Stocks start September strongly, OPEC+ ahead

European stocks kicked off September with a strong start, with the major bourses back towards the tops of recent ranges. The DAX rose close to 1% in early trade to 15,980 as German bond yields hit a 6-week high, whilst the FTSE rose to 7,177 at the start. Wall Street dipped slightly on Tuesday in quiet trade ahead of Friday’s key jobs report but nevertheless managed to eke out a 7th straight monthly gain like its European and global peers. SPX now up 20% for the year without any sizeable drawdown – the 50-day SMA holding the line every time it’s tested and it’s now breezed through 4,500 without a glance back. The question now is after 7 months of gains, valuations stretched and economic growth struggling to retain the kind of perkiness it had on the initial rebound, can the market continue to glide higher? A combination of ongoing earnings strength, normalisation of the economic situation as reopening proceeds, and ongoing support from a dovish Fed suggest there is more upside, but not without some larger pullbacks along the way.

Stagflation: Manufacturing activity across all seven countries in the ASEAN block contracted for the first time since May 2020. PMIs for the region remained firmly in contraction territory, whilst inflationary pressures also remained high. “Input costs increased markedly again, with firms raising their average charges at an accelerated pace as a result,” IHS said. China’s Caixin PMI also registered a drop, marking the first time it has been in contraction for a year and a half. In Europe, German retail sales plunged by 5% – after yesterday’s 3% inflation print for the EZ. PMIs for the Eurozone already showing declining momentum + deeper supply chain problems + accelerating inflation pressures.

Crude oil remains with a slight bullish bias with WTI (spot) holding $69 after a larger-than-expected draw on US inventories, while traders are also looking towards today’s OPEC+ meeting. The API reported a draw of more than 4m barrels for last week, with EIA figures today expected to show a draw of around 2.5m barrels.

OPEC’s meeting today with allies should be simple – agree to raise output by 400k bpd as they have already set out the schedule through to December. Delta has increased downside risks for oil demand but prices have stabilised around $70 and the physical market remains tight even if speculative sentiment rolled over in July and August. Note WH Smith seeing encouraging signs of much stronger demand in Travel though still some way to go to get back to 2019 levels.

Spot Oil Chart 01.09.2021

Also looking at the crypto space, particularly COIN, after the SEC boss Gary Gensler said crypto platforms need to be regulated ahead of his testimony before the European Parliament later today.

On the tape today – US ISM manufacturing PMI called at 58.5 but we will be looking for weakness in sentiment and, of course, inflation pressures.

الأسبوع المقبل: أرباح Apple وTesla، واجتماع الفيدرالي، والناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في بؤرة الاهتمام

لدينا الكثير لنتابعه هذا الأسبوع. نبدأ بالفيدرالي، بالرغم من أننا لا نتوقع أمورًا كبيرة. إلا أن تطلعات الناتج المحلي الإجمالي المتفائلة في طريقها للولايات المتحدة، بينما تقترب مؤشرات ثقة المستهلك.

في موضع آخر، يصدر مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني بعد 13 شهر من النمو على التوالي.

ننظر أيضًا إلى دفعة أرباح أخرى حيث يستمر موسم تقارير وول ستريت مع عزم Apple وFacebook وTesla وAlphabet وMicrosoft إعلان أرقامها الفصلية.

اجتماع الفيدرالي: ليس هناك تغيرات كبرى قادمة

تعود أمريكا تدريجيًا إلى الوضع الطبيعي. يعود برنامج التطعيم إلى نشاطه، ويعود الناس إلى العمل والترفيه، وتُخفف قيود الحظر والاقتصاد يرتفع.

قال جيروم بويل في مقابلة حديثة في النادي الاقتصادي، «يمكنك أن ترى الاقتصاد يفتح، يمكنك أن ترى متوسطات الركاب [منقولة كما هي] في الطائرات ترتفع، والناس يعودون إلى المطاعم». «أعتقد أننا سندخل في فترة ذات نمو أسرع وخلق وظائف أعلى وهذا أمر جيد».

لذا، ما الذي يعنيه هذا بالنسبة لقرار فائدة الفيدرالي لهذا الأسبوع؟ تجتمع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة وسط تكهنات بأن استراتيجية «المال السهل» الحالية قد لا تكون السياسة الصحيحة.

مع ضخ ثلاثة اتفاقات تحفيز المزيد من السيولة إلى الاقتصاد، ومعدلات منخفضة انخفاضًا تاريخيًا، تقرع طبول حرب التضخم المشؤومة للبعض. إلا أننا لن نشهد على الأرجح أي تغيرات عمومية هذا الأسبوع، مع عدم توقع تغير معدلات الفائدة حتى 2023 بحد أدنى واستمرار شراء السندات بالمعدل الحالي حتى وقت لاحق من هذا العام على أقل تقدير.

لقد وضع بويل شروط تغير السياسة تغيرًا كبيرًا:

  • تعاف تام فعال في سوق العمل
  • بلوغ التضخم 2%
  • تجاوز التضخم 2% لفترة زمنية مستدامة

لم يُعالج أيًا من هذه الأمور حتى الآن. ومع هذا، تتحسن أرقام الوظائف. انخفض معدل الباطلة إلى 6% في آخر تقارير للرواتب غير الزراعية. قد تدفع أيضًا السيولة الإضافية التي أتاحتها صفقات تحفيز بايدن أسعار سلع المستهلك. تدور شروط تغيير معدل الفائدة حول نفسها.

لكن لا تذهب إلى مؤتمر الصحفي للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة متوقعًا عاصفة من تغيرات السياسة الجديدة. فالمسار ثابت من الآن فصاعدًا.

الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي الفصلي جاهز للارتفاع مع أزدهار الاقتصاد

مع عودة ازدهار الاقتصاد الأمريكي، فإن توقعات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الأول حماسية.

شهد الربع الرابع لعام 2020 تصحيحًا لنمو الناتج المحلي الإجمالي لأعلى من 4.1% إلى 4.3% مع إنفاق المستهلكين الأمريكيين أموالهم التحفيزية. لقد كان إنفاق المستهلك الدافع الرئيسي، لكن الجوانب الأخرى لاستثمار الأعمال تساعد على الارتفاع الاقتصادي. فقد ارتفعت الصادرات بنسبة 22.3%. وارتفع أيضًا استثمار الأعمال في الملكية الفكرية والمخزونات والمنازل السكنية.

كل هذا جيد للغاية – لكن الارتفاع الحقيقي قد يكون على وشك البدء. فتقديرات الربع الأول للناتج المحلي الإجمالي لعام 2021 مرتفعة بشكل استثنائي.

يتوقع فيدرالي أطلانطا 8.3% كاملة في أحدث تقديراته للناتج المحلي الإجمالي بتاريخ 16 أبريل. والدافع الرئيسي هنا هو الدخل الشخصي. في يناير، زادت تروة الأسر المعيشية بقيمة 2 تريليون دولار، جنبًا إلى جنب مع ارتفاع الإنفاق بنسبة 2.4%. بإضافة هذا إلى العوامل الأخرى التي تلعب دورًا، كالرواتب غير الزراعية الأكثر ارتفاعًا، وإنفاق المستهلك، والناتج الصناعي، تحصل على وصفة النمو المرتفع للناتج المحلي الإجمالي.

شيكات تحفيز الأسر المعيشية الإضافية في الطريق. ومع تقدم التطعيم، وفتح مزيد من القطاعات للإنفاق الشخصي، سيرتفع نمو الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعًا كبيرًا على الأرجح. التحدي إذًا هو الحفاظ على ذلك.

هل يمكن لثقة المستهلك الأمريكي أن تبقى مرتفعة؟

يبدو الأمر مرجح للغاية: بلغت ثقة المستهلك أعلى قيمة لها خلال عام في مارس، ولم تتوقف الأمور عن التحسن منذ ذلك الحين فيما يتعلق بالتطعيم وإعادة الفتح والتحفيز. بالنظر إلى طريقة أداء التطعيم والاقتصاد، سيكون هذا هو الحال على الأرجح في أبريل أيضًا.

دعنا ننظر إلى بيانات مارس لنقيس مزاج أبريل. كان المستهلكون متفائلون بشأن سوق الوظائف في الشهر الماضي. كانوا يشعرون بفرح مع رفع القيود على الأعمال الصغيرة. فكرة مال شيكات التحفيز المجاني الإضافي ترفع المعنويات.

العناصر باهظة الثمن كالسيارات والمنازل والأجهزة المنزلية موجودة على قوائم شراء المستهلكين الأمريكيين، وتمضي قدمًا مع رفع تخمة الادخار ومال الحكومة الإضافي قدرة الإنفاق.

بالنقاط، قفز استطلع الثقة من Board 19.3 نقطة ليصل إلى 109.7 في مارس. إن هذه أعلى قيمة بلغها خلال سنوات، وأعلى قفزة نقاط منذ 2004.

كانت الحالة المزاجية جيدة في مارس. فهل نشهد الأمر ذاته في أبريل؟

مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني: هل ينتعش القطاع مرة أخرى؟

تصدر بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني هذا الأسبوع مع اكتساب تعافي الأمة الاقتصادي قوة.

أظهر مؤشر مارس زيادة عن أرقام فبراير، حيث ارتفعت من 50.6 إلى 51.9. في الوقت الذي ما زال فيه نمو التصنيع الصيني منخفضًا انخفاضًا تاريخيًا، فإن أي قراءة تتجاوز 50 تعني أن القطاع ما زال يتمدد. في واقع الأمر، أظهرت مؤشرات مديري المشتريات قراءات نمو لمدة 13 شهر على التوالي.

أُغلِقت القدرة الإنتاجية في مهرجان القمر، لكنها عادت إلى العمل. إن هذا مسؤول جزئيًا عن ارتفاع مؤشر مديري المشتريات، لكن هناك المزيد من العوامل الهامة التي تلعب دورًا. وتحديدًا، التعافي الاقتصادي العالمي.

زادت الأوامر، مما يعني أن المصانع الصينية أكثر انشغالًا. تغذي شيكات التحفيز الأمريكية الطلب الأكثر ارتفاعًا على السلع الاستهلاكية، هذا خبر جيد لأصحاب المصانع الصينية. بالإضافة إلى هذا، فإن أوامر الآلات المحلية والعالمية، كالحفارات، تساعد في دعم نمو القطاع.

تعزز خطط الإنفاق الكبيرة فيما وراء البحار التطلعات المستقبلية. ينظر مصنعو آلات البناء ومواده الصينيون بعيون جائعة إلى خطة جو بايدن الضخمة للبنية التحتية، إذا نجح تمريرها. فهناك ربح يمكن الحصول عليه داخل الولايات المتحدة.

الصين في طريقها إلى ربع أول مزدهر وفقًا لمكتب الإحصاءات الوطنية الصيني. وسجل نمو الناتج المحلي الإجمالي رقمًا قياسيًا بلغ 18.3%، بعد ارتفاع اقتصادي تجاوز نمو الولايات المتحدة الرائع بصورة تامة.

بالرغم من أن التطلعات مشجعة على المدى القصير، تبقى التساؤلات بشأن الاستدامة. ارتفعت الصادرات، وقود تصنيع الصين، بنسبة 38.7% بوجه عام في الربع الأول من 2021، لكن الهبوط في نشاط التصدير بين فبراير ومارس أثر على هذه الأرقام التي تدمع لها العيون. دون شك، فإن هذا سبب يدعو للقلق، لذا فإن مراقبة إصدار مؤشر مديري المشتريات لهذا الأسبوع ستكون أمرًا مثيرًا للاهتمام.

أسبوع قادم مرتفع التقنية في موسم الأرباح

يتأهب وول ستريت لوابل من أرباح أخرى هذا الأسبوع. كما هو الحال دائمًا في موسم الأرباح، تأتي التقارير بسرعة وفي أعداد كبيرة.

هناك بعض التركيز على التكنولوجيا في أرباح هذا الأسبوع. حيث تصدر كل من Apple وAmazon وFacebook وTesla أرباحها. ستكون Tesla مثيرة للاهتمام، وبصورة خاصة لرؤية تأثير قرارها إنفاق مليارات على البيتكوين على شؤونها المالية. تشير التقارير السابقة إلى أنها جنت ربحًا من العملات المشفرة أكبر من ربحها من بيع السيارات هذا العام.

تأتي ماليات Apple بعد حدث إطلاق 2021 الذي أقامته الشركة. فقد أطلقت لون لامع جديد لجهاز iPhone 12، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من ألوان iMac، وتحديثات لأجهزة Apple TV، والمزيد. لكن التركيز كان على مبيعات iPhone 12 بصورة كبيرة. قد تنظر Apple إلى ربع آخر يكسر الأرقام القياسية، مع بيع ستة هواتف iPhone من كل عشرة هواتف مباعة في الربع الأول.

نرى أيضًا كبرى شركات النفط ExxonMobil وBP وShell وTOTAL وChervron تشارك أرباحها، والتي لن تكون على الأرجح هائلة كأرباح Apple. تقول ExxonMobil إن أسعار النفط الناهضة تعني أن الأرقام قد تكون أحسن من المتوقع، لكنها قد تواجه خسارة جسيمة تبلغ 800 مليون دولار بسبب تجمد تكساس الكبير. هل نشهد مزيدًا من الخسائر البالغة لكبرى الشركات؟

انظر أدناه من أجل موجز الشركات ذات رؤوس الأموال الضخمة التي تصدر تقاريرها هذا الأسبوع.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Currency  Event 
Mon 26-Apr  9.00am  EUR  German IFO Business Climate 
       
Tue 27-Apr  Tentative  JPY  BOJ Outlook Report 
  Tentative  JPY  Monetary Policy Statement 
  Tentative  JPY  BOJ Press Conference 
  3.00pm  USD  CB Consumer Confidence 
       
Wed 28-Apr  All day  All  OPEC-JMMC Meeting 
  2.30am  AUD  CPI q/q 
  2.30am  AUD   Trimmed Mean CPI q/q 
  1.30pm  CAD  Core Retail Sales m/m 
  1.30pm  CAD  Retail Sales m/m 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
  7.00pm  USD  FOMC Statement 
  7.00pm  USD  Federal Funds Rate 
  7.30pm  USD  FOMC Press Conference 
       
Thu 29-Apr  2.00am  NZD  Final ANZ Business Confidence 
  1.30pm  USD  Advance GDP q/q 
  1.30pm  USD  Advance GPD Index q/q 
  1.30pm  USD  Unemployment claims 
  3.00pm  USD   Pending House Sales 
       
Fri 30-Apr  2.00am  CNY  Manufacturing PMI 
  9.00am  EUR  Germany Prelim GDP q/q 
  1.30pm  CAD  GDP m/m 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Mon 26-Apr  Tesla  Q1 2021 Earnings 
  Vale  Q1 2021 Earnings 
  Canadian National Railway Co.  Q1 2021 Earnings 
  Philips  Q1 2021 Earnings 
     
Tue 27-Apr  Microsoft  Q3 2021 Earnings 
  Alphabet (Google)  Q1 2021 Earnings 
  Visa  Q2 2021 Earnings 
  Novartis  Q1 2021 Earnings 
  Texas Instruments  Q1 2021 Earnings 
  Starbucks  Q2 2021 Earnings 
  HSBC  Q1 2021 Earnings 
  GE  Q1 2021 Earnings 
  3M  Q1 2021 Earnings 
  AMD  Q1 2021 Earnings 
  BP  Q1 2021 Earnings 
  Mondalez  Q1 2021 Earnings 
  Chubb  Q1 2021 Earnings 
  Capital One  Q1 2021 Earnings 
     
     
Wed 28-Apr  Facebook  Q1 2021 Earnings 
  Apple  Q1 2021 Earnings 
  QUALCOMM  Q2 2021 Earnings 
  Boeing  Q1 2021 Earnings 
  Moody’s  Q1 2021 Earnings 
  NOVATEK  Q1 2021 Earnings 
  Spotify  Q1 2021 Earnings 
  Ford Motor Corp  Q1 2021 Earnings 
     
Thu 29-Apr  Amazon  Q1 2021 Earnings 
  Samsung  Q1 2021 Earnings 
  MasterCard  Q1 2021 Earnings 
  China Construction Bank  Q1 2021 Earnings 
  McDonald’s  Q1 2021 Earnings 
  Royal Dutch Shell  Q1 2021 Earnings 
  Bank of China  Q1 2021 Earnings 
  Sony  Q4 2020 Earnings 
  Caterpillar  Q1 2021 Earnings 
  TOTAL  Q1 2021 Earnings 
  Airbus  Q1 2021 Earnings 
  S&P Global  Q1 2021 Earnings 
  Gilead  Q1 2021 Earnings 
  Sinopec  Q1 2021 Earnings 
  BASF  Q1 2021 Earnings 
  Baidu  Q1 2021 Earnings 
  Equinor  Q1 2021 Earnings 
     
Fri 30-Apr  Alibaba  Q4 2020 Earnings 
  ExxonMobil  Q1 2020 Earnings 
  AstraZeneca  Q1 2021 Earnings 
  BNP Paribas  Q1 2021 Earnings 
  Colgate-Palmolive  Q1 2021 Earnings 

الأسبوع المقبل: الرواتب غير الزراعية وأوبك ومؤشرات مديري المشتريات

تجتمع أوبك بلس هذا الأسبوع على خلفية أزمة أسعار النفط الأضعف. وتصدر أيضًا بيانات الرواتب غير الزراعية. هل نشهد شهرًا قويًا آخر أم أن ارتفاع فبراير لن يتكرر؟ في الوقت ذاته، تتأهب الولايات المتحدة والصين في المجال الصناعي مع إصدار مؤشرات مديري مشتريات رئيسية. أيضًا ينطلق Deliveroo، واحد من طروحات الاكتتاب العام الأكثر انتظارًا في المملكة المتحدة.

اجتماع أوبك بلس – المزيد من الخفض أم البقاء في المسار؟

دائمًا ما كان دعم أسعار النفط خلال الغلق وعودة الأمور إلى طبيعتها في قائمة جدول أعمال أوبك. سيكتسب هذا أهمية مجددة في اجتماع أبريل، حيث هبطت أسعار النفط الخام من أعلى قيمها عند 70 دولار خلال الأسابيع القليلة الماضية.

لقد ارتفعت الأسعار عن أعلى قيمة في ستة أسابيع في وقت الكتابة، بالرغم من إشارة وكالة معلومات الطاقة إلى أحجام مخزون أعلى من المتوقع في المخازن الأمريكية. يتداول وسيط غرب تكساس حول 60 دولار وبرنت عند 63 دولار.

على الأرجح، سيبقى خفض الإنتاج. لقد أخرجت أوبك وحلفاؤها 7% من إمداد ما قبل الجائحة من التداول، وتعهد مقعد المملكة العربية السعودية بخفض إضافي يبلغ 1 مليون برميل في اليوم.

إلا أن هناك عراقيل تتمثل في صورة الاتحاد الأوروبي.

وضع أيضًا تعميم اللقاح أو نقصه في أوروبا ضغطًا على أسعار النفط. فقد تواطأت صراعات الإمداد المدفوعة سياسيًا، والمزيد من الأسئلة حول فاعلية لقاح AstraZeneca الآن على التأثير على الطلب على النفط، مع تراجع المضاربين عن مراكز الشراء التي حجزوها بناءً على طلب أعلى على السفر في الصيف.

ونتج عن عمليات التطعيم مقترنة بموجة جديدة من حالات كوفيد 19 الجديدة في جميع أنحاء أوروبا عمليات غلق أكثر صرامة. فعلى سبيل المثال، أعلنت فرنسا وألمانيا عن قيود جديدة، وكذلك فعلت بولندا. وقد قالت المملكة المتحدة أيضًا أنها اضطرت لإبطاء برنامج تطعيماتها، وهو من أفضل البرامج في العالم، بسبب الضغط على إمداد اللقاح.

للربع الثاني من عام 2021، ترى وكالة معلومات الطاقة أن أسعار برنت يبلغ متوسطها 64 دولار للبرميل، ثم يبلغ متوسطها 58 دولار في للبرميل في النصف الثاني من 2021، حيث أنها تتوقع أن ضغوطًا سعرية هبوطية ستنشأ في الشهور القادمة حين يصبح سوق النفط أكثر اتزانًا.

سيكون تحرك أوبك القادم فاصلًا إذا كانت ترغب في المساعدة في دعم أعضائها بأسعار أفضل في 2021.

الرواتب غير الزراعية الأمريكية – كل الأعين متجهة نحو سوق العمل بعد ارتفاع فبراير

تصدر الرواتب غير الزراعية الأمريكية يوم الجمعة. سيراقب السوق تقرير مارس عن كثب، بعد تفجر شهر فبراير، على أمل التقاط المزيد من الإشارات التي تدل على أن الولايات المتحدة تعود سريعًا إلى الصحة الاقتصادية.

ارتفعت الرواتب بمقدار 379،000 في فبراير، محطمة التوقعات التي بلغت 210،000 ليتراجع معدل البطالة إلى 6.2%.

حصل قطاع الترفيه والفندقة المتضرر على نصيب الأسد من الرواتب الجديدة، مع أكثر من 355،000 وظيفة أضيفت في فبراير. وبينما يضم هذا القطاع السينمات والفنادق والمتاحف والمنتجعات والمنتزهات، كانت خدمات الطعام هي التي سندت صناعة الترفيه والفندقة من حيث عدد الوظائف الجديدة المضافة، بمقدار 285،900.

إن صفقة تحفيز بايدن داعمة على الأرجح لخلق وظائف جديدة. كجزء من باقة الرئيس البالغة 1.9 تريليون دولار، تتلقى الأعمال الصغيرة مزيدًا من الدعم حتى أ. تدعم الوظائف القائمة، ب. تؤدي إلى توظيف جديد أو إعادة توظيف. يشمل هذا: 25 مليار دولار للمطاعم والبارات، و15 مليار دولار لخطوط الطيران، و8 مليار دولار أخرى للمطارات، و30 مليار دولار للنقل، و1.5 مليار لشركة Amtrak و3 مليار دولار للتصنيع الفضائي الجوي.

بفضل باقة التحفيز هذه، أوقفت الشركات الأخرى برامج التسريح. فعلى سبيل المثال قررت United Airlines تسريح 14،000 في فبراير. وقد أُلغي هذا، بحسب تقرير Washington Times، مع تدفق مال حكومي إضافي إلى خزائن United.

ستتلقى سلطات النقل المحلية مليارات، وخاصة Metropolitan Transportation Authority في نيويورك، مما يتيح لها حماية وظائفها. ستتلقى نيويورك، على سبيل المثال، 6 مليار دولار، حتى تتمكن من إيقاف علميات التسريح وتخفيض الخدمة.

بالطبع، فإن هذا يدور بصورة كبيرة حول حماية الوظائف القائمة. سيكون من المثير رؤية تأثير هذا على الرواتب غير الزراعية لشهر مارس. إذا كانت المؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم تتوقع مزيدًا من الأموال الحكومية، والذي قد يصب بدوره في زيادة أعداد الرواتب، حيث أن شؤونها المالية تسمح قد بانطلاق التوظيف مرة أخرى.

مؤشرات مديري المشتريات الأمريكية والصينية

يكشف عملاقا الاقتصاد العالميان عن بيانات أحدث مؤشرات مديري المشتريات الصناعية لهما في الأسبوع المقبل.

بدءًا بالولايات المتحدة، فقد رأينا بالفعل مؤشر مديري المشتريات الصناعي الأمريكي من IHS Markit لشهر مارس، والذي أظهر شهرًا قويًا آخر لإنتاج مصانع البلد. لقد ارتفع ليصل إلى 59 في مارس من 58.6 في فبراير، مما يشي بأن أنشطة قطاع التصنيع مستمرة في التمدد بخطى حثيثة. جاءت هذه القراءة أدنى قليلًا من توقع السوق الذي بلغ 59.3، لكن ليس هناك ما يدعو للقلق حقًا.

نحن في انتظار بيانات Institute of Supply Management (ISM) في الأسبوع القادم. كان شهر فبراير هو أنجح شهور التصنيع، وفق ISM، مع بلوغ مؤشر مديري المشتريات لأعلى قيمة له في ثلاث سنوات بمقدار 60.8. إذا أخذنا بيانات IHS كمؤشر، فإننا سننظر على الأرجح إلى تمدد مستقر، بدلًا من ارتفاع كبير آخر كالذي شهدناه في فبراير. إلا أنه ما زال يشجع إشارات مستويات إنتاج المصانع في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

كان الاقتصاد الأمريكي في حالة أكثر صحة منذ بداية العام. ويضع التحفيز مزيدًا من المال في جيوب المستهلكين، ونعلم أن المزيد سيأتي بالفعل. قد تكون القدرة على إعادة ضخ هذه السيولة في الاقتصاد هي السبب وراء احتلال التصنيع تلك المكانة الجيدة. تعميم اللقاح ليس سيئًا في الولايات المتحدة أيضًا، ويدعم هذا تجديد الثقة في جميع أنحاء البلد.

على الجانب الآخر، تباطأ الناتج الصيني في فبراير، وفق إصدار مارس لمؤشر مديري المشتريات من Ciaxin، متابع إنتاجية المصانع الأساسي للبلد. هل يمكن أن نرى التباطؤ مستمرًا في أبريل؟

وفق أحدث مؤشر لمديري المشتريات من Ciaxin، هبط المؤشر من قراءة بلغت 51.5 في يناير إلى 50.9 في فبراير، وهي أدنى قيمة في 9 أشهر. أي قراءة تتجاوز 50 تشير إلى نمو، لكن حقيقة أنها تهبط تستدعي استجابة.

لما هذا؟ تضغط نوبات تفشي كوفيد 19 المحلية والطلب العالمي المتباطئ على البضائع الصينية المستوردة على مركز التصنيع الصيني. سرحت المصانع أيضًا عمالًا ولم تتعجل في إعادة ملء وظائفهم الشاغرة.

ما زال المحللون يتوقعون عامًا قويًا للصين، حيث أنها كانت واحدة من قلائل البلدان التي أظهرت نموًا اقتصاديًا حقيقيًا في عام 2020 في ذروة الجائحة. ومع هذا، يسلط تباطؤ التصنيع في شهر فبراير الضوء على شيء من الهشاشة في التعافي الاقتصادي الصيني المستمر. سنحصل على صورة أكثر وضوحًا عندما يصدر مؤشر مديري المشتريات لشهر مارس.

الطرح الأولي العام لأسهم Deliveroo – احفظ التاريخ

تصدر Deliveroo طرحها الأولي العام يوم 31 مارس، بالرغم من التداول غير المقيد لن يكون متاحًا حتى 7 أبريل.

لقد حددت Deliveroo النطاق السعري لأسهمها بين 3.90 جنيه استرليني و4.60 جنيه للسهم، مما يشي بقيمة سوقية مقدرة تتراوح بين 7.6 مليار جنيه استرليني و8.8 مليار جنيه استرليني.

ستصدر الشركة 384،615،384 سهمًا (بخلاف أي أسهم مخصصة زائدة عنها) ومن المتوقع أن تزداد 1 مليار جنيه استرليني من طرحها الأولي العام. حتى مع الحد الأدنى من النطاق، ستكون أكبر إدراج في لندن لمدة قرن وأكبر إدراج أوروبي لهذا العام.

لقد حصلت Amazon على حصة بنسبة 15.8% من الشركة، لكنها تخطط بيع 23،302،240 سهمًا بين 90.8 مليون جنيه استرليني و107.2 مليون جنيه استرليني وفقًا لموقع أسعار الطرح الأولي العام. سيبيع المدير التنفيذي والمؤسس ويل شو 6.7 مليون سهمًا، مما يترك له حصة متبقية تبلغ 6.2% من الشركة، أي حوالي 500 مليون جنيه استرليني.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Tue 30 Mar  3.00pm  USD  CB Consumer Confidence 
       
Wed 31 Mar  2.00am  CNH  Manufacturing PMI 
  1.15pm  USD  ADP Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  CAD  GDP m/m 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 1 Apr  All Day  All  OPEC+ Meetings 
  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 2 Apr  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

 

Date  Company  Event 
Mon 29 Mar  Sinopec  Q4 2020 Earnings 
     
Tue 30 Mar  Bank of China  Q4 2020 Earnings 
  Carnival  Q1 2021 Earnings 
     
Wed 31 Mar  Micron  Q2 2021 Earnings 
  Walgreens  Q2 2021 Earnings 

Hong Kong turmoil risk roils markets

Shares in Hong Kong plunged on fears Beijing’s tough stance will spark fresh pro-democracy protests, potentially leading to the kind of widescale unrest we saw last year.

The Hang Seng slid over 5% as China imposes controversial national security legislation that bypasses local lawmakers. The move was taken as China’s National People’s Congress convenes. Carrie Lam, the Hong Kong chief executive, says the territory will fully cooperate with China.

This is a potentially significant flash point that will stir local protests and will anger the US. At a time of already strained relations between China and the West, this decision will only isolate Beijing even more. Investors will need to add renewed Hong Kong-Beijing tensions into their mix of geopolitical risks, whilst the way it fits into the broader US-China rivalry will be closely watched.

The risk-off tone fed into European trading with the FTSE 100 off almost 2% at 5900 in early trade on Friday.  Asia-focussed banks HSBC and Standard Chartered were among the laggards. UK retail sales plunged 18.1% in April, led by a 50% decline in clothing sales. Online shopping rose to a record 30.7% of all retail – good for the nimbler retailers with good online operations, not so encouraging for the rest.

US stocks closed lower on Thursday, with the S&P 500 down 0.78% to 2,948. Having nudged to the top of their respective ranges, indices are retreating to more comfortable levels for investors given the state of the economic damage and uncertainty over earnings. Futures indicate Wall Street will open lower.

US initial jobless claims came in at 2.4m as expected and was the lowest reading since March. It takes the total jobs lost since the crisis began to almost 39m. Now we need to look at the continuing claims rather than the initial claims counts. It certainly raises hopes the jobs market has bottomed – the bulk of jobs to be lost have already been lost.

As various US states reopen and business gets going again, we ought to see hiring exceed firing. The key will be how swiftly the hiring replaces lost jobs – it’s hard to see the 39m being replaced as quickly as they were lost. Temporary layoffs will become permanent as businesses slowly reopen and find demand down and cash flow a problem.

Data compiled by software company Envestnet Yodlee shows Americans used their stimulus cheques to buy stocks. Middle income earners – those on $35,000 to $70,000 a year – were the main drivers. This chimes with the view that the bounce off the March lows was driven by incremental retail buyers, not a return of positive institutional flow.

The US manufacturing PMI also showed some mild improvement as did the European and UK numbers, but as mentioned yesterday, this was off a very low base and numbers still indicate sharp contraction.

In FX, the dollar is bid as risk-off sentiment rules. EURUSD broke 1.10 yesterday but retreated as it looked to test the 200-day resistance a little above the round number. Cable moved back under 1.22 at 1.2180.

Having rallied Thursday to $35, crude oil (WTI Aug) slipped sharply overnight, breaking the trendline, as China’s NPC decided to scrap its GDP target for 2020. It suggested Beijing is not about to really stimulate infrastructure investment like it has in the past. Markets, in particularly commodities, were looking for more.

Oil spikes as Iran responds, Trump to speak

Geopolitics will dominate the session on Wednesday as traders grapple with the US-Iran fracas. Geopolitics always means uncertainty – we simply cannot know what will happen next, so look carefully at positions as markets are liable to knee-jerk moves.

Oil and gold spiked and stocks fell as Iran fired 22 surface-to-surface missiles at two US airbases in Iraq, in direct retaliation for the killing of Soleimani. So we know the Iranian response at last – this could actually reduce uncertainty unless we see escalation.

The next move lies with the US. Iran said the attacks were ’concluded’ and said it is not seeking a broader conflict. “We do not seek escalation or war,” Javad Zarif, the Iranian foreign minister tweeted in English. The implication is that they will not carry out further reprisals and wish to draw a line under the situation. Frankly they’ve barely scratched the US with this attack – it appears like nothing but a way to save face. Threats to hit Dubai and Haifi are frankly ridiculous.

However Donald Trump has said previously he would respond to any reprisals with his own. The president plans to address the media on Wednesday morning eastern time.

Following the attacks he tweeted:

“All is well! Missiles launched from Iran at two military bases located in Iraq. Assessment of casualties & damages taking place now. So far, so good! We have the most powerful and well equipped military anywhere in the world, by far! I will be making a statement tomorrow morning.”

The president has a chance to de-escalate – but does he want to? My inclination remains that a broader conflict will be averted, largely because Iran does not want to be lured into a regime-changing conflict before it has the bomb, even if that’s what the US is seeking. But increasingly there is the risk of miscalculation as neither side wants to back down.

Meanwhile, a Ukrainian passenger jet crashed shortly after take-off in Tehran with all 176 souls lost – not sure what this means or whether related. It was a Boeing. The coincidence is too much to ignore – it was surely caught in the crossfire?

Oil surged as the Iran strikes broke but has pared gains. WTI jumped to $65.60 but has since retreated to a little above $63. The May 2019 peak at $66.60 remains intact for the time being. Brent rallied north of $71 but subsequently fallen back to $69. Should this escalate quickly into a broader conflict there is a risk of supply disruption in the region that could send Brent to $80 a barrel. However, we must as ever stress that the global oil market is simply not exposed to shocks like it once was.

Gold surged to new 7-year highs at $1610 before easing back to $1590. Net longs are already stretched – is there any more this can run? As ever keep an eye on US real yields. Against this backdrop of rising geopolitical tension oil and gold are making new highs and higher lows for the time being. Gaps need to be filled quickly or they don’t get filled.

US stock market indices weaker on Tuesday handing back much of Monday’s rally, and we will see the impact of the Iranian reprisals dent European stocks on Wednesday. US futures have dipped but erased most of the initial drop following the strikes. Dow last trading around 28445 having dipped under 28150.

We need this US-Iran stuff to go away to focus again on the data. US services ISM yesterday was v good but Europe is still not swinging. German factory orders were below expectations coming in -6.5% yoy vs expected -4.7%. But the Ifo momentum points to turnaround coming.

In FX, GBPUSD has held the key support around 1.3140 to trade at 1.3150. Brexit comes back on the agenda but the exit is now a done deal. EURUSD is steady at 1.1150 but the failure to surmount 1.12 raises downside risks near-term.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى