الأسبوع المقبل: محاضر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة وهجوم مؤشرات مديري المشتريات العالمية ومؤشر سعر المستهلك/مبيعات التجزئة للمملكة المتحدة

تصدر محاضر اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا الأسبوع لاجتماع أبريل حيث تزداد الضغوط على جيروم بويل وآخرون لأخذ التضخم على محمل الجد.

تلقي بيانات مؤشر سعر المستهلك للمملكة المتحدة نظرة متبصرة على التضخم هناك، بينما تجعلنا أول دفعة من بيانات مبيعات التجزئة بعد الغلق نرى ما إذا كان المتسوقون يعودون إلى متاجر الشوارع الرئيسي البريطانية.

هناك الكثير من بيانات مؤشرات مديري المشتريات الآتية من المملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أيضًا. كيف ستكون مقارنة تعافيهم الاقتصادي؟

محاضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة – هل يقترب وقت الفعل؟

نحصل على نظرة مفصلة داخل اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا الأسبوع، مع إصدارها محضر اجتماعها في شهر أبريل.

نعرف القصة الآن. بالرغم من الاعتراف بحقيقة أن التضخم في طريقه على الأرجح، وبالرغم من أن ارتفاع بيانات مؤشر سعر المستهلك الذي يقوده الوقود قد أظهر أن هذا هو الحال بالفعل، لن تكون هناك تعديلات كبرى على سياسة الفيدرالي الحالية.

الرئيس جيروم بويل راض بترك الاقتصاد يعمل دون انقطاع. ما زالت المعدلات قريبة من الصفر. وسيبقى تنفيذ التيسير الكمي في المدى المنظور بمبلغ 120 مليار دولار في الشهر على أوراق الخزانة المالية وأوراق مالية للوكالة مدعومة برهن عقاري.

لقد تحدثنا في الماضي عما سيدفع بويل وشركاه لتغيير الأمور. بحسب بويل، لا بد من تحقيق ثلاثة معايير:

  • تعاف كامل فعال في سوق العمل
    • تضخم يصل إلى 2%
    • تجاوز التضخم 2% لفترة زمنية مستدامة

قد يكون التوظيف هو السر هنا. ما زال هناك ثمانية ملايين أمريكي دون عمل، بالرغم من تجاوز الوظائف الشاغرة هذا الرقم. لم تكن أيضًا بيانات الرواتب غير الزراعية لشهر أبريل مبهرة كأداء مارس الضخم.

تزداد قوة الاقتصاد الأمريكي. حيث نما الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول بنسبة 6.4% عام مقابل عام. إلا أننا لم نبتعد بعد عن دائرة الخط، لكن الزخم يتراكم، وربما يجبر بويل في يونيو. في الوقت الراهن فإن المسار ثابت.

مؤشر سعر المستهلك في المملكة المتحدة يسلط ضوء التضخم على اقتصادها

سنتذوق حالة التضخم في المملكة المتحدة هذا الأسبوع مع إصدار بيانات مؤشر سعر المستهلك لشهر أبريل، عام مقابل عام.

وفقًا لتقرير السياسة النقدية لشهر مايو، يضع بنك إنجلترا مؤشر سعر المستهلك الحالي دون هدف لجنة السياسة المالية البالغ 2.0%. ومع هذا، فقد شهدنا مؤشرات على أن التضخم قادم في إصدارات مؤشر سعر المستهلك السابقة لمكتب الإحصاءات الوطنية.

وضعت قراءة مؤشر سعر المستهلك لشهر مارس من ONS تضخم سعر المستهلك عند 0.7%، مقارنة بنسبة 0.4% في فبراير، وتعيد التوازن مع مستوى 0.7% الذي شهدناه في يناير.

بالنظر على مدار العام، تعتقد توقعات بنك إنجلترا بأن هدفه البالغ 2.0% قد يُبلَغ قبل نهاية العام. المعلقون الآخرون لديهم توقعات مشابهة، قد لا تصل إلى مستوى 2.0% تمامًا، لكنها قريبة منه. على سبيل المثال يضع المعهد القومي للأبحاث الاقتصادية والاجتماعية NIESR مؤشر سعر المستهلك في نهاية العام عند 1.8%، مرتفعًا إلى 2.0% قبل الربع الثاني من 2022.

يعتقد رئيس اقتصاديي المملكة المتحدة في Pantheon سامويل تومبس أن نسبة 2.0% ستتحقق هذا الشهر مع تسجيل مطبوعات أبريل بنسبة 1.7%. يعتقد تومبس أنه بسبب مجيء القراءة بعد فتح المتاجر، بجانب زيادة نصف سنوية منتظرة في أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي، سنحصل على قراءة أكثر دقة لأحوال الأشياء.

صدور أول بيانات مبيعات التجزئة للمملكة المتحدة بعد الغلق

تأتي بيانات مبيعات تجزئة شهر أبريل للمملكة المتحدة، بعد نشر البيانات الأولية في الأسبوع الماضي.

كما هو متوقع، مع تخفيف الغلق وفتح المحال غير الضرورية للتجارة مرة أخرى، تظهر بيانات البيع الأولية ارتفاعًا مشجعًا خلال أبريل. وفق مرصد مبيعات التجزئة BRC-KPMG، فإن مبيعات التجزئة ارتفعت بوجه عام في أبريل بنسبة 7.3% مقابل أبريل 2019 (حين لم تكن الأرقام قد تأثرت بجائحة كوفيد 19).

على أساس المثل بالمثل، ارتفعت المبيعات بنسبة 46%.

«بعد إعادة فتح ما يُطلق عليه المتاجر غير الضرورية في 12 أبريل في إنجلترا وويلز واستمرار النمو عبر الإنترنت، استمتعت مبيعات التجزئة بتعزيز ترحيبي في الشهر الماضي. ومع عودة العملاء إلى المتاجر بفضل الطلب على تجربة التسوق المكبوت قصير المدى، ارتفعت المبيعات غير الغذائية في المتاجر وعبر الإنترنت بقيمة الربع بين مارس وأبريل»، قالت ذلك المديرة التنفيذية لشركة BRC هيلين ديكنسون.

«شهد العديد من تجار تجزئة الموضة ارتفاعًا في المبيعات، وتحديدًا الملابس الخارجية والملابس المغزولة، مع تحمل العامة طقس الربيع البارد للاجتماع في الهواء الطلق وتناول الطعام مع الأصدقاء. شهد الأثاث أيضًا تعزيزًا، حيث أصبح المستهلكون قادرين مرة أخرى على التجربة قبل الشراء»، أضافت ديكنسون.

خلال الأسابيع الثلاثة التالية للفتح الأول للمتاجر في أنحاء انجلترا وويلز، ارتفعت المبيعات غير الغذائية في المملكة المتحدة بوجه عام بنسبة 25% مقابل مستويات الإنفاق التي شهدناها في مارس، حين كان الغلق ما زال ساري المفعول.

حتمًا، سيتباطآ معدل النمو بمجرد استقرار قطاع التجزئة بصورة كاملة. إلا أنه في المدى القصير، يبدو أن القطاع قد تعزز بفضل ارتفاع متوقع في مرحلة ما بعد الغلق.

هجوم مؤشرات مديري المشتريات من جميع أنحاء العالم

سيل من قراءات مؤشر مديري المشتريات الآنية في طريقها. يصدر الاتحاد الأوروبي تقاريره هذا الأسبوع، وكذلك تفعل المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

بدءًا من الاتحاد الأوروبي، يأمل التكتل في البناء على زخم أبريل المتقدم. بلغ مؤشر مديري المشتريات الخدمي الآني في ذلك الشهر أعلى قيمه في تسعة أشهر، بمجموع بلغ 53.7. وبلغ معدل المؤشر التصنيعي 62.9 وفق تصنيفات IHS Markit.

قد يعكس إذًا الاتحا.د الأوروبي المسار الذي تسلكه المملكة المتحدة: انكماش في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول، يتبعه نمو على مدار العام.

بالنظر إلى المملكة المتحدة، شهد أبريل ارتفاعًا قياسيًا في مؤشر مديري المبيعات والخدمية ، ليصل إلى أعلى مستوياته في سبع سنوات. كانت قراءة مارس 56.3. وكانت قراءة أبريل 61.0. لقد وضعت إعادة الفتح الجزئي قطاع الفندقة على طريق النمو مرة أخرى، وقد نرى مزيدًا من النمو عندما تسمح الأماكن بالخدمات الداخلية من يوم الإثنين.

أظهر أيضًا مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر أبريل للمملكة المتحدة من IHS Markit أداءً قويًا للغاية، بعد بلوغ أرقامًا قياسية. حيث ارتفع المؤشر إلى 60.9 من 58.9 في مارس. عاد القطاع إلى النمو مع استئناف الأوامر، لكن IHS أشارت إلى تأخيرات سلسلة الإمداد ومشاكل المدخلات التي يمكن أن تؤثر على الأداء المستمر.

بينما ينظر الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة إلى النمو، قد يتراجع المؤشر التصنيعي في الولايات المتحدة خطوة إلى الوراء. فقد جاءت بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من ISM بقيمة 60.7 – أدنى كثيرًا من القيمة المتوقعة البالغة 65. فويلات سلسلة الإمداد تكبح القطاع، بحسب ISM.

سنحصل على معلومات إضافية بشأن الصحة الاقتصادية لتلك الصناعات الرئيسية عند إصدار مؤشرات مديري المشتريات لهذا الأسبوع.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date Time (GMT+1) Currency Event
Tue 18-May 2.30am AUD Monetary Policy Meeting Minutes
 
Wed 19-May 7.00am GBP CPI y/y
  1.30pm CAD CPI m/m
  3.30pm USD US Crude Oil Inventories
  7.00pm USD FOMC Meeting Minutes
 
Thu 20-May 2.30am AUD Employment Change
  2.30am AUD Unemployment Rate
  1.30pm USD Phily Fed Manufacturing Index
  1.30pm USD Unemployment Claims
  3.30pm USD US Natural Gas Inventories
 
Fri 21-May 2.30am AUD Retail Sales m/m
  3.00am NZD Annual Budget Release
  7.00am GBP Retail Sales m/m
  8.15am EUR French Flash Manufacturing PMI
  8.15am EUR French Flash Services PMI
  8.30am EUR German Flash Manufacturing PMI
  8.30am EUR German Flash Services PMI
  9.00am EUR Flash Manufacturing PMI
  9.00am EUR Flash Services PMI
  9.30am GBP Flash Manufacturing PMI
  9.30am GBP Flash Services PMI
  1.30pm CAD Core Retail Sales m/m
  1.30pm CAD Retail Sales m/m
  2.45pm USD Flash Manufacturing PMI

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date Company Event
Mon 17-May Bridgestone Q1 2021 Earnings
  Ryanair Q4 2021 Earnings
 
Tue 18-May Walmart Q2 2022 Earnings
  Home Depot Q1 2021 Earnings
  Vodafone Q4 2021 Earnings
  LG Corp Q1 2021 Earnings
  Take Two Q4 2021 Earnings
  Tata Motors Q4 2021 Earnings
 
Wed 19-May Cisco Q3 2021 Earnings
  Lowe’s Q1 2021 Earnings
  JD.com Q1 2021 Earnings
  Target Q1 2021 Earnings
  Analog Devices Q2 2021 Earnings
  Experian Q4 2021 Earnings
 
Thu 20-May Tencent Holdings Q1 2021 Earnings
  Applied Materials Q2 2021 Earnings
  National Grid PLC Q4 2021 Earnings
  Palo Alto Networks Q3 2021 Earnings
  Ralph Lauren Q4 2021 Earnings
 
Fri 21-May Deere & Co. Q2 2021 Earnings