look again at 10,500, whilst the FTSE 100 extended losses to trade about 20 points lower. Hong Kong turned sharply lower ahead of its GDP report.

Whilst monetary and fiscal stimulus sustained a strong rally through April – the best monthly gain for Wall Street since 1987 – it’s harder to see how it can continue to spur gains for equity markets. Moreover, US-China tensions are resurfacing as a result of the outbreak, which is weighing on sentiment. Donald Trump spoke of a ‘very conclusive’ report on China – the demand for reparations will grow, and trade will suffer as the easiest policy lever for the White House to pull. This is an election year so I’d expect Trump to beat on the Chinese as hard as he can without actually going to war. Trade Wars 2.0 will be worse than the original.

And as I pointed out in yesterday’s note, equity indices are showing signs of a potential reversal with the gravestone doji formations on the weekly candle charts looking ominous.

Warren Buffet doesn’t see anything worth investing in. Berkshire Hathaway has $137bn in cash but the Oracle of Omaha hasn’t found anything attractive, he said on Sunday’s shareholder meeting. His advice: buy an index fund and stop paying for advice.

In FX, today’s slate is rather bare but there are some European manufacturing PMIs likely to print at the low end. The US dollar is finding bid as risk appetite weakens, favouring further downside for major peers. EURUSD retreated further having bounced off the 100-day SMA just above 1.10 to find support around 1.09250. GBPUSD has further pulled away from 1.25 to 1.2460.

Front month WTI retreated further away from $20. CFTC figures show speculative long trades in WTI jumped 35% – the worry is traders are trying to pick this market and the physical market is still not able to catch up with the speculators. The move in speculative positioning and price action raises concerns about volatility in the front month contract heading into the rest of May.

BT Group shares dropped more than 3% on reports it’s looking to cut its dividend this week. Quite frankly they ought to have cut it months ago. I rehash what I said in January: Newish CEO Philip Jansen should have done a kitchen sink job and cut the dividend from the start. The cost of investment in 5G and fibre is crippling, despite the cutbacks and cost savings. Net debt ballooned to more than £18.2bn – up £7.2bn from March 31st 2019. How can BT justify paying over £1bn in dividends when it needs to sort this debt out, get a grip on the pension deficit and do the kind of capex needed for 5G and mass fibre rollout? Given the current environment, a dividend cut seems assured.

What to watch this week

NFP – Friday’s nonfarm payrolls release is likely to be a history-making event. Last month’s -701k didn’t reflect many days of lockdown, so the coming month’s print will be seismic. However, this is backward looking data – we know that in the last initial jobless claims have totalled around 30m in six weeks – the NFP number could be as high as 22m according to forecasts. The unemployment rate will soar to 16-17%. The main focus remains on exiting lockdown and finding a cure.

BOE – The Bank of England may well choose this meeting to expand its QE programme by another £200bn, but equally it may choose to sit it out and simply say that it stands ready to do more etc. The Bank will update forecasts in the latest Monetary Policy Report, with the main focus likely to be on how bad they think Q2 will be. Estimates vary, but NIESR said Thursday the contraction will be 15-25%.

RBA – The Australian dollar is our best risk proxy right now. The collapse in AUDJPY on Thursday back to 68.5 after it failed to break 70 was a proxy for equity market sentiment. We will wait to see whether the Reserve Bank of Australia meeting on Tuesday gives any fresh direction to AUD, however there is not going to be a change in policy.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى