الأسبوع المقبل: تقرير وظائف الولايات المتحدة يطلق إشارة عن القوة الاقتصادية

سيهيمن تقرير وظائف الولايات المتحدة على هذا الأسبوع، حيث يأمل السوق في أن يتمكن خلق الوظائف من التغلب على قراءة مايو الأدنى من المتوقع. أيضًا تجتمع أوبك وحلفاؤها مع ظهور تدريج خفض الإنتاج بقوة في جدول الأعمال. في موضع آخر، التصنيع الصيني في بؤرة التركيز مع أحدث إصدارات مؤشر مديري المشتريات.

بدءًا بنظرة على البيانات، فإن تقرير هذا الأسبوع الكبير هو الرواتب غير الزراعية الأمريكية.

يحصل تقرير الوظائف على أهمية متجددة هذا الأسبوع بسبب هبوط الإصدارات السابقة دون التوقعات. سيكون من المثير رؤية كيف يتلاءم مع سردية تعافي اقتصاد الولايات المتحدة المستمرة.

في شهر مايو، توقع السوق خلق 671،000 وظيفة جديدة. وكان الرقم الفعلي 559،000. وحتى والحال هكذا، وبينما جاءت الوظائف غير الزراعية دون المستوى، هبط معدل البطالة من 6.1% إلى 5.8%، متجاوزًا التوقعات. التوظيف مقياس يراقبه الفيدرالي عن كثب قبل أن يعدل سياسته النقدية، لذا فإن الهبوط بثبات في معدل البطالة أمر جيد بالنسبة للشخصيات الفاعلة في الشؤون المالية الأمريكية.

وبينما شكل مايو خيبة أمل بصورة ما، لا يمكن أن يقارن بهبوط أبريل الحاد. في ذلك الوقت، كانت هناك مليون وظيفة جديدة متوقعة. وكانت النتيجة الفعلية 278،000. لذا، فبينما كان أداء الرواتب غير الزراعية لشهر مايو دون المستوى على عكس التوقعات، إلا أنه أظهر في الواقع تسارعًا مبهرًا في خلق الوظائف.

وبينما تُخلق وظائف جديدة، ما تزال الولايات المتحدة إلى حد ما دون مستويات توظيف ما قبل الجائحة. إن مستوى الوظائف أقل من المستويات الطبيعية بحوالي 7 مليون وظيفة، وهذا أمر يستخدمه الفيدرالي كذريعة لإبقاء السياسة النقدية ميسرة.

أيضًا قراءة مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني في محور الاهتمام. سينظر المراقبون والمستثمرون لرؤية ما إذا كان زخم مايو قد انتقل إلى يونيو.

للتعرف على السياق، فإن قراءة مؤشر مديري المشتريات من Caixin، أساس ناتج التصنيع الصيني، بلغ 52.0 في مايو. إن هذا هو أعلى مستوى منذ ديسمبر 2020، ويشكل نموًا طفيفًا من قراءة أبريل البالغة 51.9. في السياق ذاته، عندما يتعلق الأمر بمؤشرات مديري المشتريات، فإن أي قيمة أعلى من 50 تظهر نموًا.

في شهر مايو، دفع التصدير والطلب المحلي الأكثر ارتفاعًا إنتاج المصانع نحو الارتفاع، لكن النمو تأثر بأسعار السلع الأكثر ارتفاعًا والمصاعب التي تواجه خطوط الإمداد، وهي سردية مشابهة لما يحدث في الوقت ذاته مع التصنيع الأمريكي.

من المقرر عقد اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك يوم الخميس، مع استمرار أسعار النفط في الارتفاع. في وقت الكتابة، تجاوز برنت حاجز 75 دولار، بينما كان وسيط غرب تكساس يتداول حول 73.50 دولار.

هل تشجع أسعار النفط الأفضل أوبك بلس على فتح الصنبور بصورة أكبر؟ ستكون مستويات الإنتاج من أغسطس فصاعدًا خاضعة للتدقيق، مع مطالبة بعض الحلفاء، كروسيا، بارتفاع أكثر قوة. والحجة هي إن الظروف أفضل كثيرًا من أي وقت مر أثناء الجائحة، لذا لما لا تيسر القيود بصورة أكبر من المخطط؟

الإجابة البسيطة هي أن أوبك ما زالت مضطرة إلى أن المتابعة بحذر. فبجانب التطعيمات الناجحة وأعداد الإصابة بكوفيد 19 الأكثر انخفاضًا لدى مستوردي النفط الخام الأساسيين، يشكل نهج أوبك الثابت بصورة جزئية سببًا لزيادة قوة أسعار النفط في الأشهر الماضية. إن إغراق الأسواق بمزيد من النفط الخام، وبوجه خاص مع ترصد إيران ما بعد الاتفاق النووي في الخلفية، قد ينتج عنه وفرة وهبوط في الأسعار.

كانت أوبك وحلفاؤها يردون 2.1 مليون برميل في اليوم إلى الأسواق العالمية من مايو إلى يوليو. وسنشهد المزيد على الأرجح بعد اجتماعات الخميس، لكن هناك إجراء موازنة ينبغي القيام به هنا. لقد كانت أوبك بلس تسير على الحبل بنجاح من بداية العام وحتى الآن، وستسعى إلى عدم إرباك استراتيجيتها في المستقبل.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Asset  Event 
Tue 29-Jun  3.00pm  USD  CB Consumer Confidence 
       
Wed 30-Jun  2.00am  CNH  Manufacturing PMI 
  1.30pm  CAD  GDP m/m 
  3.30pm  OIL  US Crude Oil Inventories 
       
Thu 01-Jul  All Day  OIL  OPEC-JMMC Meetings 
  8.55am  EUR  German Final Manufacturing PMI 
  3.00pm  USD  ISM Manufacturing PMI 
       
Fri 02-Jul  1.30pm  USD  US Nonfarm Payrolls 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Wed 30-Jun  Micron  Q3 2021 Earnings 
  General Mills  Q4 2021 Earnings 
  Constellation Brands  Q1 2022 Earnings 
     
Thu 01-Jul  H&M  Q3 2021 Earnings 
  Wallgreens Boots Alliance  Q2 2021 Earnings