Biden tax plan weighs on stocks, Bitcoin tumbles

European equity indices opened a tad lower on Friday morning after stocks fell on Wall Street on reports Joe Biden is planning to slap much higher capital gains taxes on the wealthy. This was always part of the equation when we looked at the implications of a Biden presidency, but markets have been pepped up on a mix of fiscal stimulus, the Fed’s extraordinarily accommodative stance, a strong cyclical impulse from the vaccine-led reopening and a bounce back in earnings. The major averages fell in lockstep, dropping by almost 1% , though the Russell 2000 ended the session flat as the selling was led chiefly by the longer-term growth names like Tesla and Amazon. The Dow Jones finished the day at 33,815, a decline of more than 300 pts. The S&P 500 closed down 0.92% at 4,134 and the Nasdaq Composite notched a similar decline to finish at 13,818. The FTSE 100 opened lower and is heading for a decline of more than 1% for the week. As of send time the CAC 40 had inched into the green. I would not describe risk as being offered as such; it’s been a pretty choppy week and I would be equally unsurprised if stocks turned around this afternoon and ended the week higher as I would if Wall Street led a sharp decline into the weekend.

The Biden administration is looking to raise the top marginal income tax rate to 39.6% from 37%, whilst also doubling capital gains tax to 39.6% for people earning more than $1 million. Tax the rich, hand it out to the poor. Sounds like furlough, but on a permanent basis. The big problem (one of many) in all this is the Senate – it would require support of all the Democrats in the upper chamber and this is far from assured. Stocks would probably be a lot lower if investors were really worried, and I think markets can overcome this move, even if it manages to pass through the Senate, which I don’t think it will. Nevertheless, coming off record highs and a good run up through the start of the year, the macro picture not really changing, rising Covid cases globally, strong earnings and other supportive factors largely priced in and the extent to which investors are ‘all in’ equities, we could be set for a downwards move in equities over the coming weeks. Beware seasonal factors (I dare not say ‘sell in May’…)

The economic picture continues to improve in the US. Initial claims for unemployment insurance fell to 547,000 last week, down from 576,000 the prior week and below the roughly 600,000 estimated. The number of continuing claims also fell.

Likewise, UK retail sales numbers were very positive in March as consumers opened their wallets ahead of the reopening of non-essential shops. Sales rose by 5.4% from February, well ahead of the 1.5% expected. Clothes, gardening goodies and specialist food items from bakers and butchers were in vogue.

Even Europe is showing immense resilience in the face of lockdowns – France’s Services PMI came in at 50.4 against 46.7 forecast, whilst the manufacturing survey surged to 59.12. The composite PMI rose to 51.7 from 50 previously, with the outperformance in services meaning it easily beat the 49.4 expected. Germany’s composite PMI came in at 56, still in expansion territory, but short of the 57 expected and down from the 57.3 in March.

The dollar is offered in early trade, with EURUSD jumping to 1.2050, Yesterday’s ECB presser high of 1.2070 is the main target for bulls. GBPUSD also tried to sustain a rally to 1.39 but hit resistance at 1.3890 and reversed a touch.

The euro remains steady following yesterday’s ECB meeting, which left markets on an even keel as the central bank managed to maintain its dovish stance and fend off chatter about wrapping up its emergency bond buying programme. Christine Lagarde played down any taper talk, saying this was ‘premature’ and that the recovery still has a long way to go. The yield on 10-year German bunds moved lower.

Bitcoin prices have tumbled. Spot trades under $48k this morning, meaning it’s down 25% from last week’s all-time high. The low tested several times in Feb at $44k is the big support. Basically, it seems to have been bid up on a lot of speculation (even more than usual) ahead of the Coinbase IPO and all this froth has evaporated like a lot of hot air. There has also been a cluster of regulatory reports and rumours that point to a clampdown and tighter regulation. JPMorgan analysts led by the closely-followed Nikalous Panigirtzoglou say the rollover in prices has been led by a steep liquidation in speculative futures positions. “Momentum signals will naturally decay from here for several months, given their still elevated level,” he says.

Shares in Coinbase are in for a hit should cryptos go further south. Also, Cathie Wood’s ARK Innovation ETF is still loading up on COIN – watch this one ,too. The Coinbase listing – the ultimate poacher-turned-gamekeeper moment – might have been the high watermark for Bitcoin.

I refer to two points we highlighted when Coinbase registered to go public:

1. Earnings are inextricably tied to crypto prices. This may be obvious, but it is interesting to see in black and white. “Our total revenue is substantially dependent on the prices of crypto assets and volume of transactions conducted on our platform. If such price or volume declines, our business, operating results, and financial condition would be adversely affected.”

2. More than anything it’s highly dependent on Bitcoin. A majority of Coinbase’s net revenue is from transactions in just two crypto assets: Bitcoin and Ethereum. For the year ended December 31, 2020, Bitcoin, Ethereum, and other crypto assets represented 70%, 13%, and 13% of assets on the platform respectively. “If demand for these crypto assets declines and is not replaced by new demand for crypto assets, our business, operating results, and financial condition could be adversely affected” says the filing.

Caveat emptor and all that.

الأسبوع أمامنا: محادثات البنك المركزي الأوروبي وسط ضغط اللقاح

بيانات الأسعار من البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا هي أهم قصص هذا الأسبوع. هل سنرى تعديلات رئيسية على السياسة؟ مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة هي أيضًا موضع تركيز مع خروج الدولة من فترة الحظر. في موضوع آخر، موسم المكاسب يبدأ في وول ستريت.

طرح اللقاح يضغط على البنك المركزي الأوروبي قبل المؤتمر الصحفي

شهر آخر ومؤتمر صحفي آخر للبنك المركزي الأوروبي.

مجددًا، من المستبعد أن يجري البنك المركزي الأوروبي أي تعديلات رئيسية على السياسة في هذا الشهر.

بدلًا من ذلك، الأرجح أننا سنتطلع لمعرفة كيف يخطط البنك للحفاظ على استقرار الأوضاع. ما زالت المشكلة الكبرى التي تواجه التعافي الاقتصادي هي طرح اللقاح في أنحاء الاتحاد الأوروبي. يبدو ذلك على الأقل مصدر قلق رئيسي لكبار المشاركين في البنك المركزي الأوروبي في محضر الاجتماع في 11 مارس.

يشدد محضر الاجتماع على شعور أعضاء مجلس البنك المركزي الأوروبي بأن النمو الاقتصادي على الأمد القصير يعتمد على كيفية تطور الوباء.

“تمت الإشارة إلى الإيقاع البطيء لعملية التطعيم مقارنةً مع مناطق أخرى من العالم”، كما أوضح محضر الاجتماع. “وأثيرت أسئلة حول مدى واقعية الافتراض بأنه سيتم تخفيف إجراءات الاحتواء في وقت مبكر مثل ربع السنة الثاني. قد يتواصل ضعف النشاطات إلى ربع السنة الثاني وما أبعد منه.”

ثمة إحساس سائد بأن معدلات الإصابة المرتفعة باستمرار بفيروس كوفيد 19 في أنحاء أوروبا وانتشار السلالات المتحولة وقيود الحظر المطولة تؤثر سلبًا على تعافي الاتحاد. قد يكون نمو إجمالي الناتج القومي أقل مما هو متوقع سابقًا في ربع السنة التالي أيضًا.

بعد توضيح هذا، الأرجح أن المعدل القاعدي لن يرتفع. كما أن الحفاظ على تكاليف الاقتراض منخفضة للمصارف في أنحاء الاتحاد الأوروبي هي أولوية كبرى أيضًا، بينما يؤثر الاهتياج الأخير في إيرادات السندات على عملية صنع القرار لصانعي القرار.

قال رئيس عضو المجلس الحاكم والبنك المركزي الألماني كلاس نوت إنه لا يريد رؤية قوة زخم لإيرادات السندات الحكومية، لأن هذا قد يؤدي إلى تشديد الظروف الاقتصادية في أنحاء الاتحاد الأوروبي. مع التزام الاتحاد مؤخرًا بزيادة برنامجه لشراء السندات، فإن هذا أمر يميل البنك المركزي إلى تجنبه.

هل ثمة تعديلات مستقبلية على السياسة مع تقديم بنك كندا لبيان الأسعار؟

ثمة قرار أسعار آخر وشيك من بنك كندا في هذا الأسبوع. وثمة احتمال بعدم إجراء تغييرات رئيسية على سياسة الأسعار الكندية، ولكننا قد نشهد بعض التعديلات.

أحد الأمور المستبعدة هو تغيير سعر سياسة بنك كندا، والذي يتوقف عند 0.25% حتى عام 2023 حين سيتم امتصاص التراخي الاقتصادي.

بدلًا من ذلك، يستكشف بنك كندا المركزي إجراء تغييرات على أطر عمل سياسته، بما في ذلك استهداف التضخم، وإلزام ثنائي يستخدف التوظيف والتضخم في آنٍ واحد، واستهداف إجمالي الناتج القومي الاسمي، والاستهداف على مستوى السعر.

يأتي هذا بعد ما يبدو أنه شعور بالهدوء من قبل المستهلكين والمصارف رغم أسعار الفائدة المنخفضة تاريخيًا.

“بشكل عام، لم يصبح التضخم من المخاوف الأكبر لدى الكنديين، ولم يغير الوباء نظرة المستهلكين للتضخم بشكل كبير”، كما قال بنك كندا في استبيانه ربع السنوي الأخير عن توقعات المستهلكين، المنشور في 12 أبريل.

“يدرك الكنديون أن التضخم يضر الآخرين بشكل مختلف”، كما قال الحاكم ماكليم. “يثري هذا أجندة أبحاثنا. ونحن نعمل مع إحصائيات كندا على وضع إجراءات للتضخم تستهدف مجموعات معينة أكثر. وجاء هذا مباشرة من التكلم مع الكنديين.”

أحد الأمور التي نحن واثقين منها هي أن البنك يفكر في التقليل التدريجي من برنامج التخفيف الكمي، لذا قد نشهد إستراتيجية ثابتة أكثر فيما يتعلق بهذا مع آخر بيان أسعار.

مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة تسعى لنشر مكاسب قوية في شهر مارس

فتحت المملكة المتحدة المتاجر غير الأساسية، لذا من المرجح أن نشهد انتعاشًا بسيطًا عند ظهور إحصائيات شهر أبريل. تم نشر مبيعات التجزئة من شهر لشهر لشهر مارس في هذا الأسبوع، وتشير المؤشرات إلى أن مبيعات التجزئة ما زالت قوية رغم ظروف الوباء الصعبة.

يمكننا أن نشهد زيادات سنتين في آخر التقارير من اتحاد مبيعات التجزئة البريطاني ومراقب المبيعات الشهرية من KMPG. تم إصدار هذا التقرير قبل إحصائيات شهر لشهر التي ستظهر في هذا الأسبوع، ولكنها ستعطي مؤشرًا على الحالة الصحية لمبيعات التجزئة في المملكة المتحدة.

ضمن هذا السياق، قررت IRC مقارنة بيانات المبيعات من 2019 و2021 بسبب التعطيل الناتج عن الوباء في عام 2020.

ازدادت مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة بنسبة 8.4% من أساس مثيل لمثيل من شهر مارس 2019، حين انخفضت بنسبة 1.1% عن السنة السابقة.

على مدار الأشهر الثلاثة إلى مارس على أساس سنتين، انخفضت المبيعات داخل المتاجر للأغراض غير الغذائية بنسبة 44.4% بالمجموع و44.0% على أساس مثيل لمثيل. هذا أسوأ من انخفاض المتوسط الإجمالي في عام 2019 البالغ 3.1%.

بالنسبة لشهر مارس، ظل معدل السنتين على أساس مثيل لمثيل باستثناء المتاجر المغلقة مؤقتًا بحالة انخفاض. الأرجح أن هذا أمر متوقع. حتى الأسبوع الماضي، كانت المتاجر غير الأساسية في المملكة المتجدة مغلقة، لذا كانت المتاجر الراقية متوقفة تقريبًا.

استمرت المبيعات عبر الإنترنت بالنمو بسرعة في شهر مارس، الشهر الأخير من الحظر 3.0. تقول BRC إن حوالي 60% من المبيعات كانت عبر الإنترنت أثناء هذا الشهر. تقول IMRG، والتي تواصل مقارنة أرقام عام 2021 بأرقام عام 2020، إنه في شهر مارس، ارتفعت المبيعات عبر الإنترنت بنسبة 71.7% مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

سنتمكن من رؤية المزيد من البيانات على أساس شهر لشهر عند إصدار البيانات في هذا الأسبوع.

بد موسم المكاسب في وول ستريت

بعد بدء المصارف الكبرى للإجراءات في الأسبوع الماضي، فإن موسم المكاسب بأوجه في وول ستريت. الشركات الكبرى متداولة، وهي تجلب التقارير معها.

سنتمكن من الرؤية بوضوح أكبر الشركات التي ستظل فائزة من الوباء، وأي منها التي ستظل تعاني في الظروف الصعبة الناتجة عنه.

من بين الشركات الكبرى التي ستقدم تقاريرها هذا الأسبوع شركات كوكا كولا وجونسون آند جونسون وإنتل ونتفليكس وساب ومجموعة من الشركات الأخرى. شاهد أدناه ملخصًا عن الشركات الكبرى التي ستصدر تقارير المكاسب في هذا الأسبوع.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date Time (GMT+1) Currency Event
Tue 20-Apr 11.45pm NZD CPI q/q
Wed 21-Apr 2.30am AUD Retail Sales m/m
7.00am GBP CPI y/y
1.30pm CAD CPI m/m
  3.00pm CAD BOC Monetary Policy Report
3.00pm CAD BOC Rate Statement
3.00pm CAD Overnight Rate
3.30pm USD Crude Oil Inventories
4.00pm CAD BOC Press Conference
Thu 22-Apr 12.45pm EUR Main Referencing Rate
12.45pm EUR Monetary Policy Statement
1.30pm EUR ECB Press Conference
1.30pm USD Unemployment Claims
3.30pm USD US Natural Gas Inventories
Fri 23-Apr 7.00am GBP Retail Sales y/y
8.15am EUR French Flash Services PMI
8.15am EUR French Flash Manufacturing PMI
8.30am EUR German Flash Manufacturing PMI
8.30am EUR German Flash Services PMI
9.00am EUR Flash Manufacturing PMI
  9.00am EUR Flash Services PMI
9.30am GBP Flash Manufacturing PMI
9.30am GBP Flash Services PMI

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date Company Event
Mon 19-Apr Coca-Cola Q1 2021 Earnings
IBM Q1 2021 Earnings
Prologis Q1 2021 Earnings
United Airlines Q1 2021 Earnings
Tue 20-Apr Johnson & Johnson Q1 2021 Earnings
Proctor & Gamble Q3 2021 Earnings
Netflix Q1 2021 Earnings
Philip Morris Q1 2021 Earnings
Lockheed Martin Q1 2021 Earnings
Wed 21-Apr ASML Q1 2021 Earnings
NextEra Energy Q1 2021 Earnings
Anthem Inc. Q1 2021 Earnings
Canadian Pacific Railway Co. Q1 2021 Earnings
Ericsson Q1 2021 Earnings
Thu 22-Apr Intel Corp. Q1 2021 Earnings
AT&T Q1 2021 Earnings
Union Pacific Q1 2021 Earnings
Snap Inc. Q1 2021 Earnings
Blackstone Q1 2021 Earnings
LG Chem Q1 2021 Earnings
Volvo AB Q1 2021 Earnings
Fri 23-Apr Industrial & Commercial Bank of China Q1 2021 Earnings
Agricultural Bank of China Q1 2021 Earnings
Honeywell Q1 2021 Earnings
Bank of China Q1 2021 Earnings
PetroChina Q1 2021 Earnings
American Express Q1 2021 Earnings
Daimler Q1 2021 Earnings

الأسبوع المقبل: انطلاق الاختصارات – إصدارات مؤشر سعر المستهلك CPI، ومؤشر مديري المبيعات PMI، والناتج المحلي الإجمالي GDP

تصدر الكثير من البيانات الاقتصادية في اقتصادات هامة هذا الأسبوع. بدءًا بالمملكة المتحدة، تصدر أرقام مؤشر سعر المستهلك ومبيعات التجزئة، مع استمرار تخييم الغلق والتسريح المؤقت على أجواء الاقتصاد بصورة كبيرة. انتهت أرقام الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الأخير من عام 2020، لكن التركيز سيكون على مزاج الأعمال الذي يظهر من خلال دفعة جديدة من إصدارات مؤشرات مديري المشتريات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمنطقة الأوروبية، وسط تقدم التطعيم الذي يتباين في الاقتصادات الكبرى.

مؤشر سعر المستهلك في المملكة المتحدة

سيراقب المستثمرون ومتداولو الفوركس أرقام التضخم في المملكة المتحدة هذا الأسبوع بعد قرار بنك انجلترا.

التضخم في بؤرة الاهتمام في المملكة المتحدة الآن، حيث أن تأثيرات رفع عوائد السندات، والمزيد من الدعم الاقتصادي الحكومي عبر ميزانية المستشار سوناك «اصرف الآن، حصل الضرائب لاحقًا»، واستجابة بنك انجلترا تواصل جعل الصورة الاقتصادية أكثر إشراقًا.

تظهر بيانات مكتب الإحصاء الوطني أن مؤشر سعر المستهلك الأخير لعام كامل بلغ 0.9%. من المتوقع خلال 2021 أن يرتفع مؤشر سعر المستهلك إلى 1.5%. وتشير بعض التقديرات إلى أنه قد يرتفع حتى إلى 1.8% قبل أبريل.

جاء تضخم مؤشر سعر المستهلك في المملكة المتحدة بنسبة -0.2% شهر مقابل شهر في يناير، منخفضًا عن نسبة ديسمبر التي بلغت 0.3%، لكن الأرقام كانت أعلى من -0.4% التي توقعها السوق.

ارتفع تضخم مؤشر سعر المستهلك بنسبة 0.7% عام مقابل عام في يناير، وهي نسبة أعلى من نسبة ديسمبر التي بلغت 0.6% وأعلى من إجماع التوقعات على قراءة بلغت 0.6%. قاد ارتفاع أسعار الغذاء والنقل والسلع المنزلية التوجه الصاعد في شهر يناير.

مبيعات تجزئة المملكة المتحدة

تصدر بيانات مبيعات تجزئة المملكة المتحدة هذا الأسبوع. تشير أحدث بيانات المجال إلى أن فبراير كان شهرًا قويًا لقطاع التجزئة في المملكة المتحدة، وفقًا لتحليلات من KPMG.

ارتفع إجمالي المبيعات بنسبة 1% في فبراير على أساس المثل بالمثل مقارنة بإحصائيات العام الماضي. الأهم من ذلك هو أن هذا كان انعكاسًا حادًا عن مبيعات تجزئة يناير، والذي انكمشت فيه المبيعات بنسبة 1.3% مقابل أرقام عام 2020.

ودفعت إعادة فتح المدارس في مارس في جميع أنحاء انجلترا نمو فبراير. ارتفع الإنفاق على العناصر غير الغذائية، كملابس المدارس والأدوات المكتبية، مع دخول المتسوقين في توجه العودة إلى المدرسة.

ما زالت المتاجر غير الضرورية مغلقة في إنجلترا وستبقى كذلك حتى 12 أبريل. وتستفيد مبيعات الإنترنت بصورة ضخمة من الغلق، ويرجع السبب في هذا بصورة أساسية إلى أن المستهلكين ليس لديهم خيار آخر للحصول على احتياجاتهم غير الضرورية إلا استخدام المنافذ الرقمية. ويشكل الإنفاق غير الغذائي 61% من مبيعات فبراير، ويمثل هذا ارتفاعًا للضعف تقريبًا مقارنة بنسبة 31% في فبراير 2020.

إلا أن إنفاق المستهلك الإجمالي هبط، بحسب تصريح Barclaycard، منخفضًا بنسبة 13.8% عام مقابل عام في فبراير. وتواصل قيود الغلق على الفندقة والترفيه الإثقال بصورة شديدة. سيرتفعان دون شك بمجرد إزالة قيود الحظر الكاملة في يونيو، لكن حتى ذلك الحين سيكون أداء القطاع دون المستوى.

مؤشرات مديري المشتريات للولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي

تصدر بيانات مؤشرات مديري المشتريات في اقتصادات كبرى هذا الأسبوع، حيث تشارك المملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ما يكشف المؤشر عنه.

بدءًا بالمملكة المتحدة، يأمل المراقبون أن يستمر الزخم، الذي بدأ في فبراير، في مارس. أعطى مؤشر مديري المشتريات المركب من IHS Markit/CIPS قراءة بلغت 49.6 في فبراير، مرتفعة من أدنى قيمة في ثمانية أشهر والتي بلغت 41.2 في يناير.

بعض الصناعات تؤدي أداءً فوق التوقعات. وفق IHS Markit، كان قطاع البناء في المملكة المتحدة أفضل من التوقعات في فبراير، بقراء لمؤشر مديري مشتريات البناء بلغت 53.3 من 49.2، مع منح المشروعات التي أوقفت بسبب كوفيد 19 الضوء الأخضر للمتابعة أو البدء. واصل التصنيع أيضًا تأرجحه الصاعد، مرتفعًا إلى 55.1 في الشهر الماضي.

إلا أن الخدمات ما زالت مخيبة للآمال، مع تسجيل رقم فبراير المعدَّل بقيمة 49.5، أي أنه ما زال أدنى من حد النمو الذي يبلغ 50. ربما ينبغي توقع هذا. ما زال الترفيه والفندقة مقيدين بشدة، لذا لا تتوقع أي توجهات صاعدة في مارس.

تنفس قادة الاتحاد الأوروبي الصعداء بعض الشيء بعد أرقام فبراير. على سبيل المثال، ارتفع مؤشر التصنيع إلى 57.9 في فبراير من 54.8 في يناير، وهي أعلى قيمة في ثلاث سنوات، يدفعها أداء قوي لهولندا وألمانيا.

إلا أن التطلعات المتعلقة بأوروبا قد تدهورت منذ ذلك الحين، مع تصاعد حالات الإصابة بكوفيد في فرنسا وألمانيا ودخول إيطاليا في غلق جديد. قد لا تعكس بيانات الاستبيان التطورات الأخيرة بصورة كاملة.

وقفزًا عبر الأطلنطي، حظيت الولايات المتحدة بقراءة ساحقة لمؤشر مديري المشتريات الصناعي في فبراير، تفوقت بها على أرقام الاتحاد الأوروبي المذهلة. بلغ مؤشر مديري المشتريات الصناعي الأمريكي 60.8، وهو أعلى مستوى في ثلاث سنوات. إلا أن مشاكل في سلسلة الإمداد قد تقلل هذا الرقم المبهر.

وفق المُصنِّعين المشاركين في الاستبيان الذي أجرته ISM، معهد إدارة العرض، فإن أسعار السلع والمكونات ترتفع. على سبيل المثال، ارتفع سعر الصلب، الذي يؤثر بشدة على تسعير قطاع الصناعة الأمريكي.

الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة

تأتي القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع لعام 2020 في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، لكن الأعين مسلطة حقًا على التوقعات المُحدّثة التي نحصل عليها لعام 2021. رفع الاحتياطي الفيدرالي تطلعاته بشأن النمو في الأسبوع الماضي إلى 6.5% هذا العام، مرتفعًا من 4.2% كانت متوقعة في وقت اجتماع ديسمبر.

رفع أيضًا OECD والعديد من بنوك الاستثمار إرشادهم بشأن النمو الأمريكي هذا العام. لهذا السبب، فإن البيانات عالية التواتر كمطالبات البطالة الأسبوعية وأرقام الإنفاق ستكون هي الأرقام الواجب مراقبتها، وعلى وجه التحديد مع بدء الإحساس بوصول شيكات التحفيز التي تبلغ قيمة كل منها 1،400 دولار.

إلا أن الأسواق تحب النظر إلى الأمام وليس إلى الخلف. ستكون أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من عام 2021 مثيرة لاهتمام السوق. والتطلعات متفائلة من هذه الناحية.

عودة إلى ديسمبر، فقد رقَّت Goldman أرقامها للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول لتصبح 5% بعد تمرير تحفيز بلغ 900 مليار دولار. وقد مُررت أيضًا باقة التحفيز الإضافية لجو بايدن التي تبلغ 1.9 تريليون دولار، وهو ما قد يؤثر على تحرك الناتج المحلي الإجمالي لهذا الربع.

مؤخرًا، وضع فيدرالي فيلادلفيا نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول لعام 2021 عند 3.2%، مستشهدًا بتطلعات أكثر إشراقًا لأسواق العمل، بالرغم من أنه قد رفع أيضًا توقعاته للتضخم إلى 2.5% لإصدار مؤشر سعر المستهلك لربع السنة هذا. فيدرالي أطلنطا أكثر تفاؤلًا حتى من ابن عمه في الشمال. فتقييمه الآني الأولي يضع نمو الناتج المحلي الإجمالي للربع عند 5.2% – متماشيًا مع تقدير Goldman لشهر ديسمبر.

نقطة البطالة التي أثارتها فيلادلفيا مهمة هنا. أشارت آخر الرواتب غير الزراعية إلى أن سوق الوظائف قد بدأ في العودة إلى الحياة، مرتفعًا بعدد وظائف بلغ 379،000. يشير زيادة عدد الأشخاص في العمل إلى زيادة الإنتاج، وهو ما يشير إلى نمو صحي للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول.

بصورة أساسية ننظر إلى اقتصاد أكثر صحة للولايات المتحدة في 2021 حتى الآن. وقد ذهب Morgan Stanley بعيدًا جدًا حيث أشار إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي السابق للجائحة سيعود في وقت مبكر في أواخر مارس. يمكن أن يكون هذا طموح زائد بعض الشيء، لكن هذا مؤشر على زيادة الثقة من جهة الولايات المتحدة.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

 

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Wed 24 Mar  7.00am  GBP  UK CPI y/y 
  8.15am  EUR  French Flash Manufacturing PMI 
  8.15am  EUR  French Flash Services PMI 
  8.30am  EUR  German Flash Manufacturing PMI 
  8.30am  EUR  German Flash Services PMI 
  9.00am  EUR  Flash Manufacturing PMI 
  9.00am  EUR  Flash Services PMI 
  9.30am  GBP  Flash Manufacturing PMI 
  9.30am  GBP  Flash Services PMI 
  1.45pm  USD  Flash Manufacturing PMI 
  1.45pm  USD  Flash Services PMI 
  2.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 25 Mar  8.30am  CHF  SNB Monetary Policy Statement 
  12.30pm  USD  Final GDP q/q 
  2.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 26 May  7.00am  GBP  Retail Sales m/m 
  9.00am  EUR  German ifo Business Climate 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

 

Date  Company  Event 
Mon 22 Mar  Saudi Aramco  Q4 2020 Earnings 
        
Tue 23 Mar  Adobe  Q1 2021 Earnings 
   Markit  Q1 2021 Earnings 
        
Wed 24 Mar  Tencent Holdings  Q4 2020 Earnings 
   Geely Motors  Q4 2020 Earnings 
        
Thu 25 Mar  CNOOC  Q4 2020 Earnings 

Stocks firm, earnings unmask weakness, OPEC+ decision eyed

European markets moved up again this morning after stocks rallied on Wall Street and futures indicate further gains for US equity markets despite big bank earnings underlining the problems on Main Street. Sentiment recovered somewhat after Moderna’s vaccine candidate showed ‘promising’ results from phase 1 trials. It is too early to call a significant breakthrough, but it’s certainly encouraging.

Cyclical components led the way for the Dow with top performers the likes of Caterpillar and Boeing, as well as energy names Exxon and Chevron up over 3% as the index rose over 500pts, or 2.1%, its best day in over two weeks. Apple shares regained some ground to $388 ahead of an EU court ruling today on whether the company should repay €13bn in unpaid taxes.

Asian markets were mixed, with China and Hong Kong lower as US-China tensions rose, but shares in Japan and Australia were higher. European shares advanced around 0.75% in early trade, with the FTSE reclaiming 6,200 and the DAX near 12,800.

However, Tuesday’s reversal off the June peak may still be important – lots of things need to go right to extend the rally and you must believe this reporting season will not be full of good news, albeit EPS estimates – such as they are – may be relatively easy to beat.

My sense is what while the stock market does not reflect the real economy, this does not mean we are about to see a major drawdown again like we saw in March. The vast amount of liquidity that has been injected into the financial system by central banks and the fiscal splurge will keep stocks supported – the cash needs to find a home somewhere and bonds offer nothing. It will likely take a significant escalation in cases – a major second wave in the winter perhaps – to see us look again at the lows.

For the time being major indices are still chopping around the Jun-Jul ranges, albeit the S&P 500 and DAX are near their tops. Failure to breakout for a second time will raise the risk of a bigger near-term pullback, at least back to the 50% retracement of June’s top-to-bottom move in the second week of that month.

Trading revenues, loan loss provisions surge at US banks

US bank earning highlighted the divergence between the stock market and the real economy. JPMorgan and Citigroup posted strong trading revenues from their investment bank divisions but had to significantly increase loan loss provisions at their consumer banks. Wells Fargo – which does have the investment banking arm to lean on – increased credit loss provisions in the quarter to $9.5bn from $4bn in Q1, vs expectations of about $5bn.

This begs the question of when the credit losses from bad corporate and personal debt starts to catch up with the broader market. Moreover, investors need to ask whether the exceptional trading revenues are all that sustainable. Shares in Citigroup and Wells Fargo fell around 4%, whilst JPMorgan edged out a small gain. Goldman Sachs, BNY Mellon and US Bancorp report today along with Dow component UnitedHealth.

UK retail earnings

In the UK, retail earnings continue to look exceptionally bleak. Burberry reported a drop in sales of 45% in the first quarter, with demand down 20% in June. Asia is doing OK, but the loss of tourist euros in Europe left EMEIA revenues down 75% as rich tourists stayed clear of stores because of lockdown. Sales in the Americas were down 70% but there is a slight pickup being seen. Encouragingly, mainland China grew mid-teens in Q1 but grew ahead of the January pre COVID level of 30% in June, Burberry said. Shares opened down 5%.

Dixons Carphone reported a sharp fall in adjusted profit to £166m from £339m a year before, with a statutory loss of £140m reflecting the cost of closing Carphone stores. Electricals is solid and online sales are performing well, with the +22% rise in this sector including +166% in April. Whilst Dixons appears to have done well in mitigating the Covid damage by a good online presence, the Mobile division, which was already impaired, continues to drag.

Looking ahead, Dixons says total positive cashflow from Mobile will be lower than the previous guidance of about £200m, in the range of £125m-£175m. Shares fell 6% in early trade.

White House ends Hong Kong special status, US to impose sanctions

US-China tensions are not getting any better – Donald Trump signed a law that will allow the US to impose sanctions on Chinese officials in retaliation for the Hong Kong security law. The White House has also ended the territory’s special trade status – it is now in the eyes of the US and much of the west, no different to rest of China. This is a sad reflection of where things have gone in the 20+ years since the handover.  Britain’s decision to strip Huawei from its telecoms networks reflects a simple realpolitik choice and underscores the years of globalisation are over as east and west cleave in two.

The Bank of Japan left policy on hold but lowered its growth outlook. The forecast range by BoJ board members ranged from -4.5% to -5.7%, worse than the April range of -3% and –5%. It signals the pace of recovery in Japan and elsewhere is slower than anticipated.

Federal Reserve Governor Lael Brainard talked up more stimulus and suggested stricter forward guidance would be effective – even indicating that the central bank could look at yield curve control – setting targets for short- and medium-term yields in order to underpin their forward guidance.

EUR, GBP push higher ahead of US data; BOC decision on tap

In FX, we are seeing the dollar offered. EURUSD has pushed up to 1.1430, moving clear of the early Jun peak, suggesting a possible extension of this rally through to the March high at 1.15. GBPUSD pushed off yesterday’s lows at 1.2480 to reclaim the 1.26 handle, calling for a move back to the 1.2670 resistance struck on the 9-13 July.

Data today is focused on the US industrial production report, seen +4.3% month on month, and the Empire State manufacturing index, forecast at +10 vs -0.2 last month. The Bank of Canada is expected to leave interest rates on hold at 0.25% today, so we’ll be looking to get an update on how the central bank views the path of economic recovery.  Fed’s Beige Book later this evening will offer an anecdotal view of the US economy which may tell us much more than any backward-looking data can.

Oil remains uncertain ahead of OPEC+ decision

Oil continues to chop sideways ahead of the OPEC+ decision on extending cuts. WTI (Aug) keeps bouncing in and off the area around $40 and price action seems to reflect the uncertainty on OPEC and its allies will decide. The cartel is expected to taper the level of cuts by about 2 million barrels per day from August, down from the current record 9.7 million bpd. Secretary General Mohammad Barkindo had said on Monday that the gradual easing of lockdown measures across the globe, in tandem with the supply cuts, was bringing the oil market closer to balance.

However, an unwinding of the cuts just as some economies put the brakes on activity again threatens to send oil prices lower. OPEC yesterday said it expects a bullish recovery in demand in the second half, revising its 2020 oil demand drop to 8.9m bpd, vs the 9m forecast in June. The cartel cited better data in developed nations offsetting worse-than-expected performance in emerging markets. EIA inventories are seen showing a draw of 1.3m barrels after last week produced an unexpected gain of 5.7m barrels.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى