US nonfarm payrolls miss the mark for the second consecutive month

Another weak jobs report shows job growth starting to stale in the world’s largest economy.

Nonfarm payrolls

US economy added 194,000 jobs in September

US jobs growth slowed two months in a row according to today’s nonfarm payrolls report.

Nonfarm payrolls rose by 194,000 in September, falling way below the Dow Jones estimate of 500,000. The latest stats from the US Labour Department create a more pessimistic picture about the US economy than first thought.

A large drop off in government employment may be behind this latest jobs miss. Government payrolls showed a 123,000 drop, although private payrolls increased by 317,000.

Despite the drop, the unemployment rate continues to edge lower. Today’s report puts it at 4.8%. The share of the labour market held by part-time workers working limited hours due to economic reasons fell to 8.5%.

There are a couple of other small positives to take away from this jobs report. For example, the Labour Force Participation Rate fell slightly to 61.6% from 61.7%. Average hourly earnings rose 4.6% on a year-by-year basis, in line with expectations.

Leisure and hospitality was once more the report’s saving grace. 74,000 new roles were created in this sector in September. Professional and business services contributed 60,000 new positions while retail added an additional 56,000.

Markets show mixed reactions to weak nonfarm payrolls print

Dow Jones futures initially stayed fairly flat when the jobs report landed. S&P 500 futures were rose 0.2%. Nasdaq 100 futures rose 0.58%. The 10-year Treasury yield was around 1.57%.

The Dollar Index dropped slightly, losing 0.15%, staying at around the 94.15 level.

Gold futures were up 1.44%, pushing the precious metal to $1,781.

Perhaps the most important reaction to gauge will the Federal Reserve. The Fed always watches jobs data with an eagle eye, but it’s taken on renewed importance with tapering talk fresh in the air.

The US’s Central Bank has indicated it is ready to start scaling back its massive financial stimulus. Markets expected first tapering to be announced in November at the earliest. Inflation has already soared past the Fed’s 2% target, so it makes sense.

But the jobs market is still a hot button topic for Fed council members. Officials have said they still see the labour sector way below full employment levels. As such, no rate hikes are expected to come this year. Market analysts say a hike is most likely to come in November 2022.

Mixed start for European equities ahead of NFP

Mixed start in Europe after another positive session on Wall Street as the US Senate approved raising the debt ceiling until December. Treasury yields are higher, with the 10yr hitting 1.6%, which may cool megacap tech’s recovery. All eyes today on the nonfarm payrolls report and what this means for the Fed and tapering. 

 

Whilst European bourses are mainly in the red the FTSE 100 is trying to break above 7,100, but as noted yesterday there is moving average congestion to clear out the way just underneath this and it’s still firmly within the range of the last 6 months. The S&P 500 was up 0.83% on Thursday and has now recovered a chunk of the Monday gap and is now just 3% or so off its all-time high. Momentum just flipping in favour of bulls (we note bullish MACD crossover for futures) – has the supply chain-stagflation worry peaked? Maybe, but rising rates could undermine the big weighted tech sector in the near-term and it is unclear whether there is enough appetite among investors to go more overweight cyclicals when the macro outlook still seems somewhat cloudy in terms of growth, policy and inflation. Next week is earnings season so we either get more bullish conference calls for the coming quarters or a bit of sandbagging re supply chain issues, inflation – for the index a lot will depend on whether the C-suite is confident or cautious about their outlooks.

 

Inflation nation: We can keep banging on about inflation, but it’s well understood now. Even the Bank of England has woken up – BoE chief economist Pill warned that inflation looks to be more persistent than originally anticipated. UK inflation expectations have hit 4% for the first time since 2008 – soaring gas and fuel bills not helping. “The rise in wholesale gas prices threatens to raise retail energy costs next year, sustaining CPI inflation rates above 4 per cent into 2022 second quarter.” said Pill. Tax hikes and labour shortages also featuring in the inflationary mix. There was a rumour doing the round yesterday that BoE’s Broadbent has “taken Nov off the table”. However, with inflation racing higher it’s clear the Bank should be acting to hike in Nov to get ahead. Markets currently pricing a first 25bps rate hike fully by Feb 2022, another 70bps by the end of that year. 

 

Nonfarm payrolls watch: US employers are expected to have added 490k jobs in September, up from 235k in August, which was a big miss on the forecast. NFPs are important and could be market moving later since the Fed has explicitly tied tapering + subsequent rates lift-off to the labour market. A weak number could just dissuade the Fed from announcing its taper in Nov, but I see this as a low-risk outcome. More likely is steady progress on jobs (ADP was strong on Wed) and the November taper announcement to follow. The persistence of inflation and rising fuel costs in particular has changed the equation for the Fed entirely. Benign inflation that we were used to is no longer to be counted on to provide cover for trying to juice the labour market. The problem is not demand side, it’s supply side. Central banks are seeing rising inflationary pressures that are proving more persistent than thought. Slowing economic growth and risks to the outlook stem from the supply side not the demand side – so pumping the demand side even further into a supply side crisis is not helping matters much. 

الأسبوع المقبل: الرواتب غير الزراعية ومعدلات البنكان المتناظران ولجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك

شهر جديد يجلب تقريرًا جديدًا للرواتب غير الزراعية. تأمل الأسواق أن يكون إخفاق أغسطس الكبير مجرد صدفة. أيضًا يجهز بنكا أستراليا ونيوزيلندا المركزيان بيانات كبرى، بينما تجتمع أوبك بلس من أجل مباحثات سياستها لشهر أكتوبر.

بتدريج أم بدونه، ما زال تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة تقريرًا هامًا للولايات المتحدة.

ستتطلع الأسواق لترى ما إذا كان الحظ سينقلب في سوق الوظائف الأمريكي بعد أن هبط تقرير أغسطس هبوطًا كبيرًا دون التوقعات. حيث بلغ إجمالي الرواتب غير الزراعية في أغسطس 275،000، وهذا أقل كثيرًا من التوقعات البالغة 750،000.

لقد هبط معدل البطالة هبوطًا طفيفًا إلى 5.2% بينما بقيت مشاركة القوى العاملة دون تغيير بنسبة 61.7%. ارتفعت مكاسب السعة بنسبة 0.6% في أغسطس، متجاوزة توقعات السوق بارتفاع يبلغ 0.3%.

نعلم أن جيروم بويل والفيدرالي يحبون تقارير الوظائف القوية. لكننا نعلم أيضًا أنه بغض النظر عن بيانات سبتمبر، فإن التدريج قادم، في نوفمبر على الأرجح. بالطبع إذا كان تقرير الجمعة صادمًا حقًا، فقد يكون لذلك تأثيرًا على مخططات الفيدرالي المتعلقة بالتدريج، لكن كل المؤشرات تشير إلى أننا في طريقنا إلى التدريج قريبًا.

إلا أن رئيس الفيدرالي بويل ما زال يعتقد أن الولايات المتحدة ما زالت بعيدة عن الوضع الذي يود بشكل مريح أن يكون عليه التوظيف.

قال بويل عندما تحدث في الأسبوع الماضي: «ما قلته في الأسبوع الماضي كان إن لدينا كل شيء إلا اجتياز اختبار التدريج. لقد أوضحت أننا، من وجهة نظري، بعيدون عن اجتياز اختبار الحد الأقصى للتوظيف».

متى يحدث هذا؟ وفقًا لاستبيان حديث أجراه الاتحاد الوطني لاقتصاديات الأعمال، فإن 67% من الاقتصاديين المشاركين يعتقدون أن مستويات الوظائف ستبلغ مستويات ما قبل الجائحة قبل نهاية 2022. أقل قليلًا من الثلث يعتقدون أن تعافي الوظائف لن يحدث قبل 2023.

ما زال الطريق طويلًا أمام التعافي. إلا أننا قد شهدنا حالات متعددة خلال 2021 قفزت فيها الرواتب غير الزراعية بعد شهر سابق مخيب للآمال.

فعلى سبيل المثال، كانت القفزة من يناير إلى فبراير من -306،000 راتب غير زراعي إلى +233،000. وارتفعت الرواتب غير الزراعية من 269،000 إلى 614،000 بين أبريل ومايو 2021. إذن فهناك سابقة.

أيضًا انقطع دعم بطالة الجائحة عن أكثر من 7.5 مليون أمريكي. وأوقفت المدفوعات الإضافية البالغة 300 دولار في بداية سبتمبر مع بدء الحكومة تقليص المساعدة المالية. هل يمكن لهذا أن يكون محفزًا لمزيد من التوظيف؟ ربما سنرى ذلك في تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة.

بعيدًا عن الولايات المتحدة، من المقرر أن يصدر البنكان المركزيان الكبيران المتناظران أحدث بيانات فائدتهما هذا الأسبوع.

بدءًا بأستراليا، حيث بدا أن المحافظ فيليب لوي وزملاءه يتحركون نحو سياسة أكثر مرونة في اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي في سبتمبر. على هذا الحال، لا تتوقع الأسواق أي تغيرات كبيرة في أكتوبر.

رأينا المعدلات باقية بنفس الانخفاض الذي كانت عليه في العام والنصف الماضيين في أستراليا. ويبقى بنك الاحتياطي الأسترالي ملتزمًا تمامًا بعدم رفع المعدل النقدي «حتى يكون التضخم الفعلي مستدامًا في النطاق المستهدف بين 2 إلى 3 في المائة».

كشف بيان سبتمبر عن بعض التغيرات الدقيقة.

فقد بقي معدل النقد ومعدل تحكم الثلاث سنوات عند 0.1%، لكن صياغة تدريج برنامج شراء السندات جرى عليها تعديل طفيف. في البداية كانت ستراجع في موعد لا يتخطى نوفمبر، مع تخفيض 4 مليار دولار أسترالي في الأسبوع في يوليو. الآن، ستبقى عند هذا المستوى حتى فبراير 2022 في أقرب تقدير.

يعني كل هذا بصورة أساسية، أن وتيرة شراء بنك الاحتياطي الأسترالي للأصول لن تتباطأ حتى فبراير القادم. بعد اجتماع يوليو، كان هناك اعتقاد بأن البنك سيبدأ مراجعة شراء السندات كل ثلاثة أشهر قبل وقفه تمامًا على مدار العام. لا يبدو أن هذا هو الحال بعد.

إلا أننا ما زلنا لا نتوقع أي تغييرات مبهرة عندما يقدم بنك الاحتياطي الأسترالي بيان فائدته لشهر أكتوبر صباح الثلاثاء.

ربما تكون الأسواق قد توقعت تحركات أكثر تشددًا من بنك الاحتياطي النيوزيلندي بدلًا من هذا، إلا أن تعليقات مساعد المحافظ كريستيان هاوكسبي الأخيرة تشير إلى أن أي حديث عن رفع كبير لمعدل النقد سابق لأوانه.

قال هاوكسبي، «تميل البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم إلى اتباع طريق سلس والحفاظ على معدل السياسة دون تغيير أو التحرك في زيادات بمقدار 25 نقطة أساس»، لينهي بذلك أي أفكار حول رفع بمقدار 50 نقطة أساس لمعدل نقد نيوزيلندا البالغ 0.25%.

بدلًا من هذا، سيتبع البنك على الأرجح مسارًا تزايديًا قبل رفع المعدلات إلى 1.5% قبل نهاية 2022.

لكن كما هو الحال دائمًا، يلقي كوفيد 19 بظلاله الكثيفة على سياسة نيوزيلندا المالية. فالبلد عادت مؤخرًا إلى الحظر بعد تزايد حالات الإصابة بالمتحور دلتا. بالرغم من أنه يبدأ في إعادة الظهور مرة أخرى، إلا أن عدد الإصابات القليل قد يكون كافيًا لبث الخوف في بنك الاحتياطي النيوزيلندي.

بحسب Reuters فإن الأسواق تضع أسعارها مع احتمال بارتفاع المعدلات يوم الأربعاء بنسبة 60%، عندما يتحدث المحافظ أور.

أخيرًا، تجتمع أوبك والحلفاء مرة أخرى في لقائهم الشهري وحفل السياسة يوم الإثنين.

سنشهد على الأرجح موافقة تلقائية على المزيد من الناتج في المستقبل، مع الأسعار المرتفعة والطلب المتماشي معها. لقد التزمت أوبك بلس بضخ كمية إضافية تبلغ 400،000 برميل في اليوم كل شهر حتى نهاية العام القادم في سعيها نحو التعافي من الخسائر التي تسببت فيها الجائحة.

بحسب تقرير سوق النفط الشهري لشهر سبتمبر، تعتقد أوبك بلس أن الطلب سيتجاوز مستويات 2019 قبل نهاية 2022.

مع اقتراب خام برنت من 80 دولار في وقت الكتابة، تدق الولايات المتحدة ناقوس الخطر من جهة أسعار البنزين. تتمتع الولايات المتحدة بمنتجات بترولية أرخص كثيرًا من بعض الدول المتقدمة الأخرى، ويرى رجل الشارع الأمريكي وجو بايدن أي شيء يهدد ذلك أمرًا غير مقبول.

قال الرئيس أن الولايات المتحدة في محادثات في الوقت الراهن مع أوبك حول مزيد من زيادة الأحجام لتغطية ذلك. ربما يتجاهل هذا حقيقة أن النفط الصخري الأمريكي جاهز لإضافة 800،000 برميل في اليوم على الأقل إلى الإمدادات العالمية بمجرد بدء إنتاجه.

على أية حال فإن أوبك بلس معتدة برأيها. فهي لا تفعل شيئًا إلا ما يصب في مصلحة دولها الأعضاء والحلفاء وأسعار النفط في جميع أنحاء العالم في المجمل. لن نعلم حقًا ما إذا كان التماس بايدن لم يجد آذانًا صاغية، لكن لن يكون مفاجئًا رؤية التزام لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك بأجندتها الخاصة في أكتوبر وما بعده.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Mon 04-Oct  All Day  OIL  OPEC-JMMC Meetings 
       
Tue 05-Oct  4.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  4.30am  AUD  Cash Rate 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
       
Wed 06-Oct  2.00am  NZD  Official Cash Rate 
  2.00am  NZD  RBNZ Rate Statement 
  1.15pm  USD  ADP Nonfarm Employment Change 
  3.30pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 07-Oct  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 08-Oct  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 
  Tentative  USD  Treasury Currency Report 

Monthly recap: German elections, hot UK inflation and NFP miss

We recap some of the key market movers from September in this monthly round-up. 

Monthly markets recap: September 2021

Germany waves goodbye to Angela Merkel in tight federal elections 

After sixteen years at the helm, Angela Merkel will step down as German Chancellor following late September’s closely contested German elections. 

It’s a hugely fragmented result. Pretty much all parties did worse than they thought. The SPD is the majority party, but they’re still very close to the CDU to really have a massive advantage. You could only separate them with a cigarette paper really.  

The Green’s, after topping the polls four months ago, came in third while the FDP came in fourth.  

Olaf Scholtz, the leader of the SPD, now has his work cut out trying to turn these close results into a working coalition. But what we’ve seen is what our political guru and Blonde Money CEO Helen Thomas calls a Code Red for Germany – that is a shift to the left with a bit of a green hint too. 

What the next German federal government looks like now is up for debate. The Green Party is probably going to be central, after doubling their Reichstag presence, but it’s out of the CDU and FDP to see who becomes the third coalition partner. See Helen Thomas’ election round-up below for more information. 

Nonfarm payrolls’ massive miss 

Nonfarm payrolls came in well below expectations in a wobbly US jobs report.  

In August, 275,000 new jobs were added to the US economy, falling far below the 750,000 forecast. 

The unemployment rate dropped to 5.2% while labour force participation stayed unchanged at 61.7%. Hourly earnings rose 0.6% in August, surpassing market predictions of a 0.3% rise. 

Jerome Powell and the Federal Reserve keeps a close eye on the jobs report. Labour market participation has been one of the key metrics the Fed has been looking at throughout the pandemic to decide on whether to start tapering economic support. 

We know that Jerome Powell and the Fed loves a strong jobs report. But we also know that tapering is on its way anyway – likely in November. August’s job data may not have impacted decision making too much, given the tapering signals were made long before its release.  

However, Fed Chair Powell still believes the US is still far from where he’d comfortably like employment to be. 

Speaking last week, Powell said: “What I said last week was that we had all but met the test for tapering. I made it clear that we are, in my view, a long way from meeting the test for maximum employment.” 

A recent survey taken by the National Association for Business Economics showed 67% of participating economists believed job levels won’t reach pre-pandemic levels until the end of 2022. 

UK inflation jumps 

August’s CPI data, released in September, showed UK inflation had reached 3.2%. That’s the highest level since 2012. 

Rising from 2% in July, the latest CPI print also showed a huge month-on-month rise in prices. Inflation soared well clear of the Bank of England’s 2% target – although the UK central bank did say it believed inflation would hit 4% in 2021. 

However, some market observers believe there is a risk that inflation will overshoot even the 4% level. 

The question is how will the BoE respond? A more hawkish tilt could be possible.  

Markets.com Chief Markets Analyst Neil Wilson said: “Unanchored inflation expectations are the worst possible outcome for a central bank they’ve been too slow to recognise the pandemic has completely changed the disinflationary world of 2008-2020. 

“My own view, for what it’s worth, is that the Bank, just like the Fed, has allowed inflation overshoots to allow for the recovery, but it’s been too slow and too generous. Much like the response to the pandemic itself, the medicine (QE, ZIRP) being administered may be doing more harm (inflation) than good (growth, jobs).” 

China intensifies its crypto crackdown 

Bitcoin was rocked towards the end of September after being hit with a body blow landed by the People’s Bank of China. 

The POBC has ruled that all cryptocurrency transactions in China are illegal. That includes all transactions made by Chinese citizens domestically and those coming from offshore and overseas exchanges. 

BTC lost over 8% and nearly dropped below the $40,000 mark on the news from Beijing. It has subsequently staged a comeback, but this latest move from China tells us a couple of important things about crypto. 

Number one: volatility is ridiculous. The fact that Bitcoin is still so susceptible to big swings on both positive and negative news shows it’s still very volatile. It seems hard to see a future driven by crypto right now if such price swings will be the norm. If this is the case, let’s hope it calms down in the future. 

Secondly, it’s that central banks are still wary of digital finance. In China’s case, it loves control.  

Beijing’s official stance is that cryptocurrency is a) illegitimate, b) an environmental disaster, and c) something it cannot control completely. Freeing finances from government oversight is the entire point of decentralised finance (DeFi) after all. In a country as centralised as China, that’s a no-go.  

China has pledged to step up its anti-crypto, anti-mining efforts further. This could cause major ripples for Bitcoin and the digital finance sector as a whole. A significant chunk of global token supply comes from Chinese miners. Someone else will have to pick up the slack. 

Oil & gas prices stage major rally 

A global gas shortage and tighter oil supplies pushed prices into overdrive towards the end of September. 

Natural gas, in particular, was flourishing. At one point, gas had climbed above $6.30, reaching highs not seen for three years. Basically, there’s not enough gas to go around. High demand from the UK and EU is pushing prices up, while the US, which is meant to be in injection season, is also suffering. Asian demand is also intensifying. 

In terms of oil, a supply squeeze coupled with higher demand caused by major economies reopening is putting a support under oil prices.  

Traders are also confident. Energy markets are the place to be right now. As such, trader activity appears to be pushing these new highs and is confident regarding the market’s overall strength. 

Goldman Sachs has also revised its oil price targets upwards. 

Goldman said: “While we have long held a bullish oil view, the current global oil supply-demand deficit is larger than we expected, with the recovery in global demand from the Delta impact even faster than our above-consensus forecast and with global supply remaining short of our below consensus forecasts. 

“The current oil supply-demand deficit is larger than we expected, with the recovery in global demand from the Delta impact even faster than our above-consensus forecast and with global supply remaining short of our below consensus forecasts.” 

الأسبوع المقبل: الرواتب غير الزراعية تسرق الأضواء

يدور هذا الأسبوع حول محركات الاقتصاد الكبرى. يصدر تقرير الوظائف الأمريكي لشهر أغسطس يوم الجمعة، بينما نبدأ الأسبوع مع أحدث أرقام مؤشرات مديري المشتريات التصنيعية الصينية. من المقرر أيضًا أن تعقد أوبك والحلفاء اجتماعات أيضًا، مما يجعله أسبوعًا مزدحمًا في الاقتصاد العالمي.

لقد أخذنا سوق الوظائف الأمريكي إلى قيعان عميقة وارتفاعات نمو تدير الرؤوس خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية. لقد أوقعت الجائحة خسائرها بالتأكيد، لكننا شهدنا أيضًا حياة جديدة تسري في شرايين الاقتصاد الأمريكي مع ملء المزيد من العاملين فجوات التوظيف.

على سبيل المثال الرواتب غير الزراعية للشهر الماضي. شهدت بيانات يوليو إضافة 943،000 وظيفة جديدة تحطم التوقعات إلى الاقتصاد.

الجمعة هو موعد نشر بيانات الوظائف لشهر أغسطس. ستنظر الأسواق بالطبع إلى ذلك عن كثب. إنه الإصدار الأكبر لهذا الشهر في نهاية المطاف. لكن تقرير الوظائف الصادر هذا الأسبوع يأخذ شكلًا جديدًا، مع الأخذ في الاعتبار التوجهات التي شهدناها في 2021.

فعلى سبيل المثال، وقفت الرواتب غير الزراعية لشهر أبريل عند 785،000 وظيفة جديدة لتسجل زيادة شهر مقابل شهر تتجاوز 200،000. لكن في مايو، انكمش تقرير الرواتب غير الزراعية بأكثر من 500،000 إلى 269،000.

وأظهر يونيو ويوليو نموًا متحفظًا، لكن من المهم ألا نبالغ بشأن هذا كثيرًا. لقد شهدنا من قبل تقريرًا زاخرًا يمهد الطريق أمام نمو غير مكتمل في الأشهر التالية في الآونة الأخيرة.

لقد ربط الاحتياطي الفيدرالي صراحة قرارات السياسة بصحة سوق العمل، لذا فإن هذا التقرير سيكون مهمًا بصورة خاصة في أعقاب ندوة جاكسون هول في الأسبوع الماضي.

وكما تأتي بداية الشهر الجديد بتقرير جديد للوظائف الأمريكية، تجلب أيضًا مجموعة جديدة من اجتماعات أوبك بلس.

انخفض معيار وسيط غرب تكساس وبرنت إلى أدنى قيم في ثلاثة أشهر في الأسبوع الماضي، بالرغم من أنها تتصاعد منذ تنظيمها بعض الشيء مع تجاوز برنت حاجز 70 دولار وتخطي وسيط غرب تكساس 67 دولار.

لقد أثقل تغيير توقعات الطلب على أسعار الخام. لقد فرض المستوردون الأساسيون قيودًا على السفر أو عمليات غلق جديدة. فعلى سبيل المثال، أغلقت بعض موانئ النفط الصينية مع تزايد حالات الإصابة بدلتا متحور كوفيد 19.

لكن أوبك بلس ما زالت متمسكة برأيها. فهي لا تزال ملتزمة بزيادة الإنتاج بحوالي 400،000 برميل في اليوم في كل شهر من بدءًا من أغسطس. ولم تر أيضًا سببًا لرفع تلك الأرقام بناءً على طلب الرئيس بايدن. في الوقت الراهن فإن مستوى الرفع 400،000 برميل كل يوم في الشهر.

من المهم تكرار أن كل ما فعلته أوبك وحلفاؤها هذا العام كان لدعم أسعار النفط. مع ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 في جميع أنحاء العالم، فإن حبل العرض/الطلب المشدود الذي يسير عليه التكتل ربما يكون قد صار أضيق، لكن أوبك بلس تعتمد على الأرجح على تعميم التطعيم للمساعدة على النهوض من الركود.

نعلم جميعًا أن النفط مكون رئيسي للنمو الاقتصادي في نظامنا الاقتصادي العالمي الحالي المبني على الوقود الأحفوري. إن الصين هي أكبر مستورد للخام في العالم، لذا فإن ناتج الأمة التصنيعي تحت تدقيق شديد، وبوجه خاص في ضوء واردات محتملة أقل من النفط في الأشهر القليلة الماضية.

ربما نكون قادرين على رؤية تأثيرات النفط الأقل وارتفاع حالات الإصابة بالمتحور دلتا في الشهر الماضي في قراءة مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر أغسطس.

كانت قراءة يوليو البالغة 50.4 أقل قراءة في 15 شهرًا. وكانت قراءة يونيو البالغة 51.3 أكثر بعض الشيء من قراءة مايو البالغة 51.0، لكن يبدو أن التوجه يميل نحو تباطؤ ناتج المصانع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

غلق الموانئ لن يكون في صالح ناتج المصانع. ولا أسعار السلع المرتفعة الحالية أيضًا. تسبب العجز في العمالة وتكاليف المدخلات المتزايدة في تباطؤ التصنيع في المملكة المتحدة والولايات المتحدة أيضًا. إن هذه الظاهرة ليست قاصرة على الصين.

أي قراءة أعلى من 50 لمؤشر مديري المشتريات ستشير إلى أنه ما زال هناك نمو، لكننا نرى الصين قريبة بصورة خطرة من الانزلاق دون ذلك. سيكشف إصدار مؤشر مديري المشتريات الصادر يوم الثلاثاء كل شيء.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

 

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Mon 30-Aug  3.00pm  USD  US Pending House Sales 
       
Tue 31-Aug  2.00am  CNH  Manufacturing PMI 
  1.30pm  CAD  GDP m/m 
  2.45pm  USD  Chicago PMI 
  3.00pm  USD  CB Consumer Confidence 
       
Wed 01-Sep  ALL DAY  OIL  OPEC Meetings 
  ALL DAY  OIL  OPEC-JMMC Meetings 
  2.30am  AUD   GDP m/m 
  8.55am  EUR  German Final Manufacturing PMI 
  1.15pm  USD  ADP Nonfarm Employment Change 
  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI  
  3.30pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 02-Sep  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 03-Sep  1.30pm  USD  US Nonfarm Payrolls 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
  Tentative  GBP  Monetary Policy Report Hearings 

Nonfarm payrolls: US adds 943,000 new jobs in July

The US economy added 943,000 new jobs in July according to today’s nonfarm payrolls print.

A strong month for US jobs

The unemployment rate fell to 5.4% according to the US Bureau of Statistics as hiring rose at its highest rate for nearly a year last month. The payroll increase was also the largest since August 2020.

New jobs have been added to the economy for six consecutive months.

Estimates had varied wildly this morning before this afternoon’s report was published. Some more pessimistic economists had predicted 350,000 new jobs. Some put the figure closer to 1.2m. However, the Dow Jones estimate came to 845,000. Given this is pretty much the gold standard for NFP number forecasting, we can consider today’s report a big success.

This is doubly true given the market was expecting labour shortages, caused by businesses’ perceived hiring difficulties and rising Delta variant cases.

Average hourly wages increased 0.4% on a monthly basis, beating forecasts. Wages are now 4% higher than they were a year ago.

“The data for recent months suggest that the rising demand for labour associated with the recovery from the pandemic may have put upward pressure on wages,” the BLS said in the report. It was also quick to point out that Covid is still skewering the data.

Overall, job participation stands at 61.7% – the highest level since March 2020. Are things getting back on track for the US? This report certainly suggests that the case.

However, let’s be realistic. The Delta variant is running rampant in the US, where infections are up to 100,000 per day. While these stats are all very encouraging, the pandemic is by no means over.

How did the markets react to today’s NFP print?

The Dow Jones rose 155 points, equating to 0.4%, reaching an intraday record high. Likewise, the S&P 500 rose 0.2% for its own intraday all-time high. The Nasdaq, due to its tech-heavy nature, did not fare so well, dropping 0.2%.

According to CNBC, bank stocks powered today’s gains. Wall Street big names like JPMorgan, Bank of America, and Wells Fargo all recorded 1% gains at market open. Gains were also seen in energy, retailer, and industrial stocks.

On the flip side, tech stocks fell. Observers suggested this may be from investors taking money out of these and push them into growth stocks. Amazon, Apple, and Salesforce were trading slightly down.

The dollar continued to rally on today’s strong NFP report. The dollar index had climbed 0.56% to reach 92.81.

Subsequently, GBP/USD and EUR/USD pulled back on the stronger dollar. At the time of writing, GBP/USD was floating around the 1.387 level, after starting the day pushing over 1.390. EUR/USD was down about 0.67% at the 1.176 mark.

Markets brace for key US job report

Today’s big event is the release of the US nonfarm payrolls report tracking American labour market strength.

July was a bumper month for payrolls with 845,000 new jobs added to the US economy. Is sustained labour market recovery on the way? There remains about a 6.8 million gap in employment numbers needing to be filled to bring up to pre-pandemic levels.

What’s interesting is that economists are presenting a very mixed outlook regarding today’s report. Estimates are varying wildly. The Delta COVID-19 variant has shaken things up in the US over the past month. Cases have spiralled and are heading towards 100,000 per day – higher than in summer 2020 at the pandemic’s height. Like it has for the wider economy, the Delta variant is the same for the job’s market.

Wall Street forecasts are so different it’s hard to gauge what the report’s actual outcome will be at this stage. At the lowest end, estimates clock in at 350,000, accounting for holes in the jobs sector created by the Delta variant. Top-end estimates go as high as 1.2 million.

The unemployment rate is expected to fall from 5.9% to 5.7% on today’s NFP print.

Jerome Powell and the Fed will be watching this metric very closely. The health of the US jobs market is one of the conditions the Fed considers when looking at any alterations to its bond-buying programme.

The Dow Jones, S&P 500, and NASDAQ were all trending slightly down as they wait for the NFP release this afternoon.

European stocks start today with a muted tone too. The FTSE 100, in particular, has dropped roughly 10 points, hitting 7,109. CAC 40 was down 6 points at 6,757, and the Stoxx 50 showed similar performance, falling 6 points to 4,156. Nothing too much to worry about, but a broadly even trend across Europe. Germany’s DAX was in the green, but by rising 2 points, it’s essentially flat.

GBP/USD heads back towards the 1.920 level this morning, down roughly 0.6% on the day. A stronger dollar is making gains against the pound, explaining the pairing’s reversal. The dollar index made gains this morning as it reached 92.36, or roughly 0.07% up in day trading.

Oil prices made some gains back after falling yesterday. WTI, however, is still trading below $70 at $69.56 after starting the week around the $73 level. Brent futures are currently trading at $71.83 after showing similar pullbacks to WTI.

الأسبوع المقبل: كل الأعين متجهة صوب تقرير وظائف الولايات المتحدة

ينتظر الأسواق أسبوع حافل يحتل فيه تقرير الرواتب غير الزراعية الأمريكية موقع الصدارة، بالإضافة إلى بيانين لبنكين مركزيين كبيرين.

دعنا نبدأ بأحدث تقرير للرواتب غير الزراعية الأمريكية.

لقد فاقت قراءة يونيو التوقعات كثيرًا، وستراقب الأسواق عن كثب أكثر من أي وقت مضى وقت إصدار أحدث البيانات يوم الجمعة.

أُضيفت 850،000 وظيفة إلى الاقتصاد الأمريكي في يونيو، وهذا أعلى كثيرًا من التوقعات البالغة 720،000. كان هذا أيضًا الشهر السادس على التوالي الذي تحدث فيه إضافات جديدة.

إلا أن البطالة قد ارتفعت من 5.8% إلى 5.9%، وهذا أعلى من المعدل المتوقع البالغ 5.6%. لم يصل معدل مشاركة القوة العاملة، المقياس الذي نتجه إليه لقياس العجز في القوة العاملة على مستوى البلد، إلى 61.6%.

يظهر أن التوظيف قد انخفض بعض الشيء بوجه عام خلال الربيع. هناك بضعة أسباب أدت إلى هذا: المخاوف من الفيروس؛ وتكاليف رعاية الأطفال؛ تأمين البطالة الأفضل؛ مخططات التحفيز والتسريح المؤقت. إلا أن التقارير سجلت أن الشركات قد رفعت الرواتب حتى تغري العاملين بالعمل في وظائف جديدة.

ويعد معدل البطالة أيضًا مقياسًا هامًا لرئيس الفيدرالي جيروم بويل عند تقييم مستويات التحفيز والدعم في الاقتصاد الأمريكي.

نعلم أن بويل وشركاه مرتاحون نسبيًا إلى ترك الاقتصاد يعمل دون قيد، حتى في مواجهة التضخم المتزايد. فكما أوضح بويل في آخر اجتماعات الفيدرالي، تبقى هناك فجوة قوامها 7.5 مليون وظيفة مفقودة من الاقتصاد الأمريكي، بالرغم من أن بعض التقارير تشير إلى أن الرقم يبلغ 6.8 مليون. متوقع مزيد من التحفيز والدعم الفيدرالي حتى تُشْغَل تلك الوظائف المفتوحة.

من جهة المؤشرات، استجاب كل من S&P 500 وNasdaq استجابة جيدة للغاية لتقرير وظائف الشهر الماضي الزاخر، ليحققا أرقامًا قياسية جديدة. سيأمل متداولو المؤشرات في المزيد من الأمر ذاته مع صدور تقرير يوليو.

استمرارًا مع البيانات المتصلة بالولايات المتحدة، تشارك ISM، أحد مصدري تقارير مؤشر مديري المشتريات الأساسيين للاقتصاد الأمريكي، تطلعاته الخدمية والتصنيعية هذا الأسبوع.

كان التصنيع الأمريكي ما زال قويًا في الشهر الماضي، وفقًا لتقرير مؤشر مديري المشتريات من ISM، لكن مشاكل سلسلة الإمداد تواصل كبح النمو. قُدِّر تقرير المصانع بقيمة 60.6، منخفضًا من 61.2 المُسجّلة في مايو.

إلا أن الزخم ما زال قويًا. حيث أظهرت أربعة مؤشرات فرعية من أصل خمسة، تُقيِّمها ISM، نموًا مرتفعًا. اهتمام المستهلك بالبضائع الجديدة ما زال مرتفعًا، بالرغم من الأسعار المتزايدة. لكن نقص العمالة، مصحوبًا بأسعار السلع والمواد المتزايدة تسببت في اختناقات وعجز مع مكافحة المصنّعين لمواكبة الطلب.

قال تيموثي فيور، رئيس لجنة استقصاء أعمال التصنيع في ISM، «إن الأرقام القياسية في طول أوقات إنتاج المواد الخام، والعجز واسع النطاق في المواد الأساسية الحرجة، وأسعار السلع التي تزداد ارتفاعًا والصعوبات التي تواجه نقل المنتجات، كلها أمور تواصل التأثير على كل قطاعات اقتصاد التصنيع».

يمكن قول الأمر نفسه على قطاع الخدمات: لقد تمدد في يونيو، لكن ذاك التمدد قد هدأ مقارنة بتقييم مايو الأفضل على الإطلاق. في هذه الحالة، هبط السهم من 63.5 إلى 60.1.

فسر رئيس لجنة استقصاء أعمال الخدمات في ISM أنتوني نيفس قائلًا، «معدل التمدد في قطاع الخدمات ما زال قويًا، بالرغم من التراجع الطفيف في معدل النمو عن الرقم القياسي الذي تحقق في الشهر الماضي». «وتستمر التحديات التي يسببها عجز المواد، والتضخم، والموارد اللوجستية والتوظيفية في أن تشكل عقبة أمام ظروف الأعمال».

إن ترك هذا الزخم يعمل أمر هام للغاية لصحة الاقتصاد الأمريكي، خاصة مع توقع أن تكون الولايات المتحدة هي القوة الدافعة لتعافي الاقتصاد العالمي حتى نهاية هذا العام وما بعد ذلك.

بالتحرك بعيدًا عن البيانات، يَصدُر بيانان لبنكين مركزيين في الأسبوع القادم.

بدءًا مع بنك إنجلترا، فإن التضخم المتزايد هو الأمر الأهم هنا.

بلغ التضخم 2.5% في يونيو، بفضل الزيادة واسعة النطاق في أسعار البضائع الاستهلاكية. يمكن أن يكون هذا مجرد طلبًا مكبوتًا يُطلق أخيرًا في الاقتصاد البريطاني، لكن مع بلوغ التضخم الآن أعلى مستوياته خلال ثلاث سنوات، فقد توضع أعصاب الاقتصاديين تحت الاختبار.

لقد أوضح المحافظ بيلي موقفه بالفعل: قفزات الأسعار ليست إلا أمرًا مؤقتًا، ويمكننا أن نراها تصل إلى 3% قبل نهاية العام. ينبغي أن تهبط مرة أخرى نحو المستويات المقبولة بعد ذلك. في الوقت الراهن، تقع على عاتق بنك إنجلترا مهمة توجيه التضخم نحو 2% وإبقائه هناك.

إلا أن بيلي قد صرح بأنه سيكون مستعدًا لطرح رفع المعدلات إذا خرج التضخم عن هذه السيطرة.

يشارك أيضًا بنك الاحتياطي الأسترالي أحدث أفكاره وتوجهاته بشأن السياسة هذا الأسبوع.

على الأرجح لن تكون هناك تغيرات كبيرة. لقد كان المحافظ فيليب لوي واضحًا للغاية بشأن أنه لن تكون هناك أي زيادة قريبة في المعدلات حتى 2024 على الأقل. هذا بالرغم من الأساسيات الاقتصادية القوية في أستراليا.

لن يتحرك معدل النقد المنخفض انخفاضًا تاريخيًا من 0.1%. إلا أن المثير للاهتمام هو أن اجتماع يوليو سيؤدي إلى بعض التعديلات في برنامج أستراليا للتيسير الكمي. لقد سُحِب المقياس. بدءًا من سبتمبر، سيتباطأ شراء سندات بنك الاحتياطي الأسترالي من 5 مليار دولار أسترالي إلى 4 مليار دولار أسترالي كل أسبوع.

لقد وضع المحافظ لوي أساسات لمزيد من التعديلات في السياسة. دعنا نرى ما الذي سيجلبه اجتماع هذا الأسبوع من جهة أي تغييرات صغيرة النطاق.

لا يمكننا ختام مرجعة أحداث الأسبوع الأساسية دون المرور بموسم الأرباح الأمريكي.

يبدأ الأسبوع الثالث لتقارير أرباح كبرى الشركات للربع الثاني من 2021 يوم الإثنين. لن يكون بازدحام موجة تقارير الأسبوع الماضي، إلا أننا سيكون لدينا بعض التقارير الهامة، وتحديدًا Alibaba وUber.

تفقد تقويمنا للأرباح الأمريكية لمزيد من المعلومات حول أي الشركات الهامة تشارك تقارير أرباحها هذا الأسبوع أو انظر أدناه.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date Time (GMT+1) Asset Event
Mon 2-Aug 8.55am EUR German Final Manufacturing PMI
  3.00pm USD US ISM Manufacturing PMI
 
Tue 3-Aug 5.30am AUD RBA Rate Statement
  5.30am AUD Cash Statement
  11.45pm NZD Employment Change q/q
  11.45pm NZD Unemployment Rate
 
Wed 4-Aug 2.30am AUD Retail Sales m/m
  1.15pm USD ADP Nonfarm Employment Change
  3.00pm USD US ISM Services PMI
  3.30pm OIL US Crude Oil Inventories
 
Thu 5-Aug 12.00pm GBP Asset Purchase Facility
  12.00pm GBP BOE Monetary Policy Report
  12.00pm GBP MPC Asset Purchase Facility Votes
  12.00pm GBP Monetary Policy Summary
  12.00pm GBP MPC Official Bank Rate Votes
  12.00pm GBP Official Bank Rate
  3.30pm GAS US Natural Gas Inventories
 
Fri 6-Aug 2.30am AUD RBA Monetary Policy Statement
  1.30pm CAD Employment Change
  1.30pm CAD Unemployment Rate
  1.30pm USD Average Hourly Earnings q/q
  1.30pm USD Nonfarm Employment Change
  1.30pm USD Unemployment Rate

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Mon 2 Aug Tue 3 Aug Wed 4 Aug Thu 5 Aug
Arista Networks Alibaba General Motors Ball Corp
Activision Blizzard The Kraft Heinz Co Beyond Meat
Roku Inc Illumina
Uber Technologies Square Inc
The Trade Desk
Virgin Galactic Holdings

الأسبوع المقبل: تقرير الرواتب غير الزراعية في الولايات المتحدة يبقى أساسيًا لاتجاه السوق وسط مخاوف من التضخم

تسيطر الرواتب غير الزراعية الأمريكية على تقويم البيانات هذا الأسبوع. عادة ما يكون مقياس سوق الوظائف الأساسي محركًا عظيمًا للأسواق، لذا سيكون هناك اهتمامًا كبيرًا بحالة سوق العمل في البلد عندما تصدر آخر قراءة يوم الجمعة.

تنطلق اجتماعات أوبك – لجنة المراقبة الوزارية المشتركة الشهرية في وسط الأسبوع، مع زيادة قوة أسواق النفط في جميع أنحاء العالم. يشارك أيضًا بنك الاحتياطي الأسترالي أحدث قرارته بشأن معدل الفائدة النقدي – على الأرجح نسخة طبق الأصل من عدم التحرك في مايو.

بدءًا بالولايات المتحدة، ستأمل البلد في ظهور بعض حماس مارس في سوق الوظائف في مايو بعد انتكاسة أبريل. شهدت الرواتب غير الزراعية في الشهر الماضي خلق ربع الوظائف الجديدة المتوقعة، لتهبط عن التوقعات بصورة كبيرة.

وسجلت أرقام أبريل خلق 266،000 وظيفة. كانت التوقعات تأمل في تجاوز المليون، يعززها النمو الاقتصادي السريع والرواتب غير الزراعية لشهر مارس التي بلغت 916،000.

حتى نهاية أبريل، كان 9.8 مليون أمريكي ما زالوا دون وظائف. المثير هو أن إجمالي فتح الوظائف في نهاية مارس بلغ 8.1 مليون، مما ضيق الفجوة بصورة كبيرة. طلب العمل وعرضه يعيدان الترتيب، لكنهما لم يبلغا مستوييهما بعد، مما يسبب بعض الاحتكاك.

ما زالت هناك مخاوف وسط عموم السكان من التقاط الفيروس بالرغم من تطعيم 50% من المتلقين المؤهلين. لم يعد ثلثا الأطفال في سن الدراسة لم إلى الفصول. وقد لا يكون البعض مستعدًا للتخلي عن إعانات بطالتهم بعد أيضًا.

سيراقب السوق تقرير الرواتب عن كثب كدليل على مدى اقتراب الوقت الذي يمكن توقع بدء الاحتياطي الفيدرالي فيه إزالة الاستيعاب. لقد انحاز الفيدرالي إلى التوظيف، وكلما تباطأت مكاسب التوظيف، بقيت سياسة الفيدرالي أيسر. ويُعقّد التضخم الصورة، لكن حتى الآن تصدق الأسواق الفيدرالي حين يقول إنه سينظر في ضغوط الأسعار «العابرة».

تقرر عقد اجتماعات أوبك – لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في 1 يونيو. لقد كانت مهمة التكتل في 2021 حماية أسواق النفط وتقوية الأسعار. وقد لعب خفض الإنتاج دورًا رئيسيًا هنا. ما زالت أحجام إنتاج ما قبل الجائحة الكاملة لم تتحقق بعد. بالرغم من أن الاقتصادات العالمية تعيد الفتح، وارتفاع الطلب على النفط، ما زالت أوبك وحلفاءها يشعرون بالحذر.

ومع ذلك، يأتي المزيد من الخام من أعضاء أوبك. لقد كانوا يدرّجون القيود على الناتج تدريجيًا في الأشهر القليلة الماضية. سيوطد اجتماع يونيو خطط يونيو وأغسطس، أي زيادة التدريج أو إبقائه متماشيًا مع خطة التكتل الأصلية.

في اجتماع الأول من أبريل، اتفق لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك على جلب 2.1 مليون برميل في اليوم، إلى الأسواق بين مايو ويونيو. سيُسهَّل خفض الإنتاج إلى 5.6 مليون برميل في اليوم مرة أخرى.

تعتمد أوبك على الطلب على النفط الأكثر ارتفاعًا هذا العام. وتشير تطلعات التعافي الخاصة به إلى أن الطلب اليومي سيصل إلى 6 مليون برميل في اليوم قبل نهاية 2021 – وهو ارتفاع كبير مقارنة بمستويات 2020، لكنه ما زال 3.5 مليون برميل في اليوم دون مستويات ما قبل الجائحة.

في الوقت الذي نجح فيه تعميم التطعيم في دول مستوردة رئيسية، ما زالت هناك مخاوف. ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، أثرت تأثيرًا بالغًا على أوبك. ما زال هناك الكثير مما يجب تغطيته قبل أن تعود أسواق النفط العالمية إلى سابق عهدها قبل كوفيد 19.

سيدخل أيضًا بنك الاحتياطي الأسترالي دائرة الاهتمام – البنك المركزي التالي الذي يطلعنا على أي تعديلات قادمة في السياسة المالية الأسترالية.

حان موعد قرار معدل فائدة النقد. على الأرجح لن يحدث شيء جلل. بقي معدل فائدة النقد الأسترالي عند 0.10% منذ نوفمبر 2020. وقد أشار المحافظ د. فيليب لوي إلى أنه لن يرتفع في 2021 على الأرجح. بناءً على بيانات سباقة، لن نشهد ارتفاعًا في معدل فائدة النقد الأسترالي حتى 2024 على أقل تقدير.

وصرح د. لوي أن أهداف التضخم ومعدل البطالة الأكثر انخفاضًا معياران رئيسيان يستخدمهما بنك الاحتياطي الأسترالي كمحفزات لرفع معدل فائدة النقد. يتوقع بنك الاحتياطي الأسترالي أن يبلغ التضخم 1.5% في 2021، كما قال في بيانه في شهر مايو، و2% في منتصف 2023. لقد كرر البنك تصريحه بأنه يرغب في أن يكون التضخم في النطاق بين 2-3% «بصورة مريحة» قبل أن يرفع المعدلات.

من جهة أسواق العمل، يتوقع بنك الاحتياطي الأسترالي أن تبلغ معدلات البطالة 4.8% قبل نهاية 2021، قبل أن تهبط بعض الشيء إلى 4.4% في 2022.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1  Asset  Event 
Mon 31-May  2.00am  CNH  Manufacturing PMI 
       
Tue 01-Jun  All Day  Oil  OPEC-JMMC Meeting 
  5.30am  AUD  Cash Rate 
  5.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  1.30am  CAD  GDP m/m 
  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI 
       
Wed 02-Jun  2.30am  AUD  GDP q/q 
       
Thu 03-Jun  2.30am  AUD  GDP m/m 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
  3.30pm  Nat gas  US Natural Gas Inventories 
  4.00pm  Oil  US Crude Oil Inventories 
       
Fri 04-Jun  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD/Indices/Gold  Non-farm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Tue 01-Jun  Zoom  Q1 2022 Earnings 
  Scotiabank  Q2 2021 Earnings 
  Hewlett Packard  Q2 2021 Earnings 
     
Wed 02-Jun  Splunk  Q1 2022 Earnings 
     
Thu 03-Jun  Broadcom  Q2 2021 Earnings 
  Slack  Q1 2022 Earnings 

 

NFP miss: does it mean anything?

US jobs growth cooled with just 226k created in April, well below the 1m+ expected. The blowout number from March was also revised lower by 146k to 770k. Wages rose more than expected.

What does it tell us, if anything?

1) Don’t read too much into this print – the US economy is by most measures booming. Payrolls are a lagging indicator and at the mercy of a huge number of factors. Payrolls can sometimes produce a monthly print way off the reservation. Moreover, +266k is a good number in normal circumstances and the country is still in the throes of the pandemic – expectations might have gotten a little elevated for this number (guilty). Too much hype maybe a factor here in some of these market moves on the announcement – the narrative doesn’t really change IMHO.

2) If slower employment growth is something to consider, then it will simply keep the Fed easier for longer. This was reflected in the surge in tech/growth and a reversal of the reflation trade (ie Dow lower, NDX higher) in the futures market. Overall, this ought to be a net positive for risk assets like stocks, albeit it may create yet more churn and rotation, which makes it messier. As per point one, however, this print does not mean that suddenly WFH stocks are about to suddenly get out of their funk, or FAANGS are more attractive than they were yesterday. Similarly, it does mean that the reflation trades are less appealing. If anything, it simply has created a more useful entry point for some – as can be seen by the fading of the initial kneejerk on the Dow and elsewhere.

Chart showing USA 30 index response to NFP release May 7th 2021.

3) There has been some evidence that poorer folks are better off than they were thanks to stimulus cheques. These won’t last forever, but there is an argument that ongoing government support create a moral hazard around incentivising people back into work post-pandemic. A question that does need to be asked by the Fed and Treasury is how their policies are going to improve productivity and generate real employment gains.

4) Even if yields and the value/cyclical equity market plays recover – as they seem to be doing in the first half hour of trading on Wall Street today – the print does not do an awful lot for USD. Bonds were bid, and yields moved sharply lower, with the 10yr down under 1.5% in short order. The sharp move lower in yields lifted gold and sent the US dollar lower to breach the late April low and snap the rising trendline. If we can use this print as anything to go by, then it means the Fed is inching further away from a taper than the ECB which ought to be supportive for a long-awaited EURUSD rally to 1.25.

Yields response to NFP release May 7th 2021.

5) Rising wages underscore a sense that employers are struggling to find workers. Lower paid jobs that were lost in the pandemic are coming back, but they may not be as low paid as they used to be. This suggests further upside pressure on inflation over the coming months as businesses seek to attract staff. The problem for the Fed becomes this: if inflation picks up and employment does not recover quickly enough, its’ current policy stance will be questioned and the bond market will start to flex its muscles.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى