الأسبوع المقبل: كل الأعين صوب تتجه صوب جاكسون هول

ندوة جاكسون هول هي الحدث الأعظم هذا الأسبوع.

هذا الاجتماع السنوي لكبار صناع السياسة المالية وأصحاب النفوذ الأمريكيين والدوليين كان يستخدم منذ زمن طويل في إحداث تحولات السياسة الكبرى. تتوقع الأسواق أن يستخدم رئيس الفيدرالي جيروم بويل اجتماع هذا العام لإعلان تغييرات في التسهيل الكمي وسياسة التحفيز.

يمكن أن يستخدم بويل الاجتماع لإعلان التراجع عن برنامجه الحالي لشراء السندات. أشار الفيدرالي إلى ذلك بقدر كبير في اجتماعاته في يوليو، وتعالت الدمدمات حول أن التدريج في الطريق، لكن إلى الآن لم يتلق المتداولون والمستثمرون ضوءًا أخضر رسمي.

في الوقت الراهن، يشتري الفيدرالي أصولًا ثابتة العائد بقيمة 120 مليار دولار كل شهر. تأتي 80 مليار دولار من أوراق الخزانة المالية والمبلغ المتبقي البالغ 40 مليار دولار مصدره أوراق مالية تدعهما رهون عقارية. كل هذا كان جزءًا من حزمة من الأفكار لمساعدة الاقتصاد الأمريكي المنكوب من كوفيد.

يراقب متداولو السندات وأسواق العملات على وجه التحديد اجتماع الخميس باهتمام. وضوح مسار الاقتصاد، والأفكار الاستكشافية لاجتياز مشهد يسيطر عليه دلتا، سيساهمون كثيرًا في تهدئة مخاوفهم. الأمر الآن بيدي بويل.

منذ بداية العام، والاقتصاد يتسارع سريعًا، حتى مع فشل نمو الناتج المحلي الإجمالي للشهر الماضي في تحقيق التوقعات. لكن الارتفاعات السريعة يمكنها أن تجلب تحديات أخرى. في هذه الحالة تأتي في صورة تضخم. ينمو مؤشر سعر المستهلك ومؤشر سعر المنتج بمعدلات قياسية أيضًا، وفي الوقت الذي يرضى فيه بويل بترك الاقتصاد يعمل دون تدخل، سيكون من الأفضل له أن يتأهب خيفة أن يكون الأوان قد فات للتدخل.

وبالحديث عن التضخم، ستأتي المزيد من البيانات حول تأثيره مع إصدار الجمعة من أرقام مؤشر إنفاق الاستهلاك الشخصي، مقياس التضخم المفضل للفيدرالي.

جاء نمو إنفاق الاستهلاك الشخصي بنسبة 0.4% في يوليو، دون 0.6% المتوقعة، لكن بارتفاع بنسبة 3.5% على أساس سنوي. دون شك سيراقب بويل وشركاه تقرير الجمعة عن كثب، مع رؤيتهم أنه يزداد سريعًا خلال الأشهر القليلة الماضية.

المزيد من مؤشرات الصحة الاقتصادية في الطريق في صورة هجوم خاطف لمؤشرات مديري المشتريات في صباح الإثنين. سنحصل حينها على إصدارات تحكم ناتج الأعمال الأمريكي، بالإضافة إلى رؤى IHS Markits المتعمقة في الأنشطة البريطانية والأوروبية أيضًا.

تصدر قراءة مؤشر مديري المشتريات الآني الأمريكي للتصنيع والإنتاج الخدمي يوم الإثنين. سيكون هناك الكثير للتعامل معه عند صدور هذه التقارير، وبوجه خاص مع إشارة أرقام يوليو إلى نمو قوي لكنه بطيء في نشاط الأعمال الأمريكي.

يواصل قطاعا الخدمات والتصنيع الشعور بأنياب التضخم وكوفيد 19. تسبب ناتج المصانع في هبوط مؤشر التصنيع من قراءة يونيو البالغة 63.7 إلى 59.7 في يوليو (أدنى قيمة في أربعة أشهر)، بينما تراجع قطاع الخدمات أيضًا من 64.6 إلى 59.8.

تحد النمو تكاليف المدخلات المتزايدة، ونقص العمالة، وارتفاع تكاليف المواد الخام. فلنكن واضحين: القراءة التي تتجاوز 50 تشير إلى نمو، لكن يبدو أن هناك تباطؤ يحدث في الإنتاج الأمريكي.

يمكن قول الأمر ذاته على المملكة المتحدة، وفق أرقام مؤشر مديري مشترياتها الخاص. تصدر قراءات المؤشر لشهر أغسطس صباح الإثنين، لكننا قد رأينا أن اختناقات سلسلة الإمداد وأعداد العمالة المنخفضة تكبح الناتج.

بلغ مجموع مؤشر مديري المشتريات لخدمات المملكة المتحدة من IHS Markit 59.6، وهو ما يشكل هبوطًا من قراءة يونيو البالغة 62.4. وشهد التصنيع هبوطًا مماثلًا إلى 59.2 من 62.2.

قال تيم مور مدير الاقتصاديات لدى IHS Markit، «تعاني المزيد من الأعمال من قيود على النمو بسبب عجز الإمداد بالعمالة والمواد، بينما قد شهدنا بالفعل، على جانب الطلب مرحلة القمة لإنفاق المستهلك المكبوت».

على العكس من ذلك، أظهرت إنتاجية الاتحاد الأوروبي ارتفاعًا مفاجئًا في يوليو. حيث بلغ مؤشر مديري المشتريات المركب النهائي من IHS Markit 60.2 في يوليو، وهذا أعلى مستوى منذ يونيو 2006، مما يشير إلى ظهور قوي لكل من الخدمات والتصنيع.

إلا أن الاتحاد الأوروبي سيتعين عليه الحرص على تجنب العقبات اللوجيستية وعقبات سوق العمل التي أثرت على المملكة المتحدة والولايات المتحدة، حتي يستديم هذا. ليس هذا مرجحًا أن يفعل هذا، لذا يمكن أن ننظر إلى قراءة أكثر انخفاضًا في أغسطس.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)   Asset  Event 
Mon 23-Aug  8.15am  EUR  French Flash Manufacturing PMI 
  8.15am  EUR  French Flash Services PMI 
  8.30am  EUR  German Flash Manufacturing PMI 
  8.30am  EUR  German Flash Services PMI 
  9.00am  EUR  Flash Manufacturing PMI 
  9.00am  EUR  Flash Services PMI 
  9.30am  GBP  Flash Manufacturing PMI 
  9.30am  GBP  Flash Services PMI 
  2.45pm  USD  Flash Manufacturing PMI 
  2.45pm  USD  Flash Services PMI 
       
Wed 24-Aug  3.30pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 25-Aug  ALL DAY  USD  Jackson Hole Symposium 
  1.30pm  USD  Preliminary GDP q/q 
  1.30pm  USD  Unemployment Claims 
       
Fri 26-Aug  ALL DAY  USD  Jackson Hole Symposium 
  1.30pm  USD  Core PCE Price Index m/m 

 

Stocks firm as travel gets a boost

The reopening in the US and UK continues apace. More states are opening up bars, restaurants and other hospitality venues at full capacity, whilst Britons are set to resume international travel this month and get back in the pub too.  Europe is catching up fast on vaccinating its population and will be at a similar level by the summer. The vaccines are working. Stimulus is also supporting spending as US personal incomes soared by 21% last month. Dare we consider a return to genuine normality soon? Perhaps, but the picture is very uneven across the globe, as India shows all too clearly.

 

European stocks opened broadly higher on Tuesday before easing back to the flatline, with the UK market leading the way in a holiday-shortened trading week. The FTSE 100 rose 0.7% in early trade, testing the 7040 high from last month again before paring gains.  Infineon scrubbed 20pts off the DAX as the German index dropped by around 0.4%. US markets were higher on Monday, with the S&P 500 up 0.3% to 4,192 and the Dow Jones rising 0.7% to 34,113. The Nasdaq lagged, falling 0.5% as big tech names declined a touch following a period of strong gains running into earnings season. Tesla fell 3.5% and Amazon dropped over 2%.  

 

Profits at Saudi Aramco soared 30% versus last year as higher oil prices lifted earnings. Net income rose to $21.7bn. Crude prices have rebounded strongly in the last 12 months –it’s just over a year since WTI futures dropped into negative territory ahead of expiration. Crude prices have a bullish bias at the start of May with WTI futures (Jun) hovering around the $643.50 area and Brent just a little under $68. Whilst there concerns about the situation in India and implications for demand growth, this is being outweighed by hopes for demand recovering strongly. 

 

On that front, IAG shares rose over 3% to the top of the FTSE 100 as the US and Europe move to reopen travel this summer and Britons look set to be able to resume foreign travel from May 17th. As US states declare further moves to open things up, the EU is looking to enable people from outside the bloc who have had both their vaccinations to travel freely to Europe this summer. Talks on the plans begin today. Whilst progress is slow, there is hope that by the summer holidays travel will be substantially more possible. Airline stocks were broadly higher. TUI and EasyJet topped the FTSE 250, which rose to within a whisker of its intra-day all-time high this morning. 

 

Australia’s central bank left rates on hold but upgraded its outlook for the economy. Later this week the Bank of England is expected to do similar. The quarterly Monetary Policy Report should show better growth and higher inflation ahead as vaccines are working and enabling the economy to reopen as planned. The big question is over a taper of bond purchases. The thorny issue for policymakers is whether to use this meeting to announce how and when it will taper bond purchases. The yield on 10-year gilts is back to 0.84%, close to the March peak at 0.87% and could top this should the BoE signal it is ready to exit emergency mode. Policymakers may prefer to wait until June. Ultimately, the question about tightening is really one of timing, but the BoE cannot be blind to the economic data and this meeting could be the time to fire the starting pistol. The fact the furlough scheme is slated to run until September, the BoE has time on its hands and could wait until August. As far as sterling goes, also keep your eyes on the Scottish elections on Thursday, where a majority for pro-independence parties in Holyrood could up the ante in terms of a second referendum. GBPUSD tested 1.380 support yesterday before a rally ran out of steam at 1.3930 as it continues to hold the range of the last 2-3 weeks.

 

Gold touched the 100-day SMA and pulled back from the $1,800 area. MACD bearish crossover avoided for now but potential double-top at $1,800 could call for a deeper pullback. 

Chart showing gold performance on May 4th 2021.

الأسبوع المقبل: انطلاق الاختصارات – إصدارات مؤشر سعر المستهلك CPI، ومؤشر مديري المبيعات PMI، والناتج المحلي الإجمالي GDP

تصدر الكثير من البيانات الاقتصادية في اقتصادات هامة هذا الأسبوع. بدءًا بالمملكة المتحدة، تصدر أرقام مؤشر سعر المستهلك ومبيعات التجزئة، مع استمرار تخييم الغلق والتسريح المؤقت على أجواء الاقتصاد بصورة كبيرة. انتهت أرقام الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الأخير من عام 2020، لكن التركيز سيكون على مزاج الأعمال الذي يظهر من خلال دفعة جديدة من إصدارات مؤشرات مديري المشتريات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمنطقة الأوروبية، وسط تقدم التطعيم الذي يتباين في الاقتصادات الكبرى.

مؤشر سعر المستهلك في المملكة المتحدة

سيراقب المستثمرون ومتداولو الفوركس أرقام التضخم في المملكة المتحدة هذا الأسبوع بعد قرار بنك انجلترا.

التضخم في بؤرة الاهتمام في المملكة المتحدة الآن، حيث أن تأثيرات رفع عوائد السندات، والمزيد من الدعم الاقتصادي الحكومي عبر ميزانية المستشار سوناك «اصرف الآن، حصل الضرائب لاحقًا»، واستجابة بنك انجلترا تواصل جعل الصورة الاقتصادية أكثر إشراقًا.

تظهر بيانات مكتب الإحصاء الوطني أن مؤشر سعر المستهلك الأخير لعام كامل بلغ 0.9%. من المتوقع خلال 2021 أن يرتفع مؤشر سعر المستهلك إلى 1.5%. وتشير بعض التقديرات إلى أنه قد يرتفع حتى إلى 1.8% قبل أبريل.

جاء تضخم مؤشر سعر المستهلك في المملكة المتحدة بنسبة -0.2% شهر مقابل شهر في يناير، منخفضًا عن نسبة ديسمبر التي بلغت 0.3%، لكن الأرقام كانت أعلى من -0.4% التي توقعها السوق.

ارتفع تضخم مؤشر سعر المستهلك بنسبة 0.7% عام مقابل عام في يناير، وهي نسبة أعلى من نسبة ديسمبر التي بلغت 0.6% وأعلى من إجماع التوقعات على قراءة بلغت 0.6%. قاد ارتفاع أسعار الغذاء والنقل والسلع المنزلية التوجه الصاعد في شهر يناير.

مبيعات تجزئة المملكة المتحدة

تصدر بيانات مبيعات تجزئة المملكة المتحدة هذا الأسبوع. تشير أحدث بيانات المجال إلى أن فبراير كان شهرًا قويًا لقطاع التجزئة في المملكة المتحدة، وفقًا لتحليلات من KPMG.

ارتفع إجمالي المبيعات بنسبة 1% في فبراير على أساس المثل بالمثل مقارنة بإحصائيات العام الماضي. الأهم من ذلك هو أن هذا كان انعكاسًا حادًا عن مبيعات تجزئة يناير، والذي انكمشت فيه المبيعات بنسبة 1.3% مقابل أرقام عام 2020.

ودفعت إعادة فتح المدارس في مارس في جميع أنحاء انجلترا نمو فبراير. ارتفع الإنفاق على العناصر غير الغذائية، كملابس المدارس والأدوات المكتبية، مع دخول المتسوقين في توجه العودة إلى المدرسة.

ما زالت المتاجر غير الضرورية مغلقة في إنجلترا وستبقى كذلك حتى 12 أبريل. وتستفيد مبيعات الإنترنت بصورة ضخمة من الغلق، ويرجع السبب في هذا بصورة أساسية إلى أن المستهلكين ليس لديهم خيار آخر للحصول على احتياجاتهم غير الضرورية إلا استخدام المنافذ الرقمية. ويشكل الإنفاق غير الغذائي 61% من مبيعات فبراير، ويمثل هذا ارتفاعًا للضعف تقريبًا مقارنة بنسبة 31% في فبراير 2020.

إلا أن إنفاق المستهلك الإجمالي هبط، بحسب تصريح Barclaycard، منخفضًا بنسبة 13.8% عام مقابل عام في فبراير. وتواصل قيود الغلق على الفندقة والترفيه الإثقال بصورة شديدة. سيرتفعان دون شك بمجرد إزالة قيود الحظر الكاملة في يونيو، لكن حتى ذلك الحين سيكون أداء القطاع دون المستوى.

مؤشرات مديري المشتريات للولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي

تصدر بيانات مؤشرات مديري المشتريات في اقتصادات كبرى هذا الأسبوع، حيث تشارك المملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ما يكشف المؤشر عنه.

بدءًا بالمملكة المتحدة، يأمل المراقبون أن يستمر الزخم، الذي بدأ في فبراير، في مارس. أعطى مؤشر مديري المشتريات المركب من IHS Markit/CIPS قراءة بلغت 49.6 في فبراير، مرتفعة من أدنى قيمة في ثمانية أشهر والتي بلغت 41.2 في يناير.

بعض الصناعات تؤدي أداءً فوق التوقعات. وفق IHS Markit، كان قطاع البناء في المملكة المتحدة أفضل من التوقعات في فبراير، بقراء لمؤشر مديري مشتريات البناء بلغت 53.3 من 49.2، مع منح المشروعات التي أوقفت بسبب كوفيد 19 الضوء الأخضر للمتابعة أو البدء. واصل التصنيع أيضًا تأرجحه الصاعد، مرتفعًا إلى 55.1 في الشهر الماضي.

إلا أن الخدمات ما زالت مخيبة للآمال، مع تسجيل رقم فبراير المعدَّل بقيمة 49.5، أي أنه ما زال أدنى من حد النمو الذي يبلغ 50. ربما ينبغي توقع هذا. ما زال الترفيه والفندقة مقيدين بشدة، لذا لا تتوقع أي توجهات صاعدة في مارس.

تنفس قادة الاتحاد الأوروبي الصعداء بعض الشيء بعد أرقام فبراير. على سبيل المثال، ارتفع مؤشر التصنيع إلى 57.9 في فبراير من 54.8 في يناير، وهي أعلى قيمة في ثلاث سنوات، يدفعها أداء قوي لهولندا وألمانيا.

إلا أن التطلعات المتعلقة بأوروبا قد تدهورت منذ ذلك الحين، مع تصاعد حالات الإصابة بكوفيد في فرنسا وألمانيا ودخول إيطاليا في غلق جديد. قد لا تعكس بيانات الاستبيان التطورات الأخيرة بصورة كاملة.

وقفزًا عبر الأطلنطي، حظيت الولايات المتحدة بقراءة ساحقة لمؤشر مديري المشتريات الصناعي في فبراير، تفوقت بها على أرقام الاتحاد الأوروبي المذهلة. بلغ مؤشر مديري المشتريات الصناعي الأمريكي 60.8، وهو أعلى مستوى في ثلاث سنوات. إلا أن مشاكل في سلسلة الإمداد قد تقلل هذا الرقم المبهر.

وفق المُصنِّعين المشاركين في الاستبيان الذي أجرته ISM، معهد إدارة العرض، فإن أسعار السلع والمكونات ترتفع. على سبيل المثال، ارتفع سعر الصلب، الذي يؤثر بشدة على تسعير قطاع الصناعة الأمريكي.

الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة

تأتي القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع لعام 2020 في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، لكن الأعين مسلطة حقًا على التوقعات المُحدّثة التي نحصل عليها لعام 2021. رفع الاحتياطي الفيدرالي تطلعاته بشأن النمو في الأسبوع الماضي إلى 6.5% هذا العام، مرتفعًا من 4.2% كانت متوقعة في وقت اجتماع ديسمبر.

رفع أيضًا OECD والعديد من بنوك الاستثمار إرشادهم بشأن النمو الأمريكي هذا العام. لهذا السبب، فإن البيانات عالية التواتر كمطالبات البطالة الأسبوعية وأرقام الإنفاق ستكون هي الأرقام الواجب مراقبتها، وعلى وجه التحديد مع بدء الإحساس بوصول شيكات التحفيز التي تبلغ قيمة كل منها 1،400 دولار.

إلا أن الأسواق تحب النظر إلى الأمام وليس إلى الخلف. ستكون أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من عام 2021 مثيرة لاهتمام السوق. والتطلعات متفائلة من هذه الناحية.

عودة إلى ديسمبر، فقد رقَّت Goldman أرقامها للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول لتصبح 5% بعد تمرير تحفيز بلغ 900 مليار دولار. وقد مُررت أيضًا باقة التحفيز الإضافية لجو بايدن التي تبلغ 1.9 تريليون دولار، وهو ما قد يؤثر على تحرك الناتج المحلي الإجمالي لهذا الربع.

مؤخرًا، وضع فيدرالي فيلادلفيا نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول لعام 2021 عند 3.2%، مستشهدًا بتطلعات أكثر إشراقًا لأسواق العمل، بالرغم من أنه قد رفع أيضًا توقعاته للتضخم إلى 2.5% لإصدار مؤشر سعر المستهلك لربع السنة هذا. فيدرالي أطلنطا أكثر تفاؤلًا حتى من ابن عمه في الشمال. فتقييمه الآني الأولي يضع نمو الناتج المحلي الإجمالي للربع عند 5.2% – متماشيًا مع تقدير Goldman لشهر ديسمبر.

نقطة البطالة التي أثارتها فيلادلفيا مهمة هنا. أشارت آخر الرواتب غير الزراعية إلى أن سوق الوظائف قد بدأ في العودة إلى الحياة، مرتفعًا بعدد وظائف بلغ 379،000. يشير زيادة عدد الأشخاص في العمل إلى زيادة الإنتاج، وهو ما يشير إلى نمو صحي للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول.

بصورة أساسية ننظر إلى اقتصاد أكثر صحة للولايات المتحدة في 2021 حتى الآن. وقد ذهب Morgan Stanley بعيدًا جدًا حيث أشار إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي السابق للجائحة سيعود في وقت مبكر في أواخر مارس. يمكن أن يكون هذا طموح زائد بعض الشيء، لكن هذا مؤشر على زيادة الثقة من جهة الولايات المتحدة.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

 

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Wed 24 Mar  7.00am  GBP  UK CPI y/y 
  8.15am  EUR  French Flash Manufacturing PMI 
  8.15am  EUR  French Flash Services PMI 
  8.30am  EUR  German Flash Manufacturing PMI 
  8.30am  EUR  German Flash Services PMI 
  9.00am  EUR  Flash Manufacturing PMI 
  9.00am  EUR  Flash Services PMI 
  9.30am  GBP  Flash Manufacturing PMI 
  9.30am  GBP  Flash Services PMI 
  1.45pm  USD  Flash Manufacturing PMI 
  1.45pm  USD  Flash Services PMI 
  2.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 25 Mar  8.30am  CHF  SNB Monetary Policy Statement 
  12.30pm  USD  Final GDP q/q 
  2.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 26 May  7.00am  GBP  Retail Sales m/m 
  9.00am  EUR  German ifo Business Climate 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

 

Date  Company  Event 
Mon 22 Mar  Saudi Aramco  Q4 2020 Earnings 
        
Tue 23 Mar  Adobe  Q1 2021 Earnings 
   Markit  Q1 2021 Earnings 
        
Wed 24 Mar  Tencent Holdings  Q4 2020 Earnings 
   Geely Motors  Q4 2020 Earnings 
        
Thu 25 Mar  CNOOC  Q4 2020 Earnings 

Broad rally for equities as UK goes for lockdown-lite, Tesla fails to spark, precious metals under pressure

European markets rose 1% in early trade on Wednesday, extending mild gains from the previous sessions following the steep selling on Monday. Yesterday, the S&P 500 rose 1%, and the Nasdaq climbed 1.7%, whilst markets across Europe were a little more mixed with London and Frankfurt higher but Paris lower.

Today sees solid bid across sectors and bourses with a slate of manufacturing and services PMIs in focus. The FTSE 100 recovered the 5,900 level, with even IAG and easyJet getting in on the action, rising 6% each. Safe-haven play Fresnillo was off by a similar margin as silver and gold prices come under a good deal of pressure again today.

There is no clear evidence for the airlines to rally except that perhaps there was an overreaction earlier in the week.

PMIs underline the fragility of the recovery

I will issue the usual caveat about extrapolating too much from these diffusion indices, but they do highlight an interesting trend. The manufacturing sector can sustain a recovery as firms can work out how to function in the new environment, but it’s harder for many service sector businesses to operate at all, which drags on the number.

Service sector companies are also much more exposed to the caprice of lockdowns. Both German and French services PMIs came in under 50, indicating contraction (survey respondents think things are worse than the month before), while both countries’ manufacturing PMIs pointed to expansion.

The UK is heading for a second lockdown-lite

This will dent the recovery and hit some sectors especially hard, but perhaps more importantly this is spurring the chancellor into action. With the furlough scheme slated to end in October, there is a risk of a jobs calamity even without further lockdown restrictions, which are a possibility.

Rishi Sunak is reported to be working on new plans to support jobs, which may ease worries among investors that the UK economy could fall off a cliff for a second time just as the Brexit process reaches its finale.

Individual stocks are putting some very big moves daily which only indicates the kind of dislocation in market pricing, uncertainty about the path of the pandemic and the fact that no one really knows where a lot of these securities ought to be trading.

Whether it’s value or growth, tech or travel, the unevenness of both the recovery and government policy means it’s hard to know what a fair value is. Trying to extrapolate a narrative to fit all of this is often a fool’s errand.

Tesla stock tumbles after Battery Day reveals fall flat

A case in point: Tesla shares fell over 5% and extended their decline by a further 7% in after-hours trading, despite Elon Musk outlining the company’s plans to halve the cost of battery manufacturing and market an electric car at $25,000. The new battery tech would deliver 16% more range and x6 more power, but the company said production in volume is three years away.

There is some debate about whether Tesla’s Battery Day announcements amount to incremental or revolutionary changes to battery technology, but two things are clear: Tesla has not suddenly acquired warp speed capability, but clearly the company has a roadmap to cheaper, longer life battery technology that it will make itself and will allow it to lead the EV field for a while longer.

Panasonic and other suppliers were hit with Tesla planning to make its own battery. Nevertheless, given all the anticipation around a potential game-changer in battery technology, investors were a little underwhelmed by the news. Tesla’s Frankfurt-listed shares declined 7% at the open, before paring losses a touch.

Nike climbs as online sales surge, Ant Group takes another IPO step

Nike shares shot higher after-market following an 82% rise in online sales, with the company expecting to benefit from a permanent shift to direct online sales. EPS of $0.95 beat the $0.47 expected, on revenues of $10.6bn vs the $9bn expected. Nike continues to benefit from its strong brand presence that is akin to Apple in the smartphone space, as well as large investments in its web and mobile platforms. Shares in Adidas and Puma rose about 4% on the read-across.

Ant Group took a step closer to its mega-IPO after it submitted documents for registrations of the Shanghai side of the listing. The company plans to list both on Shanghai’s STAR Market and in Hong Kong, with valuation estimates in the region of $250bn-$300bn.

Cable softens, BoE Baily fails to quell negative rate fears

In FX, GBPUSD traded under 1.27 in early European trade after the downside breach of the 200-day EMA presented bears with an obvious momentum play. Yesterday’s move under the 1.2760 level has opened up the path to further losses and today the pair is trading through the 100-day line and testing the 38.,2% retracement at 1.2690.

Whilst Andrew Bailey attempted some push back on negative rates, saying they are not imminent, the takeaway from his comments was that this unorthodox and dangerous tool is very much being actively considered by the bank’s Monetary Policy Committee.

Chart: GBPUSD downside exposed

The USD continues to find bid, which is weighing on gold. DXY extended its push out of the channel, forcing gold to trade under $1,900 and test the 50% retracement around $1875, corresponding with the horizontal support of the descending triangle formed by the August lows. Silver has a bearish bias after breaching the August low.

Chart: Dollar continues breakout

 

Chart: Gold tests 50% retracement

Chart: Silver breaks August lows

Foreign flops at Purplebricks and Domino’s hit shares

International expansion is not as easy as it looks – just ask the boards of Purplebricks and Domino’s.

Michael Bruce, found and chief executive of Purplebricks, is stepping down after a torrid year for the company. COO Vic Darvey is stepping into the breach. That means we’ve seen the poor performance recently claim 3 CEOs – in February the firm said UK boss Lee Wainwright and US boss Eric Eckardt would be departing. Shares are down almost 75% since the summer of 2017 and fell another 8% on the news this morning. 

The UK housing market has softened, prices are falling in Australia and cracking the US is proving very difficult. It’s tried to expand a little bit too quickly, but clearly the market conditions in the UK and Australia have been less than favourable. In fact, it’s got so bad in Australia that the company is pulling out. In the US it looks like it will materially scale back the business. Canada is better, but small. The focus will now be on Canada, where growth is good, and shoring up the core domestic market in the UK. 

In today’s trading update the group confirmed that full year revenues would be in the £130-£140m guided in February, which of course was down from the £165m-£175m previously indicated. Purplebricks tried to run before they could walk and are paying the price for being just a little bit too ambitious.  

Domino’s international sales slacken

Domino’s PIzza Group meanwhile is seeing good UK growth offset by considerable weakness in its international business, whilst there are ongoing worries about the state of the company’s relations with franchisees. Shares fell 6% on a disappointing trading update that shows things are not getting any better in foreign markets after a tough period of trying to get the ducks in a line in 2018.

UK and Ireland system sales rose 4.8% in the quarter. UK system sales rose 4.7%, with like-for-like growth, excluding stores in split territories, of 3.1%. International sales were up a modest 1.1% and with the cost of growing in these markets, this side of the business will not be profitable this year. Last year the company posted a £4.1m EBIT loss in its international business. Costly growth for a part of the business that is only about 10% of revenues. 

Meanwhile, franchisee strife looks set to weigh on growth prospects as it will impact the store rollouts in the UK and Ireland. 

We also see more challenges from competitors than before, particularly from Uber Eats, Deliveroo etc. Nevertheless, Dominos seems to be holding onto market share and the app is proving very sticky with customers.

There is undeniably a problem in delivering ongoing growth in the UK, whilst in international markets although there is certainly scope for expansion, management is currently finding it hard going, making investors more cautious about the near-term prospects. In the meantime, competitors are getting stronger.

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى