UK GDP roars in Q2 2021

An outstanding showing from the services sector and lifting of COVID-19 restrictions have helped fuel a surge in the UK’s gross domestic product last quarter.

UK GDP

A productive quarter for the UK economy

Data from the Office of National Statistics (ONS) reveals the UK economy grew 4.8% in Q2 2021.

That falls a shade below the Bank of England’s 5% prediction. The ONS, however, was quick to point out the UK’s growth rate was faster than those recorded in the US, France, and Germany. In fact, this was the fastest level of growth seen in all G7 nations.

For context, the UK economy showed a -1.6% contraction.

The economy is now 4.4% below pre-pandemic levels.

GBP/USD stayed relatively flat on the news, trading around the $1.380 level.

Services turbo-charge the British economy

Between April and May, pandemic restrictions were gradually lifted, helping stimulate a services sector boom.

Accommodation and food services recorded exceptional acceleration to the tune of 87.8%, as customers flocked to bars, clubs, and restaurants. The Home Nation’s respective runs in the Euro 2020 tournament, including England making it to the final, was a big catalyst as revellers took the opportunity to watch their teams in pubs or on big screens in communal spaces.

Travellers were also able to stay overnight outside their own homes for extended periods too. This helped increase revenues in the hotel and accommodation sector. Overseas travel rules are still not particularly clear, so we may see more home nation holidays as the summer progresses.

Food and beverage services grew 10% in the last quarter too.

Services represents 80% of the UK economy, so it’s encouraging to see the sector get a big boost in Q2. In total, the services industry grew 1.5% in June.

Where next for the UK economy?

The growth in services is extensive and a real motor of economic expansion, but the pandemic and its effects are still being keenly felt.

Supply chain issues, partly from Brexit and partly from the pandemic, will play a role in slowing growth going forward.

Take construction as an example. While building activity picked up in the second quarter, builders have noted they may face shortages of key materials like timber, steel, and masonry as the year progresses.

This is also true of UK manufacturing. We’ve seen in recent PMI readings that British factories’ output growth has slowed. High commodities prices and supply chain issues are weighing on the manufacturing sector.

A shortage of workers, exacerbated by the “pingdemic” of new COVID cases impacting on new hires and workers attending work, also played a role in creating future uncertainty.

However, 75% of all UK adults have now had two vaccine jabs. Cases are also falling. That’s good news all round.

Inflation is still the ever-expanding elephant in the room. Firms may transfer their higher input costs onto consumers, which may result in less spending if prices continue to rise. A general shift towards experiences, rather than consumer shopping, could also happen, which is something we’ve seen in the US recently.

Third quarter predictions are mixed. At the top end, The Bank of England is forecasting 3% growth. Other analysts, such as those at ING, are predicting 1.5% GDP growth in the third quarter.

Deloitte, on the other hand, has a much rosier outlook. It believes the British economy can reach its pre-pandemic levels by the end of the year.

“The pace of repair in the UK economy has been extraordinarily fast. It took five years for the economy to recover output lost in the financial crisis. The damage caused by the pandemic has been far worse and the recovery far quicker”, Deloitte Chief Economist Ian Stewart

“Massive government support has helped preserve capacity and speed up the rebound. This experience will strengthen the hands of those who believe that government – and public spending – should take a far more active role in countering conventional recessions.”

الأسبوع المقبل: أوبك بلس تجتمع مع ضغط دلتا على أسواق النفط

من المقرر أن تنعقد هذا الأسبوع اجتماعات أوبك – لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، التي تأجلت بعد مفاوضات يوليو الصعبة. سينظر المتداولون إلى استجابة التكتل لتضرر الطلب المحتمل الذي تسبب فيه ارتفاع حالات الإصابة بالمتحور دلتا في جميع أنحاء العالم.

في موضع آخر، تصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني في المملكة المتحدة، مع أمل بنمو قوي، بينما يدخل تضخم مؤشر سعر المستهلك الأمريكي في بؤرة الاهتمام أيضًا مع صدور إحصائيات يوليو هذا الأسبوع.

من المنصف أن نقول أن يوليو كان شهرًا متوترًا بالنسبة لأوبك وحلفائها. تأمل أوبك أن تتجنب مزيدًا من الصراعات عندما تجتمع يوم الخميس من هذا الأسبوع.

لقد كان التكتل يبذل قصارى جهده لئلا يسرف في تدريج الإنتاج. بالنظر إلى قوة الأسعار النسبية، وبالرغم من تذبذب الأسبوع الماضي، فإن جهودها لحد الناتج بهدف حماية الأسعار تكللت بالنجاح بوجه عام.

وبحلول اجتماع يوليو، بدأت الانشقاقات في الظهور على واجهة أوبك. عندما يجتمع أعضاؤها وحلفاؤهم معًا بهدف إثقال مصالح كل بلد عضو منفرد، فدائمًا ما يكون هذا إجراء توازني. فإنتاج النفط جزء لا يتجزأ من اقتصاداتهم كلها في نهاية المطاف. في هذه الحالة، كانت الإمارات العربية المتحدة تدفع بشدة نحو تقليص القيود وتعديل المستويات الأساسية، وهو أمر كانت تقاومه المملكة العربية السعودية.

لن يفيد الآن البكاء على اللبن المسكوب. فقد أُبرم اتفاق بعد تأخير اجتماعات وإعادة ترتيبها ومفاوضات محمومة على الجانبين. لقد يُسِّرت المعوقات. ومنح الأعضاء خطوط مرجعية جديدة، بما فيهم رئيسة المُحرضين الإمارات العربية المتحدة، في نهاية المطاف.

سيضاف 400،000 برميل في اليوم إلى أحجام إنتاج أوبك بلس الشهرية بدءًا من أغسطس. ينبغي أن يرفع هذا الإنتاج إلى 2 مليون برميل في اليوم قبل نهاية 2022. أكدت أوبك أيضًا أنها مددت اتفاقية خفض إنتاجها حتى أبريل 2022.

إلا أن اجتماع هذا الشهر يأخذ شكلًا مختلفًا، مع استمرار زيادة حالات الإصابة بدلتا، متحور كوفيد، في جميع أنحاء العالم. يمكن لهذا أن يؤثر بصورة أساسية على تعافي الطلب، ومن ثم يدفع نحو نوع من إعادة تنظيم خطط أوبك بلس المستقبلية.

يمكن لتباطؤ التصنيع الصيني أيضًا أن يؤثر على تفكير أوبك. فالصين أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، لذا إذا احتاجت نفطًا أقل لتزويد مصانعها بالوقود، فقد تهبط الأسعار مع إعادة ضبط الأسواق نفسها لتتلاءم مع واردات النفط الخام الصينية الأقل.

أيًا كان ما سيحدث، ستحرص أوبك أشد الحرص، دون شك، على تجنب أي مفاوضات تمتد لأسبوعين كالتي حدثت في يوليو. في كل الأحوال، ستكون مراقبة اجتماعات الخميس مثيرة.

يشهد هذا الأسبوع أيضًا نشر أرقام نمو الربع الثاني الأولية للمملكة المتحدة.

من المتوقع أن يكون تعميم التطعيم القوي مع الهبوط في حالات الإصابة بكوفيد قد دعما النمو في الربع الثاني، بعد انكماش المملكة المتحدة البالغ 1.6% في الربع الأول. إلا أن زيادة الإنفاق الاستهلاكي ستكون الدافع الأساسي للنمو على الأرجح، حيث أنه المسؤول عن 70% تقريبًا من المنتجات المنزلية الكبرى بين مايو ويوليو.

إذاً، ما هي التوقعات؟ تعتقد غرفة التجارة البريطانية BCC أن النمو سيأتي بقيمة 4.1% في الربع الثاني من 2021.

قالت غرفة التجارة البريطانية في بيان، «إن اقتصاد المملكة المتحدة الآن في منطقة مريحة بصورة مؤقتة، مع تعزيز تحرير الطلب المكبوت، إذا يُسّرت القيود كما هو مخطط، ومن المتوقع أن يدفع الدعم الحكومي المستمر نحو انتعاش صيفي كبير من جهة النشاط الاقتصادي، يدعمه تعميم سريع للقاح».

وعلى المدى الطويل، تتراوح توقعات مجمل نمو الناتج المحلي الإجمالي بين 7% و8%. وتأتي توقعات كونفدرالية التصنيع البريطاني عند الطرف المتفائل من المقياس بنسبة 8.1% لهذا العام.

إلا إن الخرج المحلي للمملكة المتحدة، كما هو، ما زال أدنى مما كان قبل الجائحة بنسبة 8.8%. سيفتر النمو طويل المدى على الأرجح بسبب تأثيرات التضخم والدعم الحكومي الأقل مع اقترابنا من 2022.

وبالحديث عن التضخم، فإن الإصدار الهام الآخر لهذا الأسبوع هو مؤشر سعر المستهلك الأمريكي لشهر يوليو.

إذا استمرت سرعة التضخم هذه، فسيختبر حقًا عزيمة الفيدرالي. لقد تمسك الرئيس بويل بمعدل النقد التاريخي المنخفض، ويبدو راضيًا بترك الاقتصاد يعمل دون قيد، لكن هل يمكن لهذا أن يستمر لوقت طويل حقًا؟

تسبب تضخم مؤشر سعر المستهلك لشهر يونيو بالفعل في إزعاج بعض الاقتصاديين. فقد ارتفع المؤشر بأعلى سرعة له منذ أغسطس 2008، بارتفاعه بنسبة 5.4% عام مقابل عام.

حتى الآن، يصف الفيدرالي التضخم «بالانتقالي» وما زال متمسكًا بتطلعاته المسالمة. وتشير نمذجة بياناته إلى تضخم أساسي بنسبة 3% قبل نهاية 2021، وبعدها يعود إلى 2.1% في 2022.

وبالنظر إلى أن إنفاق المستهلك، المسؤول عن 68% من الناتج المحلي الإجمالي، هو الدافع الكبير لنمو اقتصاد الولايات المتحدة، ليس مستغربًا أن بعض المراقبين يشعرون بالغضب يدعون إلى مزيد من الإجراءات. لقد جاء الناتج المحلي الإجمالي دون توقعات النمو في الربع الأول، فعلى سبيل المثال، حدت الأسعار الأكثر ارتفاعًا إنفاق المستهلك.

لذا قد تكون قراءة مؤشر سعر المستهلك لشهر يوليو ذات أهمية مضاعفة للفيدرالي.

إنه أسبوع هادئ من جهة أرباح وول ستريت، لكن ما زال لدينا بعض الشركات الكبرى التي تصدر تقاريرها. يشمل متصدرو العناوين لهذا الأسبوع Walt Disney وPalantir وAirbnb الذين يصدرون تقاريرهم يوم الخميس.

تأكد من تفقد تقويمنا لموسم الأرباح الأمريكي لمشاهدة أي الشركات الكبرى مقرر أن تشارك أرباحها الفصلية هذا الأسبوع وما بعده.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date Time (GMT+1) Asset Event
Tue 10-Aug 10.00am EUR ZEW Economic Sentiment
10.00am EUR German ZEW Economic Sentiment
Wed 11-Aug 1.30am AUD Westpac Consumer Sentiment
1.30pm USD CPI m/m
1.30pm USD Core CPI m/m
3.30pm OIL US Crude Oil Inventories
Thu 12-Aug ALL DAY OIL OPEC-JMMC Meetings
7.00am GBP Prelim UK GDP
1.30pm USD PPI m/m
1.30pm USD Core PPI m/m
3.30pm GAS Natural Gas

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Mon 9 Aug Tue 10 Aug Thu 12 Aug
The Trade Desk (TTD) PMO Coinbase Global (COIN) AMC Palantir Technologies (PLTR) PMO
Viatris (VTRS) PMO Airbnb (ABNB) AMC
Walt Disney (DIS) AMC

UK growth cools and is there still more downside to this market pullback?

Reopening can’t come soon enough: UK GDP expanded by a meagre 0.8% in May, led by indoor hospitality, but held back by a global chip shortage hitting car production. The monthly growth rate was below the 1.5% forecast and leaves the economy 3.1% below its February 2020 pre-pandemic size.

Stocks sold off on Thursday. The kind of worries that have seen narrowing breadth and overbought conditions for the major indices broke over the broader market. Concern about China regulatory pressure on big tech, and concerns about antitrust stuff in the US have gnawed away at the margins. Worries about the rise of the Delta variant globally are also a factor – Tokyo’s decision to ban spectators was taken as a warning that Covid the pandemic is far from over. The biggest worry it seems it this sense that we have hit peak growth – and hit peak expectations a couple months back as evidenced by the top in the commodity market. The last one-two months has seen mega cap growth do all the lifting as the reflation trade unwinds but even with lower rates we saw the market come off yesterday, so there is just this broad sense of being overblown after a 5% rally for the S&P 500 in the last fortnight, while the Treasury market is not making much sense at all and the recent plunge in yields is apparently without any justification and being explained away as a technical thing. This is true but it is not entirely the whole story, and we now face the risk of the 10yr being at 1% at year end and not 2%. Or at least that is what the market seems to be saying – in fact I’d expect once this flushing out of the market (painfully), normal service will resume with the Fed beginning to signal the taper in Aug/Sep.

The US 10yr note yield rallied off a low at 1.25% to reach 1.33% this morning. US equity indices finished Thursday down but well off the lows. The S&P 500 fell 0.86% to 4,320 after hitting a session low of 4,289. The Dow Jones declined 260pts but was about that much off the low of the day by the close. The S&P 500 could still drop another 100 pts to the 4215 area to perform the tap on the 50-day SMA that has been a feature of recent pullbacks. After running up 5% in just two weeks it was ripe for a pause, if not a deeper pullback – the 50day line looks appealing. Current trailing PE of 30 for the S&P 500 suggests it’s heavily overbought – earnings season kicks off next week and with high expectations and the broad market +15% YTD it could be a sell the news affair.

Still a bull market: corrections like these are seen as ‘healthy’, rotation is about positioning for growth not running for cover. Bank of America’s closely followed Flow Show notes that ‘poor level of yields and Wall St dependent Fed remain key reasons why stocks and credit investors still believe in TINA’. Futures this morning indicate a higher open on Wall Street.

The Dow transports index slipped 3% with Biden taking aim at rail and sea shipping with an executive order addressing competition in the US economy. Pain for meme stocks continued with AMC, GME falling sharply in early trade before ending the day higher in an impressive turnaround. Meanwhile, the US is to place more Chinese companies on its blacklist. San Francisco Fed president Mary Daly warned on prematurely declaring victory over the pandemic.

Signs of inflation cooling? China’s factory gate price growth cooled in June, as the rollover in the commodity market following the May peak eased cost pressures. China’s producer price index still rose 8.8% in June, but this was down from the 9% growth in May.

The FTSE 100 is higher in early trade Friday to recover some of the ground lost on Thursday when it declined 1.7%. Continues to tread a 3-month range as the 78.6% Fib level at 7.155 continues to prove a tough nut to crack.

FTSE 100 performance as indicated on multi-symbol chart.

S&P 500: Looking for the 50-day tap on the S&P 500 before the weakest hands are flushed out?

S&P 500 performance indicated on a chart.

EURUSD: looking for a breakout of the trendline, potential bullish crossover on the daily MACD coming?

EURUSD chart showing currency pairing performance.

UK preliminary GDP q/q preview (Wed, 07:00 BST)

The Bank of England anticipates UK economic output contracted by 1.5% in the first quarter of the year, which should be pretty much our reference point for the print on Wednesday, with the consensus at –1.6%. The –2.2% in January was stronger than expected and was followed by a 0.4% expansion in February. Whilst March data does not capture the reopening of non-essential shops, there is evidence that spending and activity were already picking up before the Apr 12th easing of lockdown restrictions. Moreover, the UK economy has proved to be a lot more resilient to lockdown 3 than lockdown 1. Put that down to the adjustment of people and business to the displacement; for instance the embrace of remote working, as well the lockdown rules themselves being less restrictive to economic activity than the first lockdown a year before. Better and more comprehensive testing has also played an important part in keeping in most economic activity going.

The March IHS Markit / CIPS services PMI showed a strong rebound in March, with the index rising to 56.3 from 49.5 in Feb. The robust PMI coupled with other evidence of increased card spending and mobility suggest a solid bounce back in the final month of the quarter, with a month-on-month expansion of around 1.3% expected. Whilst not a direct read on the Q1 numbers, Barclays today says that April card spending has exceeded pre-pandemic levels.

But this all remains rear-view fare: the market is more interested in the +7% growth expected in 2021 which is going to imply some pretty impressive expansion in the third and fourth quarters in particular. Strongest expansion since WW2 is more eye-catching than a mild contraction in Q1 that has been well and truly priced. Going forward, we are not really going to know what the true size of the economy really is for some time because there has been a huge displacement in economic activity as well as the velocity of people. Adjusting to this new normal will take time and measures of output will always lag what is really happening. Moreover, as Friday’s nonfarm payrolls report in the US evinces, hard data is liable to being way off forecasts because it’s so hard to get a handle on what we are comparing it with; furlough and other emergency schemes masked the true depth of the economic contraction. Just as the pandemic led to an unprecedented contraction, there is not really a playbook for this recovery, so we should be careful not to over-read individual prints.

By way of context, the NIESR this morning estimates that the UK economy will recover 2019 levels by the end of 2022. The recovery is strong but it’s coming from a low base. To add further context, as of Feb the British economy remains 7.8% smaller than it was a year before. Moreover, it is still 3.1% below where it was at the peak of the post-lockdown recovery in October 2020 – evidence that this long third lockdown over the first quarter has set things back some way. NIESR also estimates that UK unemployment will peak at 6.5% rather than 7.5%, reflecting the extent to which government support schemes have masked what is really going on.

Chart showing UK GDP performance.

الأسبوع المقبل: الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول للمملكة المتحدة + إصدارات مبيعات التجزئة ومؤشر سعر المستهلك في الولايات المتحدة

تصدر اليوم أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول للمملكة المتحدة، لتحدد مسار العام المقبل. هل تصدُق الخطوط العامة المتفائلة للاقتصاديين؟ في الولايات المتحدة، حان وقت إصدار تقارير بيانات مبيعات التجزئة ومؤشر سعر المستهلك، لتسلط الضوء على الأرجح على التضخم المحتمل، مع تقدم ارتفاع الاقتصاد. في موضع آخر، يستعد وول ستريت لعاصفة أرباح أخرى.

هل يوافق الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول في المملكة المتحدة التطلعات المتفائلة؟

من المتوقع أن تظهر أرقام الربع الأول انكماشًا أهدأ مما كان يُخشى حين دخلت البلد في فترة غلق. شهد الأسبوع الماضي قول بنك إنجلترا إنه يتوقع انكماش الاقتصاد بنسبة 1.5% في الربع الأول. بالرغم من هذا، شهد تقرير السياسة النقدية الفصلي رفع لجنة السياسة النقدية تطلعاتها لنمو العام بأكمله لاقتصاد المملكة المتحدة إلى زيادة كاملة بلغت 7.25% في الناتج المحلي الإجمالي.

وقد عكس الاقتصاديون هذا الرأي. بدلًا من الصورة المتشائمة، ترسم التقديرات مشهدًا أكثر إشراقًا لاقتصاد المملكة المتحدة. قد لا يكون مشهد تغوص فيه المرتفعات في نور الشمس الذهبية بعد، إلا أن الأرقام واعدة.

تتوقع التقديرات المتفق عليها هبوطًا في الناتج المحلي الإجمالي بأي قيمة بين 1 و2.5%. يقترب Barclays وOxford Exonomics وING من النهاية العالية بصورة أكبر، متوقعين انحدارًا بنسبة تتراوح بين 2 و2.5%. على الجانب الآخر تقدر Deloitte النسبة بمقدار -1.7%.

ما زلنا نقرع طبول اللقاح، لكن تأثير التعميم السريع وتطبيق نظام تطعيم قوي على مستوى الأمة لا يمكن الاستهانة به. يعود المزيد من الأشخاص إلى العمل؛ وتُرفع قيود الغلق؛ وستكون الحانات والمطاعم مفتوحة بصورة كاملة قريبًا؛ ويتأهب قطاع البناء إلى نمو ذو رقمين.

بالتأكيد، بالنظر إلى التوقعات على المدى الأطول، يمكن أن ننظر إلى بعض من أسرع معدلات نمو الناتج الإجمالي المحلي للمملكة المتحدة خلال 30 عامًا.

يشير توقع الربيع من EY ITEM Club نموًا سنويًا يبلغ 6.8% لعام 2021 بأكمله، مع عودة الاقتصاد إلى مستويات ما قبل الجائحة قبل الربع الثاني لعام 2022. Goldman أكثر تفاؤلًا، وفقًا للمحلل سفن جاري ستن، مع توقع بنسبة 7.8%.

بمجرد رفع الغلق بصورة كاملة، وعودة الاقتصاد إلى الوضع الطبيعي، سنشهد على الأرجح بعض من أكبر أرقام التمدد الاقتصادي خلال عقود. يعتمد كل هذا على نجاح البلد في الخروج من الغلق.

كل الأعين مسلطة على مؤشر سعر المستهلك الأمريكي مع تحرك التضخم

يمكن أن يكون التضخم على وشك البدء في قرض الاقتصاد الأمريكي. أظهرت بيانات مؤشر سعر المستهلك لشهر مارس قفزة في أرقام شهر مقابل شهر، لذا فإن إصدار هذا الأسبوع الذي يرسم ارتفاعات السعر في أبريل يكتسب أهمية متجددة.

بالنظر إلى بيانات مارس، ارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 0.6% مقارنة بفبراير، بينما كانت أعلى من مارس 2020 بنسبة 2.6%. غذى ارتفاع البنزين بنسبة 9.1% ارتفاع مؤشر سعر المستهلك، والذي كان أعلى من تقدير Dow Jones البالغ 0.5% شهريًا و2.5% نموًا سنويًا.

لن يكون الضغط التضخمي على الاقتصاد أمرًا ترغب في رؤية تقدمه. قد تحفز أسعار المستهلك الأكثر ارتفاعًا رفع المعدل الأساسي، الأمر الذي يرفضه جيروم بويل رئيس الفيدرالي رفضًا باتًا حتى الآن. في الوقت الراهن، فإن استراتيجية الفيدرالي هي ترك الاقتصاد «يعمل دون انقطاع».

إلا أن الأسواق كانت ترفع أسعارها فنما التضخم على مدار العام حتى الآن. أيضًا تسببت عوائد السندات الحكومية في قليل من القلق هذا العام أيضًا، مع بلوغ العوائد بعض من أعلى مستوياتها منذ ما قبل الجائحة. بوجه عام، فإن فتح الاقتصاد، بالإضافة إلى التحفيز الحكومي الضخم، يساهمان في بيئة تضخمية، لذا يتعين على الفيدرالي مراقبة بيانات مؤشر سعر المستهلك لهذا الشهر بعين ثاقبة.

هل يمكن لأبريل أن يقابل مبيعات التجزئة الأمريكية الساحقة في شهر مارس؟

لقد شهدنا الاقتصاد الأمريكي يقسو على الغاز في 2021، مرتفعًا بنسبة 6.4% في الربع الأول. بوجه عام، فإن التطلعات أكثر إشراقًا، ولكن بعض غيوم التضخم تلقي بظلالها عليها. ستصدر إحصائيات التجزئة لشهر أبريل هذا الأسبوع، بعد انفجارها في مارس، لكن قد يحدث تغير قريبًا في الموضع الذي ينفق فيه المستهلكون الأمريكيون أموالهم.

نما إجمالي مبيعات تجزئة الولايات المتحدة بنسبة ضخمة بلغت 9.8% شهر مقابل شهر في مارس. وقد دفع المبيعات لأعلى مزيج من الطقس الأدفأ والغلق الأقل صرامة وإنفاق التحفيز. كان نمو عام مقابل عام هائل، حيث بلغ 30.4%.

كانت أعلى المجالات نموًا هي البضائع الرياضية (23.5%)، والملابس (18.3%)، والمركبات ذات المحركات (15.1%).

إلا أن المنفقين الأمريكيين قد يحولون اهتمامهم إلى جوانب أخرى، مع فتح الاقتصاد مرة أخرى. قد تشهد «التجارب» والرحلات مكاسب ضخمة هذا الشهر، مع تخفيف قيود السفر، بينما قد يبدأ المنفقون أيضًا في ضخ المال في قطاع الفندقة. قد يسحب هذا المزيد من المال من قطاع التجزئة، لذا فإن نمو أبريل قد لا يكون بارتفاع أداء مارس الرائع.

موسم الأرباح يستمر في وول ستريت

يجهز وول ستريت نفسه من أجل أسبوع جديد تشارك فيه الشركات ذات رؤوس الأموال الضخمة أرباحها الفصلية.

يصدر بعض العمالقة تقاريرهم في المرحلة القادمة من موسم الأرباح. وستكون Disney مما يجب مراقبته. لقد أعادت المنتزهات الفتح، لكن الوقت سيكون متأخرًا كثيرًا عن أن يكون لها أي تأثير حقيقي على أرباح الربع الأول. بدلًا من هذا، سيكون التركيز على خدمات بث Disney+، والتي ارتفع عدد المشتركين فيها خلال العام الماضي.

أيضًا ستكون أرباح عملاق التجارة الإلكترونية الصيني Alibaba في محور التركيز. تجاوز العملاق التقديرات بمتوسط 19.29% في الربعين السابقين ويمكن أن يكون في طريقه لفعل الأمر ذاته مرة أخرى. توقعات Zack موجبة، وهي علامة جيدة في المعتاد لتجاوز أرباح قادم.

انظر أدناه من أجل موجز للشركات ذات رؤوس الأموال الضخمة التي تصدر تقاريرها هذا الأسبوع.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Currency  Event 
Mon 10-May  02.30am  AUD  Retail sales m/m 
       
Tue 11-May  10.30am  AUD  Annual budget release 
       
Wed 12-May  07.00am  GBP  Prelim GDP q/q 
  1.30pm  USD  CPI m/m 
  1.30pm  USD  Core CPI m/m 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 13-May  1.30pm  USD  Unemployment Claims 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 14-May  1.30pm  USD  Retail Sales m/m 
  1.30pm  USD  Core Retail Sales m/m 
  2.15pm  USD  Industrial Production m/m 
  3.30pm  USD  Prelim UoM Consumer Sentiment 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Mon 10-May  Duke Energy  Q1 2021 Earnings 
  Air  Q1 2021 Earnings 
  Mariott Inc.  Q1 2021 Earnings 
  Tyson Foods  Q4 2021 Earnings 
  Panasonic Corp.  Q4 2021 Earnings 
     
Tue 11-May  Palantir Technologies  Q1 2021 Earnings 
  Electronic Arts  Q4 2021 Earnings 
  E.ON  Q1 2021 Earnings 
  Alstrom  Q4 2021 Earnings 
  Nissan  Q4 2020 Earnings 
  NAMCO BANDAI  Q4 2021 Earnings 
     
Wed 12-May  Toyota  Q4 2021 Earnings 
  Allianz  Q1 2021 Earnings 
  Deutsche Telekom  Q1 2021 Earnings 
  Merck  Q1 2021 Earnings 
  Bayer  Q1 2021 Earnings 
  Hapag-Lloyd   Q1 2021 Earnings 
  Fujifilm  Q4 2021 Earnings 
  Polyus Gold  Q1 2021 Earnings 
     
Thu 13-May  Alibaba  Q4 2021 Earnings 
  Walt Disney  Q2 2021 Earnings 
  Airbnb  Q1 2021 Earnings 
  Coinbase  Q1 2021 Earnings 
  Petrobras  Q1 2021 Earnings 
  Telefonica  Q1 2021 Earnings 
  BT Group  Q4 2021 Earnings 
  Mitsubishi  Q4 2021 Earnings 
  Suzuki  Q4 2020 Earnings 
  Rakuten  Q1 2021 Earnings 
  Burberry  Q4 2021 Earnings 
     
Fri 14-May  Rosneft  Q1 2021 Earnings 
  Honda  Q4 2021 Earnings 
  UNICHARM  Q1 2021 Earnings 
  Knorr-Bremse  Q1 2021 Earnings 
  Toshiba  Q4 2020 Earnings 

الأسبوع المقبل: التوقعات الاقتصادية للاتحاد الأوروبي، وإصدار مؤشر سعر المستهلك الأمريكي، وإعلان الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة

في الأسبوع المقبل، يكشف الاتحاد الأوروبي عما يمكن أن يكون توقعًا اقتصاديًا أقل من متفائل. وتصدر المملكة المتحدة أرقام الناتج المحلي الإجمالي، فهل الكساد المزدوج في طريقه إلى الوصول؟ وفي الولايات المتحدة تصدر بيانات مؤشر سعر المستهلك، والتي قد تشير إلى تضخم، ويستمر موسم الأرباح في وول ستريت مع صدور تقارير Disney وشركات كبرى ضخمة أخرى.

مؤشر سعر المستهلك الأمريكي – هل يتصاعد التضخم؟

هل تبدأ كل كلاب التضخم في النباح؟ سنعرف ذلك في الولايات المتحدة هذا الأسبوع مع صدور تقرير ببيانات مؤشر سعر المستهلك لشهر يناير.

أفادت وزارة العمل بارتفاع مؤشر سعر المستهلك 0.4% في ديسمبر، بعد ارتفاع بنسبة 0.2% في نوفمبر. ربما تكون أسعار المستهلك قد ارتفعت، لكن المحرك الرئيسي هنا كان البنزين. قفزت أسعار الوقود بنسبة 8.4% في فترة مراجعة مؤشر سعر المستهلك الأخيرة، وهذه القفزة مسؤولة عن 60% من إجمالي نمو المؤشر. من جهة أخرى، ارتفع الطعام بنسبة 0.4%.

باستثناء أسعار الطعام والطاقة المتقلبة، بلغ نمو مؤشر سعر المستهلك في ديسمبر 0.1%، وبقي تحت السيطرة بسبب انخفاض في سعر المركبات المستعملة، بالإضافة إلى هبوط في أسعار السفر جوًا وتكاليف الرعاية الصحية والأنشطة الترفيهية.

كانت قراءات مؤشر سعر المستهلك في الشهر الماضي متماشية مع توقعات الاقتصاديين. وبوجه عام، ارتفع مؤشر سعر المستهلك بنسبة 1.4% في 2020، وهذا هو أقل مكسب سنوي منذ 2015، مما يمثل هبوطًا من 2.3% في 2019.

هناك توقعات مختلطة تمضي قدمًا. فمن جهة، ضُخ أكثر من 4.03 تريليون دولار في الاقتصاد عبر باقات التحفيز حتى الآن، ويخطط الرئيس بايدن لإضافة 1.9 تريليون دولار إضافية. لا نعلم بعد ما إذا كان الكونغرس قد مرر هذا الرقم بالكامل، لكن المزيد من التحفيز في الطريق على الأرجح في كل الأحوال، وقد يتسبب هذا في خرق التضخم للأهداف.

ومن جهة أخرى، قد تبقى ضغوط الأسعار حميدة. يعيش نحو 19 مليون أمريكي على إعانات البطالة. ويمكن أيضًا للضغط في سوق العمل أن يكبح نمو الأجور وقد يقيد ارتفاع معدلات الشغور تضخم الإيجار أيضًا.

توقعات اقتصادية للاتحاد الأوروبي ليست شديدة الأشراق

قد تكون أوروبا على وشك الدخول في كساد مزدوج. هذا هو العنوان الصارخ، مع مشاركة الاتحاد الأوروبي توقعاته الاقتصادية للأسبوع المقبل.

سَحَب الربع الأخير لعام 2020 أي مكاسب تحققت في ذلك العام، مع انكماش مجمل اقتصاد الاتحاد الأوروبي بنسبة 0.5% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020. إنها نفس القصة التي رأيناها خلال العام: يُخفّف الغلق، ثم يرتفع الناتج المحلي الإجمالي، لكن حالات الإصابة بالفيروس ترتفع بصورة مفاجئة؛ فيُشدد الغلق، وينكمش الناتج المحلي الإجمالي، ويستمر ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس.

يواجه الاتحاد الأوروبي صعوبة بعينها في برنامج تطعيمه، بالرغم من أن جهود التنسيق بين الأعضاء الكثيرين المكونين له تحتاج تقريبًا إلى جهود أوليمبية. حتى الآن، لا يبدو أن الأمر يؤتي ثماره. الصعوبة في توفير إمدادات اللقاح هي أحد جوانب مشاكل التطعيمات في الاتحاد الأوروبي، وبوجه خاص الخلاف الحديث بين الاتحاد الأوروبي/المملكة المتحدة حول صادرات لقاح AstraZeneca من Oxford.

لقد انخفض اليورو مقابل الدولار والجنيه الاسترليني أيضًا، مع يورو يساوي الآن حوالي 88 قرشًا في وقت الكتابة، و1.20 دولار تقريبًا؛ وهي أدنى قيم في تسعة أشهر للعملة، وليست مؤشر جيد على اقتصاد صحي.

هل تدخل أوروبا في كساد مزدوج؟ ممكن. يحتاج التكتل بصورة أساسية إلى إسراع وتيرة التطعيم وإخراج الناس خارج المنازل مرة أخرى. سيلعب التحفيز دورًا رئيسيًا هنا أيضًا، حيث ينبغي أن تدخل الدفعة النقدية الأولى من باقته، التي تبلغ 750 مليار يورو، اقتصاد الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من 2021. هل هناك ما يدعو للأمل؟ ربما، لكن التوقعات في الوقت الراهن ليست مشرقة.

الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة – هل تدخل المملكة المتحدة في كساد مزدوج؟

تصدر المملكة المتحدة أحدث بياناتها للناتج المحلي الإجمالي هذا الأسبوع. وأظهر الربع الثالث من عام 2020 نموًا سريعًا بنسبة 16%، وفق الأرقام الرئيسية التي نشرتها مكتبة مجلس العموم، لكن هذا كان ما زال منخفضًا بنسبة 8.6% مقارنة بالعام الماضي. هل نشاهد نموًا مستمرًا أم انكماشًا في أرقام الربع القادم؟

إن تقرير بنك إنجلترا يوم 4 فبراير كان في الواقع أفضل مما كان يُخشى منه. من المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة بعض الشيء في الأسبوع الأخير، ليصل إلى مستوى أدنى من الربع الرابع لعام 2019 بنسبة 8%.

هذا الأمر مفاجئ بعض الشيء. عادت أغلب الأنحاء في المملكة المتحدة إلى قيود غلق صارمة أثناء شهر نوفمبر، مع غلق المحلات غير الضرورية. وبينما سُمح لبعضها بإعادة الفتح في الفترة السابقة لأعياد الميلاد، وتكيفت كل أنواع الأعمال مع الظروف المتغيرة، يمكن أن يكون هذا ما زال غير كافيًا لتجنب الكساد. ومع ذلك، فقد كان هذا موسم الإنفاق، حيث وقعت في الربع الماضي أعياد الميلاد والجمعة السوداء. ربما يكون هذا قد لعب دور في إبقاء اقتصاد المملكة المتحدة صامدًا.

سيبقى الكساد على كل لسان إثناء مشاهدة أرقام الناتج المحلي الإجمالي الرسمية للربع الرابع، حيث أنها ستكون مقياسًا لما سيحدث في الربع الأول من عام 2021. تدابير الغلق صارمة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وتبقى الأعمال غير الضرورية مغلقة في المستقبل القريب. أعادت Goldman Sachs تشكيل توقعاتها للربع الأول من عام 2021 للمملكة المتحدة لتصبح نموًا بنسبة 1.5%.

إذًا فهي توقعات متضاربة، لكن هناك بصيص من الأمل وسط الغيوم. لقد كان تعميم لقاح المملكة المتحدة واحد من أنجح البرامج في جميع أنحاء العالم، مع إشارة الدلائل إلى أن انتشار الفيروس يتباطأ مع توزيع اللقاح. لكن هل تبقى الأعمال مغلقة؟ يبدو نمو الناتج المحلي الإجمالي بعيد المنال عن اقتصاد المملكة المتحدة الماضي قدمًا. سنعرف المزيد عندما تصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي الرسمية.

موسم الأرباح يستمر

لم تصدر الكثير من كبرى الشركات بعد أحدث تقارير أرباحها مع استمرار موسم الأرباح في وول ستريت.

وتبدو Disney واحدة من أكثر الشركات إثارة للاهتمام والتي يجب مراقبتها هذا الربع. تمتد أصابع بيت الفأر إلى العديد من المجالات، لكن مع تضاؤل تدفق عوائدها الرئيسية، مثل منتزهاتها ومنتجعاتها وبالطبع السينما، سيتعين عليها دعمها من خلال مكاسب مجالات الأعمال الأخرى.

يبدو أن هذا يحدث بالفعل. فقد حطمت حت بالفعل Disney+، خدمة البث الخاصة بها، النبوءات. في أبريل 2020، كانت Disney تستهدف 60-90 مليون مشترك قبل حلول عام 2024. وقد بلغت أرقام الاشتراكات حتى فبراير 2021 87 مليون. والآن يضع المعلقون مستويات المشتركين في نطاق 250 مليون.

بالإضافة إلى ممتلكاتها المنشأة والمطورة على مدار عقود، فإن استحواذ Disney على Marvel وStar Wars وضع إثنين من أشهر السلاسل في أيدي شركة معتادة بالفعل على امتلاك الممتلكات الترفيهية شديدة الشهرة والتسويق لها وابتكارها. بصورة أساسية، فإن قصر إمكانية الوصول إلى أفلام ومسلسلات العرضين معًا على منصة واحدة أمر حاذق بصورة استثنائية.

لذا، بينما يمكن أن تكون مكاسب الوسائط المادية قد تراجعت، يمكن أن يساعد الناتج الرقمي في دفع Walt Disney نحو ربع قوي.

إن Disney الآن في المركز الرابع على قائمة Fortune للشركات الأكثر توقيرًا في العالم والأولى بوجه عام في الترفيه. إن التعرف على علامتها التجارية هائل بالفعل، لكن وفق Fortune فإن عمليات أعمالها حالة نموذجية لكيفية وموضع النجاح.

يمكن العثور أدناه على نظرة على بعض من كبرى الشركات الرئيسية التي تصدر تقاريرها هذا الأسبوع.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Wed 10 Feb  1.30pm  USD  CPI m/m 
  1.30pm  USD  Core CPI m/m 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 11 Feb  10.00am  EUR  EU Economic Forecasts 
  1.30pm  USD  US Unemployment Claims 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 12 Feb  7.00am  USD  Prelim GDP q/q 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Mon 8 Feb  Softbank  Q3 2020 Earnings 
  Take Two  Q3 2021 Earnings 
  Loews  Q4 2020 Earnings 
  Hasbro  Q4 2020 Earnings 
  Namco Bandai  Q3 2021 Earnings 
     
Tue 9 Feb  Cisco  Q2 2021 Earnings 
  Total  Q4 2020 Earnings 
  S&P Global  Q4 2020 Earnings 
  Daikin  Q3 2020 Earnings 
  DuPont  Q4 2020 Earnings 
  Honda  Q3 2020 Earnings 
  Twitter  Q4 2020 Earnings 
  Ocado  Q4 2020 Earnings 
  Fujifilm  Q3 2021 Earnings 
  Nissan  Q4 2020 Earnings 
     
Wed 10 Feb  Coca-Cola  Q4 2020 Earnings 
  Toyota  Q3 2021 Earnings 
  Commonwealth Bank Australia  Q2 2021 Earnings 
  General Motors  Q4 2020 Earnings 
  Heineken  Q4 2020 Earnings 
  Vestas  Q4 2020 Earnings 
  A.P Moeller-Maersk  Q4 2020 Earnings 
  IQVIA  Q4 2020 Earnings 
  Sun Life  Q4 2020 Earnings 
  Uber  Q4 2020 Earnings 
     
Thu 11 Feb  L’Oreal  Q4 2020 Earnings 
  AstraZeneca  Q4 2020 Earnings 
  Schneider Electric  Q4 2020 Earnings 
  Duke Energy  Q4 2020 Earnings 
  Kraft Heinz  Q4 2020 Earnings 
  Credit Agricole  Q4 2020 Earnings 
  Tyson Foods  Q1 2021 Earnings 
  ArcelorMittal  Q4 2020 Earnings 
  UniCredit  Q4 2020 Earnings 
  Kellogg  Q4 2020 Earnings 
  Expedia  Q4 2020 Earnings 
  HubSpot  Q4 2020 Earnings 
     
Fri 12 Feb  ING  Q4 2020 Earnings 

Thursday running order: Ocado Q4, UK GDP, ECB and US CPI

US stock markets hit fresh record highs in the early part of the session before paring gains and turning a little softer. European markets remain broadly higher, albeit more modestly than they were in the morning session. It’s a big day tomorrow with UK growth figures, the ECB meeting and some bumper US data all on the slate. In addition, we have earnings from DS Smith and Ocado to look forward to.

Traders are likely to be greeted with some more Brexit headlines – so far no is prepared to take a decisive position and cable continues to chop around the 1.33-34 area. This only shows that traders think both outcomes – deal or no-deal – are still very much in the running. We await signals from the dinner between Boris Johnson and Ursula von der Leyen this evening.

Thursday’s running order:

UK GDP: The UK economy grew 15.5% in the third quarter as since stalled reopening of the economy saw spending and activity bounce back between July and September. Nevertheless, the economy remains 9.7% smaller than it was before the pandemic and the November lockdown will smash the Q4 recovery. October’s data due tomorrow at 7am will likely show a modest 0.4% month-on-month gain.

ECB: The European Central Bank is likely to announce fresh stimulus by way of expanding its Pandemic Emergency Purchase Programme (PEPP) by an additional €500bn and extend it beyond the current Jun 2021 cut-off to the end of next year. This is not likely to produce much volatility in EUR crosses as there was a strong pre-commitment at the October meeting to taking additional easing measures in December. As we said at the time, it’s all but a down deal now that France and Germany have locked down and the economy is heading for another recession. Last time Christine Lagarde said staff were working on recalibrating all instruments, which means even interest rates could be cut further in addition to expanding QE envelopes, however any tweak to rates looks unlikely at this stage.
Recent survey data has been soft and hard data for November when it comes is not going to be pretty. Q4 is shaping up badly, though Lagarde and co may now be willing to jump the shark on vaccines and prep for a rosier 2021 – which would suggest no dovish surprise from the ECB. Inflation remains very weak and has been stable at –0.3% since September.

The stronger euro exchange is another headache for the ECB – traders will be closely watching for any jawboning by Lagarde around the recent euro strength. We should also look for extension of TLTROs and upping the tiering facility to help banks. Lagarde will look to show that the ECB will stay super-loose for as long as necessary but will lean hard on the fiscal side too and not want to do too much. Moreover, the advent of vaccines will keep the ECB from over-doing it now. As ever, the announcement is at 12:45 GMT and presser follows at 13:30.

US CPI and weekly unemployment claims: After a tame reading for October, core and headline CPI are seen ticking up marginally to 0.1% over last month and +1.1% year-on-year for the headline number and +1.8% for the core reading. US inflation expectations have hit 18-month highs, but it’s not thought that we will see a material imprint on last month’s figures – expectations seem to be more about the coming Great Monetary Inflation caused by central bank printing and pro-cyclical fiscal stimulus in 2021 as vaccines allow the economy to bounce back. Nevertheless, the latest PMI surveys for November showed the quickest rise in selling prices yet recorded, with the rate of inflation hitting a record high in the service sector and a 25-month high in manufacturing. Inflation may be coming, but probably not until the pandemic is over. Data on tap at 13:30 GMT with unemployment weekly claims numbers (seen at +723k vs 712k last week) coming at the same time.

Ocado Q4 trading statement: Ocado has been a big winner from the pandemic and shares are +75% YTD, putting in the top three FTSE 100 performers this year (after Scottish Mortgage and Fresnillo). Two key questions are on the lips of investors: how has the M&S tie-up fared and has Ocado been able to ride the November boom in grocery spending? It’s been operating at full capacity every day – any progress on increasing capacity will be another q for investors.

The Marks and Spencer partnership has now had a full quarter to deliver some initial indications of consumer demand. I’d expect the progress to be strong given both the rising demand for online and the increased consumer spend on groceries due to lockdowns.

Last time (Nov 2nd) Ocado raised its full-year EBITDA guidance to £60m from £40m. Given the massive surge in grocery sales in November reported by Kantar, which said sales rose 13.9% year-on-year in the four weeks to Nov 29th. A total of 6m households shopped online in November, with digital platforms accounting for 13.7% of all sales – both are records and may call for another, albeit modest, upgrade to the FY earnings. Kantar notes: Ocado demonstrated the trend, growing by 38.3% in the latest 12 weeks. This period also fully covers the time since Ocado started selling M&S products, during which its share of the chilled ready meals market has tripled to just over 3%. Shares were up over 2% today to 2,319p ahead of the announcement. Look for a push to 2,400p to recapture the Nov highs around 2,580p.

Stocks pull back as California shuts up shop again, pound retreats

A rolling back of the reopening process in California and rising US-China tensions left Wall St and Asian markets weaker, with stocks in Europe following their lead as surprisingly good Chinese trade data was not enough to calm markets.

European equity indices fell back in early trade on Tuesday after stocks on Wall Street suffered a stunning reversal late in yesterday’s session. At one point the S&P 500 touched its highest since level since the end of February at 3,235 before sellers sold hard into that level and we saw a very sharp pullback to 3,155 at stumps.

After threatening to break free from the Jun-Jul trading range, the fact the S&P was unable to make good on its promise could signal fresh concerns about the pandemic but also investor caution as we head into earnings season – the fact is the market should not be up for the year. Although it’s hard to get a real feel for valuations because so many companies scrapped earnings guidance, the S&P 500 is trading on a forward PE multiple that is way too optimistic, you would feel. Earnings season gets underway properly today with JPMorgan and Wells Fargo.

The Nasdaq also slipped 2% as tech stocks rolled over, with profit-taking a possible explanation after a) a very strong run for the market has left prices very high and, b) signs of a pullback for the broader market indicated now might be a good time to take stock. Tesla rode a $200 range in a wild day of trading that saw the stock open at $1,659, rally to $1,795 and close down 3% at $1,497.

Stocks retreat as California rolls back reopening, US-China tensions rise

California’s economy is larger than that of the UK or France, so when Governor Gavin Newsom rolled back the reopening of the state on Monday, investors took notice. The closure of bars, barbers and cinemas among other business venues followed moves in economically important states like Texas, Florida and elsewhere, indicating the rate of change in the recovery is not going to improve.

Whilst the market had developed a degree of immunity to case numbers rising, it is susceptible to signs that the economic recovery will be a lot slower than the rally for stocks in the last three months suggests.

Overnight Chinese trade data surprised to the upside with exports up 0.5% in June and imports rising 2.7%, beating expectations for a decline and signalling that domestic demand is holding up well. Singapore’s economy plunged into a recession with a 41.2% drop in GDP, while Japan’s industrial production figures were revised lower.

Tensions between the US and China took another sour turn as the White House rejected China’s claims to islands in the South China Sea, which aligns the US with a UN ruling in 2016. It had previously declined to take sides – the move indicates Washington’s displeasure and willingness to go up against China on multiple fronts now.

UK economy undershoots forecasts with tepid recovery

The UK is already seeing what a non-V recovery looks like. GDP growth rebounded 1.8% in May, which was well short of the 5.5% expected. In the three months to May, the economy contracted by 19.1%. Some of the numbers are truly horrendous and it’s hard to see how the economy can deliver the +20% rebound required to get back to 2019 with confidence sapped like it is and unemployment set to rise sharply.

UK retail sales rose 10.9% in June on a like for like basis excluding temporarily closed stores, whilst overall sales rose a more modest 3.4% and non-food sales in stores were down a whopping 46.8% for the quarter. Suffice to say that headlines of rebounds mask many ills.

Sterling extended a selloff after the GDP numbers disappointed. The reversal in risk appetite late yesterday saw GBPUSD break down through the channel support and this move has continued to build momentum overnight and into the European morning session. The rejection of the 1.2667 region seems to have made the near-term top for the rally. The 38.2% retrace line at 1.250 may offer support before the old 50% retracement level at 1.2464.

WTI (Aug) was a little softer under $40 as market participants eye the OPEC+ JMMC meeting on Wednesday. This will decide whether to roll back some of the 9.6m barrels or so in production cuts by the cartel and allies. The risk is that if OPEC acts too earnestly to raise production again the market could swiftly tip back into oversupply should the economic recovery globally fail to build the momentum required.

Another factor to consider is whether giving the green light to up production is taken by some members as an excuse to open the taps again and result in more production than agreed – compliance remains the ever-present risk for any OPEC deal.

Stocks head for best quarter in years, Powell testimony weighs on yields

The UK’s economy shrank a little more than expected in the first quarter – the 2.2% plunge was the joint worst since 1979. Of course, it will be dwarfed by the Q2 drop, with April already printing 20% lower. Meanwhile China’s PMI data showed a slight improvement and Japan’s industrial production plunged over 8%.

Does any of this tell us much as investors and traders? In normal times, yes of course, as it might make a difference of a few points on the margins, but in the time of coronavirus there is an awful lot of noise around the data which makes it a lot more challenging, as well as of course all the stimulus, which muffles the notes that the data is trying to sound. Boris Johnson will launch an FDR-like New Deal infrastructure package today to distract us from the harsh reality of rising unemployment and ongoing restrictions on our liberties.

Powell’s economic outlook weighs on US yields

US Treasury yields declined as Federal Reserve chair Jay Powell said the outlook for the economy is ‘extraordinarily uncertain’. In prepared remarks for today’s Congressional hearing alongside Treasury Secretary Steve Mnuchin, Mr Powell said output and employment remain ‘far below their pre-pandemic levels’, adding: ‘The path forward for the economy is extraordinarily uncertain and will depend in large part on our success in containing the virus.’

He also noted that ‘a full recovery is unlikely until people are confident that it is safe to reengage in a broad range of activities’. San Francisco Federal Reserve President Mary Daly said it’s too early to tell and is just ‘watching the data’. Aren’t we all.

A strong quarter for stocks, but risks of a sharp pullback abound

Stocks rallied on Monday despite a wobbly start, as US pending home sales jumped the most on record in May, whilst Boeing surged 14%, heaping dozens of points on the Dow as it restarted test flights on the 737 MAX aircraft yesterday.

But as I keep stressing, this is a very rangebound market. The S&P 500 rose 1.5% but is caught between the 38.2% and 50% retracement of the pullback in the second week of June. The Dow added more than 2% but couldn’t even achieve the 38.2% line. Whilst indices are still trading this range, there is a downside bias evident lately and emerging down trend channels as we’ve made a couple of lower highs and lower lows. If this trend strengthens it could gain enough momentum to retest of the June lows.

Indeed, during cash equity trading hours the last 5 sessions has produced a lower low and lower high on the S&P 500. Valuations still look too high and based on a far-too-optimistic view of an earnings rebound in 2021 and does not account for permanent productivity and demand destruction. Of course stimulus is making a big difference here, but risk assets are exposed if we see the pandemic get worse from here. World Health Organisation boss Tedros said the worst is yet to come. Cases across states like Arizona, Texas and Florida continue to surge and look to be completely out of control.  A short, sharp pullback is a very real possibility.

Nevertheless, it’s been a solid month and an exceptionally strong quarter. US equities have enjoyed their best quarter in 20 years, whilst stocks in Europe have fared pretty well too as investors participated in the rebound off the March lows. It’s mirrored elsewhere in risk assets – copper is up a fifth, but is slightly weaker for the year. For instance, the S&P 500 is up 18% QTD, but down 5% YTD. The FTSE 100 is up almost 10% QTD, but down over 17% YTD.

On the open on Tuesday, European stocks were mixed and lacking direction as they traded either side of the flatline. The FTSE 100 was trading around the 50% retracement of the June pullback and took a little hit as Shell downgraded its oil outlook and warned it will need to take up to write down the value of its assets by as much as $22bn. This follows a similar move by BP, which moved lower apparently on the Shell read-across.

Chart: Dow tests 50-day SMA support, downtrend starts to gain momentum.

Elsewhere, gold was supported around $1770 but slightly below the recent 8-year high as the flag pattern starts to near completion following the leg up on Friday. Needless to say, we can look to US real rates and 10yr Treasury Inflation Protected Securities (TIPS) dipping to –0.7%, a new seven-year low. Across the curve real rates are more negative than they have been a decent while.

Crude oil recovered the $39 handle but has failed to ascend all the way to $40 and has peeled back this morning. The near-term rising trend is offering support but the double top still exerts its influence and may well result in a further pullback to $35.

In FX, the dollar continues to find bid and the dollar index is making a nice little move off its lows still in a strong uptrend channel but is just running into horizontal resistance around the 97.65 area – breakout could see 98 handle again in short order. The downtrend dominates for cable as the pair continued south down the channel to test 1.2250. Whilst this held, the failure to recover 1.23150 on the swing higher may call for a further decline to the 1.22 round number support, and thence our old friend 1.2160 may come into play.

Chart: Downward trend dominates for cable

Week Ahead: UK and Eurozone GDP, NZ Budget, Marriott earnings

Economic data at the moment tends to fall into one of two categories: 1) How bad did things get in Q1, and, 2) How quickly are they likely to get better? Everyone knows the Q2 data is where the real pain lies, but markets want an idea of where things stood before the effects of COVID-19 lockdowns really began to bite. 

To this end flash Q1 GDP figures from the UK, Germany, and the Eurozone this week will act as a primer ahead of data for the current quarter. The US has already reported its advanced GDP estimate for Q1, showing that the economy contracted 4.8% during the first three months of the year, compared to expectations of 4%. 

The UK economy is expected to shrink 4.4% on the previous quarter, the German economy by 2.8%, and the Eurozone by 3.8%. If the US data is any indication, these forecasts may not be bleak enough. 

The key question, though, is whether this weakness is the predicted impact of COVID-19 arriving earlier than expected, or a sign that the impact is worse than the already dire expectations. 

The US will post inflation and retail sales data, and the University of Michigan will publish its preliminary reading of its latest sentiment index. Australian releases this week include the wage price index and employment change and unemployment rate figures. 

China industry, retail sales and New Zealand Budget 

On the other end of the scale, Chinese industrial production and retail sales figures for April will give markets a vague idea of what an economy on the other side of lockdown looks like. It’s not an entirely accurate bellwether – China returned to work around the same time that Europe battened down the hatches. 

The shuttering of businesses across the West will damage manufacturing demand in Asia. Industrial production is expected to drop 4.2%, compared to 1.1% drop in March. Retail sales had cratered nearly 16% in February. The unemployment rate is expected to tick higher to 6.3% from 5.9%. 

Also on the postCOVID front, the New Zealand government will hand down its latest Budget release this week. Finance Minister Grant Robertson has already laid out his strategy in a prebudget speech (delivered via video link, of course): respond, recovery, rebuild. 

Particularly interesting is that Robertson says this will be a chance to not just rebuild the economy, but rebuild it better. Will other finance ministers around the globe be looking to reshape their economies over the coming months and years, or simply get the train back on the rails? The notion could drastically change what markets should expect from the coming years. 

Earning season: Marriott, Cisco, Tencent 

Marriott earnings are due before the market opens on the 11thThe hotel giant recently raised $920 million in new cash through its credit card partners. Revenue per available room was down 60% during March. 

The stock has a “Hold” consensus with a 19% upside (based on the May 6th closing price) according to our Analyst Recommendations tool. Hedge funds has sold shares in the previous quarter, while insiders have snapped up the stock. The latest research on the stock from Thompson Reuters is available to download in the Marketsx platform.

Marketsx stock sentiment tools: Marriott International Inc (MAR – NASDAQ)

Cisco reports after the market close on May 13th. While analysts rate the stock a “Buy”, hedge funds dumped 83 million shares in the last quarter, with company insiders selling over 9 million in the last three months. The latest research on the stock from Thompson Reuters is available to download in the Marketsx platform.

Marketsx stock sentiment tools: Cisco Systems Inc (CSCO – NASDAQ)

Tencent Holdings, Sony, and Wirecard also report this week.

 

Heads-Up on Earnings 

The following companies are set to publish their quarterly earnings reports this week: 

Pre-Market 11-May Marriott – Q1 2020
11-May Bridgestone Corp – Q1 2020
05.00 UTC 12-May Allianz – Q1 2020
12-May Vodafone Group – Q4 2020
Pre-Market 13-May Tencent Holdings – Q1 2020
After-Market 13-May Cisco – Q3 2020
13-May Sony Corp – FY 2019/20
14-May Wirecard – Q1 2020
14-May Astellas Pharma – Q4 2019

Highlights on XRay this Week 

07.15 UTC   Daily      European Morning Call 
09.00 UTC   Daily   Earnings Season Daily Special 
 15.30 UTC 12-May   Weekly Gold Forecast
12.50 UTC 13-May Indices Insights
18.00 UTC  14-May BlondeMoney Gamma Special

Key Economic Events 

Watch out for the biggest events on the economic calendar this week: 

23.50 UTC 10-May Bank of Japan Summary of Opinions
01.30 UTC 12-May China CPI
07.00 UTC 12-May UK Preliminary Quarterly GDP
12.30 UTC 12-May US CPI
01.30 UTC 13-May Australia Wage Price Index (Q/Q)
03.00 UTC 13-May RBNZ Interest Rate Decision
14.30 UTC 13-May US EIA Crude Oil Inventories
01.30 UTC 14-May Australia Employment Change / Unemployment Rate
02.00 UTC 14-May New Zealand Annual Budget Release
12.30 UTC 14-May US Jobless Claims
14.30 UTC 14-May US EIA Natural Gas Storage
02.00 UTC 15-May China Industrial Production / Retail Sales
06.00 UTC 15-May Germany Preliminary GDP (Q1)
09.00 UTC 15-May Eurozone Preliminary GDP and Employment Change (Q1)
12.30 UTC 15-May US Retail Sales
14.00 UTC 15-May Preliminary University of Michigan Sentiment Index

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى