الأسبوع المقبل: اجتماع الفيدرالي لتقييم مشهد التضخم

مع اختتام حدث مجموعة السبعة في كورنوول يوم الأحد، فإن اجتماع الاحتياطي الفيدرالي هو الحدث الأكبر في الأسواق هذا الأسبوع، بينما سيراقب المتداولون أيضًا عن كثب البيانات كثيفة التواتر، كمطالبات البطالة ومبيعات التجزئة والمؤشرات التصنيعية في الولايات المتحدة. في الوقت ذاته تُقيّم بيانات تضخم المملكة المتحدة من أجل أي إشارات إلى ضغوط تتشكل على الأسعار، قد تدفع بنك إنجلترا إلى تشديد السياسة النقدية في وقت أقرب مما يُظن.

اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

ليس متوقعًا أن يُبرز بيان الاحتياطي الفيدرالي ليوم الأربعاء أي تغييرات ملفتة، لكن هذا اجتماع هام، حيث أنه سيقدم تلميحات حول رد فعل البنك المركزي بشأن المخاوف المتزايدة من التضخم. نعلم أن الفيدرالي سعيد بترك التضخم يعمل دون انقطاع لبعض الوقت خلال الصيف، حيث تعلق كل شيء على تكليفها بالتوظيف. لذا، يمكن القول بإن بيانات سوق العمل أكثر أهمية من أرقام التضخم في الوقت الراهن. على هذا الصعيد، كانت أرقام تقرير الوظائف غير الزراعية الأخير معتدلة بعض الشيء؛ ليست مرتفعة جدًا لدرجة القلق من تدريج مبكر لبرنامج الفيدرالي شراء السندات بقيمة 120 مليار دولار في الشهر، لكنها أيضًا ليست منخفضة جدًا لتثير القلق بشأن التعافي. الحقيقة هي أن الفيدرالي ينظر إلى الأمرين، ويأتي هذا الاجتماع في وقت عدم يقين عظيم بشأن ما إذا كان التضخم سيثبت أنه انتقالي كما يعتقد صناع السياسة.

في محاضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في أبريل، أطلق الفيدرالي بالون اختبار، حيث أشارت إلى أن بعض صناع السياسة يفكرون في تدريج مشتريات الأصول. تقول المحاضر، «أشار عدد من المشاركين إلى أن الاقتصاد إذا واصل تحقيق تقدم سريع نحو أهداف اللجنة، فقد يكون من الملائم في مرحلة ما في الاجتماعات القادمة بدء مناقشة خطة لضبط إيقاع شراء الأصول». شدد أيضًا أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة على أهمية «نقلها بوضوح تقييمها للتقدم نحو أهدافها الأطول أجلًا قبل الموعد بوقت طويل، عندما يمكن الحكم بأنه كبير بما يكفي لإجراء تغيير في سرعة شراء الأصول». مبدئيًا، يبقى السؤال: متى يعتقد الفيدرالي أنه بلغ نقطة الوصول بالنسبة للاقتصاد، وهل ينطلق التضخم في الوقت ذاته؟ ليس متوقع من اجتماع هذا الأسبوع أن يقدم أي مفاجآت، فأرقام الوظائف موجبة الآن، لكن أسواق العمل بعيدة بعض الشيء عن أهداف الفيدرالي، بينما قصة التضخم مفهومة الآن بصورة جيدة في الوقت الراهن.

بيانات الاقتصاد الأمريكي

سيكون هناك أيضًا تركيز على دفعة من البيانات عالية التواتر من الولايات المتحدة، وتشمل مبيعات التجزئة لشهر مايو، وتضخم أسعار المُنتِج، والمؤشرات التصنيعية في مناطق نيويورك وفيلادلفيا. تزداد حرارة توقعات مبيعات التجزئة؛ فقد رفع اتحاد التجزئة الوطني توقعاته لنمو مبيعات تجزئة الولايات المتحدة في 2021 بين 10.5% و13.5% في الأسبوع الماضي. قد يظهر مايو عودة المبيعات إلى مستوياتها بعد التباطؤ غير المتوقع في أبريل، مع خفوت تأثير تعزيز شيكات التحفيز. ومن المتوقع حدوث تسارع في الأشهر القادمة، بفضل وفرة المدخرات وإعادة فتح الاقتصاد السريعة.

تضخم المملكة المتحدة

لا يعتقد بنك إنجلترا أن التضخم سيهرب، لذا سيراقب متداولو الجنيه الاسترليني تقرير مؤشر سعر المستهلك عن كثب صباح يوم الأربعاء. بالرغم من أن البنك رفع بصورة كبيرة توقعاته الاقتصادية على المدى القريب، وأعلن شكلًا من أشكال «التدريج التقني» لشراء السندات في آخر اجتماع له، تشير توقعات البنك للتضخم إلى أنه لن يتعجل رفع المعدلات هذا العام. يمثل هذا رياحًا معاكسة للاسترليني، ويمكن أن تشكل القراءة الأعلى من المتوقع رياحًا مواتية.

أهم البيانات الاقتصادية لهذا الأسبوع

Date  Time (GMT+1)  Event 
Jun 14th  10:00  EZ industrial production 
Jun 15th  07:00  UK unemployment  
  13:30  US retail sales, PPI, Empire State manufacturing index 
  14:15  US industrial production 
Jun 16th  03:00  China industrial production, retail sales, fixed asset investment  
  07:00  UK CPI inflation 
  13:30  Canada CPI inflation 
  15:30  US crude oil inventories 
  19:00  FOMC statement 
  19:30  FOMC press conference 
 Jun 17th  02:30  Australia unemployment 
  08:30  Swiss National Bank statement 
  10:00  EZ final CPI inflation 
  13:30  US unemployment claims, Philly Fed manufacturing index 
Jun 18th  tentative  Bank of Japan statement 

 

أهم تقارير الأرباح لهذا الأسبوع

Date  Company  Event 
Jun 15th  Oracle Corp.  Q4 2022 Earnings 
  On The Beach  Interims 
Jun 17th  Adobe Inc.  Q2 2021 Earnings 
  Whitbread  Trading Update 
  Halfords  Finals