The All-New Symmetric ECB

This ECB meeting will be different. For a start, the opening statement is going to be shorter and more understandable. Lagarde told us this much when she launched the results of the ECB Strategy Review on 8th July. But is this just another cosmetic tweak or will there be substantial changes?

There certainly should be. The ECB has now changed their mandate for the first time in twenty-three years. Having failed abysmally to achieve their rather tortuous previous target of “close to, but below, 2%”, they’re now gunning for simple symmetry around 2%. As Lagarde explained at the Strategy Review, ‘Symmetry means that the Governing Council considers negative and positive deviations of inflation from the target to be equally undesirable’.

In practice, this unleashes the ECB doves. Previously they had to accept 2% as some kind of ceiling, which many of them feared was trapping the eurozone in a low growth, low inflation twilight zone. Since 2013, average annual inflation in the euro area has been just 0.9%. Now the doves can argue that expectations need to be reset in order to get inflation up to its target.

Why did the hawks agree to this?

They’ve certainly not been backward in coming forward over the years. But just as the Germanic fear of printing money was overcome by Mario Draghi, they have once again been forced to concede in this battle so that they don’t lose the war. There was a risk that the Strategy Review could have resulted in a Federal Reserve style “flexible average inflation targeting” regime, which would have tied the hands of the hawks by forcing them to push the stimulus pedal to the metal with average inflation so low for so long. Instead, they’ve managed to retain some power to interpret this new target in their preferred direction. Lagarde outright rejected the question of whether they were copying the Fed, replying ‘the answer is no, quite squarely’.

So now we have a target that seems to please both the doves and the hawks: the classic ECB fudge. Lagarde was at pains to point out that the new mandate was achieved with unanimous consent. Despite this bonhomie, Lagarde also warned that this week’s meeting would not “have unanimous consent”.

The most prominent perma-hawk, Germany’s Jens Weidmann, is certainly gunning for the end of one of the ECB’s alphabet soup of quantitative easing programmes. The PEPP was launched in March last year in direct response to the pandemic. After all the “E” of its name refers to “emergency” – and Weidmann now thinks we are past that stage. As he noted on 27th June: ‘advances on the vaccination front mean that the economy in the euro area… is now probably making its way out of the crisis… The incidence of the disease declines only gradually… All the more reason, then, to talk about the conditions under which the emergency situation can be considered over from the perspective of monetary policy‘.

Meanwhile the increasingly vocal dove Fabio Panetta of Italy (and old friend of Mario Draghi) has warned that tightening too soon would be disastrous: ‘If we are seen as determined to achieve 2% without undue delay and have a clear plan to do so by enabling monetary-fiscal interactions, rising inflation expectations will make our task easier. But if we are seen to be lacking determination, expectations will be less responsive and the “bang for our buck” will be considerably lower: we will end up spending more, not less, and we may not exit the liquidity trap.

How, then, can Lagarde hope to reconcile the two?

By ending the PEPP and resurrecting the old APP – that’s the original Asset Purchase Programme launched under Draghi in mid-2014 when he was in full Whatever It Takes flight. But the APP will have to change. The amount of purchases might have to drop (to please the hawks) but continue for a longer period of time (to please the doves) – and to be flexible enough to be increased/decreased at any time (to please everyone).

What does this mean in practice?

Forget interest rates. QE is now the only game in town. It’s not going anywhere. But it is going to be recalibrated. This week’s meeting gives Lagarde the chance to set up this new framework so that markets can get used to it. We are in a new normal now. As Panetta recently concluded ‘we should recognise that what was seen as unconventional in the past is now conventional‘. Step forward the APP.

الأسبوع المقبل: هل يميل البنك المركزي الأوروبي بعد تحول استراتيجي؟

يوضح البنك المركزي الأوروبي موضع سياسته بعد تحول يونيو الاستراتيجي هذا الأسبوع. وتهيمن مبيعات التجزئة الشهرية للمملكة المتحدة على البيانات، بعد الربع الثاني الوفير وموجة من تقارير مؤشرات مديري المشتريات. في الوقت ذاته، تزداد سخونة موسم الأرباح في الربع الثاني في وول ستريت.

لنبدأ بإعلان البنك المركزي الكبير لهذا الأسبوع. في هذه المرة، حان دور البنك المركزي الأوروبي. ستترقب الأسواق تحرك البنك المركزي الأوروبي التالي بمزيد من التدقيق، حيث تعهد بتحديث استراتيجي في وقت سابق من الشهر الماضي.

لقد شهدنا ارتفاع معدلات التضخم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة مؤخرًا. وفي الوقت الذي هبط فيه تضخم المنطقة الأوروبية مبتعدًا عن أعلى ارتفاعات منذ عامين، الذي بلغه منذ بضعة أسابيع، صار التضخم وتأثيراته في مقدمة تفكير صناع السياسة النقدية في الاتحاد الأوروبي.

بعد مراجعة استراتيجية لمدة 18 شهر، حول الاتحاد الأوروبي تضخمه المستهدف إلى 2%. وفق المراقبين، سيمنح هذا التكتل مساحة كافية للمناورة أ) لقبول معدلات تضخم مؤقتة تتجاوز ذلك، ب) وإبقاء معدلات الفائدة قريبة من انخفاضاتها التاريخية أو عندها.

هل يمكن أن يتسبب هذا تغيير في سياسة الجائحة النقدية؟ هذا ممكن، لكن حقيقة أن هناك مساحة لصناع سياسة البنك المركزي الأوروبي لإبقاء المعدلات منخفضة تشير إلى أنه لن يكون هناك تغير كبير عن المسار النقدي الحالي للتكتل.

في اجتماع يونيو، جدد البنك المركزي الأوروبي التزامه بمشتريات أصول بقيمة 1.85 تريليون يورو بموجب ميكانيكية برنامجه لشراء طوارئ الجائحة. قيل أن هذا سيستمر حتى مارس 2022.

وبالتحول إلى البيانات، فإن أحد إصدارات الأسبوع الرئيسية هو مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة لشهر يونيو ومقارنات شهر مقابل شهر.

يمكننا قياس أرقام يونيو بالنظر إلى أرقام التجزئة للربع الثاني من 2021 التي أصدرها اتحاد التجزئة البريطاني جنبًا إلى جنب مع KPMG.

بحسب اتحاد التجزئة البريطاني، قفزت مبيعات التجزئة بنسبة 10.4% بين أبريل ويونيو عندما قورنت بنفس المدة في 2019. كان هذا أسرع نمو فصلي مسجل منذ بدء التسجيل في 1995.

يأتي التقرير أيضًا مع فحص صحي أولي للتجزئة البريطانية لشهر يونيو. تشير KPMG إلى أن مبيعات التجزئة في يونيو ارتفعت بنسبة 13.1% مقارنة بمستويات 2019.

من أجل السياق، يقارن اتحاد التجزئة البريطاني وKMPG مبيعات التجزئة مقابل أرقام 2019، حيث أن أرقام 2020 قد شوهتها جائحة كوفيد 19.

ساهم مزيج من تسهيل الغلق ودرجات الحرارة الصيفية الأكثر سخونة ويورو 2020 في ارتفاع إنفاق التجزئة. علاوة على هذا، لم يكن لدى العديد من أصحاب العطلات في المملكة المتحدة خيار سوى البقاء في المنزل، وبالتالي إبقاء المال الذي كان سينفق في الخارج داخل الاقتصاد المحلي.

يعود كل هذا إلى إطلاق الطلب المكبوت مع رفع قيود الغلق. بدءًا من الإثنين، سترفع كل القيود الكبرى على الحياة البريطانية تقريبًا، لذا فإن معركة المحافظ قد بدأت الآن.

الأمر الذي ستكون رؤيته مثيرة للاهتمام هو أي تغير في العادات من إنفاق التجزئة إلى التجارب. كان هذا هو التوجه في الولايات المتحدة في الأشهر القليلة القادمة، لذا فقد يتحرك المتسوقون في المملكة المتحدة أيضًا نحو القيام بأنشطة بدلًا من شراء الأشياء.

لدينا أيضًا كثير من تقارير مؤشر سعر المستهلك القادمة من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يوم الجمعة.

في المملكة المتحدة، أظهر كل من مؤشري مديري المشتريات الخدمي والتصنيعي من IHS Markit أن المملكة المتحدة ما زالت في وضع ينمو إلى حد كبير.

بدءًا بالتصنيع، جاءت قراءة يونيو عند 63.9، أقل قليلًا من أعلى قيمة على الإطلاق، التي بلغت 65.6 في مايو، لكنها ما زالت واحدة من أعلى المعدلات في تاريخ الاستبيان الممتد منذ 30 عامًا. إلا أن المطلعين في المجال حذروا من أن زمجرات سلسلة الإمداد وتكاليف المدخلات المرتفعة، التي تقابل الطلب المرتفع، قد تتسبب في تباطؤ ناتج المصانع في المستقبل.

تماشت قراءة مؤشر مديري المشتريات الخدمي لشهر يونيو مع التصنيع في المملكة المتحدة: هبوط طفيف من ارتفاعات مايو، لكنه ما زال يظهر نموًا قويًا. جاءت القراءة الفعلية بقيمة 62.4. إلا أن تكاليف التشغيل التي تزداد ارتفاعًا، والنقص في العمالة قد يؤثران على النمو في المدى القصير، وكذلك قد يفعل التضخم. سنحصل على صورة أوضح مع قراءة يوليو.

سيأمل الاتحاد الأوروبي في الحفاظ على الزخم حتى يوليو أيضًا. كانت قراءات يونيو من أكثر القراءات إيجابية على مدار سنوات. كان المؤشر الآني المركب لشهر يونيو بقيمة 59.2، وهو ما يشكل زيادة فوق 57.1 المسجلة في مايو. ارتدت الخدمات من 55.2 إلى 58.0، لتشير إلى أن الطلب المكبوت يدفع قطاعي الفندقة والخدمات إلى الأمام.

قد تكون الولايات المتحدة، على ازدهارها، قد بلغت قمتها، وفق إصدارات مؤشر مديري المشتريات. بلغت نقاطها المركبة في شهر يونيو 63.7، وهذا ثاني أسرع معدل تمدد مسجل.

قال كريس ويليامسون، كبير اقتصاديي الأعمال التجارية في IHS Markit: «شهد يونيو شهرًا آخر ذي نمو مبهر في الناتج في قطاعي التصنيع والخدمات في اقتصاد الولايات المتحدة، ليتم أقوى تمدد فصلي منذ بداية إتاحة البيانات في 2009».

«هدأ معدل النمو مقارنة بأعلى قيم في مايو، إلا أنه أضاف إلى الإشارات الدالة على أن تعافي الاقتصاد قد بلغ قمته في الربع الثاني».

سيلعب التضخم دورًا كبيرًا دون شك في حسابات مؤشر مديري المشتريات لشهر يوليو. ارتفعت الأسعار الأساسية وغير الأساسية في الاقتصادات المذكورة أعلاه، لكن إصدار الجمعة سيمنح فهمًا أفضل لتأثيره على النشاط الاقتصادي الأمريكي.

ننتقل أيضًا إلى الأسبوع الثاني من موسم أرباح الربع الثاني الأمريكي. تصدر مزيج من الشركات التقنية وشركات السلع الاستهلاكية سريعة الحركة تقاريرها هذا الأسبوع، وتشمل أمثال Netflix وTwitter وIntel وJohnson & Johnson وCoca-cola.

قد تكون شركة خدمات حقول النفط والهندسة Schlumberger إحدى الشركات الواجب مراقبتها. انتقلت أسعار النفط من قوة إلى قوة منذ نهاية العام الماضي. هل غذى هذا النشاط المتزايد للشركات متعددة الجنسيات مثل Schlumberger والنتائج المالية الأفضل بالتبعية؟

يمكنك العثور على بيان بالشركات الكبرى التي تصدر تقاريرها في وول ستريت هذا الأسبوع فيما يلي، لكن يمكنك أيضًا رؤية تقويمنا الكامل للأرباح الأمريكية هنا.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date Time (GMT+1) Asset Event
Tue 20-Jul 2.30am AUD Monetary Policy Meeting Minutes
 
Wed 21-Jul 2.30am AUD Retail Sales m/m
  3.30pm OIL US Crude Oil Inventories
 
Thu 22-Jul 12.45pm EUR Monetary Policy Statement
  12.45pm EUR Main Refinancing Rate
  1.30pm EUR ECB Press Conference
  3.30pm GAS US Natural Gas Inventories
 
Fri 23-Jul 7.00am GBP Retail Sales m/m
  8.15am EUR French Flash Manufacturing PMI
  8.15am EUR French Flash Services PMI
  8.30am EUR German Flash Manufacturing PMI
  8.30am EUR German Flash Services PMI
  9.00am EUR Flash Manufacturing PMI
  9.00am EUR Flash Services PMI
  9.30am GBP Flash Manufacturing PMI
  9.30am GBP Flash Services PMI
  1.30pm CAD Core Retail Sales m/m
  1.30pm CAD Retail Sales m/m
  2.45pm USD Flash Manufacturing PMI
  2.45pm USD Flash Services PMI

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Mon 19-Jul Tue 20-Jul Wed 21-Jul Thu 22-Jul Fri 23-Jul
Philip Morris International Coca-Cola AT&T American Express
IBM
Netflix Johnson & Johnson Newmont Goldcorp Schlumberger
Verizon Communications Intel Corp
Snap Inc
Twitter Inc

CySEC (أوروبا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات المستثمر FSCS تصل إلى 20000 جنيه إسترليني
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 يورو**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • تعاملات الأسهم
  • Quantranks

Markets.com، التي تتولى تشغيلها شركة Safecap للاستثمارات المحدودة ("Safecap”) مرخصة من قبل مفوضية قبرص للسندات والتداول (CySec) بموجب الترخيص رقم 092/08 ومن قبل هيئة سلوكيات القطاع المالي ("FSCA") بموجب الترخيص رقم 43906.

FSC (العالمية)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 $**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (جزر العذراء البريطانية) ذ.م.م. المحدودة ("Finalto BVI”) مرخصة من قبل لجنة الخدمات المالية في جزر العذراء البريطانية ("FSC") بموجب الترخيص رقم SIBA/L/14/1067.

FCA (المملكة المتحدة)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • تعويضات صندوق تعويضات الخدمات المالية تصل إلى 85000 جنيه إسترليني *بحسب المعايير والأهلية
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000 £**
  • حماية الرصيد السلبي

المنتجات

  • CFD
  • المراهنة على الهامش

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto Trading Limited مرخصة من قبل هيئة السلوك المالي ("FCA") بموجب الترخيص رقم 607305.

ASIC (أستراليا)

  • يتم حفظ أموال العملاء في حسابات مصرفية منفصلة
  • التحقق الإلكتروني
  • حماية الرصيد السلبي
  • تغطية تأمينية بقيمة 1000000$**

المنتجات

  • CFD

Markets.com، التي تتولى تشغيلها Finalto (Australia) Pty Limited تحمل ترخيص هيئة الخدمات المالية الأسترالية رقم 424008، وهي مرخصة لتقديم الخدمات المالية من قبل هيئة الأوراق المالية والاستثمار الأسترالية ("ASIC”).

سيؤدي تحديد إحدى هذه الجهات التنظيمية إلى عرض المعلومات المتوافقة على نطاق الموقع الإلكتروني بأكمله. إذا أردت عرض معلومات عن جهة تنظيمية أخرى، الرجاء تحديدها. لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

**تنطبق الأحكام والشروط. شاهد السياسة الكاملة لمزيد من المعلومات.

هل أنت تائه؟

لقد لاحظنا أنك على موقع في. وبما أنك تتواصل من موقع في الاتحاد الأوروبي، ينبغي عليك بالتالي النظر بإعادة الدخول إلى ، وهذا يخضع لإجراءات التدخل بالمنتجات للسلطة الأوروبية للسندات والأوراق. بينما يحق لك التصفح هنا بمبادرة حصرية منك، فإن عرض هذا الموقع لبلادك سيعرض المعلومات التشريعية المتوافقة وإجراءات الحماية المعنية للشركة التي تختارها. هل تود إعادة توجيهك إلى