الأسبوع المقبل: التوقعات الاقتصادية للاتحاد الأوروبي، وإصدار مؤشر سعر المستهلك الأمريكي، وإعلان الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة

في الأسبوع المقبل، يكشف الاتحاد الأوروبي عما يمكن أن يكون توقعًا اقتصاديًا أقل من متفائل. وتصدر المملكة المتحدة أرقام الناتج المحلي الإجمالي، فهل الكساد المزدوج في طريقه إلى الوصول؟ وفي الولايات المتحدة تصدر بيانات مؤشر سعر المستهلك، والتي قد تشير إلى تضخم، ويستمر موسم الأرباح في وول ستريت مع صدور تقارير Disney وشركات كبرى ضخمة أخرى.

مؤشر سعر المستهلك الأمريكي – هل يتصاعد التضخم؟

هل تبدأ كل كلاب التضخم في النباح؟ سنعرف ذلك في الولايات المتحدة هذا الأسبوع مع صدور تقرير ببيانات مؤشر سعر المستهلك لشهر يناير.

أفادت وزارة العمل بارتفاع مؤشر سعر المستهلك 0.4% في ديسمبر، بعد ارتفاع بنسبة 0.2% في نوفمبر. ربما تكون أسعار المستهلك قد ارتفعت، لكن المحرك الرئيسي هنا كان البنزين. قفزت أسعار الوقود بنسبة 8.4% في فترة مراجعة مؤشر سعر المستهلك الأخيرة، وهذه القفزة مسؤولة عن 60% من إجمالي نمو المؤشر. من جهة أخرى، ارتفع الطعام بنسبة 0.4%.

باستثناء أسعار الطعام والطاقة المتقلبة، بلغ نمو مؤشر سعر المستهلك في ديسمبر 0.1%، وبقي تحت السيطرة بسبب انخفاض في سعر المركبات المستعملة، بالإضافة إلى هبوط في أسعار السفر جوًا وتكاليف الرعاية الصحية والأنشطة الترفيهية.

كانت قراءات مؤشر سعر المستهلك في الشهر الماضي متماشية مع توقعات الاقتصاديين. وبوجه عام، ارتفع مؤشر سعر المستهلك بنسبة 1.4% في 2020، وهذا هو أقل مكسب سنوي منذ 2015، مما يمثل هبوطًا من 2.3% في 2019.

هناك توقعات مختلطة تمضي قدمًا. فمن جهة، ضُخ أكثر من 4.03 تريليون دولار في الاقتصاد عبر باقات التحفيز حتى الآن، ويخطط الرئيس بايدن لإضافة 1.9 تريليون دولار إضافية. لا نعلم بعد ما إذا كان الكونغرس قد مرر هذا الرقم بالكامل، لكن المزيد من التحفيز في الطريق على الأرجح في كل الأحوال، وقد يتسبب هذا في خرق التضخم للأهداف.

ومن جهة أخرى، قد تبقى ضغوط الأسعار حميدة. يعيش نحو 19 مليون أمريكي على إعانات البطالة. ويمكن أيضًا للضغط في سوق العمل أن يكبح نمو الأجور وقد يقيد ارتفاع معدلات الشغور تضخم الإيجار أيضًا.

توقعات اقتصادية للاتحاد الأوروبي ليست شديدة الأشراق

قد تكون أوروبا على وشك الدخول في كساد مزدوج. هذا هو العنوان الصارخ، مع مشاركة الاتحاد الأوروبي توقعاته الاقتصادية للأسبوع المقبل.

سَحَب الربع الأخير لعام 2020 أي مكاسب تحققت في ذلك العام، مع انكماش مجمل اقتصاد الاتحاد الأوروبي بنسبة 0.5% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020. إنها نفس القصة التي رأيناها خلال العام: يُخفّف الغلق، ثم يرتفع الناتج المحلي الإجمالي، لكن حالات الإصابة بالفيروس ترتفع بصورة مفاجئة؛ فيُشدد الغلق، وينكمش الناتج المحلي الإجمالي، ويستمر ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس.

يواجه الاتحاد الأوروبي صعوبة بعينها في برنامج تطعيمه، بالرغم من أن جهود التنسيق بين الأعضاء الكثيرين المكونين له تحتاج تقريبًا إلى جهود أوليمبية. حتى الآن، لا يبدو أن الأمر يؤتي ثماره. الصعوبة في توفير إمدادات اللقاح هي أحد جوانب مشاكل التطعيمات في الاتحاد الأوروبي، وبوجه خاص الخلاف الحديث بين الاتحاد الأوروبي/المملكة المتحدة حول صادرات لقاح AstraZeneca من Oxford.

لقد انخفض اليورو مقابل الدولار والجنيه الاسترليني أيضًا، مع يورو يساوي الآن حوالي 88 قرشًا في وقت الكتابة، و1.20 دولار تقريبًا؛ وهي أدنى قيم في تسعة أشهر للعملة، وليست مؤشر جيد على اقتصاد صحي.

هل تدخل أوروبا في كساد مزدوج؟ ممكن. يحتاج التكتل بصورة أساسية إلى إسراع وتيرة التطعيم وإخراج الناس خارج المنازل مرة أخرى. سيلعب التحفيز دورًا رئيسيًا هنا أيضًا، حيث ينبغي أن تدخل الدفعة النقدية الأولى من باقته، التي تبلغ 750 مليار يورو، اقتصاد الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من 2021. هل هناك ما يدعو للأمل؟ ربما، لكن التوقعات في الوقت الراهن ليست مشرقة.

الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة – هل تدخل المملكة المتحدة في كساد مزدوج؟

تصدر المملكة المتحدة أحدث بياناتها للناتج المحلي الإجمالي هذا الأسبوع. وأظهر الربع الثالث من عام 2020 نموًا سريعًا بنسبة 16%، وفق الأرقام الرئيسية التي نشرتها مكتبة مجلس العموم، لكن هذا كان ما زال منخفضًا بنسبة 8.6% مقارنة بالعام الماضي. هل نشاهد نموًا مستمرًا أم انكماشًا في أرقام الربع القادم؟

إن تقرير بنك إنجلترا يوم 4 فبراير كان في الواقع أفضل مما كان يُخشى منه. من المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة بعض الشيء في الأسبوع الأخير، ليصل إلى مستوى أدنى من الربع الرابع لعام 2019 بنسبة 8%.

هذا الأمر مفاجئ بعض الشيء. عادت أغلب الأنحاء في المملكة المتحدة إلى قيود غلق صارمة أثناء شهر نوفمبر، مع غلق المحلات غير الضرورية. وبينما سُمح لبعضها بإعادة الفتح في الفترة السابقة لأعياد الميلاد، وتكيفت كل أنواع الأعمال مع الظروف المتغيرة، يمكن أن يكون هذا ما زال غير كافيًا لتجنب الكساد. ومع ذلك، فقد كان هذا موسم الإنفاق، حيث وقعت في الربع الماضي أعياد الميلاد والجمعة السوداء. ربما يكون هذا قد لعب دور في إبقاء اقتصاد المملكة المتحدة صامدًا.

سيبقى الكساد على كل لسان إثناء مشاهدة أرقام الناتج المحلي الإجمالي الرسمية للربع الرابع، حيث أنها ستكون مقياسًا لما سيحدث في الربع الأول من عام 2021. تدابير الغلق صارمة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وتبقى الأعمال غير الضرورية مغلقة في المستقبل القريب. أعادت Goldman Sachs تشكيل توقعاتها للربع الأول من عام 2021 للمملكة المتحدة لتصبح نموًا بنسبة 1.5%.

إذًا فهي توقعات متضاربة، لكن هناك بصيص من الأمل وسط الغيوم. لقد كان تعميم لقاح المملكة المتحدة واحد من أنجح البرامج في جميع أنحاء العالم، مع إشارة الدلائل إلى أن انتشار الفيروس يتباطأ مع توزيع اللقاح. لكن هل تبقى الأعمال مغلقة؟ يبدو نمو الناتج المحلي الإجمالي بعيد المنال عن اقتصاد المملكة المتحدة الماضي قدمًا. سنعرف المزيد عندما تصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي الرسمية.

موسم الأرباح يستمر

لم تصدر الكثير من كبرى الشركات بعد أحدث تقارير أرباحها مع استمرار موسم الأرباح في وول ستريت.

وتبدو Disney واحدة من أكثر الشركات إثارة للاهتمام والتي يجب مراقبتها هذا الربع. تمتد أصابع بيت الفأر إلى العديد من المجالات، لكن مع تضاؤل تدفق عوائدها الرئيسية، مثل منتزهاتها ومنتجعاتها وبالطبع السينما، سيتعين عليها دعمها من خلال مكاسب مجالات الأعمال الأخرى.

يبدو أن هذا يحدث بالفعل. فقد حطمت حت بالفعل Disney+، خدمة البث الخاصة بها، النبوءات. في أبريل 2020، كانت Disney تستهدف 60-90 مليون مشترك قبل حلول عام 2024. وقد بلغت أرقام الاشتراكات حتى فبراير 2021 87 مليون. والآن يضع المعلقون مستويات المشتركين في نطاق 250 مليون.

بالإضافة إلى ممتلكاتها المنشأة والمطورة على مدار عقود، فإن استحواذ Disney على Marvel وStar Wars وضع إثنين من أشهر السلاسل في أيدي شركة معتادة بالفعل على امتلاك الممتلكات الترفيهية شديدة الشهرة والتسويق لها وابتكارها. بصورة أساسية، فإن قصر إمكانية الوصول إلى أفلام ومسلسلات العرضين معًا على منصة واحدة أمر حاذق بصورة استثنائية.

لذا، بينما يمكن أن تكون مكاسب الوسائط المادية قد تراجعت، يمكن أن يساعد الناتج الرقمي في دفع Walt Disney نحو ربع قوي.

إن Disney الآن في المركز الرابع على قائمة Fortune للشركات الأكثر توقيرًا في العالم والأولى بوجه عام في الترفيه. إن التعرف على علامتها التجارية هائل بالفعل، لكن وفق Fortune فإن عمليات أعمالها حالة نموذجية لكيفية وموضع النجاح.

يمكن العثور أدناه على نظرة على بعض من كبرى الشركات الرئيسية التي تصدر تقاريرها هذا الأسبوع.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Wed 10 Feb  1.30pm  USD  CPI m/m 
  1.30pm  USD  Core CPI m/m 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 11 Feb  10.00am  EUR  EU Economic Forecasts 
  1.30pm  USD  US Unemployment Claims 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 12 Feb  7.00am  USD  Prelim GDP q/q 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Mon 8 Feb  Softbank  Q3 2020 Earnings 
  Take Two  Q3 2021 Earnings 
  Loews  Q4 2020 Earnings 
  Hasbro  Q4 2020 Earnings 
  Namco Bandai  Q3 2021 Earnings 
     
Tue 9 Feb  Cisco  Q2 2021 Earnings 
  Total  Q4 2020 Earnings 
  S&P Global  Q4 2020 Earnings 
  Daikin  Q3 2020 Earnings 
  DuPont  Q4 2020 Earnings 
  Honda  Q3 2020 Earnings 
  Twitter  Q4 2020 Earnings 
  Ocado  Q4 2020 Earnings 
  Fujifilm  Q3 2021 Earnings 
  Nissan  Q4 2020 Earnings 
     
Wed 10 Feb  Coca-Cola  Q4 2020 Earnings 
  Toyota  Q3 2021 Earnings 
  Commonwealth Bank Australia  Q2 2021 Earnings 
  General Motors  Q4 2020 Earnings 
  Heineken  Q4 2020 Earnings 
  Vestas  Q4 2020 Earnings 
  A.P Moeller-Maersk  Q4 2020 Earnings 
  IQVIA  Q4 2020 Earnings 
  Sun Life  Q4 2020 Earnings 
  Uber  Q4 2020 Earnings 
     
Thu 11 Feb  L’Oreal  Q4 2020 Earnings 
  AstraZeneca  Q4 2020 Earnings 
  Schneider Electric  Q4 2020 Earnings 
  Duke Energy  Q4 2020 Earnings 
  Kraft Heinz  Q4 2020 Earnings 
  Credit Agricole  Q4 2020 Earnings 
  Tyson Foods  Q1 2021 Earnings 
  ArcelorMittal  Q4 2020 Earnings 
  UniCredit  Q4 2020 Earnings 
  Kellogg  Q4 2020 Earnings 
  Expedia  Q4 2020 Earnings 
  HubSpot  Q4 2020 Earnings 
     
Fri 12 Feb  ING  Q4 2020 Earnings 

Disney earnings preview: analyst downgrade

Disney is a three-part business now – theme parks, films and streaming. Whilst streaming is going very well – thanks in no small part to lockdown – the other units are not performing so well.

DIS was downgraded to neutral from buy by MoffettNathanson ahead of the company’s earnings to be released after the market close on Tuesday (May 5th).

There are a number of risks that could lead this unprecedented event to have a longer impact, with earnings revisions massively skewed to the downside,” 5-star analyst Michael Nathanson wrote in the update.

Our Disney downgrade is also an admission that we believe the economic impact on the company will be longer than most anticipate, especially given the risks of a second wave of infections after reopening.

MoffettNathanson expects the theme parks unit revenues to fall 33% from $26.2 billion to $17.7 billion this fiscal year, which ends in September. Revenues are seen down 1% next year as the drag from Covid-19 lingers before bouncing back 22% in 2022. In films, the analyst sees earnings down 20% this year to $2.7bn on a 23% drop in revenues.

Netflix, Apple, Disney: Who will you back in the battle of the streamers?

Netflix was once the king of streaming, but its dominance could be coming to an end. Competition has already been fierce thanks to Amazon Instant Video and Hulu, but the streaming market is about to get a lot more crowded.

NFLX has now turned negative on a year-to-date basis, with the stock feeling the pressure thanks to an uncertain outlook for the company. Both Apple and Disney are launching their streaming services this year and Netflix is sure to suffer as a result – especially as both drastically undercut its pricing.

Apple TV+ launches on November 1st and reportedly has a budget of $6 billion in order to help it get some of Hollywood’s biggest stars involved. Already on the starting line-up are Reese Witherspoon, Jennifer Aniston, Jason Momoa and Oprah.

Apple is offering a first-year subscription completely free with the purchase of any new Apple device – a great way to leverage its existing market even if they do already have other subscriptions.

However, it remains unclear whether Apple TV+ will also have a library of licensed shows and films alongside its own original content. Without this its offering could seem rather sparse at launch. The service will launch with nine shows and Apple plans to add another five over the next few months.

This lack of choice could see consumers treating Apple TV+ more as a supplement to Netflix – are many really going to cancel their subscriptions for the sake of nine shows?

Is Disney a bigger threat to Netflix than Apple?

While Apple has the capital to throw behind new content, Disney represents a more established threat. Its streaming service, Disney+ is set to launch with an extensive back catalogue of beloved classics. And that’s not to mention mega-franchises like Star Wars and the Marvel Cinematic Universe, as well as content from National Geographic. This is a much bigger blow to Netflix.

Like Netflix and Apple, Disney will also be investing heavily in new shows. In the first year the service will premiere over 25 original series, as well as 10 films.

In this respect, Apple seems like something of an outlier. It’s tiny library of original shows may attract Apple enthusiasts, and the small price tag might see it sit alongside consumer’s existing subscriptions. Given that a lot of consumers will be getting the first year free anyway, it will be a while before we know whether those initial subscribers translate to paying subscribers in twelve months’ time.

Apple could be hoping to use its TV+ offering as a way of ensuring brand loyalty. Amazon already does this with its Instant Video Service. It’s only a few pounds or dollars more each year to opt for the full Prime subscription, which also includes free delivery and music streaming.

Even if it is built to sit alongside its competitors, it still creates problems for Netflix. The last time the company raised prices it lost subscribers – with more alternatives out there Netflix will have to think twice before it ups its costs again. Just how loyal are Netflix customers: if the company raises its prices will they drop rivals to free up disposable income or just jump from the most expensive ship?

Iger: Apple and Disney might have merged if Jobs were still alive

As Apple stock nears its all-time highs, Disney CEO Bob Iger muses in an extract from his new autobiography that the two companies probably would have joined forces by now if the company’s founder Steve jobs were still alive. 

Bob Iger and Steve Jobs were good friends, having served on the boards of each other’s companies for many years. Jobs had been on Disney’s board since 2006 after the company acquired Pixar for $7.4 billion, while Iger has been a board member at Apple since 2011. 

Now, with both companies announcing competing streaming services, Iger has chosen to resign from the Apple board. He had warm words for Apple’s current CEO Tim Cook, his fellow board members, and the company as a whole. But his relationship with Apple could have been closer still, he believes. 

In his upcoming autobiography, an extract of which has been published in Vanity Fair, Iger says: 

“With every success the company has had since Steve’s death, there’s always a moment in the midst of my excitement when I think, I wish Steve could be here for this.” 

“It’s impossible not to have the conversation with him in my head that I wish I could be having in real life. More than that, I believe that if Steve were still alive, we would have combined our companies, or at least discussed the possibility very seriously.”

Appney? Disple? Could Apple and Disney really have merged? 

While Iger may have dreamed of a union between Apple and Disney, and many analysts speculated over the prospect, it’s highly unlikely that a deal of that sort could go through today. 

Even if Tim Cook likes what he reads in Iger’s autobiography, there would be a huge number of hurdles to overcome. 

Regulatory scrutiny, particularly over tech companies, has increased significantly in recent months. The Trump administration, although business friendly and borderline allergic to red tape, is currently in the midst of an antitrust probe into Apple, along with Google, Facebook and Amazon. 

Apple has a market capitalisation in excess of $1 trillion. Next to this Disney’s $246 billion market cap may seem quaint, but if Apple were to acquire it, it would be the biggest deal in history. It would have thrown up a huge number of issues at a time when the company is already being heavily scrutinised. 

But it’s a deal that would have made sense: Apple has recently announced its own streaming service, but the company has little experience in this realm. Disney’s resources, not to mention its extensive back catalogue of content, could have done a lot to help Apple+ take on Netflix. 

Instead, Disney and Apple are left with rival streaming services – Disney’s is $2 per month dearer than Apple’s, but promises to launch with some of the most loved and successful movies, TV shows, and franchises on the planet. Apple has the money to invest in its own great content, but in this respect it will be playing catch up to Netflix. 

So even though a merger with Apple may have been desirable, the future is looking pretty solid for Disney on its own. Apple+, on the other hand, remains unproven.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى