الأسبوع المقبل: الرواتب غير الزراعية ومعدلات البنكان المتناظران ولجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك

شهر جديد يجلب تقريرًا جديدًا للرواتب غير الزراعية. تأمل الأسواق أن يكون إخفاق أغسطس الكبير مجرد صدفة. أيضًا يجهز بنكا أستراليا ونيوزيلندا المركزيان بيانات كبرى، بينما تجتمع أوبك بلس من أجل مباحثات سياستها لشهر أكتوبر.

بتدريج أم بدونه، ما زال تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة تقريرًا هامًا للولايات المتحدة.

ستتطلع الأسواق لترى ما إذا كان الحظ سينقلب في سوق الوظائف الأمريكي بعد أن هبط تقرير أغسطس هبوطًا كبيرًا دون التوقعات. حيث بلغ إجمالي الرواتب غير الزراعية في أغسطس 275،000، وهذا أقل كثيرًا من التوقعات البالغة 750،000.

لقد هبط معدل البطالة هبوطًا طفيفًا إلى 5.2% بينما بقيت مشاركة القوى العاملة دون تغيير بنسبة 61.7%. ارتفعت مكاسب السعة بنسبة 0.6% في أغسطس، متجاوزة توقعات السوق بارتفاع يبلغ 0.3%.

نعلم أن جيروم بويل والفيدرالي يحبون تقارير الوظائف القوية. لكننا نعلم أيضًا أنه بغض النظر عن بيانات سبتمبر، فإن التدريج قادم، في نوفمبر على الأرجح. بالطبع إذا كان تقرير الجمعة صادمًا حقًا، فقد يكون لذلك تأثيرًا على مخططات الفيدرالي المتعلقة بالتدريج، لكن كل المؤشرات تشير إلى أننا في طريقنا إلى التدريج قريبًا.

إلا أن رئيس الفيدرالي بويل ما زال يعتقد أن الولايات المتحدة ما زالت بعيدة عن الوضع الذي يود بشكل مريح أن يكون عليه التوظيف.

قال بويل عندما تحدث في الأسبوع الماضي: «ما قلته في الأسبوع الماضي كان إن لدينا كل شيء إلا اجتياز اختبار التدريج. لقد أوضحت أننا، من وجهة نظري، بعيدون عن اجتياز اختبار الحد الأقصى للتوظيف».

متى يحدث هذا؟ وفقًا لاستبيان حديث أجراه الاتحاد الوطني لاقتصاديات الأعمال، فإن 67% من الاقتصاديين المشاركين يعتقدون أن مستويات الوظائف ستبلغ مستويات ما قبل الجائحة قبل نهاية 2022. أقل قليلًا من الثلث يعتقدون أن تعافي الوظائف لن يحدث قبل 2023.

ما زال الطريق طويلًا أمام التعافي. إلا أننا قد شهدنا حالات متعددة خلال 2021 قفزت فيها الرواتب غير الزراعية بعد شهر سابق مخيب للآمال.

فعلى سبيل المثال، كانت القفزة من يناير إلى فبراير من -306،000 راتب غير زراعي إلى +233،000. وارتفعت الرواتب غير الزراعية من 269،000 إلى 614،000 بين أبريل ومايو 2021. إذن فهناك سابقة.

أيضًا انقطع دعم بطالة الجائحة عن أكثر من 7.5 مليون أمريكي. وأوقفت المدفوعات الإضافية البالغة 300 دولار في بداية سبتمبر مع بدء الحكومة تقليص المساعدة المالية. هل يمكن لهذا أن يكون محفزًا لمزيد من التوظيف؟ ربما سنرى ذلك في تقرير الرواتب غير الزراعية الصادر يوم الجمعة.

بعيدًا عن الولايات المتحدة، من المقرر أن يصدر البنكان المركزيان الكبيران المتناظران أحدث بيانات فائدتهما هذا الأسبوع.

بدءًا بأستراليا، حيث بدا أن المحافظ فيليب لوي وزملاءه يتحركون نحو سياسة أكثر مرونة في اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي في سبتمبر. على هذا الحال، لا تتوقع الأسواق أي تغيرات كبيرة في أكتوبر.

رأينا المعدلات باقية بنفس الانخفاض الذي كانت عليه في العام والنصف الماضيين في أستراليا. ويبقى بنك الاحتياطي الأسترالي ملتزمًا تمامًا بعدم رفع المعدل النقدي «حتى يكون التضخم الفعلي مستدامًا في النطاق المستهدف بين 2 إلى 3 في المائة».

كشف بيان سبتمبر عن بعض التغيرات الدقيقة.

فقد بقي معدل النقد ومعدل تحكم الثلاث سنوات عند 0.1%، لكن صياغة تدريج برنامج شراء السندات جرى عليها تعديل طفيف. في البداية كانت ستراجع في موعد لا يتخطى نوفمبر، مع تخفيض 4 مليار دولار أسترالي في الأسبوع في يوليو. الآن، ستبقى عند هذا المستوى حتى فبراير 2022 في أقرب تقدير.

يعني كل هذا بصورة أساسية، أن وتيرة شراء بنك الاحتياطي الأسترالي للأصول لن تتباطأ حتى فبراير القادم. بعد اجتماع يوليو، كان هناك اعتقاد بأن البنك سيبدأ مراجعة شراء السندات كل ثلاثة أشهر قبل وقفه تمامًا على مدار العام. لا يبدو أن هذا هو الحال بعد.

إلا أننا ما زلنا لا نتوقع أي تغييرات مبهرة عندما يقدم بنك الاحتياطي الأسترالي بيان فائدته لشهر أكتوبر صباح الثلاثاء.

ربما تكون الأسواق قد توقعت تحركات أكثر تشددًا من بنك الاحتياطي النيوزيلندي بدلًا من هذا، إلا أن تعليقات مساعد المحافظ كريستيان هاوكسبي الأخيرة تشير إلى أن أي حديث عن رفع كبير لمعدل النقد سابق لأوانه.

قال هاوكسبي، «تميل البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم إلى اتباع طريق سلس والحفاظ على معدل السياسة دون تغيير أو التحرك في زيادات بمقدار 25 نقطة أساس»، لينهي بذلك أي أفكار حول رفع بمقدار 50 نقطة أساس لمعدل نقد نيوزيلندا البالغ 0.25%.

بدلًا من هذا، سيتبع البنك على الأرجح مسارًا تزايديًا قبل رفع المعدلات إلى 1.5% قبل نهاية 2022.

لكن كما هو الحال دائمًا، يلقي كوفيد 19 بظلاله الكثيفة على سياسة نيوزيلندا المالية. فالبلد عادت مؤخرًا إلى الحظر بعد تزايد حالات الإصابة بالمتحور دلتا. بالرغم من أنه يبدأ في إعادة الظهور مرة أخرى، إلا أن عدد الإصابات القليل قد يكون كافيًا لبث الخوف في بنك الاحتياطي النيوزيلندي.

بحسب Reuters فإن الأسواق تضع أسعارها مع احتمال بارتفاع المعدلات يوم الأربعاء بنسبة 60%، عندما يتحدث المحافظ أور.

أخيرًا، تجتمع أوبك والحلفاء مرة أخرى في لقائهم الشهري وحفل السياسة يوم الإثنين.

سنشهد على الأرجح موافقة تلقائية على المزيد من الناتج في المستقبل، مع الأسعار المرتفعة والطلب المتماشي معها. لقد التزمت أوبك بلس بضخ كمية إضافية تبلغ 400،000 برميل في اليوم كل شهر حتى نهاية العام القادم في سعيها نحو التعافي من الخسائر التي تسببت فيها الجائحة.

بحسب تقرير سوق النفط الشهري لشهر سبتمبر، تعتقد أوبك بلس أن الطلب سيتجاوز مستويات 2019 قبل نهاية 2022.

مع اقتراب خام برنت من 80 دولار في وقت الكتابة، تدق الولايات المتحدة ناقوس الخطر من جهة أسعار البنزين. تتمتع الولايات المتحدة بمنتجات بترولية أرخص كثيرًا من بعض الدول المتقدمة الأخرى، ويرى رجل الشارع الأمريكي وجو بايدن أي شيء يهدد ذلك أمرًا غير مقبول.

قال الرئيس أن الولايات المتحدة في محادثات في الوقت الراهن مع أوبك حول مزيد من زيادة الأحجام لتغطية ذلك. ربما يتجاهل هذا حقيقة أن النفط الصخري الأمريكي جاهز لإضافة 800،000 برميل في اليوم على الأقل إلى الإمدادات العالمية بمجرد بدء إنتاجه.

على أية حال فإن أوبك بلس معتدة برأيها. فهي لا تفعل شيئًا إلا ما يصب في مصلحة دولها الأعضاء والحلفاء وأسعار النفط في جميع أنحاء العالم في المجمل. لن نعلم حقًا ما إذا كان التماس بايدن لم يجد آذانًا صاغية، لكن لن يكون مفاجئًا رؤية التزام لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك بأجندتها الخاصة في أكتوبر وما بعده.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Mon 04-Oct  All Day  OIL  OPEC-JMMC Meetings 
       
Tue 05-Oct  4.30am  AUD  RBA Rate Statement 
  4.30am  AUD  Cash Rate 
  3.00pm  USD  ISM Services PMI 
       
Wed 06-Oct  2.00am  NZD  Official Cash Rate 
  2.00am  NZD  RBNZ Rate Statement 
  1.15pm  USD  ADP Nonfarm Employment Change 
  3.30pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 07-Oct  3.30pm  GAS  US Natural Gas Inventories 
       
Fri 08-Oct  1.30pm  CAD  Employment Change 
  1.30pm  CAD  Unemployment Rate 
  1.30pm  USD  Average Hourly Earnings m/m 
  1.30pm  USD  Nonfarm Employment Change 
  1.30pm  USD  Unemployment Rate 
  Tentative  USD  Treasury Currency Report 

الأسبوع المقبل: موسم أرباح الربع الأول ينطلق في وول ستريت

يبدأ موسم الأرباح في وول ستريت مع بدء كبرى البنوك إصدار تقاريرها هذا الأسبوع. في الوقت ذاته ينظر المتداولون إلى أحدث أرقام التضخم ومبيعات التجزئة في الولايات المتحدة وقرار معدلات فائدة البنك المركزي النيوزيلندي الذي سيتخذ وسط ازدهار الإسكان في البلد.

الأرباح

 

يشكل هذا الأسبوع علامة البداية لموسم أرباح مهم لشركات كبيرة في السوق، ويأتي بعد أرقام قياسية جديدة لمؤشر S&P 500 وDow وتوقعات بانتعاش دوري كبير للاقتصاد الأمريكي في الربع الثاني والثالث. إن شهر أبريل شهر قوي للأسواق من منظور تاريخي وسيتطلع المتداولون إلى تحديثات الشركات لتعزيز المزيد من مكاسب الأسهم. ومع هذا، فإن السوق مسعر بصورة جيدة حتى تعود الأرباح بالفعل إلى مستوياتها هذا العام – قي الواقع فإن الزيادة بنسبة 6% في تقديرات ربح السهم في الربع الأول من أسفل إلى أعلى تعد أكبر زيادة مسجلة، بحسب FactSet.

تبدأ البنوك الكبرى مثل JPMorgan وBank of America وMorgan Stanley وWells Fargo وCitigroup الموسم بالبداية المعتادة. وقد كانت الماليات في صعود، حيث ارتفعت عوائد السندات في الربع الأول، وفاق أداء القطاع السوق بوجه عام.

بالإضافة إلى تحديثات الأرباح وتوقعات الربع القادم، سيولي المشاركون في السوق اهتمامًا كبيرًا لما يقوله رؤساء مجالس إدارات البنوك عن تطلعات الاقتصاد الأمريكي والارتفاع الحديث في عوائد السندات وهو ما يجب أن يكون داعمًا لأرباح البنك. كان رئيس JPMorgan جيمي ديمون، في خطابه السنوي إلى حملة الأسهم في الأسبوع الماضي، صعودي للغاية بشأن الولايات المتحدة، حيث قال إن الازدهار الاقتصادي قد يستمر حتى 2023 بسهولة. وبينما دعا تقييمات سوق الأسهم بأنها «مرتفعة للغاية»، قال إن ازدهار لعدة أعوام قد يفسر المستويات الحالية.

التضخم

 

السؤال الكبير الذي يواجه السوق الآن هو ما إذا كان التضخم قادم – الأسعار معدة للزيادة على أساس عام مقابل عام حيث تلعب التأثيرات الأساسية للجائحة في العام الماضي دورًا. لكن هذا يختلف عن التضخم المستدام الذي قد يدفع البنوك المركزية لرفع المعدلات قبل أن يكتمل التعافي. من المقرر أن تصدر أرقام تضخم مؤشر سعر المستهلك الأمريكي يوم الثلاثاء. كانت زيادة الشهر الماضي البالغة 0.4% متماشية مع التوقعات، لكنها كانت آخر نقطة بيانات «سهلة»، لأن التأثيرات الأساسية من المقرر أن تدخل حيز النفاذ الآن. قالت وزارة العمل إن مؤشرها لسعر المستهلك زاد بنسبة 0.4% في فبراير بعد زيادة بنسبة 0.3% في يناير. فيما يتعلق بشهر مارس فمن المتوقع أن تكون الزيادة أعلى بصورة ملحوظة، حيث يدخل في الحسابات هبوط الأسعار الحاد في بداية الجائحة في العام الماضي.

قرار معدل فائدة بنك الاحتياطي النيوزيلندي

 

من غير المتوقع تغير معدل الفائدة النقدية البالغ 0.25% وليس هناك تحديثات للتوقعات ولا مؤتمر صحفي. إلا أن بنك الاحتياطي النيوزيلندي يلتقي وسط ازدهار في أسعار المنازل وزخم متباطئ في المؤشرات الاقتصادية. أظهر استبيان أعمال ANZ الصادر يوم الخميس أن الثقة تهبط بصورة أكبر إلى -8.4 بينما كانت تفاصيل جانب النشاط مسطحة إلى أضعف. قيل أن ضغوط التكلفة والتضخم ستكون «شديدة» مع توقعات تسعير تبلغ ارتفاعًا قياسيًا على بيانات تعود إلى 1992.

 

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

 

Date  Time (GMT+1)  Market  Event 
Mon 12 Apr  15:30  CAD  BOC Business Outlook Survey 
  18:01  USD  US 10yr Bond Auction 
Tue 13 Apr  Tentative  CNH  China Trade Balance 
  13:30  USD  US CPI Inflation 
  18:01  USD  US 30yr Bond Auction 
Wed 14 Apr  03:00  NZD  RBNZ Rate Statement 
  10:00  EUR  EZ Industrial Production 
  15:30  WTI/Brent  US Crude Oil Inventories 
  19:00  USD  Fed Beige Book 
Thu 15 Apr  02:30  AUD  Australia Unemployment 
  13:30  USD  US Retail Sales 
  13:30  USD  Philly Fed Manufacturing 
  13:30  USD  US Unemployment Claims 
  15:30  Nat Gas  US Natural Gas Inventories 
Fri 16 Apr  03:00  CNH  China GDP 
  13:30  EUR  EZ Final CPI Inflation 
  15:00  USD  UoM Consumer Sentiment 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

 

14-Apr  JPMorgan Chase & Co.  Q1 2021 Earnings 
15-Apr  UnitedHealth Inc.  Q1 2021 Earnings 
15-Apr  Bank of America Corp.  Q1 2021 Earnings 
15-Apr  PepsiCo Inc.  Q1 2021 Earnings 
16-Apr  Reliance Industries Ltd Dematerialised  Q4 2021 Earnings 
14-Apr  Wells Fargo & Co.  Q1 2021 Earnings 
12-Apr  Tata Consultancy Services Limited  Q4 2021 Earnings 
16-Apr  Honeywell  Q1 2021 Earnings 
15-Apr  Citigroup Inc.  Q1 2021 Earnings 
16-Apr  Morgan Stanley  Q1 2021 Earnings 
15-Apr  Charles Schwab  Q1 2021 Earnings 
15-Apr  BlackRock Inc.  Q1 2021 Earnings 
14-Apr  Goldman Sachs  Q1 2021 Earnings 
17-Apr  HDFC Bank Ltd Registered Shs  Q4 2021 Earnings 
15-Apr  U.S. Bancorp  Q1 2021 Earnings 
15-Apr  BB&T Corp Registered Shs  Q1 2021 Earnings 
16-Apr  PNC Financial Services Group Inc.  Q1 2021 Earnings 

 

الأسبوع المقبل: ثقة مهتزة للمستهلك الأمريكي بينما تؤثر العوائد المرتفعة على الأسواق

بالتطلع إلى الأسبوع المقبل نرى ثقة المستهلك الأمريكي على أرض مهتزة، بالرغم من أن المزيد من التحفيز يأتي قريبًا. يحتمل أيضًا أن يكون للعوائد المرتفعة تداعيات كبيرة على الأسواق. وفي موضع أخر، يبدو كما لو أن الاقتصاد النيوزيلاندي يكتسب قوة قبل بيان فائدة بنك الاحتياطي النيوزيلاندي، بينما تقود Airbnb تقارير كبرى الشركات في الأسبوع القادم مع أول إعلان أرباح لها كشركة مطروحة للتداول العام.

ثقة المستهلك الأمريكي لا تبدو واثقة للغاية

قبل صدور أرقام ثقة المستهلك الأمريكي الرسمية في الأسبوع القادم، يبدو حتى الآن أن مزاج المستهلك قد هبط في شهر فبراير.

كشفت البيانات الأولية عن هبوط في مؤشر ثقة المستهلك من جامعة متشيغن من قراءة بلغت 79.0 في يناير إلى 76.2 في فبراير، مقابل إجماع حول 80.5-80.8.

يظهر أن الأسر المعيشية منخفضة الدخل، أي تلك التي يبلغ دخلها السنوي 75،000 دولار أو أقل، هي التي تدفع المزاج لأسفل. لم يقل سوى 23% من الأسر المعيشية في هذه المجموعة إن أمورهم المالية تحسنت منذ 2014، وقال 71% أنهم جنوا مكاسب في دخلهم.

المثير في الأمر هو أن ثقة المستهلك قد انخفضت مقابل الشهر الماضي، وفقًا لمدير الاستبيان ريتشارد كرتين، بالرغم من إعداد جو بايدن لأكبر باقات التحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار والإغاثة في طريقها للوصول، مما يضع 1،400 دولار لكل شخص بحد أدنى في جيوب المستهلكين الأمريكيين، بالإضافة إلى دعم إضافي للأعمال الصغيرة. حيث دُفع أيضًا 900 مليار دولار للأسر المعيشية الأدنى دخلًا في ديسمبر 2020.

الدعم في طريقه، لكن يبدو أن مزاج المستهلك في حالة ركود في الوقت الحالي.

المعدلات والأسهم تتفاعل مع العوائد المتزايدة

مع تصفية المعدلات، ارتفعت العوائد، مما قد يكون له تبعات على فئات الأصول كالفوركس والأسهم، وربما حتى العملات المشفرة.

في الثلاثاء الماضي، حظيت عوائد الخزانة بأكبر مكسب في 3 شهور. حيث ارتفعت سندات العشر سنوات 9 نقاط أساسية، لتصل إلى أعلى مستوى منذ فبراير بأعلى من 1.3%.

كما أشار كبير محللي السوق لدينا نيل ويلسون من قبل، هناك بعض العوامل الهامة التي تلعب دورًا هنا في خلق زخم تضخمي، وأبرزها:

  • تحفيز مالي كبير الحجم مساير للتقلبات المالية
  • سياسة نقدية فضفاضة للغاية
  • طلب مكبوت
  • وفرة في المدخرات

الأسهم الأوروبية تهبط، حيث تغذي المخاوف المتعلقة بمعدلات الفائدة تفكير المستثمرين مع سرعة التغير في العوائد المطلقة التي تأخذهم على حين غرة. ارتفع التضخم في المملكة المتحدة من 0.6% في ديسمبر إلى 0.7% في يناير، بسبب ارتفاع التكاليف، مثل تكاليف الأثاث والسلع المنزلية والمطاعم والفنادق والطعام والنقل.

ضَعف الذهب أيضًا بسبب العوائد الأعلى.

بصورة أساسية، فإن هذا الأمر ينبغي متابعته، حيث أن العوائد المرتفعة لها تداعيات على عالم الاستثمار والماليات بأكمله.

إعلان معدل فائدة بنك الاحتياطي النيوزيلاندي – لا تغيير على الجبهة النيوزيلاندية

يدلي بنك الاحتياطي النيوزيلاندي RBNZ ببيانه بشأن الفائدة الأسبوع القادم، وسط توقعات بعدم حدوث تغيرات كبرى على الفائدة.

لقد كان الاقتصاد النيوزيلاندي واحد من أقدر الاقتصادات على الصمود في عام الجائحة. حدَّت تدابير الغلق والتحكم في الحدود السريعة والقوية من الضرر الذي تسبب فيه كوفيد 19، وهو ما وضع نيوزيلندا في وضع اقتصادي أفضل من المتوقع.

حظي الدولار النيوزيلاندي NZD بعام رائع في 2020، حيث قطع خطوات هامة مقابل الجنيه الاسترليني، واليورو، والدولار الأمريكي، متفاعلًا بصورة جيدة مع اضطراب النصف الأول من العام، والذي اشتمل على بيع تصفية كبير.

من المتوقع الآن أن نيوزيلندا لن تكون في حاجة للمزيد من التحفيز. يعتقد المعلقون أيضًا أن بنك نيوزيلندا المركزي لن يطبق الفوائد السالبة.

لا تتوقع Australia New Zealand Banking Group، واحدة من أفضل المقرضين في البلد، أن يغير بنك الاحتياطي النيوزيلاندي معدل الفائدة، جزئيًا بسبب قوة الدولار النيوزيلاندي، لكن أيضًا بسبب أن سوق العمل في البلد في وضع جيد أيضًا.

هبط معدل العمال النيوزيلاندي إلى 4.9% في الفصل الماضي، بصورة غير متوقعة بعض الشيء، مع هبوط نقص استخدام العمالة في بعض القطاعات الأساسية أيضًا. يساعد التحفيز الحكومي في بعض مناطق الاقتصاد على تغطية العجز في مناطق أخرى، وهو نعمة للموظفين، ونعمة للعمال، ونعمة للاقتصاد بأكمله. بقيت الصادرات أيضًا داعمة.

بصورة أساسية، فإن تطلعات المدى القصير ما زالت جيدة في نيوزيلندا. يتوقع البعض أن يبدأ معدل النقد الرسمي في الارتفاع عام 2024. من المتوقع أن يرتفع التضخم إلى 2.5% قبل يونيو، لكنه قد يتقلص إلى 0.8% في العام التالي. دعنا نراقب نيوزيلندا عن كثب، لكن ليس من الحكمة توقع إصلاح ضخم في السياسة النقدية في بيان الأسبوع القادم.

أول تقارير أرباح Airbnb كشركة مطروحة للتداول العام

طُرحت Airbnb للتداول العام في ديسمبر 2020، وستعلن أرباحها للمرة الأولى على الإطلاق بصفتها شركة مطروحة للتداول العام يوم 25 فبراير.

بالطبع، يتعين النظر إلى أي أرباح من منظور الجائحة. وفق تسجيل S1 لشركة Airbnb، فإن أحجام الحجز الكلية لديها قد هبطت 39% عام-مقابل-عام في 2020، بإجمالي 18 مليار دولار، بينما هبطت العوائد بنسبة 32% بإجمالي 2.5 مليار دولار في 9 أشهر حتى سبتمبر 2020. ضرب الغلق الإجباري اقتصادات أساسية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في أبريل 2020، وهو ما أوقف السفر الشخصي تمامًا.

لكن Airbnb تتمتع بتعرف هائل على علامتها التجارية، وهو ما قد يساعد أسهمها وعملها على الأداء بصورة أفضل من أقرانها. تبلغ قيمتها السوقية نحو 120 مليار دولار، وهذا يفوق منافسيها في مجال العطلات عبر الإنترنت مثل Expedia (22مليار دولار) وTripadvisor (5 مليار دولار) وحتى Booking.com (91 مليار دولار). بقيت الإدراجات مستقرة نسبيًا، فعلى سبيل المثال، لم تنخفض إلا 2% خلال الجائحة مع 5.6 مليون مسجلين في سبتمبر 2020 مقابل 5.7 مليون في ديسمبر 2019.

لم تنخفض الإقامات طويلة المدى (الحجوزات الأطول من 28 يومًا) إلا بنسبة 13% فقط، عام مقابل عام في أبريل 2020، وهو عادة أسوء شهور الحجوزات الفندقية، لكنها شهدت نموًا بين مايو وسبتمبر من ذلك العام.

قد تُبقي فرصة السوق المخططة التي تبلغ 3.2 تريليون دولار أنظار المستثمرين على Airbnb. وفق المعلقين، لدى Airbnb إمكانات قوية للغاية في عروضها الثالثة الأساسية:

  • 1.8 تريليون دولار – الإقامات قصيرة المدى
  • 210 مليار دولار – الإقامات طويلة المدى
  • 1.4 تريليون دولار – تجارب السفر

الأكثر من هذا أن Airbnb كان لديها 247 مليون ضيف في 2019، وهذا يمثل 3.8% من 6.5 مليار رحلة مبيت مدفوعة عالميًا في ذلك العام. إذا كان بمقدور Airbnb الحصول على 10% فقط من السوق المحتمل، فقد تصل إلى صافي مبيعات يبلغ 340 مليار دولار في السنة.

أقل ما يقال أن إعلان الأرباح هذا سيكون مشوقًا. سنتمكن من تسجيل تأثير الجائحة على Airbnb ورؤية ما إذا كانت مقوماتها قوية بما يكفي لتجاوز العاصفة.

قد تبدو التطلعات جيدة بالفعل. تبدو ثقة المستثمر مرتفعة. حيث ارتفعت أسهم Airbnb 200% بعد أن طُرحت للتداول العام، وبدءًا من 15 فبراير كانت تتداول حول مستواها القياسي.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع 

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Tue Feb 23  3.00pm  USD  CB Consumer Confidence 
       
Wed Feb 24  1.00am  NZD  Official Cash Rate 
  1.00am  NZD  RBNZ Monetary Policy Statement 
  1.00am  NZD  RBNZ Rate Statement 
  1.00am  NZD  RBNZ Press Conference 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu Feb 25  1.30pm  USD  Prelim GDP Q/Q 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع 

Date  Company  Event 
Mon 22 Feb  Berkshire Hathaway  Q4 2020 Earnings 
  Palo Alto Networks  Q2 2021 Earnings 
     
Tue 23 Feb  Home Depot  Q4 2020 Earnings 
  Square  Q4 2020 Earnings 
  HSBC  Q4 2020 Earnings 
  Thomson Reuters  Q4 2020 Earnings 
     
Wed 24 Feb  NVIDIA  Q4 2021 Earnings 
  Lowe’s  Q4 2020 Earnings 
  Royal Bank of Canada  Q1 2021 Earnings 
  Budweiser  Q4 2020 Earnings 
  National Bank of Canada  Q1 2021 Earnings 
  Puma  Q4 2020 Earnings 
     
Thu 25 Feb  Salesforce  Q4 2021 Earnings 
  Airbnb  Q4 2020 Earnings 
  Vale  Q4 2020 Earnings 
  Toronto-Dominion Bank  Q1 2021 Earnings 
  Moderna  Q4 2020 Earnings 
  Bayer  Q4 2020 Earnings 
  Dell  Q4 2021 Earnings 
  HP  Q1 2021 Earnings 
  Etsy  Q4 2020 Earnings 
  Telefonica  Q4 2020 Earnings 
     
Fri 26 Feb  Deutsche Telekon  Q4 2020 Earnings 
  BASF  Q4 2020 Earnings 

Gold makes fresh highs, equities retreat to middle of ranges

Gold broke out to fresh multi-year highs above $1770 as real Treasury yields continued to plunge. US 10-year Treasury Inflation Protected Securities (TIPS) dipped to new 7-year lows at –0.66% and have declined by 14bps in the last 6 days. The front end of the curve has also declined more sharply in the last couple of sessions, with 2-year real rates at –0.81%. Indeed, all along the curve real rates have come down with the 30-year at –0.14%.

Gold has also found some bid on a softening dollar in recent days, with the dollar index down 1% in the last two sessions. Fears that global central banks are fuelling a latent inflation boom with aggressive increases in the money supply continue to act as the longer-term bull thesis for gold.

Gold climbs on falling bond yields, fears of long-term inflation bubble

As previously discussed, gold is a clear winner from the pandemic. Gold was initially sold off in February and the first half of March as a result of the scramble for cash and dollar funding squeeze. Since then gold has made substantial progress in tandem with risk assets since the March lows because of central bank action to keep a lid on bond yields. The combination of negative real yields and the prospect of an inflation surge due to massively increased money supply is sending prices higher.

Whilst the Covid-19 outbreak is at first a deflationary shock to the economy, the aftermath of this crisis could be profoundly inflationary. Gold remains the best hedge against inflation which may be about to return, even if deflationary pressures are more pronounced right now.

Covid-19 second wave fears keep stocks range bound

Stocks are a little shaky this morning after a strong bounce on Tuesday. European markets opened lower, with the FTSE 100 slotting back under 6,300 at the 61.8% retracement, which called for a further retreat to the 50% zone around 6220. The DAX is weaker this morning and broke down through support at 12,400, the 61.8% level.

The Dow is holding around 26,100 and the 50% level of the pullback in the second week of June, while the S&P 500 is finding support on the 61.8% level around 3,118. Equity markets continue to trade the ranges as investors search for direction on how quickly the economy will recover and whether second waves threats are real.

On the second wave, the US looks clearly to have suffered a new, and in the words of Dr Fauci, ‘disturbing surge’ in cases. Virus hotspots like Texas, Florida, California and Arizona are seeing cases soar. Such is the worry the EU may ban Americans from travelling to its member states. Tokyo has also reported a spike in cases, whilst Germany is locking down two districts in North Rhine-Westphalia and there has been an outbreak in Lower Saxony.

On stimulus, Treasury Sec Steve Mnuchin said the administration is looking at extending the tax deadline beyond July 15th and is seriously looking at additional fiscal support to build on the $2.2tn Cares Act.

Dollar retreats, RBNZ decision hits NZD

In FX, the dollar has been offered this week, allowing major peers to peel back off their lows. GBPUSD has regained 1.25, while EURUSD has recovered 1.13. The kiwi was offered today after the Reserve Bank of New Zealand left rates on hold but said monetary policy easing would need to continue. The RBNZ said it will continue with the Large Scale Asset Purchase programme of NZ$60b and keep rates at 0.25%. The central bank noted that the exchange rate ‘has placed further pressure on export earnings…[and] the balance of economic risks remains to the downside’.

Crude off multi-month highs, mixed on API data

WTI (Aug) pulled back having hit its best level since March, dropping beneath the $40.70 level that was the Jun 8th peak, but remained clinging to $40. Prices have slipped the near-term trend support. Again, I’m looking at a potential double top calling for a pull back to $35. However, the fundamentals are much more constructive, and indicate a stronger outlook for demand and supply than we had feared in May.

API data showed inventories rose 1.7m barrels last week, gasoline stocks declined by 3.9m barrels, while distillate inventories fell by 2.6m barrels. Crude stocks at the Cushing, Oklahoma, fell by 325,000 barrels for the week. EIA figures today are forecast to show a build of 1.2m barrels.

Chart: Gold up over 20% from its March low

A candlestick graph showing gold prices in 2020

Negative rates: not now Bernard

Not Now, Bernard is a children’s story about parents who don’t pay attention and don’t notice their son has been gobbled up by a monster, which they duly allow into the house. One could make parallels with central banks and the monstrosity of negative rates.

Last week a strange thing happened: Fed funds futures – the market’s best guess of where US interests will be in the future – implied negative rates were coming. The market priced in negative rates in Apr 2021. It doesn’t mean they will go negative, but the market can exert serious gravitational pull on Federal Reserve policy. Often, the tail wags the dog, and the market forces the Fed to catch up. Of course, given the vast deluge of QE, it’s not always easy to read the bond market these days – central bank intervention has destroyed any notion of price discovery.

Now this is a problem for the Fed. Japan and Europe, where negative rates are now embedded, are hardly poster children for monetary policy success. Nevertheless, the President eyes a freebie, tweeting:

As long as other countries are receiving the benefits of Negative Rates, the USA should also accept the “GIFT”. Big numbers!

The Fed needs to come out very firmly against negative rates, or it could become self-fulfilling. Numerous Fed officials this week are trying their best to sound tough, but they are not brave enough to dare sound ‘hawkish’ in any way. Minneapolis Fed president Neel Kashkari said Fed policymakers have been ‘pretty unanimous’ in opposing negative interest rates, but he added that he did not want to say never with regards to negative interest rates.

It’s up to Fed chair Jay Powell today to set the record straight and make it clear the Fed will never go negative, or the US will go the way of Japan and Europe. Powell has to push very hard against this market mood. Too late says Scott Minerd, Guggenheim CIO, who believes the 10-year yield will eventually hit -0.5% in the coming years. Powell speaks today in a webinar organized by the Peterson Institute for International Economics. If he doesn’t lean hard on the negative rate talk it will cause a fair amount of mess on the short end.

UK 2yr yields turn negative, RBNZ doubles QE

Another strange thing happened this morning – UK interest rates also went negative. The 2yr gilt yield sank to an all-time low at -0.051% as markets assessed how much stimulus the UK economy is going to need (more on this below).

Inflation may or not be coming; deflation is the big worry right now as demand crumbles. The Covid-19 outbreak, or, more accurately, the response by governments, creates a profoundly deflationary shock for the global economy. Just look at oil prices. And yet, as central banks approach the precipice of debt monetization and Modern Monetary Theory, inflation could be coming in a big way.

So, we move neatly to the Reserve Bank of New Zealand (RBNZ), which last month said it was ‘open minded’ on direct monetisation of government debt. Today’s it has doubled the size of its bond buying programme but kept rates at 0.25%. The kiwi traded weaker.

German judge slams ECB

Sticking with central banks, and Peter Huber, the German judge who drafted the constitutional court’s controversial decision was reported making some pretty stunning remarks about the European Central Bank. Speaking to a German publication he warned the ECB is not the ‘Master of the Universe’, and, according to Bloomberg, said: ‘An institution like the ECB, which is only thinly legitimized democratically, is only acceptable if it strictly adheres to the responsibilities assigned to it’. These are pretty stunning and underline the extent to which this decision upends the assumption of ECJ oversight in the EU and over its institutions. Remarkable.

US stocks tumble on talk of lockdown extensions

US stocks had a dismal close, sliding sharply in the final hour of trading as Los Angeles County looked set to extend its stay at home order for another three months and Dr Fauci warned of reopening too early. The S&P 500 fell 2% and closed at the session low at 2870. The close could leave a mark as it broke support and we note the MACD crossover on the daily chart. European markets followed suit and drove 1-2% lower – this might be the time for the rollover I’ve been talking about for the last fortnight.

Pound off overnight lows after Q1 GDP decline softer-than-expected

Sterling is softer but off the overnight lows after less-bad-than-feared economic numbers. GBPUSD traded under 1.23 having tested the Apr 21st swing low support at 1.2250 ahead of the GDP print. The UK economy contracted by 5.8% in March. However, the –1.6% contraction in Q1 was less than the –2.2% expected, while quarter-on-quarter the economy contracted -2% vs –2.6% expected. GBPUSD bounced off its lows following the release, but upside remains constrained and the bearish MACD crossover on the daily chart still rules. We know it’s bad – the extension of the furlough scheme does not indicate things will be back to normal this year.

Oil markets are still looking quite bullish. A number of OPEC ‘sources’ yesterday suggested the cartel would stick to the 9.7m bpd cuts beyond June. API figures showed a build of 7.6m barrels, though there was a draw on stocks at Cushing, Oklahoma of 2.3m barrels. Gasoline inventories fell 1.9m barrels, but distillates continued to build by 4.7m barrels. EIA inventory data is later today is expected to show a build of 4.8m barrels.

RBNZ on hold, US CPI on tap, UK & EU update on growth

Growth data

With the UK starting 2020 by leaving the EU and striking out on its own, markets would like to see that it ended 2019 on a strong economic footing when preliminary Q4 data is released. The data for most Eurozone members will be the second reading; the preliminary estimates showed expansion of just 0.1% as strong growth in Spain helped to offset contractions in France and Italy. Germany’s Q4 reading will be the flash estimate – analysts expect the Eurozone powerhouse to post a contraction of -0.1%.

RBNZ – Easing cycle is over

A round of strong labour market data last week has markets pricing in stronger odds that the RBNZ is done with its easing cycle. Unemployment dropped to 4% in Q4 and the underutilisation rate, which measures the labour market’s untapped capacity, fell to an 11-year low of 10% in December.

While the Chinese coronavirus outbreak is the latest economic headwind for markets and central banks to contend with, the strength of the domestic data should see the RBNZ confident enough to stand pat and see how the situation develops.

US CPI

Last month’s CPI reading showed the fastest pace of annual inflation in eight years, but a closer look at the numbers revealed some big weaknesses. Month-on-month, price growth slowed to 0.2% from 0.3% in November, core CPI slowed to 0.1% from 0.2%. Average earnings grew just 0.7% in 2019. More soft readings like this will support the market view that Fed policy will remain on hold until well into H2.

Earnings – Kraft Heinz and NVIDIA

Top reports this week will be Kraft Heinz before the market opens on February 13th and NVIDIA after the closing bell the same day. KHC has had a bad start to 2020, declining around 9% even as the S&P 500 and Nasdaq hit fresh record highs. The company is facing weakening demand and a lack of free cash with which to innovate.

Coronavirus fears caused a small stumble in NVIDIA’s continuing rally, with the stock quickly recovering. China accounts for around a quarter of the chipmaker’s revenue, so management may warn that the virus could dent demand in this key market. EPS of $1.66 is expected on revenue of $2.96 billion – both hefty increases on the same period a year ago.

Key Events

(All times GMT)
01.30 GMT 10-Feb China Consumer Price Index
06.30 GMT 11-Feb Daimler – Q4 2019
09.30 GMT 11-Feb UK Preliminary GDP (QoQ) & Manufacturing Production
Pre-Market 11-Feb Hasbro – Q4 2019
After-Market 11-Feb Lyft – Q4 2019
01.00 GMT 12-Feb RBNZ OCR Decision & Monetary Policy Statement
07.00 GMT 12-Feb Softbank – Q3 2019
15.30 GMT 12-Feb US EIA Crude Oil Inventories
After-Market 12-Feb Cisco – Q2 2020
07.00 GMT 13-Feb Barclays – Q4 2019
Pre-Market 13-Feb The Kraft Heinz Company – Q4 2019
13.30 GMT 13-Feb US Consumer Price Index
15.30 GMT 13-Feb US EIA Natural Gas Storage Data
After-Market 13-Feb NVIDIA – Q4 2020
13-Feb Airbus – Q4 2019
07.00 GMT 14-Feb Germany Preliminary GDP (QoQ)
10.00 GMT 14-Feb Eurozone Flash GDP (QoQ)
13.30 GMT 14-Feb US Retail Sales
15.00 GMT 14-Feb US Preliminary UoM Consumer Sentiment Index

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى