Stocks flat before FOMC minutes, zero covid strategy stays RBNZ hand

European stocks opened higher on Wednesday after a more positive handover from Asia. Wall Street snapped a 5-day win streak to end the day lower by around 0.7%, with the Nasdaq off 0.9%. The FTSE 100 is higher again today after a solid shift on Tuesday left it outperforming peers – helped by BHP’s rally. Gold is facing resistance at the 50-day line around the $1,800 level as the bounce continues, WTI trades up around $67 ahead of the weekly EIA inventory figures after the API reported a draw of a little more than 1m barrels.

UK inflation fell to 2% last month, down from 2.5% in June, leaving the Bank of England some breathing space, though it’s rather messy – this could just be a minor speed bump on the path to 4% as base effects/summer discounting in clothing weighs. Rising wage growth and a labour market shortage may conspire to drive up more persistent inflation trends. Core month-on-month inflation was flat vs +0.3% expected. Sterling was barely moved and trades a little above yesterday’s 3-week low around 1.3745, but still below the 200-day SMA.

One case = national lockdown = impact on monetary policy. The Reserve Bank of New Zealand postponed its first interest rate hike, after the country moved into lockdown following a number of cases of covid-19 were detected, the first such in six months. A policy of zero-covid seems unsustainable in the long run, but the regime is set on this hard-line path. The RBNZ is set to hike still, but if there are ongoing intermittent lockdowns it could be delaying again, though governor Orr said the country is going to face rolling periods of covid disruption and can handle it. NZDUSD spiked to 0.6880 but has pared losses to regain the 0.69 handle.

NZDUSD: lower end of the range – knock enough times? Bearish MACD crossover on the daily here.

Chart showing NZD/USD currency pairing movements on 18th August 2021.

Jay Powell, Fed chair, said the US central bank is in the process of putting away its tools designed for actual emergencies – hints of a taper. He also stressed that for all the doom-mongers out there, it’s not certain that the Delta strain will dent the recovery.

Or will it? A batch of US data offered a soft-ish picture for the economy and could be enough for doves to argue the Fed does not need to rush. Delta seems to be taking some of the shine of consumers in the US as retail sales missed. MoM -1.1% vs 0.2% estimate, retail sales control group -1.0% vs +1.1% last month. Retail sales ex-auto and gas -0.7% vs 1.4% prior. Industrial Production was bit better at +0.9%, vs the expected +0.5%. Manufacturing production +1.4%, vs +0.7% expected and capacity utilization 76.1%, vs expected 75.7%. Minutes from the FOMC’s last meeting are due out tonight, offering more clues about when policymakers expect to exit emergency mode by tapering the $120bn-a-month QE programme. It ought to indicate Clarida’s hawkish shift reflects the committee’s position.

Yesterday we mentioned Michael Burry’s short on ARKK. Cathie Wood went on the offensive, tweeting: “To his credit, Michael Burry made a great call based on fundamentals and recognized the calamity brewing in the housing/mortgage market. I do not believe that he understands the fundamentals that are creating explosive growth and investment opportunities in the innovation space.” ARKK fell again.

الأسبوع المقبل: ثقة مهتزة للمستهلك الأمريكي بينما تؤثر العوائد المرتفعة على الأسواق

بالتطلع إلى الأسبوع المقبل نرى ثقة المستهلك الأمريكي على أرض مهتزة، بالرغم من أن المزيد من التحفيز يأتي قريبًا. يحتمل أيضًا أن يكون للعوائد المرتفعة تداعيات كبيرة على الأسواق. وفي موضع أخر، يبدو كما لو أن الاقتصاد النيوزيلاندي يكتسب قوة قبل بيان فائدة بنك الاحتياطي النيوزيلاندي، بينما تقود Airbnb تقارير كبرى الشركات في الأسبوع القادم مع أول إعلان أرباح لها كشركة مطروحة للتداول العام.

ثقة المستهلك الأمريكي لا تبدو واثقة للغاية

قبل صدور أرقام ثقة المستهلك الأمريكي الرسمية في الأسبوع القادم، يبدو حتى الآن أن مزاج المستهلك قد هبط في شهر فبراير.

كشفت البيانات الأولية عن هبوط في مؤشر ثقة المستهلك من جامعة متشيغن من قراءة بلغت 79.0 في يناير إلى 76.2 في فبراير، مقابل إجماع حول 80.5-80.8.

يظهر أن الأسر المعيشية منخفضة الدخل، أي تلك التي يبلغ دخلها السنوي 75،000 دولار أو أقل، هي التي تدفع المزاج لأسفل. لم يقل سوى 23% من الأسر المعيشية في هذه المجموعة إن أمورهم المالية تحسنت منذ 2014، وقال 71% أنهم جنوا مكاسب في دخلهم.

المثير في الأمر هو أن ثقة المستهلك قد انخفضت مقابل الشهر الماضي، وفقًا لمدير الاستبيان ريتشارد كرتين، بالرغم من إعداد جو بايدن لأكبر باقات التحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار والإغاثة في طريقها للوصول، مما يضع 1،400 دولار لكل شخص بحد أدنى في جيوب المستهلكين الأمريكيين، بالإضافة إلى دعم إضافي للأعمال الصغيرة. حيث دُفع أيضًا 900 مليار دولار للأسر المعيشية الأدنى دخلًا في ديسمبر 2020.

الدعم في طريقه، لكن يبدو أن مزاج المستهلك في حالة ركود في الوقت الحالي.

المعدلات والأسهم تتفاعل مع العوائد المتزايدة

مع تصفية المعدلات، ارتفعت العوائد، مما قد يكون له تبعات على فئات الأصول كالفوركس والأسهم، وربما حتى العملات المشفرة.

في الثلاثاء الماضي، حظيت عوائد الخزانة بأكبر مكسب في 3 شهور. حيث ارتفعت سندات العشر سنوات 9 نقاط أساسية، لتصل إلى أعلى مستوى منذ فبراير بأعلى من 1.3%.

كما أشار كبير محللي السوق لدينا نيل ويلسون من قبل، هناك بعض العوامل الهامة التي تلعب دورًا هنا في خلق زخم تضخمي، وأبرزها:

  • تحفيز مالي كبير الحجم مساير للتقلبات المالية
  • سياسة نقدية فضفاضة للغاية
  • طلب مكبوت
  • وفرة في المدخرات

الأسهم الأوروبية تهبط، حيث تغذي المخاوف المتعلقة بمعدلات الفائدة تفكير المستثمرين مع سرعة التغير في العوائد المطلقة التي تأخذهم على حين غرة. ارتفع التضخم في المملكة المتحدة من 0.6% في ديسمبر إلى 0.7% في يناير، بسبب ارتفاع التكاليف، مثل تكاليف الأثاث والسلع المنزلية والمطاعم والفنادق والطعام والنقل.

ضَعف الذهب أيضًا بسبب العوائد الأعلى.

بصورة أساسية، فإن هذا الأمر ينبغي متابعته، حيث أن العوائد المرتفعة لها تداعيات على عالم الاستثمار والماليات بأكمله.

إعلان معدل فائدة بنك الاحتياطي النيوزيلاندي – لا تغيير على الجبهة النيوزيلاندية

يدلي بنك الاحتياطي النيوزيلاندي RBNZ ببيانه بشأن الفائدة الأسبوع القادم، وسط توقعات بعدم حدوث تغيرات كبرى على الفائدة.

لقد كان الاقتصاد النيوزيلاندي واحد من أقدر الاقتصادات على الصمود في عام الجائحة. حدَّت تدابير الغلق والتحكم في الحدود السريعة والقوية من الضرر الذي تسبب فيه كوفيد 19، وهو ما وضع نيوزيلندا في وضع اقتصادي أفضل من المتوقع.

حظي الدولار النيوزيلاندي NZD بعام رائع في 2020، حيث قطع خطوات هامة مقابل الجنيه الاسترليني، واليورو، والدولار الأمريكي، متفاعلًا بصورة جيدة مع اضطراب النصف الأول من العام، والذي اشتمل على بيع تصفية كبير.

من المتوقع الآن أن نيوزيلندا لن تكون في حاجة للمزيد من التحفيز. يعتقد المعلقون أيضًا أن بنك نيوزيلندا المركزي لن يطبق الفوائد السالبة.

لا تتوقع Australia New Zealand Banking Group، واحدة من أفضل المقرضين في البلد، أن يغير بنك الاحتياطي النيوزيلاندي معدل الفائدة، جزئيًا بسبب قوة الدولار النيوزيلاندي، لكن أيضًا بسبب أن سوق العمل في البلد في وضع جيد أيضًا.

هبط معدل العمال النيوزيلاندي إلى 4.9% في الفصل الماضي، بصورة غير متوقعة بعض الشيء، مع هبوط نقص استخدام العمالة في بعض القطاعات الأساسية أيضًا. يساعد التحفيز الحكومي في بعض مناطق الاقتصاد على تغطية العجز في مناطق أخرى، وهو نعمة للموظفين، ونعمة للعمال، ونعمة للاقتصاد بأكمله. بقيت الصادرات أيضًا داعمة.

بصورة أساسية، فإن تطلعات المدى القصير ما زالت جيدة في نيوزيلندا. يتوقع البعض أن يبدأ معدل النقد الرسمي في الارتفاع عام 2024. من المتوقع أن يرتفع التضخم إلى 2.5% قبل يونيو، لكنه قد يتقلص إلى 0.8% في العام التالي. دعنا نراقب نيوزيلندا عن كثب، لكن ليس من الحكمة توقع إصلاح ضخم في السياسة النقدية في بيان الأسبوع القادم.

أول تقارير أرباح Airbnb كشركة مطروحة للتداول العام

طُرحت Airbnb للتداول العام في ديسمبر 2020، وستعلن أرباحها للمرة الأولى على الإطلاق بصفتها شركة مطروحة للتداول العام يوم 25 فبراير.

بالطبع، يتعين النظر إلى أي أرباح من منظور الجائحة. وفق تسجيل S1 لشركة Airbnb، فإن أحجام الحجز الكلية لديها قد هبطت 39% عام-مقابل-عام في 2020، بإجمالي 18 مليار دولار، بينما هبطت العوائد بنسبة 32% بإجمالي 2.5 مليار دولار في 9 أشهر حتى سبتمبر 2020. ضرب الغلق الإجباري اقتصادات أساسية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في أبريل 2020، وهو ما أوقف السفر الشخصي تمامًا.

لكن Airbnb تتمتع بتعرف هائل على علامتها التجارية، وهو ما قد يساعد أسهمها وعملها على الأداء بصورة أفضل من أقرانها. تبلغ قيمتها السوقية نحو 120 مليار دولار، وهذا يفوق منافسيها في مجال العطلات عبر الإنترنت مثل Expedia (22مليار دولار) وTripadvisor (5 مليار دولار) وحتى Booking.com (91 مليار دولار). بقيت الإدراجات مستقرة نسبيًا، فعلى سبيل المثال، لم تنخفض إلا 2% خلال الجائحة مع 5.6 مليون مسجلين في سبتمبر 2020 مقابل 5.7 مليون في ديسمبر 2019.

لم تنخفض الإقامات طويلة المدى (الحجوزات الأطول من 28 يومًا) إلا بنسبة 13% فقط، عام مقابل عام في أبريل 2020، وهو عادة أسوء شهور الحجوزات الفندقية، لكنها شهدت نموًا بين مايو وسبتمبر من ذلك العام.

قد تُبقي فرصة السوق المخططة التي تبلغ 3.2 تريليون دولار أنظار المستثمرين على Airbnb. وفق المعلقين، لدى Airbnb إمكانات قوية للغاية في عروضها الثالثة الأساسية:

  • 1.8 تريليون دولار – الإقامات قصيرة المدى
  • 210 مليار دولار – الإقامات طويلة المدى
  • 1.4 تريليون دولار – تجارب السفر

الأكثر من هذا أن Airbnb كان لديها 247 مليون ضيف في 2019، وهذا يمثل 3.8% من 6.5 مليار رحلة مبيت مدفوعة عالميًا في ذلك العام. إذا كان بمقدور Airbnb الحصول على 10% فقط من السوق المحتمل، فقد تصل إلى صافي مبيعات يبلغ 340 مليار دولار في السنة.

أقل ما يقال أن إعلان الأرباح هذا سيكون مشوقًا. سنتمكن من تسجيل تأثير الجائحة على Airbnb ورؤية ما إذا كانت مقوماتها قوية بما يكفي لتجاوز العاصفة.

قد تبدو التطلعات جيدة بالفعل. تبدو ثقة المستثمر مرتفعة. حيث ارتفعت أسهم Airbnb 200% بعد أن طُرحت للتداول العام، وبدءًا من 15 فبراير كانت تتداول حول مستواها القياسي.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع 

Date  Time (GMT)  Currency  Event 
Tue Feb 23  3.00pm  USD  CB Consumer Confidence 
       
Wed Feb 24  1.00am  NZD  Official Cash Rate 
  1.00am  NZD  RBNZ Monetary Policy Statement 
  1.00am  NZD  RBNZ Rate Statement 
  1.00am  NZD  RBNZ Press Conference 
  3.30pm  USD  US Crude Oil Inventories 
       
Thu Feb 25  1.30pm  USD  Prelim GDP Q/Q 
  3.30pm  USD  US Natural Gas Inventories 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع 

Date  Company  Event 
Mon 22 Feb  Berkshire Hathaway  Q4 2020 Earnings 
  Palo Alto Networks  Q2 2021 Earnings 
     
Tue 23 Feb  Home Depot  Q4 2020 Earnings 
  Square  Q4 2020 Earnings 
  HSBC  Q4 2020 Earnings 
  Thomson Reuters  Q4 2020 Earnings 
     
Wed 24 Feb  NVIDIA  Q4 2021 Earnings 
  Lowe’s  Q4 2020 Earnings 
  Royal Bank of Canada  Q1 2021 Earnings 
  Budweiser  Q4 2020 Earnings 
  National Bank of Canada  Q1 2021 Earnings 
  Puma  Q4 2020 Earnings 
     
Thu 25 Feb  Salesforce  Q4 2021 Earnings 
  Airbnb  Q4 2020 Earnings 
  Vale  Q4 2020 Earnings 
  Toronto-Dominion Bank  Q1 2021 Earnings 
  Moderna  Q4 2020 Earnings 
  Bayer  Q4 2020 Earnings 
  Dell  Q4 2021 Earnings 
  HP  Q1 2021 Earnings 
  Etsy  Q4 2020 Earnings 
  Telefonica  Q4 2020 Earnings 
     
Fri 26 Feb  Deutsche Telekon  Q4 2020 Earnings 
  BASF  Q4 2020 Earnings 

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى