الأسبوع المقبل: الرواتب غير الزراعية ومعدلات البنكان المتناظران ولجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك

شهر جديد يجلب تقريرًا جديدًا للرواتب غير الزراعية. تأمل الأسواق أن يكون إخفاق أغسطس الكبير مجرد صدفة. أيضًا يجهز بنكا أستراليا ونيوزيلندا المركزيان بيانات كبرى، بينما تجتمع أوبك بلس من أجل مباحثات سياستها لشهر أكتوبر.

بتدريج أم بدونه، ما زال تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة تقريرًا هامًا للولايات المتحدة.

ستتطلع الأسواق لترى ما إذا كان الحظ سينقلب في سوق الوظائف الأمريكي بعد أن هبط تقرير أغسطس هبوطًا كبيرًا دون التوقعات. حيث بلغ إجمالي الرواتب غير الزراعية في أغسطس 275،000، وهذا أقل كثيرًا من التوقعات البالغة 750،000.

لقد هبط معدل البطالة هبوطًا طفيفًا إلى 5.2% بينما بقيت مشاركة القوى العاملة دون تغيير بنسبة 61.7%. ارتفعت مكاسب السعة بنسبة 0.6% في أغسطس، متجاوزة توقعات السوق بارتفاع يبلغ 0.3%.

نعلم أن جيروم بويل والفيدرالي يحبون تقارير الوظائف القوية. لكننا نعلم أيضًا أنه بغض النظر عن بيانات سبتمبر، فإن التدريج قادم، في نوفمبر على الأرجح. بالطبع إذا كان تقرير الجمعة صادمًا حقًا، فقد يكون لذلك تأثيرًا على مخططات الفيدرالي المتعلقة بالتدريج، لكن كل المؤشرات تشير إلى أننا في طريقنا إلى التدريج قريبًا.

إلا أن رئيس الفيدرالي بويل ما زال يعتقد أن الولايات المتحدة ما زالت بعيدة عن الوضع الذي يود بشكل مريح أن يكون عليه التوظيف.

قال بويل عندما تحدث في الأسبوع الماضي: «ما قلته في الأسبوع الماضي كان إن لدينا كل شيء إلا اجتياز اختبار التدريج. لقد أوضحت أننا، من وجهة نظري، بعيدون عن اجتياز اختبار الحد الأقصى للتوظيف».

متى يحدث هذا؟ وفقًا لاستبيان حديث أجراه الاتحاد الوطني لاقتصاديات الأعمال، فإن 67% من الاقتصاديين المشاركين يعتقدون أن مستويات الوظائف ستبلغ مستويات ما قبل الجائحة قبل نهاية 2022. أقل قليلًا من الثلث يعتقدون أن تعافي الوظائف لن يحدث قبل 2023.

ما زال الطريق طويلًا أمام التعافي. إلا أننا قد شهدنا حالات متعددة خلال 2021 قفزت فيها الرواتب غير الزراعية بعد شهر سابق مخيب للآمال.

فعلى سبيل المثال، كانت القفزة من يناير إلى فبراير من -306،000 راتب غير زراعي إلى +233،000. وارتفعت الرواتب غير الزراعية من 269،000 إلى 614،000 بين أبريل ومايو 2021. إذن فهناك سابقة.

أيضًا انقطع دعم بطالة الجائحة عن أكثر من 7.5 مليون أمريكي. وأوقفت المدفوعات الإضافية البالغة 300 دولار في بداية سبتمبر مع بدء الحكومة تقليص المساعدة المالية. هل يمكن لهذا أن يكون محفزًا لمزيد من التوظيف؟ ربما سنرى ذلك في تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة.

بعيدًا عن الولايات المتحدة، من المقرر أن يصدر البنكان المركزيان الكبيران المتناظران أحدث بيانات فائدتهما هذا الأسبوع.

بدءًا بأستراليا، حيث بدا أن المحافظ فيليب لوي وزملاءه يتحركون نحو سياسة أكثر مرونة في اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي في سبتمبر. على هذا الحال، لا تتوقع الأسواق أي تغيرات كبيرة في أكتوبر.

رأينا المعدلات باقية بنفس الانخفاض الذي كانت عليه في العام والنصف الماضيين في أستراليا. ويبقى بنك الاحتياطي الأسترالي ملتزمًا تمامًا بعدم رفع المعدل النقدي «حتى يكون التضخم الفعلي مستدامًا في النطاق المستهدف بين 2 إلى 3 في المائة».

كشف بيان سبتمبر عن بعض التغيرات الدقيقة.

فقد بقي معدل النقد ومعدل تحكم الثلاث سنوات عند 0.1%، لكن صياغة تدريج برنامج شراء السندات جرى عليها تعديل طفيف. في البداية كانت ستراجع في موعد لا يتخطى نوفمبر، مع تخفيض 4 مليار دولار أسترالي في الأسبوع في يوليو. الآن، ستبقى عند هذا المستوى حتى فبراير 2022 في أقرب تقدير.

يعني كل هذا بصورة أساسية، أن وتيرة شراء بنك الاحتياطي الأسترالي للأصول لن تتباطأ حتى فبراير القادم. بعد اجتماع يوليو، كان هناك اعتقاد بأن البنك سيبدأ مراجعة شراء السندات كل ثلاثة أشهر قبل وقفه تمامًا على مدار العام. لا يبدو أن هذا هو الحال بعد.

إلا أننا ما زلنا لا نتوقع أي تغييرات مبهرة عندما يقدم بنك الاحتياطي الأسترالي بيان فائدته لشهر أكتوبر صباح الثلاثاء.

ربما تكون الأسواق قد توقعت تحركات أكثر تشددًا من بنك الاحتياطي النيوزيلندي بدلًا من هذا، إلا أن تعليقات مساعد المحافظ كريستيان هاوكسبي الأخيرة تشير إلى أن أي حديث عن رفع كبير لمعدل النقد سابق لأوانه.

قال هاوكسبي، «تميل البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم إلى اتباع طريق سلس والحفاظ على معدل السياسة دون تغيير أو التحرك في زيادات بمقدار 25 نقطة أساس»، لينهي بذلك أي أفكار حول رفع بمقدار 50 نقطة أساس لمعدل نقد نيوزيلندا البالغ 0.25%.

بدلًا من هذا، سيتبع البنك على الأرجح مسارًا تزايديًا قبل رفع المعدلات إلى 1.5% قبل نهاية 2022.

لكن كما هو الحال دائمًا، يلقي كوفيد 19 بظلاله الكثيفة على سياسة نيوزيلندا المالية. فالبلد عادت مؤخرًا إلى الحظر بعد تزايد حالات الإصابة بالمتحور دلتا. بالرغم من أنه يبدأ في إعادة الظهور مرة أخرى، إلا أن عدد الإصابات القليل قد يكون كافيًا لبث الخوف في بنك الاحتياطي النيوزيلندي.

بحسب Reuters فإن الأسواق تضع أسعارها مع احتمال بارتفاع المعدلات يوم الأربعاء بنسبة 60%، عندما يتحدث المحافظ أور.

أخيرًا، تجتمع أوبك والحلفاء مرة أخرى في لقائهم الشهري وحفل السياسة يوم الإثنين.

سنشهد على الأرجح موافقة تلقائية على المزيد من الناتج في المستقبل، مع الأسعار المرتفعة والطلب المتماشي معها. لقد التزمت أوبك بلس بضخ كمية إضافية تبلغ 400،000 برميل في اليوم كل شهر حتى نهاية العام القادم في سعيها نحو التعافي من الخسائر التي تسببت فيها الجائحة.

بحسب تقرير سوق النفط الشهري لشهر سبتمبر، تعتقد أوبك بلس أن الطلب سيتجاوز مستويات 2019 قبل نهاية 2022.

مع اقتراب خام برنت من 80 دولار في وقت الكتابة، تدق الولايات المتحدة ناقوس الخطر من جهة أسعار البنزين. تتمتع الولايات المتحدة بمنتجات بترولية أرخص كثيرًا من بعض الدول المتقدمة الأخرى، ويرى رجل الشارع الأمريكي وجو بايدن أي شيء يهدد ذلك أمرًا غير مقبول.

قال الرئيس أن الولايات المتحدة في محادثات في الوقت الراهن مع أوبك حول مزيد من زيادة الأحجام لتغطية ذلك. ربما يتجاهل هذا حقيقة أن النفط الصخري الأمريكي جاهز لإضافة 800،000 برميل في اليوم على الأقل إلى الإمدادات العالمية بمجرد بدء إنتاجه.

على أية حال فإن أوبك بلس معتدة برأيها. فهي لا تفعل شيئًا إلا ما يصب في مصلحة دولها الأعضاء والحلفاء وأسعار النفط في جميع أنحاء العالم في المجمل. لن نعلم حقًا ما إذا كان التماس بايدن لم يجد آذانًا صاغية، لكن لن يكون مفاجئًا رؤية التزام لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك بأجندتها الخاصة في أكتوبر وما بعده.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Mon 04-Oct  All Day  OIL  OPEC-JMMC Meetings 
       
Tue 05-Oct  4.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  4.30am  AUD  Cash Rate 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
       
Wed 06-Oct  2.00am  NZD  Official Cash Rate 
  2.00am  NZD  RBNZ Rate Statement 
  1.15pm  USD  ADP Nonfarm Employment Change 
  3.30pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 07-Oct  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 08-Oct  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 
  Tentative  USD  Treasury Currency Report 

الأسبوع المقبل: الناتج المحلي الإجمالي وثقة المستهلك في الولايات المتحدة يهتزان مع تنامي الضغط التضخمي

إن هذا الأسبوع هادئ نسبيًا من جهة الإعلانات الكبري. ستأتي أغلب البيانات الرئيسية المحركة للسوق من الولايات الأمريكية، مع إصدار أرقام الناتج المحلي الإجمالي الفصلي الأولي، جنبًا إلى جنب مع أحدث تقارير مزاج ثقة المستهلك من CB. سيلقي كلاهما الضوء على المزاج الاقتصادي الأمريكي، مع توقف التضخم عن الكمون في الخلفية وظهوره في المقدمة.

وإلا أننا سنبدأ بنيوزيلندا. يصدر قرار معدل الفائدة الأخير لبنك الاحتياطي النيوزيلندي وبيانه باكر صباح الأربعاء. ليس متوقعًا حدوث تغيرات كبيرة لمعدل فائدة النقد الرسمي OCR البالغ 0.25%، بالرغم من أن الضغوط التضخمية تبدو وكأنها بدأت في وضع بصمتها على اقتصاد نيوزيلندا.

يستهدف بنك الاحتياطي النيوزيلندي تضخمًا بنسبة 2%، والذي ربما يكون قد تحقق بالفعل.

«نتوقع زيادة بنسبة 0.6% في عائدات الفصل مما يؤدي إلى تضخم سنوي يبلغ 2.6%. طريقة أخرى للتفكير في هذا الأمر هي أن تضخم مؤشر سعر المستهلك للفصول الثلاثة حتى مارس 2021 بلغت 2.0% بالفعل»، قال هذا ستيفن توبليس رئيس البحث في بنك نيوزيلندا.

بالرغم من وجود التضخم بالفعل، إلا أن احتمالية رفع المعدل منخفضة. تشير شارون زولنر، كبيرة الاقتصاديين وديفيد كروي كبير الاستراتيجيين إلى أن المعدلات لن ترتفع حتى أغسطس 2022، حيث تصل إلى 0.75%. توقع الزوج أيضًا ارتفاعين آخرين في المعدل خلال 2023، ليبلغ في النهاية 1.75%.

بالنظر إلى بيانات الولايات المتحدة، تصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي الأولية فصل/فصل يوم الخميس، متابعة لقراءة متقدمة في أواخر أبريل. كان النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي البالغ 6.4% ثاني أكبر نمو منذ 2003، حيث ارتفع مع إعادة فتح الاقتصاد مرة أخرى. حفز النمو العديد من القطاعات، ويشمل هذا زيادة الاستهلاك الشخصي، والاستثمارات السكنية وغير السكنية الثابتة، والإنفاق الحكومي.

القراءات الأولية في المرحلة المتوسطة من مجمل عملية إصدار تقارير الناتج المحلي الإجمالي، قبل إصدار القراءة النهائية في نهاية الشهر. بوجه عام تكون القراءة المتقدمة أقوى المؤشرات، لكن مراجعات الأرقام النهائية ليست أمرًا نادرًا.

ثقة المستهلك الأمريكي في محور التركيز أيضًا. يشهد الجمعة أحدث إصدار لمؤشر ثقة المستهلك من CB. وتجاوزت قراءة أبريل التوقعات، مرتفعة من 109 نقطة في مارس إلى 121.7. كان لدى المستهلكين مالًا أكثر في جيوبهم بفضل شيكات تحفيز بادين، وكانوا سعداء بإنفاقه.

إلا أن التضخم قد يلقي بظلاله على قراءة مجلس المستهلكين لشهر مايو. هبطت القراء الأولية لمؤشر سعر المستهلك لجامعة متشيغان إلى 82.8 في شهر مايو من 88.3 في أبريل، وهو ما يشكل هبوطًا بقيمة 6.2% شهر مقابل شهر.

لقد تلقى مزاج المستهلك ضربة بسبب التضخم الكلي الأعلى من المتوقع، الذي سجل 4.6% في أبريل. هذه هي أكبر زيادة في المعدل منذ 2008. ووقف التضخم الكلي في مارس عند 2.6%.

كان إنفاق المستهلك المرتفع حجر الزاوية لنمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول. وإذا تقلص هذا مع نمو التضخم، يمكن أن يرتفع صوت الدعوة لتحريك الفيدرالي سياسته النقدية مع مرور العام.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Currency  Event 
Tue 25-May  9.00am  EUR  German ifo Business Climate 
  3.00pm  USD  US CB Consumer Confidence 
       
Wed 26-May  3.00am  NZD  Official Cash Rate 
  3.00am  NZD  RBNZ Monetary Policy Statement 
  3.00am  NZD  RBNZ Press Statement 
  4.00am  NZD  RBNZ Press Conference 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 27-May  1.30pm  USD  Preliminary GDP q/q 
  1.30pm  USD  Unemployment claims 
  3.00pm  USD  Pending house sales 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 28-May  1.30pm  USD  Core PCE Price Index m/m 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Tue 25-May  Intuit  Q3 2021 Earnings 
     
Wed 26-May  Nvidia  Q1 2022 Earnings 
     
Thu 27-May  Salesforce  Q1 2022 Earnings 
  Costco  Q3 2021 Earnings 
  Royal Bank of Canada  Q2 2021 Earnings 
  Toronto-Dominion Bank  Q2 2021 Earnings 
     
Fri 28-May  National Bank of Canada  Q2 2021 Earnings 

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى