الأسبوع المقبل: البنوك المركزية تحتل الصدارة

تهيمن بيانات البنوك المركزية على الأسبوع المقبل. لدينا ثلاثة بيانات متأهبة، يأتي أولها من البنك المركزي الأوروبي. تأتي توقعاته المسالمة على عكس توقعات بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك كندا الذي يتقمص شخصية أكثر تشددًا مؤخرًا. لا نتوقع تغييرات جسيمة في السياسة، لكن المفاجآت لم تكن بعيدة قط عن عالم الاقتصاديات.

جاءت آخر لمحة حصلنا عليها لدواخل تفكير البنك المركزي الأوربي في صورة محاضر اجتماعاته في شهر يوليو. وما زال البنك المركزي الأوروبي مسالمًا نسبيًا في عالم تبدأ فيه البنوك المركزية اتخاذ مواقف أكثر تشددًا.

أعلن البنك المركزي الأوربي عن أول سياسة مالية استراتيجية هامة له في يوليو. حيث روجعت أهداف التضخم لتبتعد عن محاولة الحفاظ عليه دون 2% بتبني هدف تضخم رئيسي نوعي بنسبة 2%. منذ ذلك الحين، ارتفع التضخم في المنطقة الأوروبية إلى أعلى قيمة خلال عقد من الزمن بنسبة 3%، وهو ما سيشجع المتشددون في المجلس الحاكم.

كل هذا جيد، لكن ماذا عن كوفيد 19؟ لم تنتهي الجائحة بحال من الأحوال، لكن بعضًا من أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي الرئيسيين واثقون من أن حتى تأثير المتحور دلتا لا يمكنه كبح عودة أوربا إلى النمو.

من المتوقع حدوث بعض المعاكسات المحدودة. فالمزاج إيجابي.

قال فيليب لين، كبير اقتصاديي البنك المركزي الأوروبي لوكالة رويترز يوم الأربعاء، “أود أن أقول إننا بوجه عام لسنا بعيدون كثيرًا عما توقعناه في يونيو للعام بطوله”. « الصورة الآن متزنة جيدًا بصورة معقولة».

الأمر الهام هو أن البنك المركزي الأوروبي قد قال إنه سيحافظ على موقف «مرن باستمرار» في المستقبل. ستبقى معدلات الفائدة على الأرجح عند مستوياتها الحالية المنخفضة بصورة استثنائية. لا نتوقع أن نرى تحركًا نحو مركز أكثر تشددًا في أي وقت قريب.

بالانتقال إلى أستراليا، كان بنك الاحتياطي الأسترالي صعوديًا إلى حد ما في أحدث اتصالاته. سيصدر بيان الفائدة الجديد من بنك الاحتياطي الأسترالي صباح الثلاثاء، ولا نتوقع أن يبتعد البنك كثيرًا عن مساره الحالي.

يعني هذا أن تدريج برنامج شراء السندات لبنك الاحتياطي الأسترالي سيستمر مع استهداف تقليصه بدءًا من سبتمبر. ستبقى أيضًا المعدلات منخفضة على الأرجح. لا نتوقع ارتفاعًا حتى أواخر 2022 في أقرب تقدير.

يعتمد الأمر كثيرًا على قوة الاقتصاد الأسترالي في ضوء تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا وعمليات الغلق المحلية.

قال بنك الاحتياطي الأسترالي في محاضر اجتماعاته لشهر أغسطس، «سيكون المجلس مستعدًا للتصرف استجابة لمزيد من الأخبار السيئة من الجبهة الصحية تؤدي إلى انتكاسة أكثر جسامة للتعافي الاقتصادي». «الخبرة التي اكتسبناها حتى يومنا هذا تقول إنه بمجرد احتواء تفشيات الفيروس، انتعش الاقتصاد سريعًا».

لقد قال المحافظ بويل وزملاؤه إن الانتكاس غير مرجح، بالرغم من مراجعة توقعات النمو لعام 2021. يتوقع بنك الاحتياطي الأسترالي نموًا سنويًا حول 4% هذا العام، وهذا أقل من 4.75% التي كانت متوقعة فيما سبق، لكنها سترتفع إلى 4.25% قبل نهاية 2022.

ويتم بنك كندا موكب الأسبوع لبيانات البنوك المركزية. إن بنك كندا هو أحد أكثر البنوك المركزية تشددًا على مستوى العالم، وقد تحرك نحو تدريج شراء السندات سريعًا جدًا، حتى بالرغم من إبقائه معدل فائدة المبيت لديه عند 0.25%.

لم يشر بنك كندا إلى أن موجة الإصابات والغلق الجديدة في الربع الثاني ثبطت النمو، لكن البنك واثق من أن النمو سيمتد سريعًا نحو نهاية العام.

يقول البنك المركزي أن اقتصاد كندا من المتوقع أن ينمو بنسبة 6.0% في 2021، منخفضًا من توقعات أبريل البالغة 6.5%، بينما راجع تقديره لنمو 2022 برفعه إلى 4.6% من 3.7%.

ما زال التضخم الحر يخيم على الأجواء، مع توقع بقاء القراءات عند 3% أو فوقها حتى 2022. إن هذا أمر مثير للغاية، ويتجاوز نطاق بنك كندا الممتد بين 1-3%. إلا أن البنك واثقف من أن كل هذا أمر انتقالي. وليس من المرجح أن يدفع نحو إعادة التفكير في السياسة.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Tue 7-Sep  5.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  5.30am  AUD  Cash Rate 
  10.00am  EUR  ZEW Economic Sentiment 
  10.00am  EUR  German ZEW Economic Sentiment 
       
Wed 8-Sep  3.00pm  CAD  BOC Rate Statement 
  3.00pm  CAD  Ivey PMI 
  3.00pm  CAD  Overnight Rate 
  Tentative  CAD  BOC Press Conference 
       
Thu 9-Sep  12.45pm  EUR  Monetary Policy Statement 
  12.45pm  EUR  Main Referencing Rate 
  1.30pm  EUR  ECB Press Conference 
  1.30pm  USD  Unemployment Claims 
  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
  4.00pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Fri 10-Sep  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  PPI m/m 
  1.30pm  USD  Core PPI m/m 
  Tentative  GBP  Monetary Policy Hearings 

The All-New Symmetric ECB

This ECB meeting will be different. For a start, the opening statement is going to be shorter and more understandable. Lagarde told us this much when she launched the results of the ECB Strategy Review on 8th July. But is this just another cosmetic tweak or will there be substantial changes?

There certainly should be. The ECB has now changed their mandate for the first time in twenty-three years. Having failed abysmally to achieve their rather tortuous previous target of “close to, but below, 2%”, they’re now gunning for simple symmetry around 2%. As Lagarde explained at the Strategy Review, ‘Symmetry means that the Governing Council considers negative and positive deviations of inflation from the target to be equally undesirable’.

In practice, this unleashes the ECB doves. Previously they had to accept 2% as some kind of ceiling, which many of them feared was trapping the eurozone in a low growth, low inflation twilight zone. Since 2013, average annual inflation in the euro area has been just 0.9%. Now the doves can argue that expectations need to be reset in order to get inflation up to its target.

Why did the hawks agree to this?

They’ve certainly not been backward in coming forward over the years. But just as the Germanic fear of printing money was overcome by Mario Draghi, they have once again been forced to concede in this battle so that they don’t lose the war. There was a risk that the Strategy Review could have resulted in a Federal Reserve style “flexible average inflation targeting” regime, which would have tied the hands of the hawks by forcing them to push the stimulus pedal to the metal with average inflation so low for so long. Instead, they’ve managed to retain some power to interpret this new target in their preferred direction. Lagarde outright rejected the question of whether they were copying the Fed, replying ‘the answer is no, quite squarely’.

So now we have a target that seems to please both the doves and the hawks: the classic ECB fudge. Lagarde was at pains to point out that the new mandate was achieved with unanimous consent. Despite this bonhomie, Lagarde also warned that this week’s meeting would not “have unanimous consent”.

The most prominent perma-hawk, Germany’s Jens Weidmann, is certainly gunning for the end of one of the ECB’s alphabet soup of quantitative easing programmes. The PEPP was launched in March last year in direct response to the pandemic. After all the “E” of its name refers to “emergency” – and Weidmann now thinks we are past that stage. As he noted on 27th June: ‘advances on the vaccination front mean that the economy in the euro area… is now probably making its way out of the crisis… The incidence of the disease declines only gradually… All the more reason, then, to talk about the conditions under which the emergency situation can be considered over from the perspective of monetary policy‘.

Meanwhile the increasingly vocal dove Fabio Panetta of Italy (and old friend of Mario Draghi) has warned that tightening too soon would be disastrous: ‘If we are seen as determined to achieve 2% without undue delay and have a clear plan to do so by enabling monetary-fiscal interactions, rising inflation expectations will make our task easier. But if we are seen to be lacking determination, expectations will be less responsive and the “bang for our buck” will be considerably lower: we will end up spending more, not less, and we may not exit the liquidity trap.

How, then, can Lagarde hope to reconcile the two?

By ending the PEPP and resurrecting the old APP – that’s the original Asset Purchase Programme launched under Draghi in mid-2014 when he was in full Whatever It Takes flight. But the APP will have to change. The amount of purchases might have to drop (to please the hawks) but continue for a longer period of time (to please the doves) – and to be flexible enough to be increased/decreased at any time (to please everyone).

What does this mean in practice?

Forget interest rates. QE is now the only game in town. It’s not going anywhere. But it is going to be recalibrated. This week’s meeting gives Lagarde the chance to set up this new framework so that markets can get used to it. We are in a new normal now. As Panetta recently concluded ‘we should recognise that what was seen as unconventional in the past is now conventional‘. Step forward the APP.

الأسبوع المقبل: هل يميل البنك المركزي الأوروبي بعد تحول استراتيجي؟

يوضح البنك المركزي الأوروبي موضع سياسته بعد تحول يونيو الاستراتيجي هذا الأسبوع. وتهيمن مبيعات التجزئة الشهرية للمملكة المتحدة على البيانات، بعد الربع الثاني الوفير وموجة من تقارير مؤشرات مديري المشتريات. في الوقت ذاته، تزداد سخونة موسم الأرباح في الربع الثاني في وول ستريت.

لنبدأ بإعلان البنك المركزي الكبير لهذا الأسبوع. في هذه المرة، حان دور البنك المركزي الأوروبي. ستترقب الأسواق تحرك البنك المركزي الأوروبي التالي بمزيد من التدقيق، حيث تعهد بتحديث استراتيجي في وقت سابق من الشهر الماضي.

لقد شهدنا ارتفاع معدلات التضخم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة مؤخرًا. وفي الوقت الذي هبط فيه تضخم المنطقة الأوروبية مبتعدًا عن أعلى ارتفاعات منذ عامين، الذي بلغه منذ بضعة أسابيع، صار التضخم وتأثيراته في مقدمة تفكير صناع السياسة النقدية في الاتحاد الأوروبي.

بعد مراجعة استراتيجية لمدة 18 شهر، حول الاتحاد الأوروبي تضخمه المستهدف إلى 2%. وفق المراقبين، سيمنح هذا التكتل مساحة كافية للمناورة أ) لقبول معدلات تضخم مؤقتة تتجاوز ذلك، ب) وإبقاء معدلات الفائدة قريبة من انخفاضاتها التاريخية أو عندها.

هل يمكن أن يتسبب هذا تغيير في سياسة الجائحة النقدية؟ هذا ممكن، لكن حقيقة أن هناك مساحة لصناع سياسة البنك المركزي الأوروبي لإبقاء المعدلات منخفضة تشير إلى أنه لن يكون هناك تغير كبير عن المسار النقدي الحالي للتكتل.

في اجتماع يونيو، جدد البنك المركزي الأوروبي التزامه بمشتريات أصول بقيمة 1.85 تريليون يورو بموجب ميكانيكية برنامجه لشراء طوارئ الجائحة. قيل أن هذا سيستمر حتى مارس 2022.

وبالتحول إلى البيانات، فإن أحد إصدارات الأسبوع الرئيسية هو مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة لشهر يونيو ومقارنات شهر مقابل شهر.

يمكننا قياس أرقام يونيو بالنظر إلى أرقام التجزئة للربع الثاني من 2021 التي أصدرها اتحاد التجزئة البريطاني جنبًا إلى جنب مع KPMG.

بحسب اتحاد التجزئة البريطاني، قفزت مبيعات التجزئة بنسبة 10.4% بين أبريل ويونيو عندما قورنت بنفس المدة في 2019. كان هذا أسرع نمو فصلي مسجل منذ بدء التسجيل في 1995.

يأتي التقرير أيضًا مع فحص صحي أولي للتجزئة البريطانية لشهر يونيو. تشير KPMG إلى أن مبيعات التجزئة في يونيو ارتفعت بنسبة 13.1% مقارنة بمستويات 2019.

من أجل السياق، يقارن اتحاد التجزئة البريطاني وKMPG مبيعات التجزئة مقابل أرقام 2019، حيث أن أرقام 2020 قد شوهتها جائحة كوفيد 19.

ساهم مزيج من تسهيل الغلق ودرجات الحرارة الصيفية الأكثر سخونة ويورو 2020 في ارتفاع إنفاق التجزئة. علاوة على هذا، لم يكن لدى العديد من أصحاب العطلات في المملكة المتحدة خيار سوى البقاء في المنزل، وبالتالي إبقاء المال الذي كان سينفق في الخارج داخل الاقتصاد المحلي.

يعود كل هذا إلى إطلاق الطلب المكبوت مع رفع قيود الغلق. بدءًا من الإثنين، سترفع كل القيود الكبرى على الحياة البريطانية تقريبًا، لذا فإن معركة المحافظ قد بدأت الآن.

الأمر الذي ستكون رؤيته مثيرة للاهتمام هو أي تغير في العادات من إنفاق التجزئة إلى التجارب. كان هذا هو التوجه في الولايات المتحدة في الأشهر القليلة القادمة، لذا فقد يتحرك المتسوقون في المملكة المتحدة أيضًا نحو القيام بأنشطة بدلًا من شراء الأشياء.

لدينا أيضًا كثير من تقارير مؤشر سعر المستهلك القادمة من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يوم الجمعة.

في المملكة المتحدة، أظهر كل من مؤشري مديري المشتريات الخدمي والتصنيعي من IHS Markit أن المملكة المتحدة ما زالت في وضع ينمو إلى حد كبير.

بدءًا بالتصنيع، جاءت قراءة يونيو عند 63.9، أقل قليلًا من أعلى قيمة على الإطلاق، التي بلغت 65.6 في مايو، لكنها ما زالت واحدة من أعلى المعدلات في تاريخ الاستبيان الممتد منذ 30 عامًا. إلا أن المطلعين في المجال حذروا من أن زمجرات سلسلة الإمداد وتكاليف المدخلات المرتفعة، التي تقابل الطلب المرتفع، قد تتسبب في تباطؤ ناتج المصانع في المستقبل.

تماشت قراءة مؤشر مديري المشتريات الخدمي لشهر يونيو مع التصنيع في المملكة المتحدة: هبوط طفيف من ارتفاعات مايو، لكنه ما زال يظهر نموًا قويًا. جاءت القراءة الفعلية بقيمة 62.4. إلا أن تكاليف التشغيل التي تزداد ارتفاعًا، والنقص في العمالة قد يؤثران على النمو في المدى القصير، وكذلك قد يفعل التضخم. سنحصل على صورة أوضح مع قراءة يوليو.

سيأمل الاتحاد الأوروبي في الحفاظ على الزخم حتى يوليو أيضًا. كانت قراءات يونيو من أكثر القراءات إيجابية على مدار سنوات. كان المؤشر الآني المركب لشهر يونيو بقيمة 59.2، وهو ما يشكل زيادة فوق 57.1 المسجلة في مايو. ارتدت الخدمات من 55.2 إلى 58.0، لتشير إلى أن الطلب المكبوت يدفع قطاعي الفندقة والخدمات إلى الأمام.

قد تكون الولايات المتحدة، على ازدهارها، قد بلغت قمتها، وفق إصدارات مؤشر مديري المشتريات. بلغت نقاطها المركبة في شهر يونيو 63.7، وهذا ثاني أسرع معدل تمدد مسجل.

قال كريس ويليامسون، كبير اقتصاديي الأعمال التجارية في IHS Markit: «شهد يونيو شهرًا آخر ذي نمو مبهر في الناتج في قطاعي التصنيع والخدمات في اقتصاد الولايات المتحدة، ليتم أقوى تمدد فصلي منذ بداية إتاحة البيانات في 2009».

«هدأ معدل النمو مقارنة بأعلى قيم في مايو، إلا أنه أضاف إلى الإشارات الدالة على أن تعافي الاقتصاد قد بلغ قمته في الربع الثاني».

سيلعب التضخم دورًا كبيرًا دون شك في حسابات مؤشر مديري المشتريات لشهر يوليو. ارتفعت الأسعار الأساسية وغير الأساسية في الاقتصادات المذكورة أعلاه، لكن إصدار الجمعة سيمنح فهمًا أفضل لتأثيره على النشاط الاقتصادي الأمريكي.

ننتقل أيضًا إلى الأسبوع الثاني من موسم أرباح الربع الثاني الأمريكي. تصدر مزيج من الشركات التقنية وشركات السلع الاستهلاكية سريعة الحركة تقاريرها هذا الأسبوع، وتشمل أمثال Netflix وTwitter وIntel وJohnson & Johnson وCoca-cola.

قد تكون شركة خدمات حقول النفط والهندسة Schlumberger إحدى الشركات الواجب مراقبتها. انتقلت أسعار النفط من قوة إلى قوة منذ نهاية العام الماضي. هل غذى هذا النشاط المتزايد للشركات متعددة الجنسيات مثل Schlumberger والنتائج المالية الأفضل بالتبعية؟

يمكنك العثور على بيان بالشركات الكبرى التي تصدر تقاريرها في وول ستريت هذا الأسبوع فيما يلي، لكن يمكنك أيضًا رؤية تقويمنا الكامل للأرباح الأمريكية هنا.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date Time (GMT+1) Asset Event
Tue 20-Jul 2.30am AUD Monetary Policy Meeting Minutes
 
Wed 21-Jul 2.30am AUD Retail Sales m/m
  3.30pm OIL US Crude Oil Inventories
 
Thu 22-Jul 12.45pm EUR Monetary Policy Statement
  12.45pm EUR Main Refinancing Rate
  1.30pm EUR ECB Press Conference
  3.30pm GAS US Natural Gas Inventories
 
Fri 23-Jul 7.00am GBP Retail Sales m/m
  8.15am EUR French Flash Manufacturing PMI
  8.15am EUR French Flash Services PMI
  8.30am EUR German Flash Manufacturing PMI
  8.30am EUR German Flash Services PMI
  9.00am EUR Flash Manufacturing PMI
  9.00am EUR Flash Services PMI
  9.30am GBP Flash Manufacturing PMI
  9.30am GBP Flash Services PMI
  1.30pm CAD Core Retail Sales m/m
  1.30pm CAD Retail Sales m/m
  2.45pm USD Flash Manufacturing PMI
  2.45pm USD Flash Services PMI

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Mon 19-Jul Tue 20-Jul Wed 21-Jul Thu 22-Jul Fri 23-Jul
Philip Morris International Coca-Cola AT&T American Express
IBM
Netflix Johnson & Johnson Newmont Goldcorp Schlumberger
Verizon Communications Intel Corp
Snap Inc
Twitter Inc

الأسبوع المقبل: التضخم يخطف الأضواء مع حديث البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا

التضخم في كل مكان هذا الأسبوع. تصدر قرارات معدل الفائدة من بنكين كبيرين؛ البنك المركزي الأسترالي وبنك كندا، مع بدء التضخم في إحداث ضرر. بالنظر إلى البيانات، فإن الإصدار الكبير هو أرقام مؤشر سعر المستهلك الأمريكي لشهر مايو، بعد أسعار أبريل المرتفعة.

بدءًا بالبنك المركزي الأوروبي، يعني التضخم الأعلى من المتوقع لشهر مايو أن تضخم البنك المركزي المستهدف قد اختُرق.

بلغ تضخم المنطقة الأوروبية 2% لأول مرة في هذا العام في مايو. وتوصي تعليمات سياسة البنك المركزي الأوروبي بإبقاء التضخم قريبًا لكن دون ذلك المستوى. لقد تنبأ البنك المركزي الأوروبي فيما سبق، بأن يصل التضخم إلى ذروة تبلغ 2% في الربع الأخير من 2021، ثم يهبط خلال 2022.

هل تفرض حقيقة الوصول إلى الهدف البالغ 2% حدوث تغيير؟

لا تظن Moody’s ذلك. تعتقد وكالة التقييمات أنه لن تحدث ارتفاعات كبيرة في معدل الفائدة لعدة سنوات على الأقل، بالرغم من ارتفاع التضخم الأخير.

قالت Moody’s، «بعد عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته، سيبدأ معدل التضخم في الضعف على الأرجح في النصف الثاني من 2022، حيث تبدأ تأثيرات ارتفاعات الأسعار التي حدثت لمرة الواحدة في الاختفاء من بيانات التضخم».

وبينما لا يُتوقع حدوث تغير في الفائدة، ستظل الأسواق تراقب عن كثب لترى ما إذا كانت هناك أي تعديلات في سياسة البنك المركزي الأوروبي في مؤتمر الأربعاء الصحفي.

لقد كان أعضاء مجلس البنك المركزي الأكثر تشددًا يأملون في تخفيف برنامج شراء طوارئ الجائحة، باقة تحفيز الاتحاد الأوروبي، قبل النصف الثاني من 2021. بالقطع إذا استمر التضخم في الارتفاع، فقد يجبر البنك على إجراء تغيير. يعتمد كل شيء على الظروف الاقتصادية من الآن فصاعدًا.

قال البنك المركزي الأوروبي في بيان عقب اجتماع مايو إنه «يمكن إعادة معايرة الربط المالي إذا تطلب الأمر للحفاظ على ظروف اقتصادية مناسبة للمساعدة على التصدي إلى صدمة الجائحة السلبية إلى طريق التضخم».

على النقيض من البنك المركزي الأوروبي الحذر، فإن بنك كندا رائد إلى حد ما في اقتصاديات كوفيد. فهو أول بنك مركزي يبدأ بفاعلية تقليل برنامج شراء سنداته إلى الحد الأدنى، ويمكن أن يكون واحد من أوائل البنوك في رفع معدل فائدة بنكه المركزي.

ومع ذلك، لن يتحرك معدل الفائدة البالغ 0.25% على الأرجح في يونيو. سيأتي ارتفاع معدل الفائدة في النصف الثاني من 2022 على أقل تقدير. على ما يبدو، فإن بيان يونيو يتأهب لأن يصبح معاينة لتغييرات يوليو المحتملة.

ما زال التضخم يراقَب عن كثب. كان التضخم في الجانب الأعلى من نطاق بنك كندا الذي يبلغ 1-3% في أبريل، لذا فإن الظروف الاقتصادية قد تدفع بنك كندا المركزي إلى التحرك بسرعة أكبر بعض الشيء فيما يتعلق بالمعدلات، إذا شهدنا تحركًا مشابهًا عند صدور تقرير مايو.

لا يرجح حدوث ارتفاع في معدل الفائدة في هذا الوقت. بدلًا من هذا ينصب التركيز على التيسير الكمي.

وفق Reuters، يعتقد المحللون في ستة بنوك من أفضل بنوك التجزئة في كندا أن بنك كندا يتأهب لإبطاء شراء السندات بصورة أكبر. تقدر التنبؤات تقليص شراء السندات إلى 2 مليار دولار كندي (1.65 دولار كندي) في الأسبوع من المستوى الحالي البالغ 3 مليار دولار كندي في الأسبوع في الشهر القادم. يمكن إجراء تخفيضات أخرى في أغسطس.

بالنظر إلى البيانات، فإن تقرير مؤشر سعر المستهلك الأمريكي لشهر مايو يصدر يوم الخميس. وبصفته معيارًا أساسيًا للتضخم، ستراقبه الأسواق بعناية، بعد قراءة أبريل الأعلى من المتوقع.

كان الاقتصاديون المشاركون في استبيان Dow Jones يوقعون ارتفاعًا بنسبة 3.6% في مؤشر سعر المستهلك في الشهر الماضي. جاءت القراءة النهائية بنسبة 4.2% عام مقابل عام – وهذا أعلى نمو في المعدل منذ 2008.

يرجع هذا إلى حد كبير إلى عوامل اقتصادية أساسية، أكثر من التضخم المتصاعد بصورة كاملة. لقد انخفضت الأسعار في أبريل 2020 انخفاضًا عظيمًا بسبب الموجة الأولى من الغلق. وحيث إن قوة الاقتصاد الأمريكي ازدادت، فقد ارتفعت أسعار المستهلك أيضًا.

وهكذا، يدعو الفيدرالي أرقام أبريل «بالانتقالية» ويظل ملتزمًا بالنص. يعتقد الاحتياطي الفيدرالي أن التضخم سيستقر مع تقدم العام، ليهبط مرة أخرى إلى مستوى 2% المستهدف.

لكن إذا جاءت قراءة مشابهة في مايو، فقد يُدفع الفيدرالي إلى اتخاذ إجراء.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date Time (GMT+1) Asset Event
Wed 9-Jun 3.00pm CAD BoC Rate Statement
  3.00pm CAD Overnight Rate
  Tentative CAD BoC Press Conference
  3.30pm Oil US Crude Oil Inventories
 
Thu 10-Jun 12.45pm EUR Main Referencing Rate
  12.45pm EUR Monetary Policy Statement
  1.30pm EUR ECB Press Conference
  1.30pm USD CPI m/m
  1.30pm USD Core CPI m/m

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date Company Event
Mon 7-Jun Marvell Technologies Q1 2022 Earnings
Tue 8-Jun GameStop Q1 2021 Earnings
 
Wed 9-Jun Inditex Q1 2021 Earnings

ECB preview: Keep it simple

The European Central Bank (ECB) convenes today for its latest policy meeting. After last month’s word puke from Lagarde (“Financing conditions are defined by a holistic and multifaceted set of indicators, spanning the entire transmission chain of monetary policy from risk-free interest rates and sovereign yields to corporate bond yields and bank credit conditions.”), we have spent several weeks trying to accurately assess where the ECB is really at in terms of responding to the changing economic outlook with regards the recovery from the pandemic, rising bond yields and higher inflation expectations. There is greater clarity now – it looks like the ECB is happy to let inflation run higher and only let bond yields move up if due to better growth: it’s now all about real yields. At the last meeting the ECB said it would pick up the pace of asset purchases, front-loading the PEPP scheme, but it could still use less than the full envelope of €1.85tn if favourable financial conditions can be maintained without spending it all. The outcome of the March meeting was very much that the PEPP programme is more likely to end by March 2022 than be extended, albeit policy will remain very accommodative well beyond that point. The question about tapering PEPP should wait until June, and ending the programme may need to be discussed in September, but for now the ECB should be looking to keep it simple.

This ought to be a quiet one for the ECB, but the propensity for miscommunication is strong. Since the March 11th meeting, the selloff in sovereign debt and rally in yields cooled, before picking up some steam again. While German 10-year bunds are north of where they were at the time of the March meeting and close to the February highs, real rates remain at historic lows. This is what matters to the ECB more than nominal rates. Moreover, the economic data has not materially changed since the last meeting and there signs the largest economies are adapting to lockdown restrictions better than before and are more resilient. The latest Zew survey about the German economy shows investor sentiment at its highest in over a year. The head of the French central bank recently noted that economic activity is declining less than feared in April. Vaccinations, slow to start, are picking up pace and the EU should be on course to catch up the UK and US before too long.

So we look rather to the risk that a hawkishness creeps in. The ECB will need to be careful about getting itself tied in knots about when and how it will exit PEPP just yet, and whether a PEPP taper coincides with raising traditional asset purchases, and just what the reaction function is given it’s spent several weeks trying to clarify this since the last meeting. Now is not the time for such debates, however markets will look towards hawks becoming louder as inflation starts to pick up. Hawks are going to get more vocal if inflation starts runs higher over the next few months – the mandate is clear on this one. Lagarde will need to not sound overly confident about the recovery (why should she anyway?), or else risk letting markets latch on a timeframe for winding down PEPP.

And we should note that chatter about when is the right time to exit emergency mode is coming just as the ECB is looking at a potential change to the inflation mandate. Not content with a more symmetric target a la the Fed, it also wants to introduce inequality and climate change mandates…This only makes guessing the future path of monetary policy and the ECB’s reaction function even more muddy, which in turn may lead to some form of spike in yields and widening of spreads, which exactly what the ECB is seeking to avoid. Another reason to keep it simple tomorrow.

Tighter financial conditions ahead?

The ECB will also have to wrestle with the expectation of tightening financial conditions in the Euro area later this year. Banks and Eurozone banks expect to tighten access to credit in the second quarter, having already tightened in the first quarter. “This reflects banks’ uncertainty regarding the severity of the economic impact of the third wave of the pandemic and the progress in the vaccination campaign,” the ECB said, adding that loan demand is also faltering as companies postpone investments.

The ECB’s job is to make sure it doesn’t get dragged into a conversation about tapering PEPP and keep the markets happy until June when it will have much more data at its disposal and news on vaccinations will hopefully be much better. For this meeting, keep it simple is the order of the day.

EURUSD: Rejection of the 100-day SMA sets up today’s retest of the 1.20 round number support. Ultimately the ECB may not be the main driver of the pair right now and more exposed to broader risk sentiment and Treasury yields impacting the USD momentum.

Stocks retreat before ECB, US + UK jobless numbers in focus

European stocks pulled back a little after a rally in the previous session as upward pressure on equities continues to hold firm despite rising case numbers as hopes for a vaccine are the new hopes for a US-China trade deal. Moderna has reported encouraging results from initial trials, while there is a lot of hope being pinned on AstraZeneca’s phase one trials, results of which are due to be published July 20th.

Whilst nothing is certain, it seems things are moving in the right direction for a vaccine to emerge by next year.

Shanghai fell 4% and Hong Kong was down almost 2% overnight after a mixed bag of Chinese economic data. US stocks rallied yesterday with the S&P 500 posting its highest close since the June peak, though futures point to the index opening around 20 points lower. The Dow is seen opening about 200 points lower.

UK jobless data reveals first wage drop in six years

The number of employees on payrolls in the UK fell by 650,000 between March and June, but the worst of the employment is still in front of us. Vacancies are at their lowest level since records began in 2001, earnings fell for the first time in six years, and the ONS noted that the standard definition of unemployment does not include half a million employees temporarily away from their jobs specifically for coronavirus-related reasons, who are receiving no pay while their job was on hold.

Unemployment claims were better than feared but we can pin this on furlough schemes which are extending the pretence, delaying the worst and providing a soft landing; but the jobless numbers clearly do not reflect the true extent of what’s coming. Meanwhile the number of hours worked – a key metric for the nation’s productivity – has collapsed.

China GDP rebounds, consumption lags

Chinese GDP grew 3.2% in Q2, up from the –6.8% contraction in Q1, which was better than forecast, albeit we apply the usual caveats about Chinese economic data. Industrial production rebounded 4.8%, but retail sales were down –1.8% vs an expected +0.3% improvement.  Richemont flagged a strong recovery in China despite sales globally falling 47% in its first quarter, with luxury goods stocks weaker. Burberry shares fell another 3%.

US data was solid enough, with industrial production +5.4% in June whilst the Empire State manufacturing index hit 17.2, a beat on the 10 expected and a big jump from the –0.2 in the prior month. It remains to seen however to what extent the rate of change in the recovery turns lower as data starts to reflect the ‘second wave’ of cases and the imposing of some fresh lockdown restrictions in some key states.

In the Fed’s Beige Book, the Dallas Fed noted that while the outlook has improved, the upward trend in new COVID-19 cases has increased uncertainty. “Economic activity increased in almost all Districts, but remained well below where it was prior to the COVID-19 pandemic,” the national summary read.

US-China tensions are bubbling away – plans by the White House to impose travel restrictions on millions of Chinese Communist party members is the latest in the saga.

Goldman Sachs earnings crushed expectations with a stunning quarter of trading revenues. Bond trading revenue jump 150% to $4.24bn, while equities trading revenue climbed 46% to $2.94bn. For me all it did was underscore the divergence we are seeing between the real economy and the market, which is benefitting hugely from two-pronged monetary and fiscal stimulus.

Oil still rangebound after OPEC agrees to begin tapering production cuts

Oil couldn’t break free from its narrow range as OPEC+ extended cuts but began tapering with production curbs in August down from 9.7m barrels per day to 7.7m bpd, although the total effective cuts will be around 8.1m-8.3m barrels a day as countries which overproduced in May and June would make additional compensation cuts in August and September. OPEC will need to play this carefully – the longer its barrels are off the market the more it could encourage higher cost US oil to come back on.

Inventory data from the States was bullish with the –7.5m drawdown much higher than the –1.3m expected. Gasoline inventories also fell by more than expected at –3m. WTI (Aug) rallied from the medium-term trend support around $39.20 yesterday to press on the $41 handle but it continues to lack momentum – the CCI divergence on the daily timeframe chart points to the rally running out of legs and buyer exhaustion that could call for a further pullback.

In focus today: ECB, Netflix, US jobless claims and retail sales

Lots coming up today…

ECB meeting: Following the top-up to the PEPP programme in June to €1.35tn, the European Central Bank should be keeping its powder dry with the key EU summit starting tomorrow to hammer out the budget.

I expect Christine Lagarde to stress the importance of the fiscal side and leave policy unchanged but stress that ECB’s accommodative position – this is not the time for a discussion of tapering or the details of how much of the envelope you need to use.

In a recent interview she said the central bank had ‘done so much that we have quite a bit of time to assess [the incoming economic data] carefully’. The EU recovery fund is more important for EUR crosses right now – agreement this week may push EURUSD beyond the key 1.15 level.

Netflix earnings: The ultimate stay-at-home company, Netflix (NFLX) has made hay in the pandemic, with the stock hitting an all-time high and clearing $520. In the March quarter, Netflix added 15.77m new subscribers, which was more than double the original forecast of 7m net adds.

The company has forecast 7.5m new adds in the June quarter and may easily beat this with around 10m subscriber additions.  Sequentially lower net adds should not weigh on the stock given the exceptional performance in the first quarter. ARPU could benefit from a depreciation in the dollar since it last reported.

As Netflix itself noted in its Q1 report, there is a lot of unknown to its forecasts. “Given the uncertainty on home confinement timing, this is mostly guesswork. The actual Q2 numbers could end up well below or well above that, depending on many factors including when people can go back to their social lives in various countries and how much people take a break from television after the lockdown.”

The market expects $6.1bn in sales and EPS of $1.8, with paid subscribers to hit 190m.

US weekly unemployment claims: Last Thursday’s data was better than expected for the week ending Jun 27th, however the total number of people claiming benefits in all programmes, including both regular state and all others, and including Covid-related programmes, rose 1.4m to 32.9m in the week to Jun 20th.

Initial claims today are seen falling again to 1250k from 1314k the previous week, with continuing claims seen down to 17500k from 18062k last week.

US retail sales: Expect to see continued improvement as the economy recovers off the lockdown lows. Retail sales should print another strong reading as consumers binge on their $600-a-week stimulus checks, which are due to finish this month.

ECB preview: Welcome to Japan?

The European Central Bank (ECB) convenes next week (June 4th) and is expected to increase emergency asset purchases as it continues to show it will ‘do whatever it takes’. With the scope of the Covid damage becoming a little clearer and deflation rearing its ugly head again, the ECB will stick to the old playbook of more QE to fight it. As ever the market will wonder whether this is ‘enough’, and as ever the answer will come back in the negative.

ECB monetary policy outlook: Japanification?

Eurozone inflation sank to its weakest in 4 years in May, data on Friday showed, only making further expansion by the ECB all the more certain. HICP inflation declined to 0.1% for the euro area, but outright deflation was recorded in 12 of the 19 countries using the single currency. Things have changed a lot since Mario Draghi declared victory over deflation in March 2017.

Nevertheless, core HICP inflation remains stable at 0.9%, which will give some comfort to policymakers. The decline in the oil price passed through to petrol pumps, with energy –12% year-on-year.

Recovery in oil prices should boost the headline reading going forward but the core reading may not be able to withstand the pressures of demand destruction and mass unemployment. The reading today only means the ECB will keep its foot to the floor with increased asset purchases.

However, in reality, given the ECB is already at the absolute limits of monetary policy efficacy, it cannot actually do much about this and only hope that consumer confidence comes back and for energy prices rise – and for global money printing efforts by central bank peers to stoke a round of inflation, which some think will be the outcome post Covid-19.

The concern of course is that Europe, like Japan, has driven itself into a vicious cycle of deflationary tendencies and negative interest rates that will be very hard to escape, particularly as it contends with long-term, perhaps permanent, damage to productivity and economic activity due to the pandemic.

Eurozone economic projections

There will be a lot of focus on the staff macroeconomic projections, although the extreme uncertainty around the extent of damage to the Q2 readings and speed of recovery forecast for Q3/4 means a lot of this remains guesswork.

The ECB has detailed three scenarios for GDP in 2020 relating to the damage wrought by the pandemic: mild -5%, medium –8% and severe –12%. Various comments indicate we can now rule out the mild scenario. Christine Lagarde said this week that the “economic contraction likely between medium and severe scenarios”, adding: “It is very hard to forecast how badly the economy has been affected.”

There is no way of really know how badly Q2 went. We have various sources estimating pretty seismic falls; INSEE says French GDP will contract by 20% in the second quarter. Estimates for Germany suggest a roughly 10% decline.

We know that tough lockdown measures that started to be introduced across Europe in March produced a noticeable impact on Q1. Whilst economic activity is emerging from the cold again as June begins, there is little doubt that April and May saw considerable declines in output.

More PEPP announced after the ECB monetary policy meeting?

The ECB seems all but certain to increase the size of its Pandemic Emergency Purchase Programme (PEPP). The €750bn limit looks likely to run out by the autumn and the ECB will want to push the envelope by a further €500bn.

Germany’s Constitutional Court ruling has obvious repercussions for the Bundesbank, but that ruling relates to ‘normal’ QE and not PEPP, which would tend to argue in favour of expanding this programme now during the emergency, rather than trying to top up later on.  Moreover, the ECB wants to make sure that the ‘whatever it takes’ message gets through to the markets to avoid dislocations in bond markets.

Finally, whilst our focus is on the ECB in the coming days, the most important thing for the EZ and the euro is not Ms Lagarde and co, but the frugal four and the EU’s rescue fund. The European Commission’s 7-year budget including the €750bn rescue fund were only published this week so a final decision is not expected any time soon.

Budget talks look set to be long and arduous – the numbers of budget contributors highlight that Sweden, Denmark, Austria and the Netherlands pay their fare share and some: all contribute more than 3% of GDP vs 2.2% by France and 3.9% by Germany. Which is why Germany throwing its weight behind the bailout grants (as opposed to loans) is so crucial. Ultimate the EU will work out a fudge to keep the frugal four on board- the question is whether it can somehow achieve debt mutualisation and make its ‘Hamiltonian’ moment real.

EURUSD chart analysis

The dollar was offered on Friday with DXY sinking to its weakest since mid-March and test the 61.8% retracement of the Covid-inspired rally at the 98 round number support.

This helped push EURUSD higher as the pair cemented the breach of the 200-day simple moving average on the upside. Bulls looking to take out the late March swing high at 1.1150, which could open up a pathway to the 50% long-term retracement at 1.1450.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى